البحيرات الاصطناعية هي بحيرات من صنع الإنسان، وهي عبارة عن حاجز يتم انشاؤه باستخدام سد أو قفل لتخزين المياه وحجزها، ويتم إدارته للتحكم بالفيضانات، وقد عرفها الإنسان منذ الحضارات القديمة حيث أنشأ الإنسان السدود لدرء خطر الفيضانات وتوفير المياه من خلال حجز المياه خلف السدود لتتشكل بحيرات، استطاعت الحضارات القديمة الاستفادة منها في أمور الزراعة والسقاية، ومن أشهر السدود قديمًا سد مأرب في اليمن، ومن جهة أخرى إن الاستفادة من البحيرات الاصطناعية التي تتشكل خلف السدود هي استفادة حيوية لتأمين الاحتياجات من المياه، وفي العصر الحديث تستخدم لتأمين المياه ودرء الفيضانات إضافة لحاجتها لتوليد الكهرباء، والاستفادة لأقصى الحدود من الموارد الطبيعية التي من الممكن أن يستفاد منها الإنسان من خلال هذه البحيرات الاصطناعية.

أما طريقة عمل البحيرات الاصطناعية فهي تتكون بعد إنشاء سد على نهر ما بحيث يتم حجز المياه خلف السد، وبعد امتلاء البحيرة وحسب ما هو مخطط له يتم التحكم بتدفق المياه في هذا السد، بسبب الفائدة الكبيرة للبحيرات الصناعية فإن أغلب دول العالم تضع المخططات والمشاريع لإنشاء مثل هذه البحيرات، وتأمين الطاقة الكهربائية التي تنتج عن إقامة السدود أمام البحيرات.

فوائد البحيرات:

  • ممكن الاستفادة منها من خلال تأمين أنظمة الري الزراعية المستدامة
  • كما أنها تفيد بتخزين المياه خلال فترات الجفاف.
  • لسدودها فائدة كبيرة لتوليد الطاقة الكهربائية.
  • ومن الممكن الاستفادة منها من خلال تطوير مزارع الأسماك وبالتالي تأمين فوائد غذائية.
  • هي مصدر جيد لمياه الشرب أو الاستخدامات الأخرى للمياه، ولها دور بالحماية من الفيضانات.
  • ومن الممكن الاستفادة منها من خلال الأنشطة السياحية والترفيهية.

بالإضافة لمزاياها الإيجابية التي ذكرناها قد ينتج عن البحيرات الصناعية جوانب سلبية ومنها على سبيل المثال،

  • ابعاد السكان المحليين في حال غمرت مياه البحيرات أراضيهم ومناطقهم، وقد تؤدي لضرر في النظام البيئي الذي ستغمره مياهها.
  • فالحواجز التي يتم صنعها قد تسبب إعاقة هجرة العديد من الأسماك.
  • إضافة لإعاقة عملية التخثث، وهي العملية التي يتم إغناء المياه فيها من خلال ازدهار العوالق.
  • كما تسبب تغير في الأنظمة الحرارية لمياه الأنهار وذلك بسبب تباطؤ نظام تدفق الأنهار.
  • إضافة لذلك قد تؤدي لزيادة كبير بالهجرة نحو المناطق التي تتشكل فيها البحيرات الصناعية، مما يؤدي لضغط بيئي واجتماعي واقتصادي له آثار سلبية عامة.

هناك بحيرات شهيرة في العالم العربي وفي العالم بشكل عام:

في الوطن العربي:

  • تعتبر بحيرة ناصر واحدة من كبرى البحيرات الصناعية في العالم، تقع في جنوب مصر وهي التي شكلها السد العالي، ويبلغ طولها حوالي 300 كيلومتر، وسعته التخزينية هائلة، بعمق يبلغ نحو 590 قدم،
  • بحيرة قرعون في لبنان: يولد السد طاقة كهربائية بحوالي 190 ميغا واط، كما أنه يروي من الأراضي الزراعية 68 ألف فدان.

أما بحيرات عالمية:

  • بحيرة بيفر والتي تعني بالعربية القندس: وسميت بهذا الاسم لسد قديم بناه مجموعة من القنادس، تقع في مقاطعة الكيبيك قرب مدينة مونتريال، وتم الانتهاء من بناء السد عام 1938.
  • بحيرة أوكوتاما: هي بحيرة أقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو، تقع خلف سد أوجوتشي، وتعتبر أهم مصدر لمياه الشرب التي تزود مدينة طوكيو والتي عدد سكانها 13 مليون نسمة.

أكمل القراءة

البحيرات الصناعية

البحيرات الصناعية هي خزانات مائية ضخمة من صنع الإنسان، تعتبر من مصادر المياه المعروفة والمستخدمة بكثرة على مستوى العالم، وعادة ما يتم إنشاؤها باستخدام سد لتحويل جزء من ماء النهر وتخزينه عند الفيضان والاستفادة منه في مواسم الجفاف بدلًا من ذهاب المياه العذبة إلى البحر.

كما يمكن للبحيرات الصناعية أن تتشكل من خلال حفر عملاقة في الأرض، وهناك الكثير من الأحجام المختلفة لتلك البحيرات، وتختلف استخداماتها سواء للصناعة أو توليد الطاقة أو الري أو الحفاظ على الموارد.

مزايا إنشاء البحيرات الصناعية:

هناك الكثير من المزايا التي يحصل عليها الإنسان والمنطقة المحيطة بالبحيرة الصناعية ومن أهمها:

  • وفرة كبيرة في الماء.
  • الوقاية من مخاطر الفيضانات وتأثيرها المدمر على المباني والمنشآت.
  • الري الزراعي وزيادة خصوبة الأرض.
  • إنتاج الطاقة الكهرومائية.
  • تخزين المياه.
  • إنشاء المزارع السمكية.
  • تقليل التلوث البيئي وزيادة المساحات الخضراء حولها.

سلبيات إنشاء البحيرات الصناعية:

كما توجد مميزات لأي شيء صناعي فهناك أيضًا عيوب على الجميع محاولة التقليل منها عند التفكير في إنشاء بحيرة صناعية، ومن أهم تلك السلبيات:

  • التلوث البشري حين تستخدم للتخلص من النفايات، ولأنها غير جارية أو مفتوحة على منافذ متحركة فيمكنها تلويث الأسماك والمزروعات ونقل الأمراض للإنسان.
  • نزوح السكان المحليين، حيث ستكون البحيرة الصناعية بالتأكيد مصدر دخل للمنطقة المحيطة بها مما يؤدي إلى تكدس السكان حولها وترك بقية المناطق مهجورة.
  • التكلفة الكبيرة في الإنشاء والصيانة للتخلص من الفضلات وتجديد المياه وإحلالها كل فترة للحفاظ على الكائنات الحية حولها.

أحجام البحيرات الصناعية:

تتراوح أحجام البحيرات الصناعية من البرك أو البحيرات الصغيرة إلى مسطحات مائية عملاقة لا تتصور للوهلة الأولى أنها ليست من صنع الطبيعة. ويمكن أن تتشكل البحيرة من إنشاء خزان وادي عن طريق بناء سد متعامد مع النهر للتحكم في التدفق الخارجي منه وإليه. كما يمكن أن تنشأ البحيرة عن طريق خزان تعاقبي وهو عبارة عن سلسلة من الخزانات على طول نهر واحد مصممة لنقل المياه عبر الأنفاق والقنوات والخزانات من نظام صرف إلى آخر.

أقدم بحيرة صناعية معروفة:

منذ 200 عام تم اكتشاف أهم بقايا حضارة سريلانكا والتي يعود تاريخها إلى 600 قبل الميلاد، وكانت هذه البقايا عبارة عن مجموعة كبيرة ومتسعة للغاية من البحيرات الصناعية التي تتألف من نظام ري متكامل بشكل جيد لا مثيل له في التطور الهندسي بالنسبة للعصور القديمة.

وتم التخلي عن هذه الطريقة في الري حوالي عام 1200 ميلاديًا، وتُغطي هذه البحيرات مساحة 1000 هكتار وتحتوي على منافذ متطور لسحب المياه الفاسدة وقنوات لتجديدها بمعايير أثارت إعجاب المهندسين المعاصرين. أما أكبر بحيرة صناعية في العصر الحديث فهي بحيرة كاريبا على بعد 1300 كيلو متر من المحيط الهندي على الحدود بين زامبيا وزيمبابوي، وتم ملء هذه البحيرة بين عامي 1958 و1963 وذلك بعد بناء سد كاريبا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بالبحيرات الصناعية؟ "؟