يستخدمها كثيرًا رواد الأعمال وأصحاب الشركات في اجتماعاتهم ولقاءاتهم عبر برامج محادثة الفيديو وأشهرها سكايب، وأصبح اسمها مصطلحًا شائعًا في عالم الـ IT، نعم إنها الويب كام أو كاميرا الويب. لذلك دعونا نتعرف عليها عن قربٍ وعن نشأتها وأهم استخداماتها.

تعريف الويب كام

Webcam أو كاميرا الويب (Web Camera) هي كاميرا رقميةٌ متصلةٌ بجهاز الحاسب الشخصي بحيث تمكن المستخدم من إرسال صورٍ مباشرةٍ من أي مكانٍ يوجد فيه إلى مكانٍ في العالم عن طريق الإنترنت.

أصبحت الويب كام جزءًا أساسيًا من أجزاء الحاسب فنادرًا ما تجد حاسبًا محمولًا غير مزودٍ بكاميرا وميكروفون مدمجين في أعلى الشاشة.

كما توفر التكنولوجيا أنواعًا مختلفةً أخرى من كاميرا الويب يمكن وصلها مع الحاسب عبر منافذ الـ USB أو عن طريق الواي فاي والتي تقدم بعض الميزات الإضافية مثل:

  • ميكروفون مدمج.
  • إمكانية التحريك والإمالة.
  • حساس كاشف للحركة بهدف تسجيل أي حركةٍ تحصل أمام الكاميرا.
  • مصباح ليد LED لإشعار المستخدم بأن الكاميرا تعمل.1

تاريخ الويب كام

في الحقيقة يعود اختراع الويب كام إلى ما قبل وجود شبكة الويب العالمية، كما أن أمر اختراع الكاميرا بدأ على سبيل المزاح كما يعترف مخترعها كوينتين ستافورد فريزر Stafford-Fraser .

  • كاميرا القهوة

في عام 1991 كان ستافورد يعمل في جامعة كامبريدج في مجال علوم الحاسوب Computer Science، وكان يعاني عند محاولته للحصول فنجان القهوة الطازجة من وعاء القهوة المشترك بين علماء الكمبيوتر في جامعة كامبريدج.

لحل مشكلة القهوة أخذ Stafford-Fraser كاميرا صغيرة ووجهها إلى آلة القهوة ثم وصل الكاميرا إلى شبكة موظفي الحوسبة للعرض العام بحيث يستطيع مراقبة وعاء القهوة ومعرفة الأوقات المناسبة للحصول على فنجان قهوةٍ دون انتظار الدور، واطلق على هذه الكاميرا كاميرا التجسس على غرفة القهوة Trojan Room Coffee Camera.2

  • الاتصال بالانترنت

بعد اختراع كاميرا القهوة بفترةٍ وتحديدًا في عام 1993، قام باحثو جامعة كامبريدج في قسم علوم الحاسوب بوصل كاميرا القهوة إلى شبكة الويب العالمية وبذلك اُخترعت أول كاميرا ويب أو الويب كام.

في الحقيقة لم يكن الأمر سهلًا كسهولة كتابة الأسطر التي تقرأها الآن، فقد طور الباحثون في كامبريدج العديد من بروتوكولات التواصل والتخاطب بين الكاميرا وجهاز الحاسوب وكذلك بين جهاز الحاسوب وخوادم الشبكة.

  • تسويق الكاميرا

ابتكر علماء جامعة كامبريدج كاميرا الويب إلا أنهم لم يصمموا ويبيعوا كاميرات الويب لاستخدامها على نطاقٍ واسعٍ بين المستهلكين.

تعتبر شركة Connectix أول مؤسسة تنتج كاميرات الويب للاستخدام التجاري، ففي عام 1994 أصدرت Connectix أول كاميرا ويب تجارية اطلقت عليها QuickCam والتي بيعت مقابل 99 دولارًا.

صحيح أن الويب كام توفرت بشكلٍ تجاريٍّ منذ عام 1994 إلا أنها لم تستخدم على نطاقٍ واسعٍ بين مستخدمي الحاسب حتى عام 2000 أو 2003 حين قامت كل من Apple و Microsoft و Logitech بتصميم وبيع كاميرات الويب،ثم تبع ذلك ظهور تطبيقات المحادثة عبر الفيديو التي جعلت من الويب كام جزءًا أساسيًا من أي جهازٍ يتصل بالإنترنت.3

أهم استخدامات Webcam

عادةً ما تكون الويب كام أرخص من كاميرا الفيديو القياسية وتسمح بالاتصال المباشر وجهًا لوجهٍ عبر الإنترنت ، مما يجعل من السهل توضيح الأشياء بصريًا للشخص الذي نتواصل معه، هذا يجعل كاميرا الويب جهازًا شديد التنوع للاستخدام في المنزل أو المكتب أو حتى المدرسة.

  • في عالم الأعمال

غالبًا ما تستخدم كاميرات الويب في عالم الشركات لعقد مؤتمرات الفيديو فاستخدامها يجعل العمل عن بعدٍ ممكنًا.

قد يشعر الأشخاص الذين يعملون من المنزل بالعزلة عن زملائهم، ولكن من خلال استخدام الويب كام يمكنهم التواصل بشكلٍ يوميٍّ ومرئيٍّ مع زملائهم بل وعقد اجتماعات العمل لفتراتٍ طويلةٍ قد تدوم ساعات.

كما يستفيد الأشخاص الذين يسافرون للعمل أيضًا من استخدام الويب كام إذا كان جدول أعمالهم لا يسمح بالحضور إلى المكتب لحضور اجتماعٍ.

كما أنه ومن خلال مؤتمرات الفيديو ،يستطيع الخبراء من جميع أنحاء العالم العمل سويًا في مشروعٍ واحدٍ والحصول على جلسة عصفٍ ذهنيٍّ في الزمن الحقيقي.

  • التعليم والتدريب

يعتبر التعليم عن بعد ثورةً في عالم التعليم والتدريب والتي لم تكن لتحدث لولا وجود الويب كام التي مكنت المدرسين والمدربين من اللقاء مع الطلاب من جميع أنحاء العالم.

يمكن للطلاب أن يطلبوا التحدث إلى محاضرهم عبر الويب كام في حال استعصت عليهم مسألة، كما يمكن للمحاضر شرح بعض المفاهيم بصريًّا باستخدام الرسومات والمخططات بالإضافة لبعض التطبيقات المساعدة.4

بالإضافة للاستخدامات السابقة فإن الويب كام تستخدم للتواصل الشخصي واللقاءات الاجتماعية، ولكن تذكر دائمًا وذكّر أطفالك أن أي صورةٍ توفرها للآخرين عبر الويب كام الخاصة بك يمكن أن تبقى على الإنترنت إلى الأبد!.

المراجع