بيتهوفن .. ” الأصمّ ” الذي أصبح أسطورة موسيقية حية في الأذهان !

بيتهوفن .. " الأصمّ " الذي أصبح أسطورة موسيقية حية في الأذهان ! 6
1

إذا أردت أن تعرف ثقافة شعب، فاستمع الى موسيقاه! ربما علينا أن نعطي أنفسنا كعرب ميزة الاستثناء من صحة هذه القاعدة. والا ما هي الثقافة التي علينا أن نستنتجها بعد أن انحدرت الموسيقى والأغاني العربية بوجه عام، والمصرية بوجهٍ خاص.

ما هي الثقافة التي قد تخبرنا بها “أديك تقول ماخدتش، آه يا بت يا مزة، الصوت يا عم أنت وهو …” بالتأكيد لن تكون الإجابة مشجعة بأي حالٍ من الأحوال 🙂

لكن المستقبل قد يكون مثيرًا  ويحمل الكثير من الأمل في تطور الأغنية والموسيقى العربية بعد ظهور العديد من الأصوات التي قد تعيد مجد الماضي.

أصوات شبابية عربية راقية عليك سماعها!

على أي حال، لن أتحدث عن الموسيقى العربية، بل سأتحدث عن أحد أعلام الموسيقى الكلاسيكية، بيتهوفن الذي صرح لمنتقديه بأنه يعزف من أجل الأجيال القادمة ولم يكذب في هذا!

مولده ونشأته

1

ولد لودفج فان بيتهوفن في مدينة بون الألمانية عام 1770. كان والده موسيقارًا كبيرًا، مما ساهم في صقل عبقرية بيتهوفن الموسيقية، حيث قام والده بتعليمه الموسيقى بعد أن رأى فيه موهبته وقرر أن يـُهدي العالم “موتزارت” آخر، إلا أنه كان معلمًا قاسيًا حيث كان يجبره على التدريب والوقوف أمام أصابع البيانو وهو في نوبة من البكاء.

أضف على هذا أن والده كان مدمنًا للخمر أيضًا مما يجعله معلمًا غير مثالي بالرغم من كونه معلمه الأول. أما والدته التي كانت –على حد تعبير بيتهوفن- أفضل صديق له، فقد ماتت وهو في سن السابعة عشر تاركة له مسئولية العائلة.

قدّم بيتهوفن أول حفلاته الموسيقية المعروفة في الثامنة من عمره وذلك في مدينة “كولونيا” كما قام بنشر أولى أعماله وهو في الثانية عشر من عمره عام 1783.

حياته في فيينا

2

بعد أن بدأت عبقرية بيتهوفن تظهر للجميع، قرر الأمير “ماكسيمليان فرانز” ارسال بيتهوفن الى فيينا التي كانت تعد عاصمة الموسيقى في ذلك الوقت من أجل إكمال تعلم الموسيقى وذلك عام 1789.

تتلمذ في فيينا على يد “هايدن” الا أن العديد من الخلافات وقعت بينه وبين معلمه، فبدأ يتنقل بين معلمين آخرين مما ساهم في صقل شخصية بيتهوفن الفنية والموسيقية.

بدأ بيتهوفن في نشر سطوته الموسيقية التي أثارت دهشة فيينا، حيث نظم حفلة موسيقية عامة في فيينا عام 1797، ثم بعدها نظم سيمفونيته الأولى بجانب بعض المؤلفات عام 1800..

ثم أتبع ذلك بجولة موسيقية في العديد من المدن ليكتسب حينها شعبية جماهيرية جعلت الجميع يعجبون بعبقرية هذا الشاب بما فيهم الطبقات الأرستقراطية التي قامت بدعمه.

بالرغم من دعم الطبقات الأرستقراطية لبيتهوفن الا أنه عاش فقيرًا ومات فقيرًا، لكن ميراثه الحقيقي كان أعماله الفنية التي خُلقت من أجل أن تخلد ذكراه.

العـود العـربي الأصيـل .. موسيقى تأخذك الى عالم المشاعر الراقية

إصابته بالصمم

3.jpg

بدأ بيتهوفن يُصاب بصمم بسيط عام 1802، فبدأ حينها في الانسحاب من الأوساط الفنية، ومع ازدياد حالته بدأ يتجه للوحدة. كان مصابًا باليأس لدرجة كادت أن تصل به الى الانتحار حيث قال مرة “يا لشدة ألمي عندما يسمع أحد بجانبي صوت ناي لا أستطيع أنا سماعه، أو يسمع آخر غناء أحد الرعاة بينما أنا لا أسمع شيئاً، كل هذا كاد يدفعني إلى اليأس، وكدت أضع حداً لحياتي اليائسة، إلا أن الفن وحده هو الذي منعني من ذلك”

بالرغم من اصابة بيتهوفن بالصمم، إلا أن هذا لم يجعله يتوقف عن ممارسة موهبته العبقرية، فقام بتأليف أكثر مؤلفاته شعبية وهي السيمفونية الخامسة والتاسعة. كذلك أضاف العديد من التغييرات وقدم الكثير من الإنتاج الفني التي جعلته بالفعل يعتبر عازفًا من أجل أجيال المستقبل، فقد ترك بيتهوفن ميراثًا فنيًا ما زال خالدًا حتى اليوم، حيث تعتبر سيمفونياته أهم ما أنتجته الموسيقى الكلاسيكية.

أهم حفلات الجوائز الغنائية العالمية التي قد تود متابعتها

هل مِن عبرة في ذلك؟

4

بيتهوفن بالفعل كان عبقريًا حقيقيًا والدليل على ذلك أنه يعد واحدًا من أعلام الموسيقى الخالدين، فلا يمكن أن يتم ذكر الموسيقى دون أن يقترن بها اسم بيتهوفن! وبالرغم من ذلك فإن قصة حياته قد تمثل إلهامًا نحن في حاجة إليه.

ما هذا الإصرار والنجاح الذي قد يحظى بهما رجلٌ مثل نجاح بيتهوفن! كيف يمكن لشخصٍ أصم أن ينتج عبقرية لا يستطيع سماعها! لا يوجد تحديّ قد يواجه حلم أي شخص مثل ذاك التحدي الذي خضع له بيتهوفن وهو إصابته بالصمم. ربما قد أحس بالإحباط فهذا أمرٌ طبيعيّ في حالٍ كهذا، لكنه لم يستسلم بل نجح بالفعل وقدم للعالم أعظم أعماله وهو مصابُ بهذا المرض.

يمكننا أن نتعلم من بيتهوفن الموسيقى، لكننا يمكننا أن نتعلم الإرادة أيضًا، يمكننا أن نتعلم أن الأهداف ما دام يسعى إليها المثابرون، فهي بالتأكيد في حيّز الـمُـستطَاع.

مصادر

1 ، 2

اقرأ ايضاً لسعد لطفي :

إعرف شيئاً عن كل شيء: مقدّمات مختصـرَة لكتب مُهمة عليك قراءتها

أفلام هندية ” مُلهمة ومُحفزة ” يجب أن تشاهدها في أقرب فرصة !

نصائح قيّمة من أجل إدارة صفحتك على فيس بوك بإحترافية

1

شاركنا رأيك حول "بيتهوفن .. ” الأصمّ ” الذي أصبح أسطورة موسيقية حية في الأذهان !"

    • Ali Ramadhan

      أستمر كاتبنا العزيز الشاب الرائع … انا اشجعك واتمنى ان تستمر في عملك .. فقليل منك اليوم !! تحياتي

    • Tarek Saied

      ليه بتحط الكومنت ده رد على كلامي انت ممكن تكتب اللي انت عايزه
      رأي المتواضع ان المقال كان محتاج بحث اكتر وترتيب للأفكار بشكل أفضل مش معنى كده اني بقوله توقف عن الكتابة

    • Saad Lotfey

      Tarek Saied شكرا جدا على النصائح 🙂
      سأحاول البحث اكثر في المرات القادمة 🙂

    • Ashraf El-Abgy

      Saad Lotfey الحقيقة وبصرف النظر عن ضعف المقال الذي أتفق مع الأستاذ طارق عليه نوعا ما .. إلا أني أحييك على محاولتك وحسن تقبلك للنقد .. وأضيف: إنك كنت محق في أن الفن عموما والموسيقى خاصة مقياسا حقيقيا لثقافة الشعوب ولكني أتعجب بعدها من استثناءك لنا من هذه القاعدة ، فالبفعل كان لدينا فناً عظيماً في كل المجالات وخصوصا في الموسيقى وكان ذلك يثبت مدى ما كان لدينا من ثقافة وذوق .. وانظر إلى حال ثقافتنا وذوقنا وطريقتنا في معاملة بعضنا البعض الآن تجد انعكاسها على ما نحن فيه الآن من موسيقى .. فلماذا تستثني؟
      الحق إن حالنا الآن ليس مستثنيا من القاعدة التي ذكرتها.
      مرة أخرى احييك وأتمنى أن تقدم مزيد من المقالات والجهد البناء .

  1. Ali Ramadhan

    أستمر كاتبنا العزيز الشاب الرائع … انا اشجعك واتمنى ان تستمر في عملك .. فقليل منك اليوم !! تحياتي

  2. Ahmed Esam

    ليه اختصرت الموسيقي في مصر علي المهرجانات الشعبيه؟!! شوف عباقرة الأندرجراوند اللي بدأوا يظهروا بشكل رهيب دلوقتي وهتعرف اننا بنتقدم مش بننحدر
    بعدين هننحدر من ايه؟!! قبل 2005 او 2003 تقريبا ماكانش عندنا في مصر غير أغاني حب شوف دلوقتي ألوان الأغنيه وموضوعاتها اللي بتناقش قضايا بجد (أقصد الأندرجراوند طبعا)

    • Hamada Ali

      اذكر اسم فن باللغة العربية حتى تعرفه على انه عربي اما انك تقول صنعت فن لا تعرف حتى اسمها بلغتك ….فأنت لم تترجم خنا حتى وليس صناعة

  3. Tarek Saied

    ليه بتحط الكومنت ده رد على كلامي انت ممكن تكتب اللي انت عايزه
    رأي المتواضع ان المقال كان محتاج بحث اكتر وترتيب للأفكار بشكل أفضل مش معنى كده اني بقوله توقف عن الكتابة

  4. Saad Lotfey

    Tarek Saied شكرا جدا على النصائح 🙂
    سأحاول البحث اكثر في المرات القادمة 🙂

  5. Latifa Almoukhlis

    إنها قوة الارادة التي تفجر كل مستحيل!!! شكرا أراجيك الهادفة

  6. Hamada Ali

    اذكر اسم فن باللغة العربية حتى تعرفه على انه عربي اما انك تقول صنعت فن لا تعرف حتى اسمها بلغتك ….فأنت لم تترجم خنا حتى وليس صناعة

  7. Mohamed Amine

    بيتهوفن الفنان العبقري والاخلاقي الثوري عنوان محاضرة القاها احد المثقفين في السبعينات ضف الى دالك فهو الانسان صاحب المبادئ فهو مع شدة فقره كان يرفض اقامة الحفلات الموسيقية في بلاطات الاباطرة والملوك الدين كانوا يريدون تزيين مجالسهم به لانه كان يراهم ظلمة ومفسدين وكان حدث هدا في وقت كان يتضور فيه جوعا فبعد موته عثر على ورقة في منزله مكتوب فيها من 1الى 6 جانفي لم ادق فيها طعاما يالها من تعاسة

  8. Ashraf El-Abgy

    Saad Lotfey الحقيقة وبصرف النظر عن ضعف المقال الذي أتفق مع الأستاذ طارق عليه نوعا ما .. إلا أني أحييك على محاولتك وحسن تقبلك للنقد .. وأضيف: إنك كنت محق في أن الفن عموما والموسيقى خاصة مقياسا حقيقيا لثقافة الشعوب ولكني أتعجب بعدها من استثناءك لنا من هذه القاعدة ، فالبفعل كان لدينا فناً عظيماً في كل المجالات وخصوصا في الموسيقى وكان ذلك يثبت مدى ما كان لدينا من ثقافة وذوق .. وانظر إلى حال ثقافتنا وذوقنا وطريقتنا في معاملة بعضنا البعض الآن تجد انعكاسها على ما نحن فيه الآن من موسيقى .. فلماذا تستثني؟
    الحق إن حالنا الآن ليس مستثنيا من القاعدة التي ذكرتها.
    مرة أخرى احييك وأتمنى أن تقدم مزيد من المقالات والجهد البناء .

أضف تعليقًا