من هي ميليساندرا - Melisandre؟

الاسم الكامل
ميليساندرا
الوظائف
ساحرة
تاريخ الميلاد
97 بعد الغزو
مكان الولادة
إيسوس, أشاي

شخصيةٌ خياليةٌ ظهرت في مسلسل Game of Thrones الشهير، وهي تمثل ساحرةً وكاهنة. قامت بأداء الدور الممثلة الهولندية كاريس فان هوتين.

نبذة عن ميليساندرا

ميليساندرا أو كما يشار إليها باسم المرأة الحمراء بسبب لون شعرها وملابسها، هي كاهنةٌ تتبع إله النور R’hllor، بالإضافة إلى كونها مستشارةً مقربةً من الملك ستانيس براثيون في حملتهِ للاستيلاء على العرش الحديدي.

بعد وفاة الملك ستانيس براثيون في معركة وينترفيل، أحد معارك حرب الملوك الخمسة ضد اللورد روز بولتون المدعوم من عائلة لانستر، أعادت ميليساندرا إحياء اللورد القائد جون سنو إثر اغتيالهِ من قبل المتمردين في ليلة تمرد ساعة الليل، ففي اعتقادها جون هو الأمير الموعود.

خدمت مليساندرا بعد ذلك جون مستشارةً له حتى نفيها إلى الشمال بعد معركة الأوغاد التي استعاد فيها آل ستارك حكم الشمال، وبعد أن علم جون بأنها ضحّت بشيرين براثيون وبعددٍ لا يحصى من الناس الأبرياء أثناء وجودها في خدمة ستانيس.

توحدت في وقتٍ لاحق مع الملكة المتوجة حديثًا في الشمال دينيرس تارغاريان، معتقدةً أن كلتاهما لها دورٌ مهم في الحرب العظمى.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ميليساندرا

تنحدر مليساندرا، وهي كاهنةٌ حمراء تتبع إله النور- إلهٌ لا يعبدُ على نطاقٍ واسع في ويستروس- من عبيد أشاي وهي دولةٌ تقع في أقصى شرق قارة إيسوس حيث وُلدت هناك في العام 97. كان اسمها ميلوني عندما كانت طفلةً رضيعةً، وتم بيعها إلى المعبد الأحمر وتدربت من أجل الكهنوت هناك.

تدعي بأنّها تمارس قدراتٍ سحريةٍ قوية، ولا سيما قوة النبوءة، وترتدي قلادة ياقوتٍ كبيرة تبدو متوهجة عندما تقوم بأداء سحرها.

عبرت بحر نارو وجاءت إلى بلاط اللورد ستانيس براثيون في حصن جزيرة دراغونستون للتبشير بإيمانها، فتحول ستانيس ومعظم أفراد أسرتهِ إلى دينها، وأصبحت مستشارةً قريبةً منه.

إنجازات ميليساندرا

في أحد الطقوس التي أقيمت في دراغونستون، تحرق مليساندرا تماثيل الإيمان السبعة التي تُعبد على نطاقٍ واسع في ويستروس، ممّا أثار غضب كريسن سيد خدم ستانيس. يحاول كريسن تسميمها في محاولةٍ لقتلها، ولكن على الرغم من شربها للسم إلّا أنّها لم تصب بأذى.

يعقد ستانيس اجتماعًا في غرفة منضدةٍ مرسومة داخل قلعة دراغونستون، يقرأ فيها دافوس سيوورث بصوتٍ عالٍ رسالةً كان قد أعدها يوضح فيها مطالبة ستانيس بالعرش الحديدي، ويشير دافوس بأن اللانستر هم العدو الحقيقي ويحث ستانيس على إقامة سلامٍ مع شقيقهِ الأصغر رينلي براثيون، ويقول بأنّهُ لن يتوصل إلى السلام مع رينلي بينما يدعي أحقيته في العرش.

تخلق مليساندرا عن طريق السحر شيطانًا على هيئة ظل داخل كهفٍ في خليجٍ صغيرٍ أسفل منحدرات الساحل، حيث يقوم بقتل رينلي الذي ينافس أخيه على العرش الحديدي، ويستعيد ستانيس بذلك السيطرة على غالبيةِ جيشهِ بعد مقتل أخاه.

يبحر ستانيس إلى كينغ لاندينغ مع قواتهِ الجديدةِ، لكن دافوس يقنعهُ بعدم أخذ ميليساندرا معهم وإرسالها إلى دراغونستون كي لا يُنسب الفضل إليها بعد فوزهِ. لكن عندما يفشل الهجوم، تدّعي ميليساندرا أن هزيمتهم كانت نتيجة عدم جلبها إلى المعركة، فيحاول ستانيس خنقها في نوبةٍ من الغضب، قبل أن تجعلهُ يفهم دورُه في موت أخاه، وتؤكد له أن خياناته تستحق العناء في النهاية.

بعد هزيمة ستانيس في معركة بلاك ووتر، يصبح الملك معزولًا ولا يسمح لأحد سوى ميليساندرا برؤيته، حيث تقوم بحرق أعضاء محكمة ستانيس وهم على قيد الحياة في دراغونستون، ويلقي دافوس باللوم عليها لخسارة ستانيس، فيحاول اغتيالها لكنه يفشل في ذلك ويدخل السجن.

تسافر ميليساندرا إلى ريفرلاندز لتلتقي مع جماعة الإخوان الذين لا يحملون لافتات، وهم جماعةٌ خارجةٌ عن القانون تعمل ضد مصالح آل لانستر في ريفرلاندز الذين اتخذوا غيندري، الابن غير الشرعي لروبرت براثيون، حدادًا لهم.

تندهش ميليساندرا عندما يكشف الكاهن الأحمر ثوروس بأنه قام بإحياء زعيم الإخوان سير بيريك دونداريون ستة مرات، وتقوم بشراء غيندري منهم لاستخدام دمائهِ لاحقًا في طقوسٍ لقتل منافسي ستانيس، لكن يساعده دافوس على الهروب قبل التضحية به، ويدافع دافوس عنه من خلال إظهار رسالة ستانيس من نايتس ووتش مدعيًا أن الوايت ووكرز قد عادوا، حيث تؤكد ميليساندرا قصته بعد إحراق الرسالة، وتؤكد أيضًا على أنهُ لا يجب قتل دافوس لأهميته في المستقبل.

ترافق مليساندرا ستانيس ودافوس وجيشهما إلى الحائط للدفاع عن الحدود الشمالية، وقبل أن تُبحر قوات براثيون شمالًا، أقنعت ميليساندرا ساليس براثيون بإحضار ابنة ستانيس شيرين إلى الحائط معهم، مدعيةً بأن إله النور بحاجتها.

تقوم مليساندرا بإحراق مانز رايدر الذي كان سابقًا حارسًا مرموقًا في نايتس ووتش وتصفه بأنه ملك الأكاذيب، بينما تعلن ستانيس بأنه الملك الحقيقي الوحيد.

وخلال مسيرتهم إلى وينترفيل لتحريرها من آل بولتون، يتحول الطقس إلى الأسوأ وتؤخر عاصفةً ثلجيةً جيشهُ. تُحدث ميليساندرا ستانيس بمفردها وتذكرهُ بأنه قد يحتاج إلى التضحية بمزيدٍ من دم الملك من أجل تحسين فرصهِ في الفوز في المعركة القادمة، حيث تقترح بأن يضحي بابنته لكنه يرفض في البداية، ولكن بعد أن يقوم رامزي بولتون بالهجوم و يترك رجال ستانيس بكمياتٍ قليلةٍ من إمدادات الطعام، يسمح ستانيس بعد ذلك على مضض لميليساندرا بالتضحية بشيرين مع العديد من الضحايا الآخرين .

في اليوم التالي، يقوم أحد جنود ستانيس بإخباره بأن نصف جيشهُ قد هاجر في الليل، حيث تبدأ ميليساندرا بالتراجع بعد ذلك مباشرة، ويبلغ جنديٌ آخر عن اكتشاف جثة ساليس براثيون، فتتخلى مليساندرا عن ستانيس وتسرق حصانًا وتعود إلى قلعة بلاك، حيث يقود سلوكها المروع دافوس وجون إلى إدراك أن ستانيس وشيرين قد ماتا.

تعاني ميليساندرا من هزيمة ستانيس حيث صُدمت عندما اغتيل جون من قبل ضباطهِ، فتعود إلى غرفتها وتزيل قلادتها وبالتالي يتم الكشف عن شكلها الحقيقي لامرأةٍ عجوز للغاية. يقوم دافوس بإقناعها بإعادة إحياء جون، وكانت تجربتها ناجحةً في ذلك.

اعتقدت ميليساندرا أنّ الأمير الموعود لم يكن ستانيس بل جون، وكرست نفسها لخدمتهِ إدراكًا منها بأن تدخلها المستمر قد أضر بها أكثر مما نفع، فتقرر بأن لا تنجز أي سحر دون إذن جون، ولاتحاول تحويل أي شخص بما في ذلك جون إلى عبادة رب النور.

تنضم ميليساندرا إلى جون في مسيرتهِ إلى وينترفيل لمواجهة رامزي بولتون، فعلى الرغم من أن جون منعها من إحياءه مرةً أخرى إذا سقط، تقول بأنها ستحاول على الأقل، لأن رب النور ربما لا يزال بحاجة إليه.

تواجه ميليساندرا دافوس الذي اكتشف بأنها قد أحرقت شيرين، فيقوم جون بنفيها إلى الشمال ويهدد بإعدامها إذا عادت مرةً أخرى.

تصل ميليساندرا إلى دراغونستون، التي أصبحت تحت حكم دينيرس تارغاريان، حيث تزعم أن جون (الذي توج ملكًا في الشمال منذ نفيها) هو الأمير الموعود وتقترح أن تستدعي دينيريس جون إلى دراغونستون لسماع تجاربهِ في محاربة الوايت ووكرز.

عندما يصل جون ودافوس إلى دراغونستون للقاء دينيرس، تتجنبهما ميليساندرا وتقرر العودة إلى فولانتيس. وعلى الرغم من أنّ مستشارة دينيرس تحذر من أنها لن تكون آمنةً إذا عادت مرةً أخرى إلى ويستروس، تعلن أنها ستقوم في النهاية برحلةٍ أخيرةٍ إلى ويستروس للموت.

أشهر أقوال ميليساندرا

حياة ميليساندرا الشخصية

تم الكشف عن عمرها في الموسم السابع، حيث بلغ 401 عامًا.

حقائق سريعة عن ميليساندرا

  • أفضل تعريف لميليساندرا هو إيمانها الثابت في لورد النور، الذي يبدو أنه يسيطر على كل حركةٍ تقوم بها، وتنسب العديد من الأشياء- وإن لم يكن أي شيء عظيم- في العالم كعملٍ يقوم به الرب.
  • ميليساندرا يمكن أن تتلقى الرؤى النبوية من رب النور من خلال النظر في النيران. وكونها كاهنةً حمراء، فهي تمتلك مجموعةً واسعةً من القدراتِ السحرية.
  • توصف بأنّها امرأةٌ أجنبية جميلة ذات عيونٍ حمراء وشعر أحمر، وهي ترتدي دائمًا ثيابًا حمراء وترتدي قلادةً ذهبيةً حمراء اللون مع ياقوتةٍ كبير، ونادرًا ما تنام أو تأكل، فهي تمتلك قدراتٍ سحرية يمكنها أن تلقي بريقًا وأن تتلاعب بالنار والظل، وتصلها رؤىً نبوية من خلال النظر في النار، وتتخذ موقفًا عدوانيًا من الأديان الأخرى في ويستروس.
  • أظهرت مليساندر أنها تمتلك المعرفة والقوة لأداء سحر الدم، كما هو موضحٌ عندما تقوم بإعداد طقوسٍ سحريةٍ للدم تتضمن سحب الدم من الجندي، ومن ثم تلعن أسماء الملوك المنافسين لستانيس في النار.

أحدث الأخبار عن ميليساندرا

بالصور.. ميليساندرا تتمكن من إحياء جون سنو فى ثانى حلقات "Game of thrones" - اليوم السابع

  شهدت الحلقة الثانية من الموسم السادس من مسلسل الخيال والدراما صراع العروش"Game of thrones"، الذى يعرض على شبكة "HBO" الأمريكية.

كم عُمر "ميليساندرا" الحقيقي؟ وما تأثيره على الأحداث في Game Of Thrones؟ - في الفن

  بعد الصدمة التي تسببت فيها الممثلة كاريس فان هيوتن لمحبي المسلسل الخيالي Game Of Thrones في أولى حلقات الموسم السادس، إليك كل ما تحتاج م...

فيديوهات ووثائقيات عن ميليساندرا

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/24