كيف تحفظ المعلومات أثناء القراءة؟

0

قراءة الكتب المفيدة من أفضل الطرق لاكتساب الخبرات، لأنك حين تقرأ كتابًا تكون قد استعرت عقل الكاتب واطّلعت على العالم من وجهة نظر أخرى. لكنّها قد تكون متعبة ومشتّتة إن كان الكتاب يحتوي على كم هائل من المعلومات التي لا ترسخ في عقلك وذاكرتك بسهولة. لحسن الحظ هناك الكثير من الحلول لهذه المشكلة وأحد هذه الحلول يعتمد على ثلاثة عناصر رئيسية وهي:

الانطباع     الارتباطالتكرار

يمكنك الاقتصار على عنصر واحد من هذه المكونات لحفظ المعلومات وتذكّرها. إلّا أنّ دمج العناصر الثلاثة معًا هو الحل الأمثل للحفظ والتذكر.

أولاً: الانطباع Impression

الانطباع
يساعد الانطباع في التذكر حيث لنفرض أنه كان لديك امتحان مهم جدا ولكنك فشلت فيه الانطباع الذي سيتركه الموقف سوق يساهم في تذكرك لتفاصيل هذا الموقع

عندما تكون منبهرًا بشيء ما ولديك مشاعر حوله (فكرة أو صورة أو صوت أو موقف)، فإن احتمال تذكّره سيكون كبيرًا. فمثلاً إن كنت قد تُركت وحدك وأضعت أهلك عندما كنت صغيرًا في أحد المراكز التجارية، فإنك ستتذكر كافّة تفاصيل الموقف. أو إن كنت قد رسبت في امتحان قيادة السيارة فسيكون من السهل تذكّر الحادثة بالضبط وأبرز ما حدث فيها، والمثل ينطبق على الكتب، فإن كنت منبهرًا بكتابٍ ما، أو حتى بجزء يسير من الكتاب، فإنّ احتمال تذكّر ذلك الجزء سيكون كبيرًا. وبإمكانك زيادة قوة انطباعك حتى تزيد احتمال التذكر.
تطبيق: يمكنك التوقّف عن القراءة لبرهة وأن تتخيّل الموقف الّذي قرأتَه في عقلك، وأكثر ما ينطبق هذا على الرّوايات والقصص. بإمكانك المبالغة في بعض التّفاصيل لتقوية الانطباع المُتولّد من الموقف، أو حتّى أن تدخل نفسك فيه وتضيف بعض الأحداث عليه.

ثانيا: الارتباط Association

الارتباط
الترابط أمر مهم جدا حيث حاول أن تربط الأفكار ببعضها البعض بطريقة تساعدك على التذكر

إن كنت قد درست الكيمياء باللّغة العربيّة في المرحلة الثّانويّة، ثمّ تحوّلت لدراستها في الجامعة باللّغة الإنجليزية، فإنّ أسهل طريقة لدراستها هي أن تربط كلّ ما درسته باللغة العربية بما تدرسه باللغة الإنجليزية وأن تبني عليه، لا أن تبدأ من الصفر. الأمر نفسه ينطبق عند تعلّم أية معلومة جديدة، فلنفترض أنك ولدت في شهر فبراير وقد قرأت أنّ توماس أديسون قد ولد في شهر فبراير، بعد ربطك هذين الأمرين ستبقى المعلومة في ذاكرتك.
تطبيق: عند تعلّمك أية معلومة جديدة عليك، حاول أن تربطها بشيء أساسيّ في حياتك وستتذكر هذه المعلومة ما حييت.

ثالثا: التكرار Repetition

التكرار
كلما كررت المعلومات كلما رسخت في ذاكرتك

إن قرأت أحد الكتب التي تحبّها عشر مرّات فإنّك ستتذكّر تفاصيل ومعلوماتٍ أكثر مقارنة بقراءته مرّة واحدة. والمثل ينطبق على كلّ شيء كوصفة طبخة، المسار بين منطقتين، كلمات أغنية وأرقام الهاتف. كلّما كرّرت المعلومة، كلّما انغرست في ذاكرتك.
تطبيق: قراءة الكتب مرارًا وتكرارًا قد تكون عملية مملّة بالنّسبة للبعض، لذا يجب عليك أن تظلّل المعلومات المهمّة والأساسيّة التي تودّ تذكّرها ثمّ اقرأها بين الحين والآخر. ستتذكّر هذه المعلومات جيّدًا وهذا ما سيجعلك تتذكرّ باقي الكتاب.

المفتاح الأساسيّ لحفظ المعلومات وتذكّرها عند القراءة هو: أذهل عقلك بالصور التخيلية، اربط المعلومات الجديدة بشيء تعرفه، وكرّر.
هل من طرق أخرى تنتهجها في تذكّر ما قرأت؟ شاركنا رأيك!

شاركنا رأيك حول "كيف تحفظ المعلومات أثناء القراءة؟"

أضف تعليقًا