مسلسلات رائعة لم تأخذ حقها من الشهرة في عالمنا العربي

مسلسلات مش معروفة في العالم العربي
0

المعيار الذي يُقاس به نجاح أي عمل فني هو حجم جماهيريته وهو أمر لا يُمكن توقعه على الإطلاق، مهما اجتهد صانعو العمل وحرصوا على اختيار كل العناصر اللازمة لنجاحه فلا يُمكنهم التأكد من نجاح العمل، وعلى مدار الأعوام كان هناك العديد من الأعمال الرائعة مكتملة العناصر التي لم تلق صدى لدى الجمهور، بينما نرى أعمال أخرى ينقصها الكثير والكثير ومع ذلك يُحبها الجمهور وتنجح بشكل كبير.

وفي عالمنا العربي تختلف ذائقة المشاهد العربي عن ذائقة المشاهد الغربي، فقد يُحب الغربي عمل فني ما ويُحقق نجاح كبير في أوروبا وأمريكا بينما لا يُحبه العربي ولا يلاقي نجاح يُذكر هنا، على سبيل المثال تنجح أعمال الخيال العِلمي مثل “Doctor Who”، و”Star Wars” في الغرب بشدة بينما لا تلاقي نفس النجاح هنا، وربما يرجع السبب في ذلك لاختلاف الأذواق والاهتمامات والميول فالمشاهد العربي الذي تغلب عليه عاطفته يميل أكثر للأعمال الدرامية والواقعية وليس لسيوف الليزر وسفن الفضاء.

استعرض معكم هنا 8 مسلسلات أجنبية نجحت نجاحًا كبيرًا في الغرب بينما لم تنل نفس الشهرة والنجاح في عالمنا العربي بدون سبب مفهوم، بشكل شخصي أحببت المسلسلات الثمانية وأرى أنها مسلسلات رائعة بحق ولا أعرف لماذا لم تنل الشهرة التي تستحقها.

أقرأ أيضًا: برنامج الحصن يعود من جديد، وإليكم رابط التسجيل!

Battlestar Galactica

Battlestar Galactica بوستر

رغم أنه مسلسل خيال عِلمي تدور أحداثه كلها في الفضاء الخارجي إلا أن جرعة الدراما والتشويق والإثارة فيه أكبر من مسلسلات آخرى كثيرة تُصنف كمسلسلات تشويق وإثارة، ورغم تقييمات المسلسل العالية سواء تقييم الجمهور أو تقييم النقاد ورغم عدد الجوائز الكبيرة التي حصدها إلا أنه لا يحظى بشهرة كبيرة في عالمنا العربي ولم أقابل إلا عدد محدود من الأشخاص ممن يعرفونه.

تدور أحداث المسلسل في زمن غامض لا نعرف إن كان مستقبل بعيد أو ماضي سحيق، فقط نعرف أن مخلوقات الذكاء الاصطناعي والذين يطلق عليهم البشر “Cylon” قاموا بتنفيذ سلسلة من التفجيرات النووية لتنتهي الحياة على الكوكب، ويجد أهالي المستعمرات الفضائية الإثني عشر الموجودة في الفضاء أنفسهم هم كل من تبقى من البشر.

تنضم كل السفن الفضائية إلى سفينة “جالاكتيكا” وهي سفينة فضائية عسكرية وبما أن إحدى الوزراء كانت في زيارة لإحدى المستعمرات الفضائية وبالتالي نجت من الانفجار النووي يتم اعتبارها ممثل الحكومة على السفينة وتعيينها كرئيس للحكومة، وكذلك يتم اختيار القائد العسكري للسفينة “جالاكتيكا” ليكون وزيرًا للدفاع ويتم تشكيل حكومة وتوزيع المهام والأدوار وتبدأ رحلة الناجين للبحث عن كوكب صالح للحياة، وهي رحلة ملحمية نعيشها على مدار أربعة مواسم.

المسلسل واحد من أفضل المسلسلات التي شاهدتها في حياتي، فهو يحوي العلاقات الدرامية المعقدة، والأحداث السريعة المتلاحقة، الإنقلابات العسكرية والصراعات السياسية، وحرب بين البشر و أفراد الذكاء الاصطناعي، أما الذي لا يحويه فهو أسلحة الليزر والكائنات غير البشرية وهي نقطة في صالح المسلسل ليس العكس.

يرجع تاريخ المسلسل للسبعينيات عندما تم عرض أول نسخة من المسلسل بذات الاسم عام 1978 وكانت موسم واحد مُكون من 21 حلقة، ثم تم إنتاجه مرة أخرى عام 1980 وعُرض منه موسم واحد مُكون من 10 حلقات ولكن لم ينجح كلاهما كثيرًا، ثم أتت المحاولة الثالثة عام 2004 لتُحقق كل النجاح الممكن، فتم اختياره ضمن قائمة مجلة تايم الأمريكية لأفضل 100 مسلسل على كل العصور ويترشح لأكثر من 130 جائزة ويفوز بثلاث جوائز “Emmy”.

المسلسلات الثلاثة من تأليف “جلين لارسون“، وعمل “رونالد. دي. موور” معه على تطوير المسلسل الثالث والأهم، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “إدوارد جيمس أولموس“، و”جايمي بامبر“، و”جيمس كاليس“، و”جرايس بارك“، و”تريشيا هيلفر“.

عُرض من المسلسل أربعة مواسم، سبقهم حلقتان طويلتان مدة كل واحدة فيهما ساعتان، ويُمكنك التعرف على الترتيب الصحيح للحلقات من هنا، وهو واحد من أعلى المسلسلات جماهيرية وتقييمًا على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” حيث يحتل المركز 77 على الموقع بتقييم 8.7/10، وقام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 95%.


The Newsroom

The Newsroom بوستر

مسلسل من إنتاج شبكة HBO الشهيرة وعلى غير عادة مسلسلات الشبكة لم ينل التقدير الكافي والمستحق على الأقل في عالمنا العربي، ربما لأنه دراما سياسية وأصبحنا جميعًا نحاول تجنب كل ما يتعلق بالسياسة، أحب المسلسل وأرشحه للجميع خاصة أنه قصير نسبيًا فهو مكون من ثلاث مواسم مجموعها 25 حلقة.

تدور أحداث المسلسل حول كواليس صناعة الأخبار من خلال غرفة أخبار أحد برامج قناة “ACN”، وهو البرنامج الذي يُقدمه المذيع “ويل ماكفوي” الذي تُكلفه القناة بالعمل على اختيار طاقم عمل جديد كفريق إخباري، ويسعى “ماكفوي” ومعه فريق العمل الجديد إلى تقديم برنامج إخباري مختلف ومؤثر دون النظر لنسب المشاهدة.

وعلى مدار الحلقات نرى العديد والعديد من الأحداث السياسية العالمية التي جرت خلال السنوات الأخيرة منها الثورة المصرية والثورة السورية ومقتل “بن لادن” والعديد من الأحداث المحلية المتعلقة بالولايات المتحدة الأمريكية، وعلى خلفية الأحداث هناك العلاقات الدرامية المتشعبة لفريق العمل وحياتهم العاطفية والعائلية وتأثيرها عليهم وعلى عملهم.

المسلسل رائع بحق ولا أعلم لماذا لم ينل ما يستحقه من شهرة ونجاح، وأرشحه لكل من يرغب في مشاهدة دراما سياسية شديدة الإحترافية والنضج.

المسلسل من تأليف “آرون سوركين” صاحب أفلام “A Few Good Men”، و”The Social Network”، و”Steve Jobs”، والدراما السياسية الشهيرة “The West Wing”، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “جيف دانيالز“، و”إيميلي مورتيمير“، و”جون جالاجير“، و”دايف باتيل“.

عُرض من المسلسل ثلاث مواسم، وهو واحد من أعلى المسلسلات جماهيرية وتقييمًا على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” حيث يحتل المركز 136 على الموقع بتقييم 8.6/10، وترشح لجائزتي “Golden Globes” عام 2013 هما “أفضل مسلسل درامي”، و”أفضل ممثل في دور رئيسي”، كما ترشح لست جوائز “Emmy” فاز منهم بجائزة “أفضل ممثل في دور رئيسي”.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام 2018 .. كنوز من الفن والمتعة والتسلية أضاءت عامي السينمائي


Community

Community بوستر

كل عشاق المسلسل الكوميدي الشهير “Friends” يدركون تمامًا صعوبة العثور على مسلسل كوميدي آخر يُمكنه انتزاع ضحكاتهم، وبما أنني أحدهم فلا أشاهد مسلسلات كوميدية كثيرة خاصة بعد خيبة أملي أكثر من مرة مع أكثر من مسلسل لم أجد فيهم الكوميديا التي أحبها، إلى أن شاهدت “Community” لأجد الكوميديا التي أبحث عنها.

تدور أحداث المسلسل في إحدى الجامعات المحلية والتي تقع في بلدة تخيلية تُدعى “جريندال” حيث نتعرف على “جيف وينجر” المحامي الذي تم فصله من شركة المحاماة بعدما اكتشفوا كذبه بشأن حصوله على شهادة البكالوريوس من جامعة كولومبيا، لذا يضطر للتسجيل في الجامعة المحلية للحصول على شهادة جامعية بشكل شرعي، “جيف” صاحب شخصية أنانية، وساخرة، وصريحة، واثق بنفسه حد الغرور يتلاعب بمن حوله للحصول على ما يريد، باختصار هو شخصية لا تحب أن تصادقها على الإطلاق.

وفي الجامعة يتعرف “جيف” على “بريتا” صاحبة الشخصية النشطة الطموحة التي طافت أنحاء العالم بعدما تركت الدراسة الثانوية تساعد الجميع وترغب في أن تُصبح طبيبة وتتصف بالحماس والذكاء، و”عابد” ذو الأصل الفلسطيني المهووس بالتصوير السينمائي وصاحب المعرفة الموسوعية بالأفلام والدراما والعضو الأكثر حكمة في المجموعة رغم غرابة أطواره.

و”شيرلي” الأم المتدينة ذات المواقف الأخلاقية الواضحة والتي يُحبها الجميع ويعتبرونها بمثابة أخت كبرى للمجموعة، و”آني” أصغر أفراد المجموعة سنًا وأكثرهم براءة هادئة للغاية وذكية وتأخذ الدراسة بجدية، و”تروي” لاعب كرة السلة صاحب الشعبية الهائلة في مدرسته الثانوية والذي قام بإيذاء نفسه عن عمد ليخسر المنحة الرياضية التي كانت تؤهله لواحدة من أكبر الجامعات ولكنه شعر بالرغبة في الهروب من ضغط الشهرة وفضل الابتعاد والالتحاق بكلية محلية.

مجموعة شديدة الاختلاف والتباين ومع ذلك يُصبحون أصدقاء بشكل ما، ونعيش يومياتهم في الكلية وعلاقاتهم المتشابكة مع بعضهم البعض ومه مدرسين الكلية في كوميديا ممتعة أرشحها لكل من يبحث عن مسلسل كوميدي لطيف.

المسلسل من تأليف “دان هارمون“، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “جويل ماكهيل“، و”جيليان جايكوبس“، و”كين جيونج“، و”دونالد جلوفر“.

عُرض من المسلسل ستة مواسم، وهو واحد من أعلى المسلسلات جماهيرية وتقييمًا على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” حيث يحتل المركز 203 على الموقع بتقييم 8.5/10، وقام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 88%، وترشح لأكثر من 80 جائزة منهم أربع جوائز “Emmy” فاز بواحدة منهم عام 2011.


The 100

The 100 بوستر

إن كنت مثلي من عشاق مسلسل “Lost” فستحب هذا المسلسل على الفور، ليس فقط لأن أحد أبطاله هو النجم “هنري إيان كوزيك” الذي يعرفه جمهور “Lost” باسم “ديزموند”، ولكن لأن أجواء المسلسل تُشبه إلى حد كبير أجواء “Lost” فقط الأمر ليس مجرد جزيرة غامضة ولكنها الأرض بعد مئات الأعوام من الآن.

تدور أحداث المسلسل في المستقبل البعيد حيث انتهت الحياة على الأرض بعد حرب نووية كبرى، ولكن نجا بضعة مئات من الأشخاص كانوا في سفينة فضائية تُدعى “السفينة” وبعد 97 عام وبعدما ولد ثلاثة أجيال على السفينة وأصبحت مُهددة نظرًا لتهالكها ولزيادة عدد الأشخاص عليها، تُقرر إدارة السفينة إرسال مئة فرد من المراهقين المحكوم عليهم بأحكام مختلفة إلى الأرض لاستكشاف صلاحيتها للحياة بعد كل تلك السنوات.

وبالفعل يهبط المئة إلى الأرض في سلام ليكتشفوا أن الحياة على الأرض لم تنتهي تمامًا كما كان يظن من على السفينة، ولكن توجد عشائر بدائية تتصارع على السلطة، وآخرون يسكنون في مستوطنة داخل الجبال ويعانوا من مرض غامض يحصدهم في حالة خروجهم من المستوطنة، وقبائل تأكل لحوم البشر، وعشرات العقبات التي تقابل المئة الذين يحاولون تنظيم صفوفهم والنجاة على الأرض في ظل انعدام التواصل مع أسرهم على السفينة بعدما تم تحطيم جهاز الاتصالات على المكوك الذي استخدموه للهبوط على الأرض.

المسلسل ممتع للغاية وأحداثه مثيرة وسريعة بلا ملل يُذكر، وأرشحه بثقة لكل من يرغب في مشاهدة مسلسل فانتازي مشوق.

المسلسل من تأليف “جايسون روزنبرج“، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “إيلايزا تايلور“، و”بايج تركو“، و”بوب مورلي“، و”هنري إيان كوزيك“، و”إيزايا واشنطن“.

عُرض من المسلسل خمسة مواسم وسيبدأ الموسم السادس في 30 أبريل القادم، وكان تقييم الجمهور له على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” 7.8/10، بينما قام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 91%، وترشح لأكثر من 30 جائزة منهم جائزة “Emmy” لأفضل مؤثرات بصرية عام 2014 عن إحدى حلقات الموسم الأول.

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات كورية عن الاضطرابات النفسية


Downton Abbey

Downton Abbey بوستر

دراما إنجليزية شديدة المُتعة فمن منّا لا يحب التلصص على حياة القصور والأمراء، ويتابع المؤامرات والكواليس وراء حياة البذخ والرفاهية.

تدور أحداث المسلسل في بداية القرن العشرين وتحديدًا في العام 1912 في ضيعة أرستقراطية في ريف إنجلترا، هي ضيعة الإيرل الإنجليزي “روبرت كراولي” حيث نتعرف على طبقتان من البشر الطبقة الأولى هي طبقة النبلاء الإنجليز من خلال أسرة الإيرل المكونه منه هو وزوجته ووالدته وبناته الثلاث، وطبقة الخدم.

يعرض المسلسل العديد والعديد من الأحداث التاريخية الهامة وتأثيرها على الطبقتين منها غرق سفينة تايتانيك، واندلاع الحرب العالمية الأولى، ووباء الإنفلونزا الإسبانية، وحرب الاستقلال الأيرلندية، وغيرها الكثير والكثير من الأحداث وتأثير تلك الأحداث على الحياة الاجتماعية للنبلاء ممثلة في أسرة “كراولي” وللطبقة العاملة ممثلة في الخدم.

أحببت المسلسل بشدة فأنا أحب التاريخ، وما قدمه المسلسل من جرعة درامية شيقة ممزوجة بخلفية تاريخية مهمة شاهدت فيها التغييرات الاجتماعية في إنجلترا ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية، جعل منه واحد من أفضل المسلسلات التي شاهدتها في السنوات الأخيرة.

المسلسل من تأليف “جوليان فيلوز“، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “هيو بونفيل“، و”ميشيل دوكري“، و”لورا كارمايكل“، و”دان ستيفنز“، ومعهم النجمة “ماجي سميث“.

عُرض من المسلسل ستة مواسم، وهو واحد من أعلى المسلسلات جماهيرية وتقييمًا على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” حيث يحتل المركز 90 على الموقع بتقييم 8.7/10، بينما قام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 86%، وترشح لأكثر من 250 جائزة منهم 11 جائزة “Golden Globes” فاز منهم بثلاث جوائز منهم جائزة “أفضل مسلسل درامي قصير” لعام 2012، كما ترشح لأكثر من 50 جائزة “” فاز منهم بـ 15 جائزة، وكذلك ترشح لأكثر من 10 جوائز “BAFTA” فاز منهم بجائزتين.


Chicago Fire

Chicago Fire بوستر

المسلسل الأول من أربعة مسلسلات عن مدينة “شيكاجو”، رباعية قدمتها قنوات NBC ويتناول كل مسلسل فيهم أحد قطاعات الخدمة العامة في المدينة، مسلسل “Chicago Fire” الذي يعرض حياة الإطفائيين ورجال الإسعاف، ومسلسل “Chicago P.D.” الذي يتناول حياة رجال الشرطة ويومياتهم، ومسلسل “Chicago Med” الذي يعرض يوميات الأطباء والممرضين في المستشفى، ومسلسل “Chicago Justice” الذي يعرض لنا الحياة داخل أروقة المحكمة.
في رأيي أن أفضلهم هو المسلسل الأول، بينما لم يحقق المسلسل الأخير جماهيرية تُذكر فتم إلغاؤه بعد موسمه الأول، بينما كان مستوى الثاني والثالث متوسطًا وإن حافظا على نسب مشاهدة جيدة جعلتهما مستمران حتى الآن.

تدور “Chicago Fire” حول يوميات رجال الإطفاء والمسعفين العاملين في مركز إطفاء رقم 51 التابع لإدارة مكافحة الحرائق في “شيكاجو”، يتكون المركز من المدير وثلاثة أطقم هما طاقم الاطفائيين مكافحي الحرائق، وطاقم الإنقاذ الذي يساعدون الطاقم الأول، وطاقم الإسعاف. نتعرف على أفراد كل طاقم وحياتهم داخل وخارج المركز وعلاقاتهم ببعضهم البعض في إطار درامي ممتع، وفي نفس الوقت نشاهد العديد والعديد من عمليات الإنقاذ المثيرة التي يقوم بها المركز.

المسلسلات الثلاث مرتبطة ببعضها البعض بشكل ما، فيجمع الأبطال علاقات شخصية فنجد أن أحد ضباط مركز الشرطة تعمل شقيقته كاطفائية في مركز الإطفاء، بينما يتزوج أحد أفراد مركز الإطفاء بضابطة شرطة في مركز الشرطة، والطبيب الذي يعمل في المستشفى له شقيق في مركز الشرطة وهكذا علاقات تجمع الأبطال من الثلاث مسلسلات وفي كل موسم نجد حلقة أو حلقتان تبدأ أحداثها في أحد المسلسلات الثلاثة بينما تُستكمل الأحداث في مسلسل آخر.

كما قلت في البداية مسلسل “Chicago Fire” هو الأفضل سواء من حيث الدراما أو من حيث التشويق، وأرشحه لكل من يُحب هذا النوع من المسلسلات المشوقة ذات الحلقات المنفصلة المتصلة.

المسلسل من تأليف “مايكل براندت“، و”ديريك هاس“، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “جيسي سبنسر”، و”تايلور كيني”، و”مونيكا ريموند”، و”إيمون وواكر”.

عُرض من المسلسل ستة مواسم وبدأ عرض الموسم السابع في 26 سبتمبر الماضي، وكان تقييم الجمهور له على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” 7.9/10.


The Missing

The Missing بوستر

مسلسل إنجليزي قصير مكون من موسمين يتكون كل واحد فيهم من ثماني حلقات، وقصة كل موسم تختلف عن الآخر ولا يجمعهم سوى الفكرة العامة، المسلسل واحد من أفضل مسلسلات الغموض التي شاهدتها في السنوات الأخيرة

تدور أحداث الموسم الأول حول الزوجان الإنجليزيان “توني”، و”إيميلي” اللذان يقضيان أجازة صيف عام 2006 في “فرنسا” ومعهما طفلهما الصغير ذو الخمسة أعوام “أوليفر”، بعد وصول الزوجان إلى “فرنسا” تتعطل سيارتهم الأمر الذي يُجبرهم على قضاء ليلتهم في نزل في بلدة صغيرة، ويذهب “توني” ومعه “أوليفر” إلى أحد الحانات المزدحمة للغاية حيث يتابع الجميع مباراة ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم، ويغفل “توني” عن ابنه للحظات قليلة لكنها كافية كي يختفي تمامًا.

لا يتم العثور على “أوليفر” أبدًا، لكن بعد مرور ثماني أعوام تظهر أدلة جديدة، فيعود “توني” إلى فرنسا ليحاول البحث وراء سر اختفاء الابن بمساعدة المُحقق “جوليان بابتيست”.

أما الموسم الثاني فتدور أحداثه بالقرب من حامية للجيش البريطاني في المانيا في عام 2014 حول الزوجان “سام”، و”جيما” التي اختفت طفلتهما “أليس” منذ تسعة أعوام، وبعد مرور كل تلك الأعوام تُبلغهما الشرطة بظهور ابنتهما التي تدعي أنها كانت مختطفة ومعها فتاة أخرى تُدعى “صوفي”، الأمر الذي يجعل المُحقق “جوليان بابتيست” يسافر إلى المانيا والعراق بحثًا عن تفسير عملية الاختطاف.

المسلسل مشوق للغاية حتى أنني أنهيته في أيام قليلة، وأحببت الغموض الذي كان يحيط بالأحداث فلا تبدأ في استيعاب ما يحدث إلا قرب النهاية تقريبًا، ولا أعرف لماذا لم يحظى بالتقدير الذي يستحقه في عالمنا العربي.

المسلسل من تأليف الشقيقان “هاري ويليامز“، و”جاك ويليامز“، وقام بإخراج الموسم الأول “توم شانكلاند“، بينما كان الموسم الثاني من إخراج “بن تشانان“، وكانت البطولة لكل من “تشاكي كاريو“، و”أنستازيا هايل“، و”جيمس نسبيت“، و”فرانسيس أوكونور“.

كان تقييم الجمهور للمسلسل على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” 8.2/10، بينما قام النقاد على موقع “الطماطم الفاسدة” بتقييمه بنسبة استحسان بلغت 93%، وترشح لأكثر من 20 جائزة منهم جائزتين “Golden Globes”، وجائزتين “Emmy”، وأربعة جوائز “BAFTA”.


Private Practice

Private Practice بوستر

رغم شهرة مسلسل “Grey’s Anatomy” الذي اشتقت منه شخصية “أديسون مونتجمري” لتُصبح بطلة هذا المسلسل، إلا أن “Private Practice” لم ينل نفس الشهرة في عالمنا العربي وهذا على الرغم من أنه برأيي واحد من أفضل المسلسلات الدرامية الطبية.

تدور أحداث المسلسل حول حياة الطبيبة “”أديسون مونتجمري” بعدما تركت “سياتل” وذهبت إلى “لوس أنجلوس” للعمل في إحدى العيادات الخاصة التي تملكها صديقتها المُقربة الطبيبة “ناعومي بينيت” وطليقها الطبيب “سام بينيت” وكلاهما يعمل بالعيادة، ويعرض المسلسل يوميات الأطباء في العيادة ونتعرف على “فيوليت ترنر” الطبيبة النفسية، و”كوبر فريدمان” طبيب الأطفال، و”بيت وايلدر” اخصائي الطب البديل.

مجموعة مختلفة من الشخصيات لكل منها اهتماماتها وميولها ومشاكلها وحياتها التي نراها في إطار درامي معقد حيث نشاهد بعيون الأطباء العديد والعديد من المشاكل التي يواجهها المجتمع الأمريكي .

المسلسل من تأليف “شوندا رايميس“، وشارك في إخراج الحلقات عدد كبير من المخرجين، بينما كانت البطولة لكل من “كايت والش“، و”بول أدلستين“، و”كادى ستريكلاند“، و”تاي ديجز“، و”ايمي برينمان“، و”أودرا مكدونالد“.

عُرض من المسلسل ستة مواسم، وكان تقييم الجمهور له على موقع “قاعدة بيانات الأفلام” 6.7/10.

كانت هذة هي المسلسلات التي في رأيي لم تأخذ حقها من التقدير والانتشار في عالمنا العربي، فهل تعرف أي مسلسلات آخرى لم تحصل على ما تستحق من تقدير في عالمنا العربي؟

أقرأ أيضًا: الإعلان عن موعد الموسم الثالث من مسلسل Stranger Things!

0

شاركنا رأيك حول "مسلسلات رائعة لم تأخذ حقها من الشهرة في عالمنا العربي"