تعريف ريادة الاعمال

ريادة الأعمال هي القدرة على تطوير، وتنظيم، وإدارة مشروع تجاري صغير مع الأخذ بعين الاعتبار المخاطر التي قد تحصل كنقص التمويل، وقرارات العمل السيئة، والأزمات الاقتصادية، ونقص الطلب في السوق، وذلك من أجل تحقيق ربح، باختصار ريادة الأعمال هي الطريقة التي تنظم بها عملك، والمخاطر التي تعترضك، والأرباح والخسائر التي تولدها.1

كونك رائدًا للأعمال فأنت تحقق ثروةً لك ولعائلتك والمجتمع الذي تنتمي إليه، ويمكننا تعريف رجل الأعمال بأنه هو الشخص الذي يقوم بتطوير نموذج أعمال ويستحوذ على رأس المال المادي والبشري اللازم لبدء مشروع جديد، ويقوم بتشغيله، وهو مسؤول عن نجاحه أو فشله.

يتميز رائد الأعمال عن المدير المحترف بأن الأول إما أن يستثمر موارده الخاصة أو يجمع رأس المال من مصادر خارجية، وبالتالي يتحمل كامل المسؤولية في حال الفشل وكذلك يحصد المكافآت في حال النجاح؛ في حين أن المدير المحترف يقوم بالعمل مقابل أجر نقدي ولا يتحمل أي مسؤولية في الفشل والنجاح، لذلك يمكننا القول أن رائد الأعمال هو مجازف أما المدير المحترف هو ببساطة المنفذ.2

ريادة الأعمال ليست مهمة فقط للشركة نفسها، بل إنها تلعب دورًا رئيسيًا في اقتصاد البلد لأنها تخلق فرص عمل جديدة، فعندما يبدأ رجل أعمالٍ أعماله، يقوم بتوظيف أشخاص آخرين لإنشاء الشركة وتطويرها، كما أنها تساعد على تقديم منتجات وأفكار جديدة إلى السوق، فلولا الأفكار الإبداعية لرواد الأعمال لن يكون عالمنا متقدمًا كما هو عليه اليوم في مجالات الثقافة، والعلوم، والتكنولوجيا.
ريادة الأعمال

أهمية ريادة الأعمال

فيما يلي أربع أسباب وراء أهمية رأس المال الريادي للاقتصاد والدول:

  • ريادة الأعمال تخلق فرص عمل جديدة: العروض الرائدة التي يقدمها رواد الأعمال تؤدي إلى خلق وظائف جديدة، ويمكن أن ينتج عنها تأثير متتالي في الاقتصاد، كما يؤدي تحفيز الشركات والقطاعات ذات الصلة التي تدعم المشروع الجديد إلى المزيد من التطوير الاقتصادي في البلد. على سبيل المثال، أسس عدد قليل من شركات تكنولوجيا المعلومات صناعة تكنولوجيا المعلومات الهندية في التسعينيات؛ وسرعان ما تجمعت الصناعة في مجال المبرمجين الخاصين بها، لكن الأهم من ذلك أنه استفاد منها ملايين من القطاعات الأخرى.
  • ريادة الأعمال إضافة إلى الدخل القومي: المشاريع الريادية تولد حرفيًا ثروةً جديدة، إذ تتيح العروض، والمنتجات، والتقنيات الجديدة والمحسّنة من رواد الأعمال إمكانية تطوير أسواق جديدة وإنشاء ثروة جديدة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التأثير المتراكم لزيادة العمالة وزيادة الأرباح يسهم في تحسين الدخل القومي على شكل إيرادات ضريبية أعلى، وإنفاق حكومي أعلى مما يمكن الحكومة من استخدام هذه الإيرادات في الاستثمار في القطاعات الأخرى المتعثرة.
  • ريادة الأعمال تخلق تغييرًا اجتماعيًّا: عن طريق عروض رواد الأعمال الفريدة للسلع والخدمات الجديدة، هم يبتعدون عن التقاليد ويدعمون الحرية بشكلٍ غير مباشر، وذلك من خلال تقليل الاعتماد على الأنظمة والتقنيات القديمة، هذا يؤدي إلى تحسين الحياة الاجتماعية وزيادة الروح المعنوية والحرية الاقتصادية.
  • تنمية المجتمع: يقوم رواد الأعمال برعاية مشاريع ريادة الأعمال بانتظام، كما يستثمرون في مشاريع مجتمعية هامة ويقدمون الدعم المالي للجمعيات الخيرية المحلية، وهذا يتيح المزيد من التطوير من وراء مشاريعهم الخاصة، وقد استخدم بعض رواد الأعمال المشهورين مثل بيل جيتس، أموالهم لتمويل القضايا المهمة من التعليم إلى الصحة العامة.

دور الدول في ريادة الأعمال

القوانين تلعب دورًا حاسمًا في رعاية ريادة الأعمال لأن ريادة الأعمال غير المنظمة قد ينتج عنها نتائج اجتماعية غير مرغوب فيها من ممارسات غير عادلة في السوق، والفساد، والأزمات المالية بل حتى ازدياد النشاط الإجرامي.

التفاعل المثير للاهتمام لريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية له مدخلات حيوية، واستنتاجات لصانعي السياسات، ومعاهد التنمية، وأصحاب الأعمال، والجهات المانحة الخيرية، فإذا فهمنا الفوائد والعيوب فإن اتباع نهج متوازن في رعاية ريادة الأعمال سيؤدي بالتأكيد إلى تأثير إيجابي على الاقتصاد والمجتمع.3

المراجع