دائما يكون لشهر رمضان معزّة خاصّة لدينا، فهو الشهر الذي ننتظره من السنة إلى السنة لنشارك فيه اللحظات السعيدة مع عائلاتنا وكل من نحب سواء كان ذلك أثناء صيامنا أو عند اجتماعنا على مائدة إفطار واحدة. الآن ومع تمكّن الهواتف الذكية ومنصات التواصل الاجتماعي من حياتنا، أصبح من الممكن مشاركة الأجواء الرمضانية مع المستخدمين عبر منصّة تيك توك التي تخصص فعاليات خاصة للإحتفال بالشهر الكريم؛ تتيح لنا نشر وتذكير أنفسنا بالقيم والمبادئ التي يجب أن نتحلى بها دائمًا.

والخبر السار أن فريق أراجـيك سيكون من المشاركين بقوة في فعاليات تيك توك في رمضان، حيث نستعد لنشر محتوى مثمر على منصة الفيديوهات القصيرة لتعزيز تلك المبادرة لما نراه من فائدة كبيرة للمجتمع العربي كافة.

وتأتي فعاليات رمضان لهذا العام في شكل عدد من الأنشطة المختلفة، والمصممة لتمضية الصيام في عمل الخير ونشر المبادئ والقيم الحميدة، وتأتي فعاليات هذا العام مقسّمة إلى أربع نقاط رئيسية وهي: التسامح، العطاء، الطيبة والترابط في رمضان.

وذلك عبر هاشتاجات مخصصة لكل نقطة، يتم فيها نشر العديد من الفيديوهات الرائعة على منصة تيك توك مع مشاركة كبار صناع المحتوى، لخلق بيئة أفضل في منصة التواصل الإجتماعي الأشهر على الإطلاق، ومن هذه الهاشتجات نجد #صناع_البهجة المخصصة لتشجيع المجتمع على القيام بأعمال الخير وإدخال السعادة إلى قلوب الجميع.

كذلك هاشتاج #كتر_خيرك والذي تشارك فيه الفنانة المصرية والموديل وراقصة الباليه المشهورة نيللي كريم لتكون وجه الحملة والتي سينضم إليها محمد سويدان من الإمارات العربية المتحدة، ورند المجالي من المملكة العربية السعودية.

وبدأً من الأسبوع القادم سيتم التركيز على قيمة التسامح، والتي سيشارك فيها فريق تيك توك لمشاركة تجاربهم الخاصة حول التنمر وكيف تغلبوا عليها بطريقتهم الخاصة. وسيقوم بعضاً من صناع المحتوى والمبدعين حول العالم بالمشاركة في هذه الحملة

سنقوم في أراجيك بالتشجيع على تبني هذه القيمة المهمة -بالإضافة إلى فعاليات تيك توك الأخرى في رمضان- حيث سنقدم محتوى ثري يستعرض هذه القيمة الاجتماعية التي نؤمن بأهميتها في عالمنا العربي، وخصوصًا في شهر رمضان الذي يعتبر فرصة لا تعوض لنشر هذه الفضيلة والعمل بها.

نحن متحمسون جدًا لنكون من العوامل التي ستساعد في خلق بيئة أفضل، وتحارب التنمر بكل أنواعه وتندد به، بما في ذلك التنمر الإلكتروني الذي تفشى بيننا للأسف، ولهذا نجد الأهمية من الوقوف والتكاتف معًا للقضاء على هذه الآفة الضارة، والفضل يعود لمنصة تيك توك لإتاحة هذه الفرصة الذهبية لنا لتحسين مجتمعنا.