كارلوس غصن.. المدير التنفيذي “اللبناني الأصل” الذى أنقذ نيسان !

كارلوس غصن.. المدير التنفيذي "اللبناني الأصل" الذى أنقذ نيسان ! 5
0

بطلنا اليوم أحد أمهر الإداريين فى العالم، تسلم قيادة شركة Nissan للسيارات عام 1999 بديون تقترب من رقم 22 مليار دولار، إنخفاض حاد فى المبيعات وارتباك فى الإدارة..

فقام بوضع خططه وقام بتحويلها من الخسارة الى المكسب من العام الأول، وتحت قيادته تحولت مجموعة “نيسان ورينو” الى ثالث أكبر مصنع للسيارات فى العالم.. اليوم نتعرف على كارلوس غصن..

قصة نجاح IMDB .. أهم مصدر إلكتروني في عالم السينما والأفلام !

 article_nissa

كارلوس غصن “Carlos Ghosn”، هو ريادى لبنانى/ برازيلى/ فرنسى ، مولود فى التاسع من مارس عام 1954 فى البرازيل -بورتو فاليو- لأبوين لبنانيين.. يشغل حاليا المنصب التنفيذى لشركتى ( رينو Renault، نيسان nissan). حصل على بكالريوس الهندسة من École  Polytechnique عام 1978 من فرنسا.

تنقل بين عدة وظائف فى مجال الإطارات الصناعية، قبل ان يتجه للعمل فى شركة ميشلان Michelin الفرنسية لصناعة الإطارات. عبر 18 عام تدرج “غصن” فى المناصب حتى وصل الى منصب، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى.

 Carlos_Ghosn_Kyushu_by_Bertel_Schmitt

عام 1996 بدأ مرحلة جديدة مع رينو الفرنسية، التى كانت تعان وقتها من مشكلات كبيرة فى الإنتاج والتسويق. شارك “غصن” فى وضع حلول عديدة لمشكلات رينو، اشتهر عنه الحزم والإنضباط فى الإدارة مما شجع رينو التى تمتلك حصة كبيرة فى نيسان، ان توفده الى اليابان عام 1999 ليحاول إصلاح الشركة المتعثرة هناك.

مهمة كارلوس غصن في اليابان كانت صعبة؛ حيث قواعد العمل تختلف تماماً على ماتعود عليه في اوروبا والولايات المتحدة. فالتقاليد والمفاهيم اليابانية لاتزال تلعب دورها الكبير في ادارة الاعمال، صغيرة او كبيرة، والعلاقات بين اصحاب العمل والعمال تحكمها امور تتعدى الاساليب والانظمة الصارمة  التي تطبق في الغرب .

أهم الشركات التقنية الواعدة التى أسسها الجوجليون – الجزء الأول

 Nissan_Logo_by_aaa03

وضع غصن خطة لانقاذ الشركة ترتكز على اعادة تأهيل هيكلية الشركة،  ففكك النظام المركزي الذي كان سائداً واعطى الاداريين التنفيذيين سلطات واسعة، حتى العمال سمح لهم بالاشتراك في تقديم الاقتراحات وتنفيذها.

هكذا أشرك الكل في العملية المتكاملة بدأ بوضع الخطط مروراً بالتنفيذ ومن ثم تسويق الناتج والترويج للمنتج. بالمقابل الغى الوظيفة الثابتة مدى الحياة المعمول بها في اليابان، كما الغى نظام الترقية الآلي حسب الاقدمية وجعله خاضعاً للانتاجية، وصرف العديد من الموظفين من دون ان يستبدلهم بجدد.

بعدها فتح “غصن” الادارة المالية على السوق الحرة ملغياً النظام السائد الذي يحول دون إكتتاب الاجانب بكميات كبيرة من الاسهم، وبذلك ادخل نيسان في عالم العولمة الجديد وضخ فيها اموالاً قادمة من خارج اليابان.

أما على الصعيد الانتاجي فقد وجد ان الطرازات التي تنتجها نيسان محدودة فدفع بطرازات جديدة تقبلها الجمهور في اليابان وفي الخارج بحماس كبير . وهكذا استعادت الشركة حصتها من الاسواق وأكثر، عادت ثقة الناس بسياراتها.

وفي اقل من عام كان كارلوس غصن يضع ” نيسان ” من جديد في الموقع الذي افتقدته سنوات طويلة. وقد أذهل هذا النجاح العالم واصبح اسم غصن متداولاً على النطاق العالمي ووجد لنفسه مقعداً بين كبار رجال الاعمال، والرياديين.

 images

لم تكن عملية إنقاذ nissan بسهولة الحديث عنها، فالتحديات والمشكلات كانت كبيرة ومتجذرة مما استلزم حلول غير تقليدية والأهم تنفيذها بمرونة وفعالية.. وكان المنهج الذى أتبعه “كارلوس غصن” ببساطة مكون من 4 نقاط هى..

1- التكفل بالنتائج واعتماد الشفافية طول الوقت بهدف اعادة الثقة.

2- اتخاذ القرارات والتنفيذ بسرعة.

3- البحث عن حلول جديدة، وعدم فرض اراء مسبقة.

4- احترام ثقافة الآخر دون الخضوع لما تفرضه تقاليده.

 Carlos-Ghosn-660x383

جرت العادة في اليابان بأن تتكتم الشركات عن حالتها المالية أمام الرأي العام والاعلام، راهن غصن على الاعلان عن حالة نيسان معتبراً ان الشفافية ضرورية لكسب ثقة الناس والمساهمين في الشركة. قامت فرق عمل مؤلفة من موظفين من نيسان ورينو، بالتفكير بآليات عمل ملموسة مما دفع غصن الى اعلان “خطة انعاش نيسان”  بعد ثلاثة أشهر فقط من تسلمه ادارة نيسان.

وقد أسهمت عوامل عدة في ترجمة هذه الارادة في تسريع الامور هي..

#خلق حس الطوارئ واعتماد اجراءات جذرية لخفض التكاليف مع ابراز ضرورتها وحتميتها.

#التشديد على المهل الزمنية المحددة لتنفيذ خطة الانعاش.

#تخفيضات صارمة في التكاليف واستثمارات مستقبلية.

#غياب الاحكام المسبقة.

كانت مهمة إنقاذ نيسان صعبة للغاية وخطيرة، لأن الفشل فيها له نتائج كارثية عليها وعلى رينو بإعتبارها مالكة لحصة كبيرة منها، إلا ان “كارلوس غصن” نجح وبإقتدار إلا حد انه صار شخصية مشهورة ومرموقة لدى اليابانيين وقاموا بصناعة شخصية كارتونية من رسومات “المانجا” تكريما له..

ومن جانبه قام بتأليف كتاب عن تجربته مع Nissan عنوانه: التحول، النهوظ التاريخي لشركة نيسان.

جونى ايف.. 22 عاماً من الابداع مع آبل فى سطور

renault-logo11

في 2006، بعد تحالف نسيان ورينو -الرسمى- أصبح “كارلوس غصن” رئيساً تنفيذياً للشركتين، ليصبح بذلك الشخص الوحيد الذي يرأس شركتين بهذا الحجم وفي نفس الوقت.

وبسؤاله: هل تحس بالقوة أو النفوذ من هذا الموقع؟؛ أجاب: أشعر بالمسؤولية. اليوم يتربع غصن على قمة صناعة السيارات في العالم ويساهم بـ10% من الإنتاج العالمي لهذا القطاع، ويعمل تحت إدارته نحو 300 ألف موظف.

nissan_comic

الصورة أو القصة ليست وردية دوما، فالشركة اليابانية تكبدت خسائر فادحة في 2011، وذلك بسبب كارثة تسونامي التي أصابت قطاع التصنيع  بالشلل، فتأثر الطلب وتعطل التصدير، وسط كارثة طبيعية في اليابان وأزمة مالية في أوروبا وحرب تجارية مستمرة بين الصين واليابان.

ختاما مع واحدة من أهم نصائح “غصن” فى الإدارة وهى: الإندفاع سر النجاح..

ما رأيك صديقى القارئ، هل تتفق مع المقولة السابقة أو لا؟.. وما الذى أثار انتباهك فى القصة؟..

مصادر

1 ، 2 ، 4 ، 5

اقرأ ايضاً لحازم سويلم :

أغـاثا كريستي.. ملكة الجريمة الروائية !

ليوناردو دي كابريو: نحن لا نملك إلا .. كوكباًً واحداً !

0

شاركنا رأيك حول "كارلوس غصن.. المدير التنفيذي “اللبناني الأصل” الذى أنقذ نيسان !"