تدوين الملاحظات
0

قد يعتقد الكثيرُ أنّ تدوين الملاحظات الدراسيّة عمليةٌ مملّةٌ ومزعجةٌ إلى حدٍّ كبير، وقد يكون ذلك الاعتقاد صحيحًا إذا لم يكونوا على دراية أنّ تدوين الملاحظات هو بالحقيقة فنٌّ قائمٌ بحدّ ذاته.

فنٌّ له أساليب متنوعة وطرائق حدّدها أساتذة مختصين في مهارات التعليم ورسموا ملامحها بدقّة، إذا أتقنتم هذه المهارات، ستصبح هذه العمليّة ممتعةً ومفيدةً جدًّا لكم.

أثناء الدراسة الجامعيّة، إحدى أهم الأدوات في جعبتكم هي الملاحظات. ربّما كنتم جيّدين بالفعل في المدرسة الثانوية في تدوين الملاحظات، والآن تحتاجون فقط إلى ترقيتها قليلاً. وربما تشعرون كما يشعر كثير من الطلبة في الكلية، الذين أدركوا أنهم لم يتعلّموا أبدًا بشكل صحيح كيفيّة تدوين الملاحظات.

على أي حال، أنتم في المكان الصحيح. سنستعرض عليكم في هذا المقال بعض النصائح التي ستنهي الأيّام التي عانيتم فيها من أجل فكّ شفرة المعلومات التي كتبتموها أثناء الدروس. سنتحدّث عن كيفيّة تحضير أنفسكم لتدوين ملاحظات جيّدة أثناء المحاضرة، وسنغطي أفضل طرائق تدوينها بهدف تحقيق أقصى استفادة من ملاحظاتكم أثناء التحضير للامتحانات.

في البداية يجب أن نذكّركم بأهمية التحضير جيّدًا قبل الذهاب للدروس، يُفضَّل أن تجلبوا معكم كلّ ما تحتاجونه من أقلام ودفاتر ملاحظات أو أجهزة لوحيّة. إن كنتم من محبّي القهوة، تناولوها بكمّيّات معتدلة بعيدًا عن الإدمان لأنّها ستساعدكم على التركيز. تناولوا قبل الذهاب وجبة طعام سريعة صحيّة واحرصوا على أن تحتوي على كميّات متوازنة متنوعة من البروتينات والدهون والنشويات. اشربوا وخذوا معكم كميّة مناسبة من الماء أو السوائل.

والآن، بما أنّكم مستعدّون لتدوين ملاحظاتكم، فنلبدأ باستعراض طرائق فعل ذلك.

طريقة المخطط التفصيليّ

هذه الطريقة لمن يحبون البساطة؛ فهي من أسهل طرائق تدوين الملاحظات، وقد يستخدمها الكثير من الناس بشكل طبيعي من دون علم بذلك.

في هذه الطريقة، تختارون في البداية أربع أو خمس نقاط رئيسية سيتحدث عنها الأستاذ في محاضرته، تدونونها في دفتر الملاحظات الذي تستخدمونه مع ترك مسافة للنقاط الفرعية تحت كل منها.

إذا كنتم تكتبون هذه الملاحظات على دفتر ورقيّ بخط اليد، احرصوا على أن تتركوا مسافة كافية تحت كل نقطة رئيسية من أجل كتابة التفاصيل التي سيتُطرّق إليها في المحاضرة. ويمكنكم استخدام حاسوب أو جهاز لوحي لترتيب ذلك بكل سهولة من دون القلق حول المساحة الكافية؛ فمعظم برامج التدوين تسمح لكم بتنسيق المسافة بكل سهولة.

تدوين الملاحظات

طريقة كورنيل

تعتبر طريقة كورنيل الطريقة الأنسب فيما يتعلّق بالمراجعة؛ نظرًا إلى وضوح تقسيماتها وسهولة قراءتها. في هذه الطريقة، تقسمون ورقة التدوين إلى ثلاثة أقسام: الملاحظات (Notes)، الإشارات (Cues)، والملخص (Summary).

املؤوا قسم الملاحظات أثناء الدرس، يمكنكم كتابتها باستخدام طريقة المخطط التفصيلي التي يستخدمها معظم الطلبة أو أي طريقة تحبونها.

املأوا قسم الإشارات أثناء الدرس أو بعده مباشرةً؛ يُفَضّل أن يكون على شكل أسئلة تخص الجوانب الرئيسية للموضوع، استخدموا هذا القسم بمثابة إشاراتٍ أو تلميحاتٍ صغيرةٍ تساعدكم على تذكر الأفكار الأوسع للمادة الدراسية.

يمكنكم ملء قسم الملخص بعد الدرس مباشرةً أو لاحقًا عندما تراجعون ملاحظاتكم. استخدموا هذا القسم لتلخيص المحاضرة بأكملها.

حافظوا على بساطة قسمي الإشارات والملخص قدر الإمكان، بينما انطلقوا بأفكاركم في قسم الملاحظات واكتبوا فيه أي شيء ترونه مناسبًا بأي طريقة.

تدوين الملاحظات

طريقة الخريطة الذهنية

طريقة الخريطة الذهنية طريقة ممتازةٌ جدًّا عند تدوين الملاحظات فيما يخص أنواعًا محددةً من المواضيع كالكيمياء والتاريخ والفلسفة وإلى آخره من المواضيع التي تتداخل فيما بينها أو تتشعّب.

استخدموا هذه الطريقة لتبيين تفاصيل، أسباب، أو ملامح حدثٍ معيّن. لو كنتم تدرسون الطب على سبيل المثال، يمكنكم أن تبدأوا من اسم المرض، بعدها تنطلقون في تفصيل أعراضه وعلاماته، ومن ثم تبينون أسبابه وبعدها تبيّنون مسوّغات حدوثها أو دخولها إلى الجسم.

وهكذا، يمكنكم تطبيق الفكرة ذاتها على أي موضوع ترونه مناسبًا.

Mind Map

طريقة التعلّم الشمولي

ابتكر المبرمج والكاتب سكوت يونغ هذه الطريقة، وأسماها طريقة التعلّم الشمولي (Holistic Learning). بكل بساطة، تقوم هذه الطريقة على فكرة تقسيم المحاضرة إلى عدة أفكار متسلسلة ومن ثمّ ربطها معًا، وتهدف إلى زيادة التعليم أثناء الدرس واستيعاب أكبر قدر ممكن من المعلومات، وتقليل وقت المراجعة لاحقًا.

للكتابة بهذه الطريقة، هنالك ثلاث خطوات رئيسية: التبسيط، والتدوين، والربط.

في البداية تبسطون المحاضرة وتقسمون المواضيع الرئيسية التي تناولتها ومن ثم تدونونها باستخدام المخططات والأشكال الهندسية ومن ثم تقومون بربط هذه المخططات والأشكال عن طريق الأسهم حسب التسلسل الزمني أو المنطقي لها.

تختلف هذه الطريقة عن طريقة الخريطة الذهنية بأن هذه تركز على استخدام الأسهم حصرًا وتتتبع تسلسل الأحداث بينما الأخيرة تتمحور بشكل أكبر حول تشعّب الأفكار وتفاصيلها.

Holistic

الطريقة البصرية

تعتبر هذه الطريقة هي المثلى للفنّانين والمهتمّين بالجماليات، وتقوم بكل بساطة على مبدأ تحويل ورقة بيضاء فارغة إلى لوحةٍ فنية من المعلومات والملاحظات.

إذا كنتم من الذين يستخدمون أسلوب التعلّم البصريّ أو المرئيّ، فهذه الطريقة ستنفعكم كثيرًا لأنّها تركّز على الجانب المرئيّ من عملية التعلّم وتهدف إلى إبقائه في الذاكرة وقتًا أطول. ولكنّها كمثل الكثير من الأشياء الجميلة، تأخذ وقتًا طويلًا للأسفّ!

تدوين الملاحظات

طريقة الكتابة على الشرائح الإلكترونية أو ورقة المحاضرة

وأخيرًا، هذه الطريقة هي الطريقة المفضّلة لأصدقائنا الذين لا يرغبون في إجهاد أنفسهم. إذا كان بإمكانكم الحصول على المحاضرة ورقيًّا أو إلكترنيًّا قبل تقديمها في قاعة الدرس، فيمكنكم تدوين الملاحظات الخاصة بكل فقرة منها على الورقة نفسها. قد تكون طريقة سهلة وسريعة ولا تأخذ وقتًا في المراجعة، ولكنّها في النهاية فوضويّة ولا تخدم من يبحثون عن المثاليّة والجمال.

في النهاية، ننصحكم باستخدام أكثر من طريقةٍ، وتجربة تشكيلات مختلفةٍ منها إلى أن تجدوا المزيج الذي يناسب أسلوب تعلّمكم ويحقّق أهدافكم الدراسيّة.

0

شاركنا رأيك حول "كيف تأخذ ملاحظاتك الجامعية إلى مستوى آخر: أفضل 6 طرق لتدوين الملاحظات"