عندما نتحدث عن الانقراض يجب أن نفهم أنه ليس فقط اختفاء فصيلٍ معينٍ من الكائنات الحية، بل هو أيضًا التأثير الواقع على البيئة التي تتفاعل مع الناتج عن هذا الاختفاء. إنه موضوعٌ كبيرٌ. إن الجهات المعنية بالأمر والحكومات تحاول أن تحتضن المشكلة، وتحاول الحفاظ على الفصائل المهددة بالانقراض، ولكن هذا ليس حلًا جذريًّا للمشكلة، بل يجب حل المشاكل الأساسية التي أدت إلى هذه الكارثة، لذا سوف نتعرف معًا في هذا المقال على أسباب الانقراض ومحاولة معالجة هذه الأسباب قدر الإمكان.1

ما هي أسباب الانقراض الطبيعية

  • سخونة الطقس وبرودته: يحدث التغير المناخي بسبب العديد من الأشياء، وإن تأثير هذا التغير على حدوث الانقراض تأثير كبير. العديد من الكائنات الحية لا يمكنها التأقلم مع تلك الظروف المناخية القاسية، أو أن تتحمل التأثير الكيميائي الواقع على البيئة المحيطة بها جرَّاء هذا التغيير. كلما زاد عدد الموتى كلما صعب على الباقيين إيجاد الطعام. بالإضافة إلى ما سبق تعتبر الأجواء الحارة -التي اعتدنا عليها هذا العصر- بيئةً مناسبةً لانتشار الأمراض والأوبئة. 
  • التغيرات في مستوى البحر والرياح: هذه التغيرات تكون نتيجة ذوبان مسطحات المياه العذبة. تغير مستويات البحر ولو كان بنسبةٍ قليلةٍ يؤدي إلى غرق بعض الأماكن المنخفضة، والتي تكون بالفعل مشغولةً بالكائنات الحية، مما يؤثر على هذه الكائنات بالطبع. يمكن أن تمتص البحار بعض الغازات الصادرة من البراكين بسبب تيارات الرياح، والذي بالطبع يغير من التركيب الكيميائي للمياه، مما يؤثر على حياة بعض الكائنات. 
  • الكويكبات والإشعاع الكوني: تضرب الكويكبات الأرض بقوةٍ كبيرةٍ تتأثر بها الكثير من البقع وتتدمر تدميرًا، ومؤكد أنها تؤثر تأثيرًا سلبيًّا للغاية على الكائنات الموجودة. الإشعاع الكوني هو الإشعاع القادم من الفضاء الخارجي، ويؤدي التعرض المستمر لهذه الأنواع المختلفة من الإشعاعات إلى التأثير على جينات الكائنات الحية وفساد الكثير من الفصائل والكثير من التأثيرات السلبية. هذا النوع من الأسباب صعب السيطرة عليه للأسف، فهذا الإشعاع ناجمٌ عن بقايا الانفجار الكوني العظيم. 
  • الأمطار الحمضية: تتكون الأمطار الحمضية نتيجة انتشار أكاسيد الأحماض الضارة كثاني أكسيد الكبريت والأكاسيد النيتروجينية في الغلاف الجوي. هذا العامل لا يعتبر سببًا طبيعيًّا فقط، فهذه الأحماض ربما تنتشر في الهواء الجوي نتيجةً لسلوك البشر السيء، وربما أيضًا لأسبابٍ طبيعيةٍ. عندما تسقط هذه الأمطار المحملة بالأحماض إلى الأرض، فإن التربة تكون أكثر حامضيةً، مما يؤثر على نمو النباتات وحياتها، كما تؤثر هذه الأمطار عند سقوطها على المسطحات المائية على حياة الكائنات الحية. 

ما هي الأسباب البشرية للانقراض

يستغل البشر الآلاف من الموارد البيئية لسداد حاجاتهم في كل المجالات، الغذاء والعلاج وغيره من المجالات، وإن استغلال هذه الموارد بشكلٍ كبيرٍ يؤثر على حصة باقي الكائنات من موارد البيئة، كما يعرض الكثير من الكائنات أيضًا لأن تكون موارد مستغَلة من قبل البشر، وبالطبع هذا أيضًا على وجود الكائنات الحية على كوكب الأرض، لذا سوف نرى معًا ما هي العوامل البشرية المسببة للانقراض:

  • الزيادة المستمرة في تعداد السكان.
  • تدمير الإنسان لموطن الكثير من الكائنات، كالغابات والبحار وغيرها، وذلك عبر طرقٍ كثيرةٍ أشهرها التلوث.
  • التغير المناخي والاحتباس الحراري: وهذه الظواهر ناتجةٌ عن تلوث الهواء بغازاتٍ ضارةٍ كثاني أكسيد الكربون، مما يرفع درجة حرارة الأرض، وذلك أيضًا بسبب التلوث وحرق الأشجار والمخلفات وغيرها.2

ما هي الفصائل المهددة بالانقراض

الانقراض
  • الباندا الكبير:

الباندا من الحيوانات الجميلة، ولكن للأسف فهي من أشهر الحيوانات التي يهددها الانقراض هذه الأيام.

الانقراض
  • الأفيال الإفريقية:

هذا النوع من الأفيال يصنف من الأفيال الضعيفة، وإن هذا النوع يميل إلى الانقراض بسبب تدمير أوطانها والصيد الجائر.

الانقراض
  • البومة الشمالية المخططة:

هذه الفصيلة من البوم معرضةٌ إلى الانقراض بسبب منافسة باقي الفصائل على المأوى.

  • Lonesome George:

أطلق هذا الاسم على آخر سلحفاة باقية على جزيرة بينتا، كان موطن هذه السلاحف هي جزر غالاباغوس فقط، وقد نفقت باقي السلاحف من هذا النوع في عام 2012.3

بعض الحلول الممكنة لمقاومة الانقراض

  • تأكد من أن الأسماك والمواد الغذائية الأخرى التي تشتريها غير آتيةٍ من أماكنَ مستهلَكة بكثرةٍ.
  • لا تشتري الأخشاب أو المنتجات الخشبية الآتية من الغابات المهددة بالانقراض، مثل الخشب الأحمر وخشب الأبنوس.
  • لا تدع حيواناتك الأليفة تصطاد الحيوانات البرية، ولا تطلق حيواناتك الأليفة إلى البرية.
  • قلل من استخدامك للبلاستيك.
  • ساهم في تقليل الازدحام المروري (الذي يسبب التلوث) عن طريق ركوب الدراجات.
  • قم بتوفير الطاقة: وذلك عن طريق تقليل عدد اللمبات المنارة، واستخدام الكهرباء بطرقٍ موفرةٍ.4

المراجع