تخصص الإرشاد النفسي

أراجيك تعليم
أراجيك تعليم

7 د

يعد تخصص الإرشاد النفسي من أهم التخصصات التابعة لكلية التربية والتي تحظى بشعبية كبيرة بين الطلاب الذين يرغبون بدارسة هذا التخصص المميز، ويعرف بعض المختصين الإرشاد النفسي على أنه العلم الذي يهتم بإيصال الفرد إلى حالة من التوافق الشخصي والاجتماعي والصحة النفسية لهذا السبب يعد الإرشاد النفسي فرع من فروع علم النفس التطبيقي.


تخصص الإرشاد النفسي

وقد ظهر الإرشاد من أجل تحليل نفسية الشخص ومعرفة التوافق بين الشخص ونفسه وبينه وبين المجتمع المحيط به، ويساهم الإرشاد النفسي في رفع درجة صحة الشخص النفسية الأمر الذي يؤدي إلى توافق الفرد مع ذاته وبالتالي حصوله على السعادة الفردية، فالسعادة في علم النفس لا يشعر بها الإنسان إلا إذا تحلى بصحة نفسية وليتمتع الشخص بهذه الصحة التي توصله للسعادة عليه أن يكون متوافقاً (شخصياً و اجتماعياً)، ونتيجة لإخفاق الكثيرين في ذلك ظهر ما يسمى بالإرشاد والذي يعتبر وسيلة لتقديم العون والمساعدة للأشخاص الذين يحتاجون هذه المساعدة وتتم من خلال فهم نفسية الفرد، وذلك من أجل مساعدته على التكيف مع البيئة واتخاذ القرارات وسنتحدث في مقالنا عن أهم مجالات الإرشاد النفسي وهي:

1-الإرشاد المهني: وهو الحصول على المشورة والإرشاد في المجالات التي تتعلق وترتبط بمهنة الفرد.

2-الإرشاد التعليمي: من خلاله يتم تقديم النصائح والخدمات للطلاب لمساعدتهم في اتخاذ القرارات التي ترتبط بمجال التعليم.

3-الإرشاد الفردي الجماعي: يهتم بالسلوكيات والعاطفة والأمور التي تصاحبها من الآلام النفسية التي من الممكن أن تصيب الشخص عند محاولته الاندماج في المجتمع.

4-الإرشاد التنموي: من أهم مجالات الإرشاد يهتم بتطوير الإنسان من خلال مراحل الحياة المختلفة.

5-الإرشاد التنظيمي: يختص بالتنظيم الإداري في كافة المجالات.

6-الإرشاد الصحي: يرتكز على إرشاد الأفراد وتوعيتهم للوقاية من الأمراض بالدرجة الأولى وكيفية علاجها.

7-الإرشاد السلوكي: يرتكز على تصحيح السلوكيات غير الصحية أو غير المرغوب فيها للفرد والناتجة عن التجارب السابقة.

8-الإرشاد الزوجي: من خلاله يتم تحسين التواصل وحل المشكلات بين الأزواج.

من أبرز المقررات التي يدرسها طالب الإرشاد النفسي: (علم النفس العام – علم نفس نمو الطفولة والمراهقة- علم الأخلاق) كما يدرس الطالب مقررات ( علم النفس الاجتماعي- علم النفس الفيزيولوجي- مشكلات الأطفال والمراهقين- علم نفس ذوي الاحتياجات الخاصة- نظريات الإرشاد النفسي- علم النفس الصيدلاني- الإرشاد المدرسي) وغير ذلك من المقررات المهمة.


لماذا عليك اختيار تخصص الإرشاد النفسي

1-للإرشاد النفسي أهمية كبيرة فهو السبيل لمساعدة الشخص على التكيف مع المجتمع المحيط به وبالتالي تحقيق السعادة بشكل أفضل.

2- إن له دوراً كبيراً في مساعدة الشخص على تحقيق الاستقلالية الذاتية، كما يساعده على تحقيق تغييرات إيجابية في سلوكه.

3- يساهم في مساعدة الإنسان على تغيير عدد كبير من العادات الغير جيدة والغير فعالة التي يمارسها الشخص، كما تساعده على اكتساب عادات ومهارات لتعليم التفاعل مع الآخرين.

4- يتميزالإرشاد النفسي بأنه من التخصصات التي تدخل في كافة مجالات الحياة سواءً أكانت هذه المجالات نفسية أو اجتماعية.

5- الإرشاد النفسي يعد أحد أهم تخصصات التربية ويتممن خلاله حل عدد كبير من المشكلات الموجودة بين الناس في المجتمع.

6- يساعد الشخص على المسير قدماً في حياته بشكل عقلاني وفعال.

7- فهم الأدوار والمهمات الأولى التي يقوم بها المرشد النفسي.

8- زادت أهمية المرشد والمعالج النفسي كثيراً في الدول العربية وحصل على مكانة جيدة بين الوظائف المختلفة خصوصاً بعد الأزمات التي مرت على الدول العربية.


مجالات عمل المتاحة لخريجي الإرشاد النفسي

1-العمل كمرشد نفسي في المدارس أو الشركات أو الجمعيات الأهلية والمنظمات.

2-كما يستطيع خريج تخصص الإرشاد النفسي أن يعمل في المؤسسات التي تهتم بإرشاد الأطفال الجانحين والمؤسسات التي تهتم بإرشاد المعوقين والأيتام.

3-يستطيع المرشد النفسي التعامل مع حالات تعاطي المخدرات ويساعدهم على التخلص من الإدمان.

4- العمل


مجالات الدراسات العليا للإرشاد النفسي

يمكن لخريج الإرشاد النفسي إكمال دراسة الماجستير في التخصصات التالية: (الصحة النفسية- الإرشاد النفسي- علم نفس النمو- علم النفس التربوي- القياس والتقويم التربوي والنفسي- تقويم النطق واللغة وعدة مجالات أخرى…).

ومن المقررات التي تتضمنها الدراسات العليا :

*مقرر أصول الإرشاد النفسي والذي يتضمن توضيح لماهية الإرشاد النفسي ومميزاته.

*الإرشاد العلاجي وأهم مهارات الإرشاد ونظرياته.

*كما يتضمن تقنيات العلاج والتحليل النفسي والصحة النفسية وتقنيات التحليل والعلاج السلوكي.

وللدراسات العليا فوائد عديدة منها:

1-تأهيل الطالب بالشكل الأفضل فكلما زادت خبرة الأخصائي النفسي كلما زادت قدرته على التعامل الجيد مع المشاكل.

2-تهدف الدراسات العليا لإعداد مرشدين نفسيين متميزين وبخاصة في مجال التعامل مع الأطفال والمراهقين .

3-يكون خريج الدراسات العليا قادراً على تفهم الجوانب الأساسية في عملية الإرشاد النفسي وتقنيات التحليل والعلاج السلوكي.

4-تعزيز المهارات بعدد من الدراسات لحالات بغية التعرف على أهم مهارات الإرشاد.

5-دراسة عدد من أهم المشكلات النفسية التي يصاب بها الأشخاص من مختلف مراحل العمر.

6-الدراسة النفسية المتعمقة لأهم الاضطرابات النفسية ودور الإرشاد النفسي في العلاج.

7-التعرف على أهم الجوانب الأخلاقية الواجب توافرها في من يقدم خدمات الإرشاد النفسي.


الأسئلة الأكثر شيوعاً حول الإرشاد النفسي:

ما هي اهم مجالات الارشاد النفسي؟

هناك عد تخصصات في الإرشاد والصحة النفسية، مثل الإرشاد الوظيفي، والإرشاد في الصحة النفسية، كذلك الإرشاد في حالات الإدمان، والإرشاد الخاص بحل المشاكل العائلية والزوجية والإرشاد في المدارس وغيرها.

ما هو الفرق بين الإرشاد النفسي والعلاج النفسي؟

الإرشاد النفسي هو الذي يساعد تدخله بعدم تفاقم الحالة لتحتاج علاجاً نفسياً، فالمرشد النفسي يتعامل مع المشاكل العادية البسيطة، بينما يتعامل المعالج النفسي مع المشاكل الحادة التي تحتاج إلى متابعة دقيقة من الطبيب النفسي كذلك أهل المريض أو المريضة.

ما انواع الارشاد النفسي؟

من أهم أنواع الإرشاد النفسي، الإرشاد باللعب الذي يعنى بالأطفال، والإرشاد السلوكي، كذلك الإرشاد وقت الفرغ، وغيرها الكثير من الأنواع سواء الرئيسية أو الفرعية، فهذا التخصص يعتبر بحراً تعليمياً لا ينضب.

ما هي خدمات الإرشاد النفسي؟

تشمل خدمات الإرشاد النفسي، تقديم الإرشاد اللازم للمرضى والمضطربين نفسياً، وحتى للناس العاديين الذين يريدون تطوير قدراتهم ورفع مستوى الوعي لديهم، كذلك مع الطلاب الصغار وحتى اليافعين الذين يواجهون مشاكل تربوية أو سلوكية معينة ويصعب عليهم الاندماج سواء مع أصدقائهم أو مع المدرسة.

ما هي صفات المرشد النفسي؟

على المرشد النفسي إضافة إلى امتلاك شهادة جامعية بالتخصص، أن يمتلك مهارات وقدرات تساعده على النجاح في عمله، مثل التعاطف ومهارات الاستماع الجيد والإصغاء، كذلك القدرة على التفاعل والتواصل مع الآخرين وحتى التأثير فيهم، أيضاً أن يتمتع بقدر كبير من المرونة والرغبة بالتطوير الدائم والابتعاد عن محاكمة الآخرين، والاهتمام بالناس، والصبر والتواضع.

ما هو مستقبل الارشاد النفسي؟

المبشر في دراسة هذا التخصص هو مجالات العمل الواسعة التي تنتظر الطلاب والطالبات بعد التخرج، كالعمل في المدارس كمرشديم نفسيين، كذلك بنفس الصفة في الشركات والمنظمات والجمعيات الأهلية، كذلك في المؤسسات التي تهتم بالأطفال الأحداث الجانحين وكافة المؤسسات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة من الأطفال.

ما هي أهداف الإرشاد النفسي؟

أحد أبرز وأهم اهداف دراسة هذا التخصص، هو تحقيق التوافق بمعنى مساعدة السلوك والبيئة الاجتماعية في الوصول إلى التغيير الإيجابي المنشود لتحقيق التوازن بين الشخص وبيئته.

هل يستغرق العلاج النفسي وقت أطول من الارشاد النفسي؟

بالتأكيد يستغرق وقتاً أطول، فالعلاج النفسي يعنى بالأشخاص الذين تفاقمت لديهم الحالة، بخلاف الإرشاد النفسي الذي يتدخل عندما تكون الحالة في بداياتها.

ارشاد نفسي كم سنة؟

يحتاج بين 4 إلى خمس سنوات من الدراسة، وينتشر هذا التخصص في كل البلدان العربية، وفي سوريا على سبيل المثال هناك خمس جامعات تدرس هذا التخصص تمتد على كامل الجغرافيا السورية.

من مراحل الارشاد النفسي؟

تتم عملية الإرشاد النفسي على مراحل، تشمل التقييم والتشخيص، وبناء العلاقة الإرشادية، ثم وضع الأهداف، والتدخل لحل المشكلة كذلك المتابعة بعد الانتهاء للتأكد من أن الشخص الخاضع للإرشاد قد تجاوز مشكلته بشكل كامل.

هل الارشاد النفسي هو نفسه علم النفس؟

كلا، فالإرشاد النفسي أحد أفرع علم النفس التطبيقي، ويعتبر علاقة تجمع بين طرفين هما المتخصص بالعلاج والمريض.

ما هي مهام المرشد؟

تختلف تبعاً لمكان العمل، فالمرشد النفسي في المدرسة يهتم بمساعدة الطلاب بحل مشاكلهم، والتواصل مع ذويهم في حال تطلب الأمر، وإعداد الخطط السنوية لبرامج الإرشاد في المدرسة حيث يعمل.

ما هو دور الارشاد النفسي في المدارس؟

العمل على تغيير السلوك السلبي للطلاب وتحويله إلى إيجابي، مساعدة الطلاب في التعرف على مواهبهم وقدراتهم وتطويرها، بالإضافة إلى ما ذكر أعلاه في مساعدتهم على حل مشاكلهم وتعليمهم أن يكونوا أصحاب قرار.

ذو صلة

اقرأ أيضًا:

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات