في الثقافات العربية والإسلامية فهناك العديد من الفروق بين النبيذ والخمر، قد يظن البعض أنّهما وجهان لعملةٍ واحدةٍ، وهذا القول صحيحٌ نسبيًا في بعض الثقافات، أقول نسبيًا لأنه وحتى في الثقافة الغربية توجد بعض الفروق بين النبيذ والخمر. فما هي هذه الفروق؟

الفرق بين النبيذ والخمر عند العرب والمسلمين

لمعرفة الفرق بين النبيذ والخمر عند المسلمين والعرب ينبغي أن تعلم ماهيّة كلٍ منهما لتحديد الفرق.

ما هو الخمر

الخمر هو شرابٌ كحوليٌ يُسبّب السُكْر، ينتج عن عمليّة تخمير أيّ نوعٍ من الفواكه أو عصيرها، حيث تقوم الخميرة وهي كائناتٌ حيةٌ باستهلاك السكريات الموجودة في المادة الأوليّة وتحويلها ضمن سلسلة تفاعلاتٍ إلى كحولٍ و غاز ثاني أوكسيد الكربون الذي ينطلق في الجو في حين يبقى الكحول محلولًا في نواتج التخمر، الذي يستمر حتى تصل نسبة الكحول إلى تركيزٍ محددٍ بارتفاعه تموت الخميرة، ويكون الناتج مشروبًا كحوليًأ حلو المذاق.§

ما هو النبيذ

النبيذ في اللغة العربية مشتقٌ من الفعل نَبَذَ ويعني المرمي أو المُهمل أو المُلقى، أما من الناحية العملية؛ فالنبيذ هو منقوع الفواكه المُجفّفة، مثل نبيذ التمر أو الزبيب أو غيرهما في سوائل الشرب كالماء أو اللبن بهدف إكسابه الطعم حلو المذاق، على ألّا تُترك الفواكه المجففة في الماء أو اللبن لمدةٍ كافيةٍ ليبدأ التخمر، فبمجرّد بدء التخمر وبدء تكوين نواتج التخمّر التي هي الكحول وثاني أوكسيد الكربون لا تبقى المادة نبيذًا إنما تبدأ بالتحول إلى الخمر.

من خلال تعريف المصطلحين باللّغة العربية ومعناهما، بتّ تعلم بأن الفرق الأساسي والوحيد بين النبيذ والخمر هو المحتوى الكحولي، فالنبيذ لا يحوي على الكحول الموجود في الخمر. وبناءً عليه فإن كلّ خمرٍ هو نبيذٌ ولكن ليس كل نبيذٍ خمرًا.

الفرق بين النبيذ والخمر بالنسبة للغرب

النبيذ

يختلف تعريف النبيذ بين مدارس صناعة الخمر القديمة والحديثة؛ ففي المدارس الحديثة لصناعة الخمور يُعرّف النبيذ على أنه المشروب الكحولي الناتج عن تخمير أصناف العنب المُخصّصة لإنتاج النبيذ أو تخمير عصيرها دون الاهتمام بعملية التخمير نفسها وبالإضافات التي تتم على العملية.§

أما في المدارس القديمة فيُعرّف النبيذ على أنه المشروب الكحولي الناتج عن تخمير أصناف العنب المُعدّة لصناعة النبيذ أو تخمير عصائرها، بحيث تتم هذه العملية بظروفٍ طبيعيةٍ وبدون أيّة إضافاتٍ للمساعدة على التخمر أو التحكم بحلاوة النبيذ الناتج.§

الخمر

يُعرّف الخمر بالنسبة لكلا المدرستين القديمة والحديثة لصناعة الخمر على أنه المشروب الكحولي الناتج عن تخمّر أيّ نوعٍ من الفواكه أو عصائرها باستثناء العنب وعصيره.

فالفرق بين النبيذ والخمر في الغرب هو في الفاكهة المصدر للناتج النهائي، فالنبيذ ناتجٌ عن العنب وعصائره، في حين أن الخمر ناتجٌ عن أيّ نوعٍ آخر من الفواكه أو العصائر النباتية، وبما أن لكلا الكلمتين نفس اللفظ في اللغة الإنكليزية وهي Wine فيتم التفريق بينهما من خلال اللاحقة؛ فكتابة كلمة Wine وحدها تعني أن المنتج نبيذٌ، أما إذا كان خمرًا فيجب تحديد نوع الفاكهة قبل كلمة Wine مثل خمر التمر Date Wine.

أنواع النبيذ حسب المفهوم الغربي

توجد العديد من أنواع النبيذ حول العالم التي تشترك مع بعضها بكونها مُنتجةٌ من أصناف العنب المُخصصة لإنتاج النبيذ، والتي تختلف عن عنب المائدة بكون ثمارها صغيرة الحجم وذات قشرةٍ سميكةٍ وتحوي العديد من البذور وذات نسبة حلاوةٍ مُرتفعةٍ، وتختلف أصناف النبيذ عن بعضها في اللون والطعم وطريقة التحضير، ومنها:

  • النبيذ الأحمر: ينتج النبيذ الأحمر عن تخمير ثمار العنب الكاملة دون عصرها ومع البذور والعناقيد كاملةً، نتيجة لذلك يتلون النبيذ باللون الأحمر ويحوي على نسبةٍ عالية من العفص الذي يعطي طعمًا مرًا في الفم بعد تناول رشفةٍ منه، يُفضل شرب هذا النوع من النبيذ على درجة حرارة الغرفة أو أقل قليلًا حيث كلما زادت درجة الحرارة زاد تركيز العفص في النبيذ، كما تنخفض كميّة العفص بزيادة مُدّة التخزين لذلك كلما أصبح أقدمًا انخفض الطعم المرّ في النبيذ وأصبح أسلس وأكثر استساغةً.
  • النبيذ الأبيض: ينتج النبيذ الأبيض عن تخمير العنب الأبيض الكامل أو الأحمر لكن بعد عصر العنب وتخمير العصير الصّافي للعنب، وتنخفض فيه كمية العفص وتتحدد نكهته بنسبة محتوى العصير من السكريات والحموضة قبل البدء بالتخمير، ويُفضّل تبريد النبيذ الأبيض قبل الشرب لإبراز نكهته المميزة.
  • النبيذ ذو اللون الزهري: من المُعتقدات الخاطئة بأن هذا النبيذ ينتج عن خلط النوعين السابقين لكن في الحقيقة يُستحصل على النبيذ الزهري من خلال تخمير العنب الأحمر مع قشوره وعناقيده لفترةٍ قصيرةٍ لا تتجاوز الثلاثة أيامٍ أو أقل من ذلك بحسب درجة الحرارة التي يتم عليها التخمير، ومن ثم يُعصر وتُكمل عملية التخمير للعصير الصافي الذي يكون تلّون باللون الزهري الفاتح. يمتاز كما النبيذ الأبيض بانخفاض تركيز العفص فيه وهو ذو نكهةٍ خفيفةٍ حلوةٍ ولونٍ مميز.
  • النبيذ الفوار (الشامبانيا): تختلف المدارس الغربية في صناعة النبيذ والخمور في تصنيف هذا النوع؛ ففي بعض المدارس يُعتبر من الخمور وفي بعضها الآخر يُعتبر من أنواع النبيذ. ينتج عن تخمير العنب ولكنّه مُكَربنٌ حيث أن غاز ثاني أوكسيد الكربون من المُنتجات الطبيعية لبكتريا التخمر. سُميت الشامبانيا بهذا الاسم نسبةً لمقاطعة شامبانجي الفرنسية المُختصّة بإنتاج النبيذ الفوار، وعادةً ما يُقدّم النبيذ الفوار في كؤوسٍ طويلةٍ لأنها تُحافظ على برودة المشروب وتُحافظ على فقاعات الغاز ما يعطيها منظرًا منعشًا.§