هضبة التبت (Tibetan Plateau) أو ما يسمى بهضبة تشنغهاي التبت، هي هضبةٌ واقعةٌ في جنوب غرب الصين تتميز بامتدادها الشاسع وعلوها، واحتوائها على العديد من الجبال المتشابكة والمرتفعات التي يزيد ارتفاعها عن 13000 إلى 15000 قدم (4000 إلى 5000 متر).  1   .

تشكُّل هضبة التبت

تشكلت هضبة التبت قبل 50 مليون عامٍ، عندما اصطدمت شبه الجزيرة الهندية آنذاك مع أوراسيا (التي تشكلت عن اندماج سيبيريا وكازاخستانيا وبلطيقا)، وهذا الارتطام بالكتلة الأرضية الأكبر أدى إلى تشكل هضبة التبت وسلسلة جبال همالايا وقراقرم (Karakoram).  2   .

موقع هضبة التبت

تشكل هضبة التبت مساحةً أرضيةً كبيرةً مما يجعل من الصعب تحديد حدودها بدقةٍ، ولكن يمكن القول أنّ الهضبة تغطي أجزاءًا من وسط آسيا وشرقها، كما أنّها تمتد على معظم منطقة التبت ذاتية الحكم وتشنغهاي الموجودة في غرب الصين، أمّا بالنسبة للهند، فتغطي هضبة التبت لداخ (Ladakh) في جامو (Jammu)، وكشمير حتى لاهول (Lahul)، وكذلك سبيتي في هيماجل برديش (Himachal Pradesh).

ضخامة هضبة التبت

هضبة التبت هي أضخم هضبة في العالم، فهي تتمتع بمساحةٍ هائلةٍ تبلغ 2500000 كيلو متر مربع، مما يعني أنّ حجم هذه الهضبة يبلغ خمسة أضعاف فرنسا متروبوليتان.

الديانات الموجودة في هضبة التبت

حوالي 90% من سكان التبت يؤمنون بالديانة البوذية، إذ تتفوق التبت على باقي مناطق العالم من حيث عدد الأديرة البوذية والتي تبلغ أكثر من 7000 ديرٍ، وتعتبر البوذية هي الدين الرئيسي في التبت منذ القرن 7-8 الميلادي إلا أنّ بعض سكانها لا زالوا يتبعون ديانة بون (Bon) التي كانت معتمدةً قبل القرن السابع، لكنّ الأمر لا يقتصر على هؤلاء، حيث تضم التبت أقليةً مسلمةً تشكل 0.4% من سكانها، إضافةً إلى عددٍ قليلٍ من متبعي الدين المسيحي.

الجغرافية والمناخ

نشاهد في هضبة التبت مجموعةً متنوعةً من المناظر الطبيعية، فتجد فيها الغابات الخضراء والأنهار العميقة والجبال العالية والمناطق الصحراوية والمراعي الشاسعة، ويسمح هذا التنوع المناخي بانتشار العديد من الحيوانات البرية وأنواع الطيور، كما أنّ حوالي 46% من سكان العالم يعتمدون في الحصول على الماء على أنهارٍ مصدرها التبت.

السكان في هضبة التبت

تعتبر التبت من أقل مقاطعات الصين سكانًا على الرغم من كونها ثاني أكبر هذه المقاطعات من حيث المساحة، ويبلغ عدد سكان التبت ما يقارب 6 مليون نسمةٍ، ويعتقد الباحثون أنّ سكان هذه المنطقة استطاعوا العيش في هذه الهضبة العالية نتيجة لما يتمتعون به من رئتين تستطيعان العمل بشكلٍ أفضل من باقي السكان، كما تبين امتلاكهم لجيناتٍ معينةٍ تسمح لهم باستخدام الأوكسجين بشكلٍ أكثر كفاءةً من سواهم.

اللغة في التبت

اللغة التبتية هي اللغة الرئيسية التي يتداولها سكان التبت، وهذا لا ينفي وجود اختلافاتٍ في اللغة من مكانٍ إلى آخر فيها، ويتحدث سكان لاسا وجميع أنحاء منطقة التبت ذاتية الحكم باللغة التبتية إلى جانب اللغة الصينية التي تعتبر اللغة الرسمية فيها.

الثقافة التبتية

يعتبر التبتيون دقيق الشعير المحمص غذاءً أساسيًّا لهم، وقد باتوا يعتبرونه جزءًا من ثقافتهم ويستخدمه الرهبان كنوعٍ من التقديمات المباركة لزوار الأديرة، في حين يحصلون على اللحم والحليب من حيوان الياك (القطاس) حيث يتمكنون من استخدام الحليب في إنتاج اللبن والجبن والزبدة، كما يعتمد البدو منهم على شعر الياك في صناعة خيامهم، في حين يستفيدون من روثه في توليد النار التي تعد عاملًا مهمًّا للطهي وتدفئة الخيم، ولا يستخدمون حطب الأشجار لإشعال النار، وإنّما لصناعة أثاثهم وأدواتهم المنزلية.  3   .

حقائق حول هضبة التبت

  • تستقر الهضبة على قشرةٍ قاريةٍ سميكةّ، وتختلف سماكة هذه القشرة من مكانٍ إلى آخر فيها؛ حيث تتراوح بين 70 إلى 100 كيلومترًا، وتعتبر هي الأكثر سمكًا على الإطلاق، كما تعتبر هذه القشرة ساخنةً جدًا بشكلٍ يفوق الطبيعي.
  • يكون الجزء العلوي للهضبة مسطحًا وذلك بسبب الحرارة العالية التي تحدثنا عنها.
  • تتضمن هضبة التبت أكبر مخزن للأنهار الجليدية في العالم، إذ تحتوي على 37000 نهر جليدي في جانب الهضبة المواجه للصين، كما أنّها المسؤولة عن تغذية الأنهار الرئيسية في الهند، علاوةً عن كونها توفر المياه لأكثر من نصف آسيا.
  • يطلق على هذه الهضبة العديد من الأسماء مثل القطب الثالث وبرج العالم الآسيوي وسقف العالم.
  • تستمر الهضبة في الارتفاع حتى يومنا هذا، حيث يقدر معدل ارتفاعها السنوي بما يقارب 5 ملم.  4   .