أهداف علم النفس
1

النفس البشرية هي أكثر التعبيرات غموضًا على مر التاريخ، ولطالما كانت الأكثر إثارة للبحث لمحاولة فهمها وتوقع سلوكها، ودأب العلماء على البحث في أعماق هذه النفس المعقدة التركيب، غير الملموسة، حال الكثير من العلماء الفصل بين النفس من الجانب الفلسفي والانتقال به إلى علم محدد له أسس ومفاهيم واضحة، وبما إن العلم تراكمي فتعددت وتطورت مفاهيم و أهداف علم النفس وقضاياه على مر السنوات، حتى وصل إلى الشكل الحالي، في هذه المقالات سوف نوضح أهم المفاهيم الأساسية التي يحتاجها كل دارس مهتم بعلم النفس، من البداية وصولًا لكل المفاهيم المعقدة التي يتخللها هذا العلم الشيق.

ما هي أهداف علم النفس؟

  • فهم السلوك وتفسيره

وهي الإحاطة الشاملة بالسلوك نفسه، مما يساعدنا على وصفه وصفًا دقيقًا للتعرف على مضمونة وبالتالي الدوافع المؤدية لحدوثه.

  • توقع السلوك والتنبؤ بما سيكون عليه

يساعدنا على معرفة ما سيؤدي له السلوك من قبل حدوثه بناءً على معطيات معينة.

  • توجيه السلوك وضبطه

وذلك لتوجيه سلوك الفرد أو الجماعة لتعديل سلوك معين وتوجيههم للسلوك السليم.

أهم مجالات علم النفس

تنقسم مجالات علم النفس لنوعين، الميادين النظرية والتطبيقية سوف نذكر بعضًا منها:

تنقسم المجالات النظرية في علم النفس إلى:

علم نفس الشخصية

وفقًا لتعريف الأكاديمية العربية البريطانية “هو أحد فروع علم النفس الذي تهتم بدراسة الشخصية البشرية والفروق الفردية، ووفقًا للنظيرات السلكية فإن الشخصية هي نتاج تفاعل الفرد ومجتمعه، وقد اختلف تعريف الشخصية والعامل معها من مدرسة نفسية إلى اخرى.

ومن أشهر العلماء الذين تعمقوا في تحليل الشخصية:

  • سيجموند فرويد وبشكل مختصر قسم الشخصية لثلاث أقسام وهي: الهو، النا، الأنا العليا.
  • ماسلو وله نظرية شهيرة هي هرم ماسلو للاحتياجات.
  • غوربون ألبورت وهو صاحب أشهر نظرية حديثة لتحليل شخصية الإنسان تسمى “عناصر الشخصية الخمسة” أو “الخمسة الكبار”.

علم النفس الإجتماعي

وهو أحد فروع علم النفس الرئيسية، ووفقًا لتعريف جردن لبورت هو “الفرع الذي يستخدم الأساليب العلمية لمعرفة كيف يتأثر فكر ومشاعر وسلوكيات الأفراد من خلال التواجد المفترض أو التخيلي للأفراد الآخرين”.

ويعد من أهم موضوعات علم النفس الإجتماعي:

  • التنشئة الإجتماعية
  • اتجاهات الرأي العام
  • الحاجات النفسية الإجتماعية للفرد وملائمتها للمجتمع
  • البحث في بناء المجتمع وتركيبه
  • المعايير الإجتماعية
  • الدوافع الإجتماعية للسلوك البشري
  • المؤثرات التي تحدد السلوك الجمعي للمجتمع
  • أدوات قياس الرأي العام وكيفية التأثير فيه

علم النفس التجريبي

هو أحد فروع علم النفس يهدف إلى خلق طرق جديدة لأساليب البحث العلمي، وتطوير أساليب التجارب العلمية لتطوير مناهج البحث في علم النفس، وذلك للخروج من علم النفس من الطور الفسفي للطور التطبيقي العلمي.

أهداف علم النفس التجريبي:

  • أن يدرك المتعلم أهمية المنهج العلمي في حل مشكلات علم النفس
  • معرفة عناصر المنهج التجريبي وأهم مفاهيمه
  • الانتقال من الجانب النظري لعلم النفس إلى الجانب التطبيقي
  • ما هي التجربة النفسية ومتغيراتها وشروطها
  • توظيف التجارب العلمية في دراسة العديد من ظواهر علم النفس

علم النفس الفسيولوجي

من أبرز مؤسسيه العالم “فوندت” عام 1879 وهو من أطلق مصطلح علم النفس الفسيلوجي، وهو أحد فرع علم النفس ويهتم بدراسة الأساس الفسيلوجي للسلوك الإنساني، والعلاقة بين جسم الإنسان وسلوكه، وكذلك الأعراض الجسدية الناشئة بسبب أسباب نفسية، أي العلاقة بين الانفعالات والأعراض الجسدية.

من أهم الموضوعات التي يهتم بدراستها علم النفس الفسيولوجي:

  • علم النفس العصبي Neuropsychology وهو المهتم بدراسة الظاهر النفسية ذات الأساس الفسيلوجي العصبي، هو من أهم مجالات علم النفس الفسيلوجي، حيث أن الجهاز العصبي مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالظواهر النفسية المختلفة.
  • العلم النفسي الدوائي Psychopharmacology وهو العلم الذي يهتم بدراسة المواد الكيميائية المثرة على المستقبلات والناقلات العصبية، كيفية تأثير المواد الكيميائية في السلوك الإنساني.
  • علم نفس الحواس ويهدف إلى دراسة الحواس الخمس فسيولوجيًا، ومدى تأثير هذا الحاس على الإدراك وبالتالي على السلوك الإنساني، وكذلك تأثير الحالة النفسية على أداء هذه الحواس.
  • علم النفس الهرموني يهدف إلى دراسة الهرمونات ومدى تأثير اختلالها بالحالة النفسية سلوكيات الفرد.

تنقسم الميادين التطبيقية في علم النفس إلى:

علم النفس الرياضي

من العلوم الحديثة وينسب تأسيسه إلى العالم كولمان غريفيث في بدايات القرن الماضي، وهو فرع من فرع علم النفس التطبيقي الذي يهدف لدراسة السلوك الرياضي دراسة الجاني النفسية للحركة البشرية. وقد اختلف العلماء في تصنيفه وتعريفه، منهم من صنفه كأحد فروع علم الرياضة، ولكن الأرجح أنه أحد الفروع التطبيقية لعلم النفس.

ووفقًا لسنجر يعرف علم النفس الرياضي بأنه “علم نفس تطبيقي يطبق مبادئه على الألعاب واللاعبين”.

بينما قال عنه الدرمان أنه “أثر الرياضة على السلوك البشري”.

أهداف علم النفس الرياضي:

  • تحسين أداء اللاعبين
  • التأهيل النفسي في التعافي من الإصابات
  • تأهيل اللاعبين للتعامل مع الضغوط النفسية
  • حل المشاكل بين أعضاء الفريق في حالة الألعاب الجماعية، وحل المشاكل النفسية مثل الخوف من لقاء الجمهور في الألعاب الفردية والجماعية، غيرها من المشاكل التي قد يتعرض لها الرياضيين.

علم النفس الحربي

كان للحربين العالميتين أكبر الأثر في ظهور هذا الفرع من علم النفس، ويهدف إلى دراسة الظواهر النفسية وقت الحرب.

من أهم أهداف علم النفس الحربي:

  • الكشف النفسي على الجنود القيادات لمعرفة المعتلين عقليًا وغير الصالحين للتجنيد.
  • رفع الروح المعنوية للجنود من خلال توجيه السلوك الجمعي.
  • تأهيل المحاربين جراء الصدمات النفسية الناتجة عن آثار الحرب.

علم النفس التنظيمي/الصناعي

وهو أحد فروع علم النفس التطبيقي، ويهدف إلى الاستفادة من أسس علم النفس ونظرياته في ميادين العمل وزيادة الإنتاجية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الإنسان تجاه مجتمعه.

وفقًا لتعريف دريفر “هو فرع من فروع علم النفس التطبيقي الذي يهتم بتطبيق مناهج البحث في علم النفس في المشكلات التي تنشأ في المجال الصناعي أو الاقتصادي”.

أهداف علم النفس الصناعي:

  • الموائمة بين العامل ومكان عمله.
  • التهيئة المجتمعية والنفسية لمكان العمل.
  • زيادة الإنتاجية وتحقيق الأرباح.
  • تحقيق الاستقرار في مناخ العمل وحل النزاعات بين العاملين والإدارات المختلفة.
1

شاركنا رأيك حول "أهداف علم النفس ومجالاته… مبادئ يجب على كل دارس معرفتها"