كيف تكون شخص غامض وجذاب

الرئيسية » موسوعة أراجيك » ثقافة عامة » كيف تكون شخص غامض وجذاب

فطريًا، إن أي شيء غامض في الحياة يثير الفضول والرغبة الإنسانية في الإنصات، والانتظار، والاقتراب، والسؤال والترّقب لمعرفة معلومة واحدة، لذا يسعى البعض إلى إضفاء صفة الغموض على شخصيتهم، فالواقع يقول أيضًا إن قليل الكلام هو إنسان غامض، وعندما تكون غامضًا، هذا يرسم في شخصيتك غالبًا صفة “الجذاب”. ربما ليس كل غامض جذابًا في الحقيقة، فأحيانًا بعد التقرّب من ذلك الغامض، نراه فارغًا من الداخل، فتضمحلّ صفة الجاذبية تلقائيًا. إذا كنت مهتمًا بأن تكون غامضًا وجذابًا في آنٍ معًا، أكمل القراءة.

الغموض

حقيقةً، يأخذ مصطلح الغموض (Mysterious) في التفسير مجالًا أوسع من كونه صفة لشخص هادئ مثلًا. نصف الأحداث التي يصعب تفسيرها بالغموض، قد تحدث قضية وفاة أحد الأشخاص، ويتم وصفها بالغموض لعدم معرفة الجاني، أو مثلًا نقول: اختفى هذا الشخص في ظروف غامضة، كناية عن أنه لم يُعرف متى أو أين أو لماذا اختفى، فقط نعرف أنه اختفى.§

أما بالنسبة لصفة الغموض التي يتحلى بها البعض، فهي تعبيرًا عن أن هذا الشخص لا نعرف عنه سوى القليل، ويبدو غريبًا أو مثيرًا للاهتمام، كما ذكرنا في المقدمة، وأحيانًا يحوم الشك حول أولئك الغامضين بفعل أشياء غريبة، فهم لا يتكلمون كثيرًا ولا نعرف عنهم الكثير، لذا هم أكثر مصدرًا للشك كونهم غامضين.§

كيف تكون شخص غامض وجذاب

إليك بعض النصائح التي من شأنها أن تجعل منك شخصًا غامضًا وجذابًا بعض الشيء:

  • لا توثّق كل شيء يخصك على السوشيال ميديا

    ربما أصبحت السوشيال ميديا مملة بالنسبة للبعض، بسبب توثيق حياة البعض كاملةً عليها، لدرجة أن البعض أصبح يلتجئ لصفحات مختصة “بالشكاوى الحياتية”، لم تعد الخصوصية واضحة إلا في كلمة السر لديهم. لذا في هذه الأيام، لعلّ أول ما يجب أن تفعله لتكون غامضًا هو الفصل بين السوشيال ميديا وحياتك الشخصية. حاول أن تكون مواقع التواصل فرصة لمعرفة الأخبار أو نشر الأخبار الهامة فقط، وليس لمشاركة الأشياء السخيفة.
    يميل البعض إلى إظهار أنهم غامضين بغرض استثارة تشويق الحبيب، فعندما يراك لا تشارك حياتك، لا تحكي مَن أنت على المَلَأ، يجلعه ذلك متحيرًا بشأنك، وسيجعله متشوقًا ليكشف عنك ببطء أية معلومة، لذا لا تجعل نفسك مكشوفًا. من جهة أخرى، إذا أردت الكشف عن بعض مما عندك على صفحتك الشخصية، حاول أن يكون واقعيًا بما أنت عليه.

  • كُن غامضًا بشأن حياتك على أرض الواقع

    عندما تجلس مع أحدهم، لا تخبر بقصة حياتك، فأنت لستَ كتابًا مفتوحًا، اترك فجوات وأسئلة كثيرة وراءك، ركز في في الإجابة عن الأسئلة التي توجَّه لك باختصار مفيد، ولا تستهلّ في الإجابة، إجابة مختصرة ومفيدة تفي بالغرض.

  • اشغل نفسك بأهدافك وهواياتك

    بحيث لا يكون لديك الوقت لتفكر ماذا يفكر الناس بشأنك، وهذا يجعلك تلقائيًا غير مبالٍ بما يراك عليه الناس، وبالتالي يجعلك منك شخصا غامضا وجذابا. معروفٌ أن الانجذاب بينك وبين غيرك يخلق في لحظات عندما يكون هناك وقت كبير يشتاق فيه ذاك الشخص الذي يحبك إليك، لذا نستنتج أنه لا يجب أن تكون متاحٌ دائمًا بحضور شخصك المفصل.
    كونك متاحٌ دائمًا يخلق لدى الأشخاص انطباعًا عنك بأنه ليس لديك الكثير لتفعله في الحياة إلّا مطاردة شخصك المفضل، وعلى ذلك يُنظَر إليك على أنك شخصٌ فارغ، مكشوف ولستَ جذّابًا. يؤثر وجود أهداف وهوايات لك على شخصيتك، ويخلق لك عمقًا لا يمكن كشفه بين عشية وضحاها.

  • تجنّب الكشف عن مشاعرك بسرعة للشخص الذي تحبه

    لا تجبر المشاعر والأشياء أن تتحرك بوتيرة سريعة لمجرد أن قلبك نبض لأحدهم، اسمح للرومانسية بالتخمّر قليلًا، وامنح الشريك الوقت الكافي أيضًا، وعندما يحين وقت الاعتراف، ستعرف ذلك، سيخبرك عقلك وقلبك بذلك. لا بأس ببعض الإشارات التي تعبر عن ولعك وانجذابك للشخص، ولكن ابقَ شخصا غامضا حتى في طريقتك في التعبير، واترك الكعكة وقتًا كافيًا في الفرن حتى تُخبَز بشكل تام، كي تستمتع بأكلها!.

  • اللامبالاة

    الأشخاص غير المبالين بشيء أبدًا غالبًا ما يُصفون بعديمي المسؤولية، ولكن هناك فرق شاسع بين انعدام المسؤولية واللامبالاة. انعدام المسؤولية هو عدم المبالاة بأي شيء في الحياة، ما هو مهم وما هو غير مهم، أما اللامبالاة ذاتها هي غالبًا ما يصنع الجاذبية والغموض. عندما تشعر بأن الشخص الذي يثيرك ويعجبك غير مبالٍ تقريبًا بك، أو يُحب أن يُشعرك بأنك مهم بالنسبة له ولكنه لا يبالي بما تفعله أنت لتلفت نظره، المعادلة هنا صعبة فهذا ربما يجعلك تمقته، ولكن الاعتدال في اللامبالاة أمر جيد.
    بغض النظر عنك كشريك عاطفي غير مبالٍ، أحيانًا في العمل أو الحياة العادية، إذا كنت غير مبالٍ بكلام هذا وأفعال ذاك، قد يحاول البعض إثارة غضبك أو استفزازك ليخرجوا ما لديك، ولكن لا مبالاتك ستجعلهم يُجنّون لا شك.

  • السلوك الجسدي الغامض

    *لغة العيون: عندما تحافظ على التواصل البصري بينك وبين الطرف الآخر، أنت تُظهر له أنك مهتم جدًا، لذا لا تحافظ على النظر إلى عينيه لمدة طويلة، ثانيتين لا أكثر.
    *كُن هادئًا: بغض النظر عن الفوضى حولك، وأًيًا كان ما يجري، كُن هادئًا بغض النظر عن حيوية الأشياء من حولك.
    *اطرح الأسئلة: اشغلهم بنفسهم كي لا تُجبَر على الانخراط بحياتك الشخصية كثيرًا، مثلًا “من أين أنت في الأصل؟ هل ترغب في السفر يومًا ما؟”. اطرح أسئلة خفيفة وغير واضحة أيضًا وقصيرة.
    *لا تلبس لباسًا ملفتًا: لديك خيارات واسعة من الألبسة، حاول أن تكون ملابسك نظيفة وجميلة ومتواضعة، ولا تلفت النظر، وحاول أن تختار الألوان الداكنة فهي أكثر غموض.

  • كونك غامض لا يعني أنك لا يجب أن تكون ضحوكًا

    أن تكون شخصا غامضا أنك لا يعني ألّا تبتسم أو تضحك، لا بل امزح والقِ الدعابات الخفيفة، وحتى لستَ مضطرًا للتحدث حتى تكون لطيفًا، فبمجرد النظر في عين شخص آخر والابتسام، ذلك كفيلٌ بجعلك محبوبًا مع كونك غامضًا وجذابًا.
    حاول أيضًا تغيير المواضيع في الحديث، ليس فقط للابتعاد عن الانغماس بحياتك الشخصية، بل يُظهر ذلك معرفتك ومدى ثقافتك بالمواضيع المتنوعة.§ §