من هو بابلو إسكوبار - Pablo Escobar ؟

الاسم الكامل
بابلو إميليو إسكوبار جافيريا
الوظائف
تاجر مخدرات
تاريخ الميلاد
1949 - 12-01 (العمر 44 عامًا)
تاريخ الوفاة
1993-12-02
الجنسية
كولومبية
مكان الولادة
كولومبيا, ريونيغـرو
درس في
جامعة لاتينا أميريكا
البرج
القوس

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

بابلو إسكوبار هو تاجر مخدراتٍ كولومبي شهير جعله طموحه واحدًا من أغنى وأقوى وأعنف المجرمين على مرّ كل العصور.

نبذة عن بابلو إسكوبار

بابلو إميليو إسكوبار جافيريا، غالبًا ما يُشار إليه بأنّه “ملك الكوكائين”، هو تاجر مخدراتٍ كولومبي سيّئ السمعة، ويُعتبر الأكثر جرأةً، والأكثر تأثيرًا وإجرامًا في تاريخ الإتجار بالكوكائين. شكّل منظمة Medellin Cartel بالتعاون مع مجموعةٍ من المجرمين الآخرين لشحن الكوكائين إلى الأسواق الأمريكية، حيث شهدت سبعينيّات وثمانينيّات القرن الماضي اقتراب بابلو إسكوبار و Medellin Cartel من احتكار تجارة تهريب الكوكائين في الولايات المتحدة بشحن أكثر من 80% من إجمالي المخدرات المهربة في البلاد.

كسب المليارات من الدولارات، وبحلول أوائل التسعينيات كان صافي ثروته يُقدر بـ 30 مليار دولار، حيث أنّ مجموع الأرباح وصل إلى 100 مليار دولار متضمنةً الأموال المدفونة في أنحاء مختلفة من كولومبيا.

في عام 1989 ووفقًا لمجلة فوربس الأمريكية، حلَّ في المرتبة السابعة ضمن قائمة الشخصيات الأكثر ثراءً في العالم، وقد عرف حياةً باهظةً مع الثروة التي صنعها. شملت إمبراطوريته أربعمائة منزل فاخر في جميع أنحاء العالم، وطائرات خاصة، وحديقة حيوانات خاصة تضم مختلف أنواع الحيوانات الغريبة، كان له جيشه الخاص من الجنود والمجرمين المخضرمين.

بُنيت إمبراطوريته الواسعة على مختلف أنواع الجرائم، لكنّه كان معروفًا برعايته لأندية كرة القدم، وقيامه بالمشاريع الخيرية.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بابلو إسكوبار

وُلد بابلو إسكوبار في الأول من كانون الأول/ ديسمبر عام 1949، في مدينة ريونيغـرو في كولومبيا، لوالديه داريد إسكوبار وهيرماليدا، وهو الثالث بين إخوته السبعة. كان والده يعمل مزارعًا ووالدته معلمة في مدرسةٍ ابتدائية.

درس بابلو في جامعة Autónoma Latinoamericana، لكنّه ترك الجامعة، لأنّه فضّل أن يكرِّس نفسه لأعماله الشخصية.

بدأت أنشطته الإجرامية في شوارع مدينة ميديلين في سن المراهقة، عندما اعتاد على سرقة شواهد القبور وبيعها للمهربين بعد صقلها، لكن أخاه روبيرتو إسكوبار ادّعى بأن الشواهد كانت من مالكي تلك المقابر التي توقف فيها العملاء عن دفع ثمن الرعاية في الموقع.

منذ طفولته كانت لديه رغبةٌ قويةٌ في أن يصبح مليونيرًا في سن الثانية والعشرين، وقام بأنشطته الإجرامية جنبًا إلى جنب مع أوسكار بيرنال أغوير، حيث شملت بيع تذاكر يانصيب مزيفة وسرقة السيارات وبيع السجائر المهربة.

وفي أوائل السبعينيّات أصبح بابلو حارسًا شخصيًا ولصًا، حيث قام بخطف مسؤولٍ تنفيذي في ميديلين لكسب 100 ألف دولار بسرعة. كانت خطوته التالية في عالم الجريمة هي العمل مع المهرب الشهير ألفارو بيريتو الذي كان يعمل في جميع أنحاء ميديلين.

إنجازات بابلو إسكوبار

عمل روبيرتو إسكوبار كمحاسبٍ لدى أخيه وعمل على متابعة عملية جمع الأموال، بلغت تلك العملية ذروتها عندما قامت Medellin Cartel بتهريب 15 طنًا من الكوكائين يوميًا إلى الولايات المتحدة بقيمة تزيد عن النصف مليار دولار، حيث كان بابلو وشقيقه يشتريان أربطةً مطاطيةً بقيمة ألف دولار في الأسبوع لحزم الرُزم النقدية، وكانت حوالي 10% من الأموال المخزنة في مستودعهما تتلف كل عام بسبب الفئران .

دخل بابلو تجارة المخدرات في السبعينيات، وقام بتطوير عملية تهريب الكوكائين الخاصة به في عام 1975، فقد اعتاد على أن يستقلّ طائرةً بنفسه بين كولومبيا وبنما لتهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة.

في عام 1975 بعد عودته إلى ميديلين من الإكوادور مع حمولةٍ ثقيلة، اعُتقل مع رجاله، حيث عُثر على تسعة وثلاثين رطلًا من المخدرات بحوزتهم، وقد فشل في محاولة رشوة قضاة قضيته ولاحقًا قتل الضابطين الذين ألقيا القبض عليه، مما أدّى إلى إسقاط قضيته، وسرعان ما بدأ بتطبيق تكتيكاته سواء من الرشوة أو القتل للتعامل مع السلطات.

في وقتٍ سابق، كان بابلو يقوم بتهريب الكوكائين في الإطارات القديمة للطائرات ويحصل الطيار على نصف مليون دولار عن كل رحلة. ولاحقًا عند تنامي الطلب في الولايات المتحدة على الكوكائين، رتّب لشحناتٍ إضافية وطرقٍ وشبكاتٍ بديلة بما في ذلك كاليفورنيا وجنوب فلوريدا، وبتعاونه مع كارلوس ليدر قام بتطوير جزيرة نورماس كالي في جزر البهاما كنقطة إعادة شحنٍ جديدة بين عامي 1978 و 1982، ظلّت هذه النقطة هي الطريق الرئيسية لتهريب المخدرات لمنظمة Medellin Cartel.

في منتصف الثمانينيات وصل نشاطه في التهريب إلى ذروته بتهريبه حوالي أحد عشر طنًّا في الرحلة إلى الولايات المتحدة، ووفقًا لروبيرتو  إسكوبار فإنّ بابلو قد استخدم أيضًا غواصتين لتهريب الكوكائين.

في عام 1982، انتخبه الحزب الليبرالي الكولومبي كعضوٍ بديل في مجلس النواب الكولومبي، ومثّل الحكومة الكولومبية رسميًّا في مراسم اليمين لرئيس الوزراء الإسباني فيليبي غونزاليس.

وُجِّهت اتهامات عدة فيما بعد لبابلو، ومن الادعاءات التي كانت موجهة ضد بابلو هي دعمه لمسلحي الجناح اليساري لحركة 19نيسان/ أبريل (M-19) الذين اقتحموا المحكمة العليا الكولومبية عام 1985 وقتلوا العديد من القضاة في المحكمة ودمّروا جميع الملفات والأوراق في الوقت الذي كانت فيه المحكمة تدرس معاهدة التسليم مع الولايات المتحدة، وكانت هذه المعاهدة ستسمح للبلاد بتسليم تجار المخدرات إلى الولايات المتحدة لمقاضاتهم .

مع توسع شبكته واكتسابه سمعةً سيئة، أصبح بابلو معروفًا في جميع أنحاء العالم، وبحلول ذلك الوقت سيطرت منظمة Medellin Cartel على جزءٍ كبير من تجارة المخدرات التي تغطي كلٍّ من الولايات المتحدة، إسبانيا، المكسيك، جمهورية الدومينيك، فنزويلا، وبورتوريكو، وبلدانًا أخرى في أوروبا وأمريكا، وكانت الشائعات تقول بأن شبكته وصلت إلى آسيا.

كانت سياسته في التعامل مع الدولة الكولومبية هي الترهيب والفساد عن طريق المصطلح plata o plomo والذي يعني حرفيًّا في القاموس الفضة أو الرصاص، إلّا أنّه كان يعني في قاموس بابلو إما قبول المال أو مواجهة الرصاص، وشملت أنشطته الإجرامية قتل المئات من مسؤولي الدولة والمدنيين والشرطة ورشوة السياسيين والقضاة والمسؤولين الحكوميين.

بحلول عام 1989 كانت Medellin Cartel تسيطر على 80% من سوق الكوكائين في العالم، وكان يُعتقد بشكلٍ عام أنّ بابلو كان الممول الرئيسي لفريق كرة القدم الكولومبي Medellín's Atlético Nacional ، كما كان له الفضل في تطوير ملاعب رياضية متعددة وملاعب كرة القدم ومساعدة فريق كرة قدم الأطفال.

على الرغم من أنّه كان يعتبر عدوًّا للحكومة الكولومبية والولايات المتحدة، إلّا أنّه نجح في خلق النوايا الحسنة بين الفقراء، وكان له دورٌ فعّال في بناء المدارس والكنائس والمستشفيات في غرب كولومبيا، كما تبرّع بالمال من أجل إقامة مشاريع لإسكان الفقراء، وغالبًا ما ساعده سكان ميديلين وحموه بما في ذلك إخفائه عن السلطات.

أصبحت إمبراطوريته قويةً لدرجة أن مهربي المخدرات الآخرين خصّصوا له نسبةً تتراوح من 20% إلى 35% من أرباحهم من اجل شحنه السلس لمخدراتهم إلى الولايات المتحدة.

في عام 1989 اتُهم بتمويل المرشح الرئاسي الكولومبي لويس كارلوس غالان كما اتُهم بالتفجيرات التي حدثت في مبنى DAS في بوغوتا وفي الرحلة الجوية Avianca Flight 203 .

وفي عام 1991، استسلم بابلو إلى الحكومة الكولومبية مقابل عدم تسليمه إلى الولايات المتحدة وطلب من الحكومة أن يكون في سجنٍ خاص بحجةأنّه مهددٌ بالموت إذا دخل إلى سجنٍ تقليدي، سمحت الحكومة له ببناء سجنه الخاص المسمى  La Catedral الذي حوله إلى سجنٍ فاخر، لكن في تموز/ يوليو من عام  1992 تبين أنّ بابلو كان يقوم بأنشطته الإجرامية من سجنه، فحاولت الحكومة تحويله إلى سجنٍ تقليدي، إلّا أنّه اكتشف الأمر وهرب من سجنه، وطاردته السلطات مدةً استمرت خمسة عشر شهرًا، وخلال ذلك الوقت تدهور احتكار Medellin Cartel وبدأ بالانهيار عندما داهمت الشرطة المكاتب وقتلت زعمائها.

أشهر أقوال بابلو إسكوبار

حياة بابلو إسكوبار الشخصية

تزوج بابلو إسكوبار من ماريا فيكتوريا في آذار/ مارس عام  1976 وأنجب الزوجان ولدين هما خوان المعروف الآن باسم خوان سيباستيان ماروكين سانتوس ومانويلا .

وفاة بابلو إسكوبار

في الثاني من كانون الأول/ ديسمبر عام 1993، وبعد خمسة عشر شهرًا من مطاردته من قبل فرقة Search Bloc التي أنشأها الرئيس الكولومبي فيرجيليو باركو وهدفها الوحيد اعتقال بابلو وشركائه، بالإضافة إلى وكالات الاستخبارات الكولومبية والأمريكية وأحد الجماعات المناهضة له وتدعى Los Pepes، عُثر عليه في مخبئه وأطلقت الشرطة الكولومبية النار عليه، ومازال اللغز حول من أطلق النار عليه على رأسه مرهونًا بعدة فرضياتٍ حتى الآن، ويعتقد أقارب بابلو أنّه هو من قتل نفسه.

حضر حوالي 25 ألف شخص دفنه بما في ذلك معظم فقراء ميديلين الذين ساعدهم على نطاقٍ واسع، ودفن في مقبرة Cemetario Jardins Montesacro Itagui .

حقائق سريعة عن بابلو إسكوبار

كانت الأسماء المستعارة الشهيرة الأخرى لـ بابلو إسكوبار هي "Don Pablo" و "El Patron".
حصل بابلو على لقب "روبن هود" من الفقراء، وأنفق الملايين على المدارس وملاعب كرة القدم، المستشفيات والكنائس.
قُدّمت الكثير من المسلسلات والأفلام التي تتناول قصته.

أحدث الأخبار عن بابلو إسكوبار

بعد أكثر من عقدين .. هيجيتا يكشف أسراره مع بابلو إسكوبار - Goal.com

  أدلى ملك العقرب "رينيه هيجيتا، بتصريحات للتاريخ عن علاقته وصداقته بمواطنه بابلو إسكوبار، الذي اُشتهر بعصاباته المسلحة وتجارته العالمية في المخدرات حتى ...

بسبب عصابة بابلو إسكوبار.. الخارجية السعودية تتدخل لسحب تيشرت من الأسواق - Sada El-Bald صدى البلد

  كشفت صحيفة 'عاجل' السعودية عن تقدم وزارة الخارجية بطلب إلى وزارة التجارة والاستثمار وجهت مجلس الغرف لمنع استيراد أو بيع أي ملابس تحمل اسم عصابة كولومبية ...

برقية من «الخارجية» توقف بيع ملابس عصابة «بابلو إسكوبار» في السعودية - صحيفة عاجل

  قالت مصادر موثوقة لـ«عاجل»، إن وزارة التجارة والاستثمار وجهت مجلس الغرف السعودية بمنع استيراد أو بيع أي ملابس تحمل اسم عصابة كولومبية شهيرة متخصصة في تجارة ...

ابتدائية طنجة تُدين "بابلو إسكوبار المغربي" بالسجن النافذ - أخبارنا المغربية

  قضت المحكمة الإبتدائية بمدينة طنجة، مؤخرا، بأربعة أشهر سجنا نافذاً في حق الشخص الذي ظهر في تحقيق بثته قناة "كواترو" الإسبانية قبل عدة أسابيع، حول تجارة ...

ابتدائية طنجة تدين "بابلو إسكوبار" بالسجن النافذ - rue20

  زنقة 20 | متابعة. أدانت المحكمة الإبتدائية بمدينة طنجة ، الشخص الذي ظهر في تحقيق بثته قبل أسابيع القناة التلفزيونية الإسبانية الرابعة (كواترو) ، حول تجارة ...

فيديوهات ووثائقيات عن بابلو إسكوبار

المصادر

info آخر تحديث: 2019/01/02