مصطلحات علم التشريح

الموسوعة » تشريح » مصطلحات علم التشريح

قبل الحديث عن مصطلحات علم التشريح والتي هي صلب مقالنا، لا بدّ من تعريف علم التشريح بحدّ ذاته بدايةً. عادةً ما يكون المقصود بعبارة علم التشريح (Anatomy)، ذلك الجزء منه المختص بدراسة بنية الجسد على المستوى المرئي أو ما يعرف بعلم التشريح العياني (Gross Anatomy)، ذلك أن التشريح له مستويان أحدهما يتعامل مع المكونات المرئية للجسد، في حين يدرس المستوى الآخر البنية المجهرية للنسيج الحي، ويعرف باسم علم التشريح المجهري (Microscopic Anatomy)، أو بعبارةٍ أصح علم الأنسجة (Histology). يتناول التشريح إذًا أجساد الكائنات الحية بالدراسة، بما فيها الجسد البشري، ولعل دراسة تشريح جسم الإنسان (Human Anatomy) هي الأساس الذي تقوم عليه الدراسة الطبية، حيث لن يتمكن الطبيب من تشخيص المرض أو فهمه دون معرفة تشريحية صحيحة.

بطبيعة الحال، إن دراسة التشريح تستلزم المباشرة العملية، فعلى الرغم من أهمية الجزء النظري حيث يتعرف الطالب على أسماء الأجزاء المختلفة المكونة لأجهزة الجسم، ويتعرف على الأعضاء من حيث الموقع والبنية الظاهرية لكل عضوٍ منها، والأعضاء المجاورة له، وإمداده الدموي والعصبي والليمفاوي، لكن هذه الصور الذهنية تصبح عديمة الجدوى دون رؤيتها حقيقةً. يمكن أن يُدرس التشريح بطريقتين مختلفتين، إما بتقسيم الجسد إلى مناطقَ منها الرأس (Head)، والبطن (Abdomen)، والحوض (Pelvis)، وهكذا، أو بتقسيمه إلى أجهزة فندرس الجهاز العصبي (Nervous System)، والجهاز التنفسي (Respiratory System)، وعلى هذا النحو.

أسس التسميات الطبية

في الدراسة الطبية، تُستخدم اللغة اللاتينية عادةً في تسمية أجزاء الجسم المختلفة، وذلك كما في الكثير من العلوم حيث تحضر اللغة اللاتينية كلغةٍ علميةٍ. هذه الأسماء أطلقها الكتاب اليونانيون والرومان، ثم سار على خطاهم علماء التشريح في القرن السادس عشر وما بعده. ما حدث أن أسماءَ كثيرةً أطلقت على العضو أو الجزء الواحد من الجسد، حتى وصل العدد الإجمالي للأسماء إلى حوالي 50000 اسمٍ لأجزاء الجسم المختلفة، وكانت المراجع الطبية تورد أحيانا حتى عشرين اسمًا للعضو الواحد.

أعد خبراء التشريح الألمان سنة 1895 قائمة بأسماء أعضاء الجسم بحيث يحمل العضو الواحد اسمًا واحدًا، فنتج عن ذلك تقلص العدد الإجمالي من 50000 إلى نحو 5500 اسمٍ فقط. خضعت القائمة لتعديلاتٍ مختلفةٍ عبر الأعوام حتى وصل العدد إلى حوالي 7500 هي أسماء أجزاء الجسم المرئية.§.

مناطق الجسم

قبل الولوج إلى التعرف على مصطلحات علم التشريح لا بد أن نفهم تعقيدات الجسد البشري. يمكن أن نتأمل أعداد العظام والعضلات والأعضاء المحتواة في تركيب الجسد، ففي أجسامنا 200 عظمةٍ، و650 عضلة، و79 عضوًا، هذا غير الأوعية الدموية. الصورة التالية تظهر التقسيم الخارجي للجسد، وكذلك الأعضاء الظاهرة من قبيل أعضاء الحس، والأعضاء التناسلية.

إلى اليسار منظر أمامي للجسم وإلى اليمين منظر خلفي له
إلى اليسار منظر أمامي للجسم وإلى اليمين منظر خلفي له

الرأس والرقبة Head & Neck

مصطلحات علم التشريح - الرأس والرقبة
الرأس والرقبة

يبلغ وزن الرأس نحو خمسة كيلوغرامات، ويتكون من مجموعة عظام تلتحم معًا لتشكل الجمجمة، بالطبع ترتبط بعظام الجمجمة عضلات كثيرة تدعم الأعضاء المختلفة. داخل الجمجمة نجد الدماغ، كما أنها تحتوي أعضاءَ أخرى كالعينين، والأنف، واللسان.

الرقبة غير أنها تحمل وزن الرأس، تعمل كمعبرٍ بين الجمجمة والصدر، فتمر خلالها الأوعية الدموية والليمفاوية، والأعصاب، والممرات التنفسية كالقصبة الهوائية، والمرئ. تحتوي الرقبة أيضًا على هياكلَ وأعضاءَ أخرى كالحنجرة، والغدة الدرقية، والضفيرة العنقية (Cervical Plexus).

الصدر Thorax

منطقة الصدر هي المنطقة بين الرقبة وتجويف البطن، وتكمن أهميتها في وجود القلب، والأعضاء التنفسية. العظام المكونة للقفص الصدري هي الضلوع بالأساس، وعددها اثني عشر زوجًا تتصل من الخلف بفقرات العمود الفقري الصدرية، ومن الأمام بعظمة القص، عدا الزوجين الأخيرين حيث يتصلان بالعمود الفقري دون عظمة القص.

منظر أمامي للقفص الصدري
منظر أمامي للقفص الصدري

تقسم منطقة الصدر إلى جزئين، التجويف الصدري (Thoracic Cavity) في الخلف، ويحتوي على الرئتين، والمنصف (Mediastinum)، وهي المنطقة بين الرئتين، وتحتوي على القلب، والأوعية الدموية والليمفاوية، والأعصاب.

البطن والحوض Abdomen & Pelvis

مصطلحات علم التشريح - البطن والحوض
البطن والحوض

يبطن تجويف البطن والحوض غشاء يعرف بالغشاء البريتوني (Peritoneum) ليحتوي معظم الأعضاء الموجودة في التجويف. يوجد في منطقة البطن والحوض الأعضاء المسؤولة عن الهضم والتمثيل الغذائي كالمعدة والأمعاء والكبد والبنكرياس وغيرها، وأعضاء الإخراج كالأمعاء الغليظة والكليتين، والأعضاء التناسلية كالبروستاتا عند الذكر والرحم والمبيض عند الأنثى.

الطرفان العلويان والطرفان السفليان Upper Limbs & Lower Limbs

يبدأ الطرف العلوي عند الكتف، ويشمل أيضًا الذراع، والساعد، واليد. تعتمد تلك المكونات في حركتها على مفاصل الكتف، والمرفق، والمعصم. يصل مفصل الكتف (Shoulder Joint) بين رأس عظمة العضد وعظمة لوح الكتف، أما المرفق (Elbow Joint)، فيصل نهاية العضد بطرفي عظمتي الزند والكعبرة، أخيرًا يصل المعصم (Wrist Joint) اليد بالذراع.

طرف علوي
طرف علوي

يتكون الطرف السفلي من عظام الورك، والفخذ، والساق، والقدم. المفاصل المسؤولة عن حركة أجزاء الطرف السفلي هي مفصل الورك (Hip Joint) الذي يصل عظمة الفخذ بعظام الحوض، ومفصل الركبة (Knee Joint) الذي يصل الفخذ بالساق، ومفصل الكاحل (Ankle Joint) بين الساق وعظام القدم.§.

مصطلحات علم التشريح - طرف سفلي
طرف سفلي

مصطلحات علم التشريح

تشمل مصطلحات علم التشريح مستويات الجسد، ومصطلحات الاتجاه والأغشية المصلية.

مستويات الجسد (Body Planes)

تعال نفترض أننا نهمُّ بإحداث مقطعٍ في جثة إنسانٍ، الصورة التالية، تظهر المقاطع التي نستطيع إحداثها ثم النظر خلالها داخل الجسد.

مصطلحات علم التشريح - مستويات الجسد
مستويات الجسد

لاحظ وجود ثلاثة مستوياتٍ ممكنة، اثنان طوليان وواحد عرضي. نسمي المستويان الطوليان المستوى التاجي (Coronal Plane) والمستوى السهمي (Sagittal Plane)، أما المستوى العرضي فهذا هو اسمه في الأصل، المستوى العرضي (Transverse Plane) أو يمكننا تسميته المستوى الأفقي (Horizontal Plane) أو المحوري (Axial Plane). إليك الفرق بين المستويات الثلاثة:

  1. المستوى التاجي: مستوى رأسي يقسم الجسد لجزئين أمامي وخلفي. حتى لا تختلط عليك الأمور، أحب أن أوضح أمرًا وهو أن المستوى التاجي لا يمر بالضرورة عبر مركز الجسم، بل أن هنالك عددًا من المستويات التاجية المتجاورة المتوازية واحد منها فقط يمر عبر مركز الجسم.
  2. المستوى السهمي: مستوى رأسي كذلك لكنه يقسم الجسد إلى شطرين أيمن وأيسر. كما هو الحال مع المستويات التاجية، يوجد عددٌ من المستويات السهمية المتوازية يمر إحداها عبر مركز الجسم لينصفه إلى نصفين متساويين، وهذا المستوى المنصف يعرف بالمستوى السهمي الوسيط (Median Sagittal Plane).
  3. المستوى العرضي: تقسم المستويات العرضية الجسد لجزئين علوي وسفلي.

مصطلحات الاتجاه (Directional Terms)

  1. أمامي أو باطني (Anterior or Ventral): يقال عن الأنف أنه هيكلٌ أماميٌّ، ويقال عن الرئتين أنهما في موضعٍ أماميٍّ للعمود الفقري.
  2. خلفي أو ظهري (Posterior or Dorsal): العمود الفقري هيكلٌ خلفيٌّ، الرئة هيكلٌ خلفيٌّ بالنسبة للضلوع.
  3. وسطي (Medial) وجانبي (lateral): عند المقارنة بين هيكلين بالنسبة إلى القرب من المستوى السهمي الوسيط، فإن الأقرب بينهما إلى المستوى يسمى وسطي، والأبعد يسمى طرفي. مثلًا، عند المقارنة بين القلب والقصبة الهوائية، تكون القصبة الهوائية وسطية والقلب جانبي.
  4. علوي (Superior) وسفلي (Inferior): الرأس هيكل علوي بالنسبة للرقبة والعكس.
  5. قريب (Proximal) وبعيد (Distal): يستخدم هذان المصطلحان في الأطراف، فاليد بعيدةٌ عن مفصل الكوع، وهذا بدوره قريبٌ من مفصل الكتف.
  6. رأسي (Cranial) وذيلي (Caudal): لهما نفس المعنى كما في علوي وسفلي.
  7. سطحي (Superficial) وعميق (Deep): الجلد هيكلٌ سطحيٌّ، والأعضاء هياكل عميقة. القلب عميقٌ بالنسبة للضلوع، وعضلات البطن سطحيةٌ بالنسبة للمعدة.§.

الأغشية المصلية (Serous Membranes)

الأغشية المصلية هي غشاء الجنب أو غشاء الرئة المصلي (Pleura)، وغشاء التامور (Pericardium)، والغشاء البريتوني (Peritoneum)، وهذه الأغشية الثلاثة تغطي الرئتين، والقلب، وأعضاء البطن والحوض على الترتيب، أي الأعضاء في تجاويف الجسم المختلفة.

للغشاء طبقتان، واحدة تتصل بجدار التجويف وتعرف بالطبقة الجدارية، وأخرى تتصل بالأعضاء وتعرف بالطبقة الحشوية. تفرز الأغشية المصلية سائلًا مائيًّا يعرف بالسائل المصلي، وظيفته تسهيل حركة الأعضاء التي يغطيها الغشاء.§.

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.