الرسم التقني أو ما يعرف بالرسم الصناعي الذي أصبح ضرورة لكل مهندسٍ يعمل في مجال التصميم الهندسي، وهو عبارة عن عملية رسم مخطط هندسي يوضح كيفية إنشاء الشيء المراد صنعه او إصلاحه سواءً كان آلة أم مبنى، وذلك وفق مخططٍ دقيقٍ وتفصيلي. هذا ما يجعله أمراً هاماً بالنسبة لكلٍ من المهندسين والكهربائيين والمقاولين أيضًا. لذلك سنوضح في مقالنا أهمية الرسم التقني إضافةً لكثيرٍ من المعلومات التفصيلية عنه.

أهمية الرسم التقني

تكمن أهمية الرسم التقني في نقاط عديدة، وهي:

يمثل وسيلة تواصل بين من يأتي بالفكرة ومن يصممها، لتستقر أخيرًا بيد من يصنعها، وبهذا ستصبح واقعًا بفضل الرسم التقني.

يصف مخطط الرسم التقني الشيء المصنوع بشكلٍ دقيق جدًا بكافة تفاصيله، وكأنه مرئيٌ على أرض الواقع.

يساعد بشكلٍ كبيرٍ في إكمال تفاصيل المخطط الأولية لجعلها أكثر وضوحاً وبساطة، لذلك تكون معظم نتائج الرسم التقني دون أخطاء.

يكون الرسم التقني يدوياً وهناك حالات يستخدم فيها بواسطة الكمبيوتر، مع توفر الطابعة أيضًا، هذا ما ينشئ مخططًا ثلاثي الأبعاد وواضح جداً.  1   

أدوات الرسم التقني

حتى تنتج أي عمل فإنك ستحتاج إلى أدوات لإتمامه، وهذا حال الرسم التقني فإنه يستلزم وجود مجموعة من الأدوات التي تساعد في الوصول للنتيجة النهائية. وهي:

أقلام الرصاص الميكانيكية: وهي عبارة عن أقلام ذات أنابيب اسطوانية الشكل، مما يساعد على حماية منقار القلم من الكسر، وبالتالي التمكن من عملية الرسم على حافة المسطرة أو بشكلٍ دائريٍّ، وما يميز هذا النوع من الأقلام أنها تحوي على قبضة مطاطية تساعد في إمساك القلم بشكلٍ جيد تفاديًا لعدم انزلاقه، وإنتاج رسم دقيق جدًا. كذلك يملك هذا القلم ميزة وجود الرصاص في داخله الذي يمكن التحكم به من خلال الضغط على المكبس الموجود في أعلى القلم، ذلك سيضمن تواجد الرصاص بشكلٍ دائمٍ خلال العمل.

الأقلام القابضة: هي أقلامٌ تمتلك نفس صفات سابقتها الميكانيكية إضافةً إلى أنها عريضة أكثر منها، حيث يبلغ قطر هذا النوع من الأقلام حوالي 2 ملم، مما يجعله أقل عرضةً للكسر.

الأقلام التقنية: هي عبارة عن أدواتٍ للرسم عالية الدقة، وتصلح أيضًا للاستخدام المتكرر كونها قابلة للتعبئة مرة أخرى، كما يجب التأكد من عملية تفريغها وتنظيفها في حال عدم الرغبة باستخدامها لوقتٍ طويل فعدم التنظيف سيؤدي إلى تلفها.

المساطر: وهي أداة مستطيلة الشكل تصنع إما من البلاستيك أو الزجاج أو الألمنيوم، وتكمن مهمتها في مساعدة القلم على رسم الخطوط المتعلقة بالمخطط، كما أنها تمتلك حافةً مخصصةً لمنع تدفق الحبر على الورق بشكلٍ عشوائي، هذا ما يضمن عدم تخريب الشكل المرسوم بالحبر الزائد.

البوصلة: هي قطعة معدنية صلبة تعمل على رسم التفاصيل التقنية الدقيقة بشكلها المثالي، وتشتهر بالنوع المسمى (STAEDTLER Mars)الذي يمتلك القدرة على رسم أنصاف الأقطار بقياسات مختلفة مع وجود زرٍ مخصص لذلك، إضافة لامتلاكها عجلةً تؤمن ضبط عملية الرسم بشكلٍ سليم، مع وجود قلم رصاص مخصصٍ لرسم الدوائر الدقيقة.

لوحات مخصصة للرسم: التي تمثل قطعًا بلاستيكية مصنوعة بشكلٍ مقاومٍ لأي صدمة مما يجعلها ضد الكسر، وتكمن مهمتها في تثبيت الورق بشكلٍ جيد ومن الجانبين، مما سيؤمن إنتاج خطوطٍ وزوايا دقيقة وخالية من الأخطاء.

ممحاة: هذه الأداة المستخدمة في إزالة الأخطاء الناتجة عن الرسم، وتتصف بملمسها الناعم مع قلة التفتت، هذا ما يجعلها عنصرًا غير قابلٍ  للاستغناء عنه مع الرسم التقني.

المبراة: وهي أداة شحذ الأقلام كي تجعلها تنتج خطوطًا دقيقة ومنتظمة، وتستخدم مع الاقلام القابضة القابلة للشحذ، بينما لا تحتاجها الأقلام الميكانيكية.  2   

اقرأ أيضًا: أفضل خمسة تطبيقات مفيدة للمهندسين.. عليك تحميلها الآن!

أنواع الرسم التقني

للرسم التقني أنواع مختلفة من الضروري التعرف إليها. وهي:

الرسم المعماري: الذي يتضمن إنشاء مخططات ذات تفاصيل دقيقة جدًا، من أجل سهولة البناء والتصميم حينما تنتقل إلى الأشخاص المختصين في البناء. وعادة ما ينجز المهندس المعماري هذا النوع من المخططات مقدمًا بنية كاملة ومفصلة عن ما يريد بناؤه، كما يمكن استخدامه بمساعدة جهاز الكمبيوتر عن طريق برامج مخصصة لإنشاء الرسوم الدقيقة.

الرسم الهندسي: يدخل هذا النوع ضمن وظائف عديدة منها ما يضم أشياء تتبع للهندسة المدنية وآخر للمعمارية، ويتطلب وجود رسم دقيق ومفصل لما سيذهب لمرحلة الانتاج والتصميم.

رسم براءة الاختراع: وهو نوع الرسم التقني المطلوب عند تقديم براءة الاختراع في أي شيء مطلوب تصميمه.

نوع الرسم العام والتوضيحي: يقدم هذا النوع رسومات مفصلة جدًا ومحددة ضمن مجالات كثيرة ومختلفة. تتراوح بين تصاميم الألعاب والرسوم المتحركة وحتى الأفلام.  3   

أنواع الخطوط المستخدمة في الرسم التقني

تعتبر الخطوط المستخدمة في الرسم التقني بمثابة الشيفرة التي يتألف منها المخطط، نتيجة وجود أنواع عديدة، ولكل منها وظيفة خاصة به، وهي:

الخط الرقيق المستمر: وهو الخط الذي يستخدم لرسم الخطوط المتوازية أو المنحنية، ويتصف بأنه رفيع ولا يحتوي على نقط بداخله. 

الخط المستمر الثخين: يتميز بأنه أقوى من الخط الرفيع، ولكنه يرسم مثله خطوطًا مستقيمة أو منحنية، وأيضًا دون وجود نقط أو اندفاعات تخرج منه. 

الخط المندفع القصير والرفيع: وهو ما يحتوي على العديد من الخطوط المندفعة ذات الطول القصير والسماكة الرقيقة. 

الخط الرقيق المتقطع والمنقط: هذا النوع من الخطوط يأتي على شكل نقاط متتالية ترسم خطًا رفيعًا متقطعًا. 

الخط الرفيع والمتقطع ذو النقاط المزدوجة: وهو شبيه الخط السابق، لكن نقاطه تكون مزدوجة، ويستخدم في رسم خطوط الانحناء ضمن مخطط الشكل المنتج.

الخط السهمي: من هذا الاسم نستنتج بأن الخط يكون مدبب الرأس كالسهم في طرف واحد أو طرفين. ويستخدم في رسم نهاية خط البعد أو القياس.

الخط الرفيع والمتعرج: إنه نوع الخط الذي يكون متعرجًا ومستقيمًا مستمرًا في الوقت ذاته.

الخط اليدوي الحر: وهو النوع الذي يرسم باليد فقط دون الاستعانة بأي أداة كالمسطرة مثلًا.

خط السلسلة الرقيق ذو النهايات السميكة: وهذا الخط يستخدم عند رسم مخططات الطائرة.  4