فيلم The Foreigner … لا تعبث مع “كوين”

بوستر فيلم The Foreigner
0

بمجرد مشاهدتي أنّ هناك عمل من بطولة نجمي المفضل جاكي شان هرعت لمشاهدته، حيت طرح فيلم The Foreigner وحل ثالثًا في شباك التذاكر الأمريكي “بوكس أوفس” متجاوز الـ100 مليون دولار، ويبدو أنّ العمل قد لاقى نجاحًا كبيرًا بسبب بطل العمل الذي يُعد واحدًا من معشوق الجماهير بأفلام الحركة التي يقدمها.

لم أشاهد تريلر العمل، ولم أستفسر عن قصته بل توجهت صوبه من أجل مشاهدته، لعلي استمتعت ولكني لم أكن راضيًا كل الرضا، بل شعرت أنّ الفيلم هو النسخة المعدلة لسلسلة أفلام ليام نيسون “taken” وهو ما أزعجني بشدة، فالاقتباس يفقد المشاهد متعة العمل، ولكن لا يمكن أن أنكر أنّ “جاكي شان” قد اجتهد في تأدية الدور، ولكنه أساء في اختيار القصة، ومن خلال المقال التالي سأتطرق للعمل بالتفصيل.

القصة

تدور أحداث الفيلم حول كوين هو شخص يفقد ابنته في تفجير بأحد المطاعم بلندن، ويحاول التواصل مع الشرطة من أجل معرفة القاتل، إلّا أنّهم يواجهوه بالتجاهل فيقرر أن يستخدم خبراته التي اكتسبها من كونه ضابط عمليات خاصة سبق بالقوات الأمريكية من أجل مطاردة من قاموا بالتفجير.

السيناريو 

جاكي شان وبير بوسنان فيلم The Foreigner

ربما من عوامل القوة والضعف في نفس الآن هو سيناريو هذا الفيلم؛ لأنّه يبدو متشابه في التيمة العامة له مع مجموعة أفلام عالمية ربما أبرزها سلسلة “taken” الشهيرة، والتي تدور جميعها حول الرغبة في الانتقام التي تتحرك داخل الأب، وبعدها يكشف الستار عن رجل يتمتع بمواصفات خاصة؛ وذلك لأنّه رجل قوات خاصة سابق ويمتلك من المهارات ما يكفي ليستطع استرجاع ابنته، نفس التيمة استخدمت ولكن في هذا العمل فقد فقدَ ابنته.

ولكن دعونا نتجاوز نقطة التشابه، ولندخل في صميم السيناريو، فمن ناحية التركيب كان جيدًا وغنيًا بالأحداث، ومشاهد الحركة أضفت عليه الكثير، أمّا من ناحية التكوين النفسي والدوافع فحاول الكاتب أن يستغل علاقة الأب القوية بابنته لتكون الدافع من أجل الانتقام، وحاول تجسيد الإصرار على فعل الأشياء بقوة من خلال المهارات التي يمتلكها، والدافع الذي يحركه، ورغم التشابك الكبير في الخطوط الدرامية للأحداث، إلّا أنّها نقطة تحسب لكاتب السيناريو أنّه استطاع أن يصنع هذه التوليفة من الأحداث بمنتهى الحرفية والدقة، وذلك يشعر به المشاهد بقوة، فعلى الرغم من أنّ العمل يعتمد بشكل كبير على مشاهد الحركة، إلّا أنّ القصة كانت قويةً من حيث التركيب والبناء، وصنع السيناريست تركيبة  مختلفة من حيث البطل الضد، فجعل منهم مجموعة أشخاص متدرجين، حتى يزيد من صعوبة القضاء عليهم، ويجعل الأمر مقبولًا لدى المشاهد ومختلف، فكانوا مثل درجات السُلم متصلة ببعضها حتى تصل للنهاية.

هناك تحفظ لدي على الحبكة التي صنعها من خلال قصة سياسية، فالأمر بالنسبة لي قد وضع دون أن يكون له مدلول فما الحاجة للربط السياسي بالأحداث، ولكن هناك غرام قد سيطر على الكاتب وهو محاولته لإبراز أعمال رجال الساسة المخيفة، وقدرتهم في القضاء على كل من يقف في طريقهم، ولكن هذا لم يدعم القصة بل كان عامل تشتيت للمشاهد، فالأحداث كانت كثيرةً تشبه تناثر الزجاجات المكسورة، في النهاية لا يوجد سيناريو بلا شوائب بل جميع السيناريوهات يوجد بها أخطاء، أو عيوب وهذا العمل رغم كونه متشابه في الفكرة العامة مع أعمال أخرى، إلّا أنّه كان مليئًا بالأحداث والحركة وهو امتزاج قلما نجده، وعلى الرغم من كثرة الأحداث لم يكن رتيبًا بالمرة.

الإخراج

جاكي شان و بيرس بروسنان ابطال فيلم The Foreigner

بالتأكيد هو واحد من أبطال العمل الإخراج، فأفلام الحركة التي تنتمي لنجم مثل جاكي شان تحتاج لإخراج جيد حتى يستطع أن يخدم مشاهد القتال في فيلمه، وقد استخدم المخرج الكاميرات ببراعة شديدة، وحافظ على اتزان المشاهد فلم تكن هناك مشاهد ذات إيقاع سريع وأخرى بلا إيقاع، بل جعل منها تسير في وتيرة متشابهة لتصنع لحنًا ذا صدى جيد، ومشاهد الانفجار كانت جيدةً للغاية، ففريق التصوير استطاع المخرج استغلالهم جيدًا من أجل أن يجعلوا من المشاهد مليئة بالحركة والحيوية، وفي المجمل الإخراج كان جيدًا وأحد عوامل نجاح العمل، التصوير كان متنوع اللقطات وغير رتيبة، وإيقاع المشاهد تم إخراجه بعناية شديدة حتى لا يصاب المشاهد بالملل في بعض الأحيان، وحتى الحوار تم إخراجه بحرفية فبعض مشاهد الحوار كانت تضاهي مشاهد الحركة في جودتها وشدة تعلق المشاهد بها.

الممثلين

صورة من فيلم The Foreigner

الفيلم اعتمد على الكثير من الأدوار الثانوية، فلم يكن هناك سوى ثلاث أو أربع شخصيات، وأمّا باقي الشخصيات فكانت تظهر في عدة مشاهد فقط. لذلك، سيكون حديثي حول ثلاث شخصيات فقط وهم الأكثر تأثيرًا في الأحداث …

Jackie Chan 9/10: وهو تصنيف مرتفع نوعًا ما، ولكن اللعب على الشخصية التي جسدها وهي كوين ضابط سابق في القوات الخاصة فقد ابنته، من حيث الشكل العام للشخصية، والتكوين الجسماني قدم أداءً جيدًا من ناحية تكوين الشخصية، ومشاهد الحركة.

 Pierce Brosnan 7/10: قدم دور ليام هينسي نائب رئيس الوزراء، والدور قدمه بحرفية شديدة، ربما ملامحه الحادة ساعدته في تجسيد الدور، ولكنه قدم “تويستات” في الشخصية ببراعة شديدة.

Orla Brady 8/10: وهي قدمت دور زوجة ليام ولكن ما يستحق الإشادة هو عامل المفاجآت الذي تم تقديمه في الدور، واستطاعتها أن تجعل دورها مزيجًا بين الطيبة في بعض اللمحات، والشر في أخرى.

 

0

شاركنا رأيك حول "فيلم The Foreigner … لا تعبث مع “كوين”"