معلومات عن سويسرا

أميرة إسماعيل
أميرة إسماعيل

تم التدقيق بواسطة: فريق أراجيك

4 د

سويسرا (Switzerland) هي دولةٌ اتّحاديّةٌ تقع في مركز قارة أوروبا، عاصمتها مدينة برن (Bern)، بينما تعتبر لوزان (Lausanne) المركز القضائي للبلد، وتتسم البلاد بمساحتها الصغيرة، حيث تمثل نصف مساحة إسكتلندا، كما وأنّ تعدادها السكاني بسيطٌ، وذلكما مؤشّران هامّان عن التأثير السويسري على الصعيد الدولي. 

خريطة بلاد سويسرا

سويسرا من منظور جغرافي

تحاط البلد بالجبال المرتفعة وبحيرات جبال الألب العميقة والوديان العشبية المرصعة بالمزارع البسيطة المنظمة والقرى الصغيرة. كما تزدهر بالمدن التي تجمع في طرازها بين القديم والحديث، وتربط البلاد بين الجغرافيا المتنوعة لكلّ من الطبيعة والثقافة لغرب أوروبا، ولذلك فهي معروفةٌ بجمالها الذي يجمع بين الطبيعة وأسلوب الحياة فيها..


حقائق عن سويسرا

ذو صلة
  • تبلغ مساحة سويسرا حوالي 41285 كم مربع، وهي أصغر بنسبةٍ بسيطةٍ من مساحة هولندا، أو بنسبةٍ بسيطةٍ من ضعف مساحة ولاية نيو جيرسي الأمريكية. 
  • يبلغ عدد السكان 8.3 مليون نسمة (هذه الإحصائية كانت في عام 2015).
  • اللغات المحكيّة هي الألمانية والإيطالية والفرنسية والرومانشية.
  • تشتهر البلاد بكونها وجهة سياحية ضخمة، وذلك لوجود منتجعات التزلج والمسارات المخصصة لرياضة المشي.
  • تعتبر المعاملات البنكية والمالية من المجالات الهامة هناك، كما تشتهر سويسرا عالميًّا بصناعة الساعات والشوكولاته..

تاريخ سويسرا


البداية

تشبه سويسرا باقي بلاد أوروبا في الطريقة التي تطورت بها من مرحلةٍ لأخرى، حيث أنها بدأت بهجرة الناس إليها في القرون الأولى، فأضحت المنطقة مسكونةً بأناسٍ مختلفين. ومن ثمّ أتى دور الرومان في انتشار الديانة المسيحية بالمنطقة، وأصبحت الكنيسة بأسقفيتها وأديرتها مالكةً للأرض. في نفس الوقت، زادت الطبقة الأرستقراطية (طبقة متميزة وتعتبر الطبقة العليا في حكومات البلاد) نفوذها عن طريق سياسة الإخضاع والميراث والزواج. 


القرن السابع عشر وإعادة هيكلة البلاد

على الرغم من أن الدين قد قاوم كل أعمال العنف والدمار، إلا أن الرغبة الداخلية في التغيير للأفضل قد انعكست وظهر أثرها أيضًا. شَهِد القرن السابع عشر في سويسرا ثلاث مراحلَ تطورية لكي تصل إلى ما هي عليه الآن، وكل ما حدث كان بسبب سنوات الحرب الثلاثين (من عام 1618-1648). أسفرت هذه الحرب التي شاركت فيها معظم بلاد أوروبا عن استقلالية سويسرا والاعتراف بها رسميًّا من قبل معاهدة ويستفاليا (Treaty of Westphalia).


القرن الثامن عشر والتاسع عشر

غزت القوات الفرنسية سويسرا في عام 1798، وأسست بها الجمهورية الهيلفيتية (Helvetia) المركزية، ولأول مرة في التاريخ، اضطرت سويسرا أن تعلن حيادها وتزود فرنسا بالقوات والعساكر. لكن بدأ الأمل يظهر كالضوء من آخر النفق ليعلن عن اقتراب عصر ازدهار وولادة سويسرا الحديثة، وقد تم ذلك بعد حرب سوندرباند (Sonderbund) في عام 1848 م.

هذا الازدهار ترافق بتحسّن الواقع الاقتصادي في المنطقة، كما أصبحت الحكومة مسيطرةً أكثر، لتسهم هذه التغيّرات في تطوير الوضع الاقتصادي ووضع حدٍّ للتنافس بين المقاطعات، وبالرغم من التطور الذي شهدته سويسرا في القرن الثامن عشر، إلا أن القرن التاسع عشر أتى بما لا تشتهي الأنفس، حيث شهدت البلد سوءًا في الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للشعب، وأدى كلّ من الفقر والجوع وعدم توفر فرص عمل إلى هجرة مجموعةٍ كبيرةٍ من السكان إلى بعض المناطق، منها أمريكا الشمالية والجنوبية.


سويسرا في القرن العشرين

سادت القرنَ التوجهاتُ الحزبية والانقسامات المحلية، ففي بداية الأمر، كان هناك حزب واحد تشغله كل الحكومة (حزب المجلس الاتحادي Federal Council)، إلا أن الوضع انتهى بوجود أربعة أحزاب في نهاية القرن. من الجدير بالذكر أيضًا أن النشاط الزراعي في سويسرا في هذا القرن تحول إلى صناعيٍّ بشكلٍ ما، فتحولت سويسرا من دولةٍ زراعيةٍ إلى صناعيةٍ، مما أدى إلى ارتفاع مستوى المعيشة وزيادة المهاجرين إليها. كما استقرت ظروف العمل والأمن القومي بالبلد، مما أدى إلى زيادة إنتاج السلع الاستهلاكية. من ناحيةٍ أخرى، كان للتطور الحادث في قطاع التصدير دورٌ كبيرٌ في تحسين العلاقات مع دول أوروبا والعالم أجمع. أما عن الجهة السياسية، فظلت سويسرا دولةً محايدةً ولم تشارك في أيٍّ من الحربين العالميتين الأولى والثانية..


ما تشتهر به سويسرا

  1. الحيادية: تعرف سويسرا بأنها بلدٌ محايدٌ، حتى أن من العبارات الطريفة التي تتردد في المناقشات عندما يريد أحدٌ أن يصرّح بأنّه طرفٌ محايدٌ يقول: "أنا سويسرا I'm Switzerland". 
  2. الشيكولاتة والجبن: تنتج البلاد أكثر من 400 نوعٍ مختلفٍ من الجبن، كما يستهلك المواطن السويسري ما يقارب 35 رطلًا من الجبن في السنة، وعلى الرغم من أن الطقس غير ملائمٍ لنمو الكاكاو، إلا أن سويسرا تشتهر بإنتاجها المرتفع للشيكولاتة وكذلك استهلاكها، وذلك ناتجٌ عن براعة البلد في تلك الصناعة بشكلٍ يفوق كفاءتها في حال كانت تزرعها بصورةٍ طبيعيةٍ. يكمن السر وراء جودة وانفراد إنتاج سويسرا من الجبن والشوكولاته في الحليب غير المبستر، فهو حليبٌ خامٌّ يتميز بحسن مذاقه وجودة المواد الغذائية الموجودة به. 
  3. الساعات: تشتهر بإنتاج أفخم أنواع الساعات العالمية، فالماركات العالمية المعروفة مثل الرادو والروليكس هي ماركاتٌ سويسريةٌ. 
  4. البنوك: تشتهر البنوك السويسريّة بمستوى الأمان والموثوقيّة العالية، وذلك يعود إلى اتباعها سياسات الخصوصية والأمان بشكلٍ جيدٍ.
  5. السياحة: سويسرا بلدٌ جميلةٌ تتمتع بمناظرَ طبيعيةٍ خلابة، وهي وجهةٌ سياحيةٌ كبيرة يقصدها الكثير من السياح، للاستمتاع بالأنشطة المميزة الموجودة هناك، مثل منتجعات التزلج على الجليد والثلج..
هل أعجبك المقال؟