تواجهنا بشكل مستمر مشاكل مختلفة مع شاحن الجوال أو الحاسوب، ونعلم جميعنا أهمية اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر والمشاكل المترتبة حول الاختيار الخاطئ له؛ إذ يمكن أن يتسبب استخدام الشاحن غير المناسب ببطء في الشحن أو تلف في البطارية، وقد تصل المشكلة إلى تعطل في الجهاز بشكل كامل.

لذا كان من المهم جدًا الحرص على اختيار الشاحن الملائم مراعين مجموعة من الشروط حفاظًا على أجهزتنا من التلف.

اختلاف الشواحن ومحولات التردد

يتساءل العديد من الناس عن الاختلاف القائم بين الشواحن، وما الأسباب التي تجعل بعضها يؤثر على الأجهزة ويتسبب في تلفها.

يتم تصميم كل محول طاقة خصيصًا لقبول إدخال التيار الكهربائي المتناوب بتردّد معين، وتحويله إلى تيار مستمر بقيمة معيّنة، حيث إن كل جهاز مصمم أيضًا لقبول إدخال تيار شدته مستمر ذو شدة ثابتة.

أي أن الشاحن يعمل على نقل التيار المتناوب من القابس وتحويله إلى تيار مستمر بشدة معينة ليصل إلى الجهاز بالشدة المناسبة. وهنا يكمن الاختلاف الشديد بين هذه الشواحن، أي أنه علينا الحرص على اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر ومعرفة تيار الخرج الصادر عن الشاحن لمعرفته إمكانية مناسبته لتيار الإدخال للجهاز، وإلا فإن احتمال حصول تلف في الجهاز كبير جدًا، وعلى الأغلب فإنّ أن شراء حاسب جديد لا يُعتبر موضوعًا سهلًا.1

يحتوي شاحن الكمبيوتر المحمول على قطعة سوداء مستطيلة الشكل ثقيلة تصل قسمي الكابلين ببعضهما، هذه القطعة هي محول الطاقة والذي يعد القسم الأهم في كابل الشاحن.

يوجد نوعان من محولات الطاقة هما:

اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر - محولات الطاقة
  1. محول التيار المتناوب: يحول التيار المتناوب القادم من منفذ الجدار إلى تيار مستمر تستخدمه معظم الأجهزة الصغيرة. حيث تستخدم أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة ومشغلات DVD التيار المستمر، وهو نفس نوع التيار الذي توفره مختلف أنواع البطاريات.
  2. محول التيار المستمر: تستخدم أجهزة الحاسب – كما قلنا – التيار المستمر. ومع ذلك، فإن معظم مصادر التيار المستمر توفر جهدًا منخفضًا عن ذلك الذي يحتاجه الحاسب ليعمل. لذا يعمل محول الطاقة المستمر على تحويل رفع هذا الجهد ليناسب احتياجات الحاسب. وتشمل مصادر الطاقة هذه السيارات وألواح الطاقة الشمسية وبعض البطاريات.2

كيفية اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر

لاختيار الشاحن المناسب عليك مراعاة ثلاث نقاط أساسية دون إغفال أي منها وهي:

  1. التأكد من نوع وطراز الحاسب

    لا يتوقف الأمر على اختيار الشاحن المناسب لنوع الحاسب، فكلنا على علم بوجود عدد كبير من الشركات المصنعة والإصدارات المختلفة للأجهزة من كل نوع. لذا ينبغي عليك البحث عن رقم الطراز لمساعدتك في انتقاء الشاحن الأكثر ملاءمة للحاسب.
    عادة ما تجد هذا الرقم موجودًا على ملصق في الجزء السفلي أو الجانبي من حاسبك. وإن لم تتمكن من العثور عليه، يمكنك عندها البحث في دليل المستخدم أو البرامج المساعدة المدمجة مع الحاسب، فقط قم بالدخول إلى الإعدادات وستجد رقم الطراز في خانة خصائص النظام.3

  2. تحديد القدرة الكهربائية والمحول الصحيح للحاسب

    ستحتاج أيضًا إلى معرفة متطلبات الجهد للحاسب. إذ تحوي المحولات على مخرجات مختلفة للجهد يمكن أن تؤدي الاختيارات الخاطئة –كم أسلفنا- إلى تلف في الجهاز. تحقق من متطلبات الجهد من دليل المستخدم.

  3. التأكد من مأخذ الشحن (رأس الشحن)

    قد يختلف شكل مأخذ الشحن باختلاف الشركة المصنعة ورقم الطراز والإصدارات المتنوعة. لذا فعند اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر تأكد من شكل مقبس الشحن قبل أن تتسرع، إذ يأتي بعض هذه المقابس بشكل دائري، أما بعضها الآخر فيكون مستطيل الشكل.4

بعض مشاكل استخدام الشاحن الخاطئ

في حال من الأحوال، ولأي سبب كان، لم نُوّفَّق في اختيار الشاحن الملائم للكمبيوتر يجب التتنبّه لهذه الملاحظات لدواعي الأمان والسلامة، والتوفير كذلك:

  • عكس القطبية: التي يمكنها أن تسبب تلف الجهاز بشكل كامل.
  • انخفاض أو ارتفاع الجهد: إذا كان الجهد الخارج من المحول أقل أو أكثر من حاجة الجهاز- لكن شدة التيار مناسبة – عندها قد يعمل الجهاز لكن بشكل غير منتظم. ويعتمد تأثير انخفاض الجهد أو ارتفاعه على درجة تعقيد الجهاز، أي أنه قد يؤثر مثلًا على الصوت أو قد يعيد الحاسب التشغيل بشكل تلقائي ومفاجئ. كما تؤثر هذه الحالة على عمر الجهاز وتقصره.
  • ارتفاع أو انخفاض شدة التيار: تسبب هذه الحالة إغلاق الجهاز بشكل تلقائي نتيجة تلقي الحاسب شدة تيار غير مناسبة له ومختلفة عن القيمة التي يمكن له أن يحتملها. كما تسبب أيضًا تلفًا في بعض المكونات وتقصر عمر الحاسب مع مرور الوقت.5

لذا كان علينا الانتباه جيدًا عند اختيار الشاحن بنفس الطريقة التي نهتم بها بشراء القطع الأخرى الأصلية او عند شراء أي من المكونات الداخلية للحاسب. فالأمر يتعدى حدود وجود وصلة كهربائية تنقل الكهرباء من المقبس إلى الحاسب فقط!

المراجع