المسرح

الرئيسية » فنون » المسرح

إذا ذُكر المسرح، فغالبًا ما يراود ذهنك هذه الخشبة المرتفعة التي تقف عليها بعض الشخصيات، ليقدموا عرضًا ما، وتختلف هذه العروض باختلاف نوع المسرحية، لكن هل تساءلت من قبل عن نشأة المسرح؟ في أي بلدٍ نشأ؟ ما هي عناصر المسرح الناجح؟ أو أنواع المسارح؟ إذا كنت تريد معرفة إجابة هذه التساؤلات تابع معنا في السطور التالية.

نشأة المسرح

تُشير الدلائل إلى أنّ أول ظهورٍ للمسرحيات كان في القرن السادس قبل الميلاد في اليونان، أثناء احتفالهم بإله الخصوبة والنبيذ (ديونيسوس) وقد كانت احتفالات غريبة للغاية، فكانوا يرقصون ويغنون بشكلٍ هستيريٍّ، ويأكلون اللحم الخام للحيوانات الذبيحة، وبدأوا يطوروا المسرحيات، حتى خرج من بينهم كاهنٌ اسمه (تيسبيس) والذي أضاف أهم عنصرٍ للمسرحية وهو الحوار، فيصبح تيسبيس هو الممثل الأول على المسرح، ثم تطوّر الأمر وأصبحت المسرحية من أهم سمات المهرجان السنوي للاحتفال بديونيسوس، الذي يقام لمدة أربعة أيامٍ كلَّ ربيع، حيث يتم اختيار أربعة مؤلفين للتنافس، ويكون لكل مؤلفٍ يوم واحد لأداء مسرحياته، أمام عددٍ كبيرٍ من المواطنين.§

الفرق بين المسرح والمسرحية

الفرق بسيطٌ للغاية؛ فالمسرحية ما هي إلا النص المطبوع للعرض، أما عن المسرح، فهو الإنتاج الفعلي للمسرحية، وسنتناول الأمر بتفاصيلَ أكثر في السطور التالية.

المسرحية

المسرحية هي عبارةٌ عن النص المحتوي على سيناريو المسرحية، ومصطلح مسرحية (Drama) مشتقٌّ من كلمةٍ يونانيةٍ وهي Dran والتي تعني (القيام أو التصرف)، وتتميز الدراما في عدة حالاتٍ بوجود تفاعلٍ بين المؤلف والقارىء، كما في حالة الروايات وغيرها من الأعمال الأدبية المكتوبة، وتستخدم كلمة دراما في العصر الحالي للإشارة إلى أنواعٍ من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية.

المسرح

مصطلح المسرح (Theater) مشتقٌ من كلمةٍ يونانيةٍ وهي Theasthai، وهو يشير إلى الإنتاج الفعلي للمسرحية على المسرح، ويلزمه عدة عناصر كي يكتمل مثل خشبة المسرح، والممثلين، والمؤثرات الصوتية، والإضاءة، والخلفية، والأزياء، وأهم عنصر هو الجمهور.

إنّ نجاح المسرح يتطلب اتحاد جهود عدة، مثل الكاتب، والمخرج، والممثلين، والفنيين والعديد من الأشخاص الآخرين. وفي المسرح لا يوجد تفاعلٌ مباشرٌ بين الجمهور والكاتب المسرحي، والمسرح عبارةٌ عن كيانٍ ماديٍّ، يجسده الممثلون.§

أنواع المسرح

للإنتاج المسرحي أنواعٌ كثيرةٌ، تغطي أنواعًا مختلفةً من الموضوعات، ومن هذه الأنواع ما يلي:

  • المسرح الموسيقي: وهو مسرحٌ كانت تُقام عليه مسرحياتٌ موسيقيةٌ وتتم بشكلٍ كاملٍ في شكل أغنيةٍ ورقصٍ، وهي نوعٌ شائعٌ من المسرحيات كان يقام في لندن ونيويورك.
  • مسرح السيرة الذاتية: وهو يختص بمسرحيات السيرة الذاتية، فهو يمثل حياة البطل طوال حياته، ويهتم بتفاصيل حياته، ولحظاته الكثيرة، وقد تكون مسرحيات السيرة الذاتية إما منفردةً أو متعددةَ الشخصيات.
  • المسرح الكوميدي: الكثير منا لا يعرف ما هي المسرحية الكوميدية بالضبط، فالشائع أنها المسرحيات الفكاهية التي تملأ الصالة ضحكًا ومرحًا، لكن الحقيقة أنّ المسرحيات الكوميدية هي التي تغطي العديد من الموضوعات، وتشير مسرحيات شكسبير أنه إذا كانت المسرحية لها نهاية سعيدة فهي كوميديا، وعلى مرِّ السنين، أصبح للمسرحيات الكوميدية أدوار كثيرة، فقد تعمل على نقل رسائل اجتماعية للجمهور.
  • المسرح التجريبيي: يتميز هذا النوع بأنه مليءٌ بالقصص الشيقة، وهو غير مكلفٍ، من حيث الجانب التقني والإنتاجي، فيمكن إقامة عدة عروض في يومٍ واحدٍ، في السابق كانت تُقام المسرحيات التجريبية في غرفٍ صغيرةٍ فوق الحانات.
  • المسرح التراجيدي: وهو يتناول الموضوعات التي تتضمن الأحداث العاطفية المؤلمة والأحداث المأساوية، وهذا النوع من المسرحيات قد طور من المسرحيات المأساوية اليونانية القديمة، فأصبح يركز على الموضوع والحبكة، وصار يسرد القصص ويوضح المؤامرات الفرعية، وهذه المسرحيات المأساة تؤرخ قصص الملوك وأصحاب النفوذ، والذين صاروا بعد ذلك قصص كفاح.
  • المسرحيات التاريخية: وهي مسرحياتٌ تقوم بسرد قصصٍ تاريخيةٍ، فقد توثق أحداثًا تاريخيةً حدثت بالفعل، أو شخصيةً تاريخيةً لها أثرٌ ملموسٌ، وقد عرفت هذه المسرحيات من خلال مسرحيات شكسبير مثل مسرحية يوليوس قيصر، ومسرحية هنري الرابع.§

عناصر المسرحية

يجب أن تتوافر في المسرحية ستة عناصرَ أساسيةٍ، ومن خلال هذه العناصر تظهر قوة الكاتب أو المؤلف، وكذلك قوة محتوى المسرحية، وهذه العناصر هي الموضوع، والعمل، والشخصيات، واللغة، والموسيقى، والمشهد.

  1. الفكرة أو الموضوع: قد يظهر موضوع أو فكرة المسرحية في العنوان، ويمكن أن يظهر أثناء حوار الشخصيات وقد يكون الموضوع أقل وضوحًا ويظهر بعد التفكير.
  2. العمل: وهو أحداث المسرحية نفسها، وهو ما يحدث بين الشخصيات، وليس الموضوع، ويمكن التفرقة بين الموضوع والعمل بأنّ العمل هو أحداث قصة المسرحية، أما عن الموضوع فهو ما تعنيه المسرحية.
  3. الشخصيات: وهم الأشخاص الذين يقومون بتمثيل المسرحية، ولكل شخصيةٍ سمات مميزة، من حيث العمر، والشكل، والمعتقد، واللغة، والظروف الاقتصادية والاجتماعية.
  4. اللغة: والمقصود باللغة هنا هي الكلمات التي استخدمها الكاتب ليكوّن الشخصية والحوار، واللغة والحوار من أهم الأمور التي تحدد طبيعة الشخصيات المراد ظهورها.
  5. الموسيقى: عنصر الموسيقى ليس جزءًا أساسيًّا من كل مسرحيةٍ، ولكن يجب تضمينه كجزءٍ من المؤثرات الصوتية، وللموسيقى دورٌ كبيرٌ على خشبة المسرح، إذ أنها تساعد على خلق أنماط وتأسيس الإيقاع في المسرح.
  6. المشهد: وهو يتضمن كل جوانب المشهد مثل الأزياء، المؤثرات، العناصر المرئية من المسرحية، والشكل النهائي الذي يحدده الكاتب، والذي يخلق أجواء المسرحية لأعين الجمهور.§