0

لعبة كاندي كراش هي واحدة من أكثر الألعاب نجاحًا على الهواتف الذكية، فقد تم تنزيلها على هواتف أندرويد وآيفون أكثر من 3 مليارات مرة، لقد سمعنا عنها جميعًا مرة واحدة على الأقل أو لعبنا بها بعد رؤية صديقنا متحمسًا لها. اللعبة بسيطة للغاية وليس فيها الكثير من التغييرات، لكن معظم الأشخاص الذين لعبوها تحدثوا عن المتعة والرغبة في الاستمرار في اللعب بما يشبه الإدمان.

في الآونة الأخيرة، بيّنت العديد من التقارير الإحصائية التي صدرت في عام 2019 حقائق مثيرة للقلق، فحوالي 9 ملايين شخص في العالم يلعبون كاندي كراش لمدة 3 ساعات على الأقل في اليوم. يصبح هذا الأمر أكثر إثارة للقلق عندما تعرف في أن 400 ألف شخص يقضون ما لا يقل عن 6 ساعات في اللعب كل يوم!

كما أن هناك حالة لشخص أنفق 2300 يورو (حوالي 2800 دولار) في يوم واحد فقط لشراء المكافآت التي تُستخدم لتخطي المستويات بسهولة أكبر، وبالتالي فلن يكون من المفاجئ لك عندما تعلم أنه قد تم إنفاق إجمالي 200 مليون دولار داخل اللعبة حسب إحصائية أخرى تمت في أواخر 2020.

قكيف يحدث ذلك؟ ولماذا نجحت اللعبة وما سبب تعلق اللاعبين بها واستمرارهم في اللعب لنتعرف على إجابة هذا السؤال فسنحتاج إلى الغوص أكثر في استراتيجية كاندي كراش.

 

المراحل الأولى للعبة كاندي كراش

عندما تنزل اللعبة، ستدخل في عالم ملوّن فيه شخصيات رائعة تعلمك كيفية فرقعة قطع الحلوى. المراحل الأولى من اللعبة بسيطة للغاية، يمكنك إكمال المستويات بعلامات كاملة (3 نجوم من أصل 3) والمتابعة دون أي صعوبة. ستحصل أيضًا على معززات وسبائك ذهبية يمكن الاستفادة منها داخل اللعبة بعدة طرق.

في المراحل الأولى من اللعبة، تشعر أنك تلعب جيدًا وتصبح فخورًا بأدائك، وترغب في الاستمرار لمعرفة عدد المستويات التي يمكنك إكمالها دون أن تخسر ولا مرة. بنفس الوقت، سوف تفكر في أصدقائك العالقين في مستويات صعبة ويرسلون لك دعوات على فيسبوك، وتعتقد أنك أفضل منهم بكثير نظرًا للنتائج الممتازة التي تحققها.

مع تقدم اللعبة، تتم إضافة قواعد وقيود جديدة لجعل المراحل أكثر صعوبة وتعقيدًا. بهذه الطريقة يتناسب مستوى الصعوبة مع مهارتك لضمان أن تستمر في اللعب وتحقق نتائج مرضية.

عندما تجد أنه يمكنك التقدم بسهولة وتجاوز المستويات الأولى بسرعة. ستشعر بالحماس وتحصل على دفعة كبيرة من تقدير الذات.

ولجعل هذا الشعور أقوى، تُرسل لك اللعبة العديد من رسائل التشجيع والثناء التي تجعلك أكثر سعادة وتشجعك على مواصلة اللعب للحصول على المزيد من هذه الرسائل.

إذا اقتنعت بأن لديك موهبة معينة في شيء ما، فإنك بطبيعة الحال ستبذل قصارى جهدك للاستمرار فيها. هذا يعني أنك ستكون سعيدًا باللعب لفترة طويلة، لأن كل نتيجة يمكنك تحققها بسهولة ستزيد من تقديرك لذاتك وتدفعك إلى تكرار نفس العملية عدة مرات للشعور بالرضا أكثر فأكثر.

تمت برمجة اللعبة لتحقيق هذه الغاية، فهي تمنحك في البداية شعورًا بتقدير ذاتك لفترة قصيرة من الوقت، تكون في هذه الفترة مسيطرًا تمامًا وقادرًا على الفوز والنجاح مهما كان مستوى مهارتك.

في هذه الفترة أيضًا، تستخدم اللعبة الأصوات والصور التي ترتبط مع النجاح من أجل تحفيز عدد من أجزاء الدماغ على إفراز هرمون مهم لدينا يحقق السعادة واحترام الذات، وهو هرمون الدوبامين.

وظائف الدوبامين وعلاقته مع الألعاب

الدوبامين هو هرمون ينتجه الدماغ ويؤثر على الجهاز العصبي الودّي فيسبب تسارع نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، الدوبامين له تأثير إيجابي على النوم والمزاج العام والذاكرة والاهتمام والتعلم.

يتم إنتاج الدوبامين نتيجة لسلسلة من المحفّزات والمكافآت، مثل ممارسة الجنس أو الرياضة أو الإطراء أو تناول الطعام اللذيذ أو شرب الماء أو الاستماع إلى الموسيقى.

ليس من الصعب أن نفهم لماذا يتحسن مزاجنا عندما نلعب كاندي كراش، هذا التحسّن في المزاج يشبه تمامًا ما يحصل بعد الانخراط في نشاط رياضي أو تناول الطعام المفضل.

هذا يعني أن لعبة كاندي كراش تم تطويرها لتكون مصدرًا رخيصًا للدوبامين ومتاحًا دائمًا، ويمكن الحصول عليه بسهولة لفترة طويلة.

هل لعبة كاندي كراش مجانية حقًا؟

بعد ضمان وجود كميات كبيرة من الدوبامين لدى اللاعبين على مدى فترة من الزمن، تصبح اللعبة جاهزة للانتقال إلى المستوى التالي، فتزداد صعوبتها.

وهكذا بعد قضاء بعض الوقت في الاعتقاد بأنك ماهر ويمكنك بسهولة تجاوز المراحل والحصول على مكافآت، ستواجه مراحل جديدة أكثر صعوبة ولا يمكن تجاوزها بسهولة.

لهذا السبب، ستشعر بالإحباط وتعتقد أنك فقدت مهارتك أو أن حظك أصبح سيئًا. للتغلب على هذا حالة الإحباط هذه، سيكون أمامك خيارين فقط، إما التوقف عن اللعب (وهذه حالة نادرة جدًا) أو الاستمرار في اللعب مع الاعتقاد بأن حظك الجيد سيعود وستحصل على نفس النتائج التي حصلت عليها سابقًا.

في هذه المرحلة بالضبط، ستقترح اللعبة عليك شراء مكافآت بتكلفة زهيدة للغاية. هذا الاقتراح سيحفز اللاعب المحبط على إنفاق بضع دولارات للحصول على بعض التسهيلات في اللعبة، عندما تشتري المكافآت، ستكون قادرًا على تجاوز المراحل والفوز بسهولة ممّا يجعلك تستعيد شعور النشوة الناتج عن إفراز الدوبامين من جديد، سيستمر ذلك حتى تنتهي المكافئات التي قمت بشرائها، عندها ستعود إلى حالة الإحباط من جديد بسبب المراحل الصعبة، وسيكون عليك الدفع مجددًا، تذكر أن هناك آلاف المراحل في لعبة كاندي كراش.

بهذه الطريقة، تستطيع كاندي كراش دفع اللاعبين لإنفاق الأموال من أجل شراء أشياء وهمية لا تكلفها أي شيء، مما يفسر الأرقام الفلكية من الأرباح ومئات ملايين اللاعبين السعداء في هذه الجنة الافتراضية المصنوعة من الحلوى. سيطرت اللعبة على المركز الأول من حيث الإيرادات في متاجر التطبيقات لأربعة سنوات متتالية حيث أنها كانت تجني مليون دولار يوميًا في فترة من الفترات.

هل هناك أي خطأ في ذلك؟

بشكل عام، لا يوجد أي خطأ طالما أنك مسيطر وتلعب كاندي كراش دون أن يؤثر اللعب على التزاماتك وحياتك اليومية أو حالتك الصحية أو ميزانيتك.

لكن تذكر أن إدمان ألعاب الفيديو هو مرض حقيقي يعاني منه الملايين حول العالم، لذلك، يعد فهم الاستراتيجيات التي تجعل ألعاب الفيديو سببًا للإدمان هو الخطوة الأولى لحماية نفسك من مخاطر هذا المرض وإضاعة الوقت وإنفاق الكثير من المال لشراء مكافآت كاندي كراش أو مكافآت أخرى مماثلة تقدمها ألعاب أخرى.

 

0

شاركنا رأيك حول "إدمان كاندي كراش.. هذه اللعبة البسيطة تستغل نقاط ضعف معروفة في الدماغ البشري!"