مسلسل The Witcher
0

إذا كنت من محبي الأجواء الغرائبية، ومن المغرمين بالعوالم السحرية ووجود كائنات ومخلوقات وأبعاد كونية مختلفة فأنتَ في المكان الصحيح حين تضغط زر المحول وتفتح مسلسل The Witcher في موسمه الأول.

المسلسل من إنتاج شبكة Netflix،  يستند على مجموعة روايات تحمل الاسم نفسه للكاتب والمؤلف البولندي , Andrzej Sapkowski والذي كتبها ما بين الثمانينيات والتسيعينات لكي يشارك في إحدى مسابقات الخيال العلمي والفانتازيا في بولاندا. تتكون الرواية من سبعة أجزاء، الكتاب الأول والثاني عبارة عن مجموعة قصصية قصيرة من بطولة نفس الشخصيات.

كما أن للفيلم ألعاب إلكترونية شهيرة تحمل نفس العنوان ويلعبها ملايين الأطفال والمراهقين في كل مكان وهي التي بدأت معها شهرة الاسم The Witcher ويأتي الموسم الأول في ثماني حلقات مميزة.

عالم The Witcher المتخيل

العالم الغريب الساكن والهادئ، والمفتوح على أبعاد أخرى والذي يحوي حربًا ضارية بين أجزائه المتباعدة، مخلوقات غريبة ومتحولون وبشر، والسحر المقدس، عوالم المطاردة والشغف البشري بالحياة والتملك وحب السيطرة، المعاناه الأبدية لجميع المخلوقات في القدرة على الاختيار بين الخير والشرّ، وروائح الدماء التي أغرقت الجميع أثناء الحروب والمعارك، الأقدار العنيفة التي تركت الكل يجري وراءها حتى يتقابلوا في مشاهد ذات حميمية إنسانية وصلات وثيقة، كل هذه الصلات والروابط والأماكن صنعت عالمًا خاصًا من ذا ويتشر من الصعب مفارقته ومن السهل الالتحام معه، وجعلت من مكان العمل بطلًا مختلفًا عن الشخصيات الأبطال.

ثلاث قصص متوازية يعرضها مسلسل The Witcher

قصص بـ 3 خطوط زمنية، القصة الأولى ارتكزت حول بطلنا “جيرالت من ريفيا” أحد أفراد “الويتشرز” وهي المجموعة التي تتكون من البشر المتحولين، ومهمتهم هي قتل الأشرار والوحوش، وحماية البشر من خطرهم ويتمتع “جيرالت” الويتشر بشخصية خاصة وجذابة عن يفية الويتشر حيث أنه يسمو قليلًا ويختار ألا يقتل البشر، صحيح أنه يتقاضى الأموال عند قتل الوحوش ولكن لديه جانب عاطفي وإنساني بعض الشيء.

ينتشر صيت جيرالت وسط البشر ويخوض مغامرات شيقة وعنيفة، يمده فيها صاحبه “ياسكيرا” في علاقة شديدة الشبه بالأسطورة اليونانية لهرقل وصديقه “ليولوس”.

يلعب القدر لعبته مع بطلنا الويتشر الوسيم “جيرالت” ليتعرف على الشخصيات الرئيسية “الساحرة ينيفر” والملكة سينترا لتتصاعد الأحداث وتشتبك حين الوصول للنهاية.

القصة الثانية أو الخط الزمني الثاني حيث التركيز عليه بشكل أكبر حتى من التركيز على خط بطل المسلسل “جيرالت” فهو زمن الساحرة “ينيفير” والذي نتعرف من خلاله على بدايات تلك الشخصية وتحولها من مجرد شخصية بلهاء ساذجة إلى تلك الساحرة العاتية والشريرة الهاربة أو المتنصلة بعيدًا عن مجتمع “الأخوية” وهو المجتمع الرئيسي المسؤول عن كافة السحرة والمشعوذين في هذا العالم، حتى تنتهي الرحلة بها لتقابل البطل الوسيم “جيرالت”.

الخط الزمني الثالث والذي قد  يتسبب في تشتيت انتباه العديد من المشاهدين في بعض الأوقات وهو خط الأميرة “سيريلا”، تلك الفتاه الصغيرة الحسناء ربيبة القصور والملكة المنتظرة، شاهدناها في الحلقة الأولى وهي متنكرة في زي أولاد الشوارع تجالسهم وتلعب معهم حتى يجدها عسكر المملكة ويعيدونها إلى القصر مرة أخرى، تعرف أيضًا باسم “سيري” أميرة “سينترا” وتملك مهارات وقدرات خارقة للعادة وتعد هدفًا خاصًّا لمملكة “نيفلجارد” التي ترغب في الاستحواذ على قدراتها، ولهذا هاجمت مملكة “سينترا” وقضت على كافة أفرادها، قد تعين على الملكة الحسناء الصغيرة الهرب والبحث عن “جيرالت” من أجل حمايتها من بطش “النيلفجارديين” كما أخبرتها جدتها الملكة “كالانثي”، وتسير “الملكة الصغيرة” في مغامرتها المخيفة والتي تحاول خلالها الوصول إلى “جيرالت” والهرب من مطاردة جنود “نيلفجارد” لها طوال تلك الرحلة.

لماذا أقبل المشاهدون على المسلسل؟

عندما بدأ عرض المسلسل، على الفور بدأت الناس في مقارنته بالمسلسل الشهير game of thrones. حيث تشابه الأجواء وتشابه الفكرة الرئيسية في الانتقال من عالمنا الحالي إلى العوالم القديمة، فالإنسان بطبعه يضيق بواقعه ويأسره الخيال ويعشق الانغماس فيه كنوع من أنواع (الراحة الروحية) من وطأة الواقع على نفسه.

أعتبر أن اهتمام منصّات عالمية مثل نتفليكس بإنتاج هذا النوع من المسلسلات دائمًا وتدعيمه بإنتاج فخم ثم إقبال الجماهير الساحق عليه هو تمرّد على شكل العالم الحديث الذي نعيش فيه الآن وحنين إلى شكل الحياة القديمة التي يحارب فيها الإنسان بالسيف والدرع بدلًا من الطائرات والغازات السامة، ويتبادلون الحب والقبلات بدلًا من التواصل الافتراضي من خلال الإيموشنز!

بعض الانتقادات التي وجهت إلى المسلسل

لقد قدم مسلسل The Witcher عالمًا فانتزيًا مميزًا، والذي جعلنا نشاهد الوحوش الشهيرة التي تعرفنا عليها من سلسلة الألعاب والروايات أمام عينك بالشاشة، واستطاع تقديم تجربة ممتعة لمحبي هذا النوع من الأعمال. ولكن كانت هناك عدة أسئلة تدور في عقل المشاهد للمسلسل طوال الوقت فمثلًا:

ما الأحداث التي سبقت هذا العالم أو أدت لوجوده؟ وما الذي أدى إلى خلق الويتشيرز وما سبب كره البشر الشديد لهم على الرغم من كونهم قتلة وحوش فقط؟

وما الذي يجعلنا ننتقل بالأحداث تارة إلى الوراء وتارة إلى الأمام دومًا في تأرجح واضح للزمن؟

وإذا تمكنا من التغاضي عن كل تلك الأسئلة وعن الضعف العام في بناء هذا العالم وضعف السردية التي قام عليها، إلا أنه لا يمكن التغاضي عن كون المسلسل موجهًا بشكل أكبر لقراء ومحبي الروايات والألعاب، وعن كونه مبهرًا وجذابًا في كثير من جوانبه خاصة الأداء التمثيلي والديكورات والأزياء المبهرة والقصص القديمة والموسيقى التصويرية، إلا أننا نتمنى في الموسم الجديد أن تقدم Netflix، شرحًا لكافة الأحداث السابقة وسردية متماسكة عن تكوين هذا العالم بأسلوب سرد سلس وبسيط من أجل جذب الآخرين أكثر تجاه هذا العمل، الذي كان بإمكانه أن يصبح أفضل بكثير مما هو عليه.

اقرأ أيضًا: أكثر واحد وعشرون مسلسل تأثيرًا في القرن الحادي والعشرين حتى الآن

0

شاركنا رأيك حول "مسلسل The Witcher.. سحر العوالم الخيالية ومخلوقات أخرى بجانب البشر"