طريقة عمل شمع الجل

الرئيسية » موسوعة أراجيك » كيف تصنع » طريقة عمل شمع الجل

عرف الإنسان صناعة الشموع منذ القدم، وبمرور الوقت تطورت مع تطور أدواته وباتت تدخل في تحضير العديد من المواد بما في ذلك بما في ذلك الأغلفة، ومستحضرات التجميل، والأطعمة، والمواد اللاصقة، والأحبار، وأقلام التلوين والتلميع وبالطبع شموع الإضاءة التي تنوعت أشكالها وألوانها وتصاميمها و المواد المستخدمة في صناعتها، سنتعرف في هذه السطور على أحد أكثر أنواعها رواجًا وهو شمع الجل

الشموع

مواد لدنة أكثر صلابة من الدهون، وأكثر قابلية للتفتت والكسر، مُكوّنة من مركبات مرتفعة الوزن الجزيئي (كالأحماض الدهنية والكحولات، والهيدروكربونات المشبعة)، متنوعة المصادر فقد تكون من أصل حيواني أو نباتي أو معدني أو صناعي…

تشترك الشموع على اختلافها في بعض الخصائص الفيزيائية المميزة:

  • صلبة في درجة حرارة الغرفة، سائلة عند درجات الحرارة الأعلى
  • غير قابلة للذوبان في الماء، ذوّابة في المذيبات العضوية
  • تكوّن أغشية صلبة، يمكن صقلها حتى درجة عالية من اللمعان.

تختلف الشموع من المصادر الحيوانية والنباتية كيميائيًا عن الشموع الصناعية، أو المشتقة من مصادر نفطية على الرغم من أوجه التشابه الفيزيائية العديدة بينها، فهي استرات ناتجة عن تفاعل بين الأحماض الدهنية وكحولات معينة (غير الغليسرول)، إما أن تكون على شكل مركبات حلقية كحولية فيما يُعرف بالستيرولات من أمثلتها الكوليسترول، أو تلك التي تترتب فيها ذرات الكربون (ما لا يقل عن 12 ذرة) في سلسلة مستقيمة من أمثلتها الكحول السيتيلي.

معظم الشموع المستخدمة لأغراض تجارية مصدرها البترول، ويتم الحصول عليها بنزع الشمع المتجمع في زيوت التشحيم أثناء تكرير المنتجات النفطية وتُصنف في ثلاثة أنواع:

  • البارافين: يستخدم في صناعة شمع الإضاءة، وأقلام التلوين، ولعزل المعدات الكهربائية وغيرها من المواد…
  • الجريزوفولفين: يستخدم في صناعة الورق المستخدم في التغليف.
  • الفازلين: يدخل في تحضير المراهم الطبية ومستحضرات التجميل. §

شمع الجل

مركب مطاطي القوام شفاف يتكون من 95% من الزيت المعدني و5% راتنج صناعي، يعمل الراتنج على تكثيف الزيت المعدني ذو السيولة العالية وصولًا إلى شمع الجل المستخدم على نطاق واسع.§

خطوات عمل شمع الجل

  1. ضع القليل من الصمغ في منتصف القاعدة السفلية للقالب المستخدم.

  2. ألصق أحد طرفي الفتيل بالصمغ وانتظر لبضع دقائق حتى يثبت.

  3. ذوّب شمع الجل بوضعه في وعاء على نار متوسطة الشدة بعد أن تقوم بتجزئته لقطع صغيرة.

  4. راقب درجة الحرارة أثناء ذلك مستعينًا بميزان حرارة الطبخ بحيث لا تتجاوز 93.3 م°، سيتحول الجيل عند هذه الدرجة إلى سائل عديم اللون طري القوام.

  5. أضف بضع قطرات من الصبغة ببطء في الجل حتى تحصل على اللون المرغوب، مع عدم المبالغة في الإضافة في حال استخدام مواد زينة حتى تبقى ظاهرة بوضوح للعيان.

  6. للحصول على رائحة خفيفة أضف 3/1 ملعقة صغيرة من الزيت العطري، يمكنك إضافة كمية أكبر لرائحة أقوى.

  7. لتفادي تكون الفقاعات في الهلام، ضع القالب المستخدم في الفرن أو الميكرويف (66-71 م°).

  8. اغمس مواد الزينة المستخدمة في الجل، ويُفضل تثبيتها على جانبي القالب حتى تبدو أوضح.

  9. وجه الفتيل نحو الأعلى، وثبت الطرف الحر على قلم رصاص أو عود خشبي لمنعه من التدلي في الجل عند سكبه.

  10. اسكب الجل الساخن ببطء وعلى طول جانب القالب بعد أن تضعه على سطح مستو.

  11. دع الشمعة حتى تتماسك ضمن القالب ثم قم بقص الفتيل.

خطوات عمل شمع الجل

ملاحظات هامة عند عمل شمع الجل

اختيار نوع شمع الجل

لشمع الجل ثلاثة درجات للكثافة، عالية (HP) ومتوسطة (MP) ومنخفضة (LP )، جميعها ملائمة للاستعمال دون استثناء، لكن يُفضّل صانعو الشموع عادة شمع الجل متوسط الكثافة (MP) لأنه يتحول لمادة هلامية صلبة تلائم العديد من الاستخدامات ويتحمل إضافة كمية جيدة من الزيت العطري.§

يُعتبر الجل ذو الكثافة العليا HP الأغلى ثمنًا، فهو يعطي هلام أكثر صلابة وبالتالي يمكن إدراج مواد زينة أثقل ضمنه، وإضافة كمية أكبر من العطر له، علاوةً على أنه يتحمل الشحن لمسافات بعيدة فهو أقل عرضة للتغير مقارنةً بدرجات الكثافة الأدنى.

اختيار القوالب المناسبة

تبقى القوالب الزجاجية الأنسب مع الانتباه لاختيارها بسماكة مناسبة بحيث لا تكون عرضة للكسر لدى سكب السوائل الساخنة فيها، وألا تقل فوهة قطرها عن 2 أنش، مع التأكيد على تجنب استخدام أي مواد بلاستيكية لكونها عرضة للانصهار عند احتراق الشمع، والمواد الخشبية ذات البنية المسامية.

الفقاعات

يُعد ظهور الفقاعات من أكثر المشكلات شيوعًا عند صناعة شموع الجل، إذا أردت التخلص منها فعليك بالأمور التالية:

  • تسخين الأواني (القوالب الزجاجية) قبل صب الجل فيها.
  • استخدام ملاعق معدنية للتحريك بدلاً من الخشبية
  • سكب الجل بهدوء على جانب القالب.
  • غمس المواد المستخدمة كزينة في الجل وتركها لتبرد مما يمنحها طبقة واقية رقيقة تمنع ظهور الفقاعات، وذلك قبل أن تدرج ضمن القالب ويسكب عليها الجل.
  • من المفيد الاستعانة بالمسدس الحراري للتخلص من الفقاعات السطحية وتسوية سطح الشمعة، أما في حال ظهور العديد من الفقاعات فيمكن تركها في الفرن على حرارة 70 م° لعدة ساعات، أو تحت أشعة الشمس في المناطق الحارة.

 مواد الزينة

تتعدد مواد الزينة التي يمكن إضافتها لإضفاء مظهر مميز على الشموع حيث لا حدود للإبداع من أصداف، حجارة، رمل، رخام، قطع من السيراميك أو الزجاج …، مع ضرورة تجنب المواد القابلة للاشتعال كأعواد القرفة، الفواكه المجففة، الورق، والخشب والمواد البلاستيكية… فليس من الآمن استخدامها.

الفتيل

تُستثنى الفتائل القطنية والورقية عند تحضير شموع الجل من الاسنخدام، بينما تعد فتائل الزنك من الخيارات الأكثر ملائمة، مع الانتباه إلى أن طول الفتيل وموضعه من التفاصيل الهامّة الواجب عدم إغفالها، يجب قطع الفتيل عند مسافة أقل من ربع إنش فوق سطح الجل، إذ تسبب الفتائل الطويلة في تكون لهب كبير، كما أن تثبيتها بصورة غير ملائمة سيؤدي لارتفاع درجة حرارة القالب بشدة في موضع معين، مما يجعل استخدامها في هذه الحال ينطوي على خطورة.§