بين التمرد والعشق: أجمل روايات إليف شافاق!

3

إليف شافاق التركية التي ولدت في فرنسا من عام 1971 وقضت فترة مراهقتها في مدريد، كاتبة أشهر الروايات التركية التي حصدت النجاحات الضخمة في بلدها وخارجه والتي كتبتها باللغه التركية والإنجليزية.

حملت إليف اسم أمها “شافاق” كردة فعل على والدها الذي هجر أمها وهي في السنة فقط من عمرها، ولعل ذلك هو أحد الجوانب التي ساهمت في شحن قدراتها الإبداعية و جرأتها و جعلها تخرج بهذا الكم من التعمق الفكري الذي جذب القرّاء إلى رواياتها، لتُترجم أعمالها إلى أكثر من 25 لغة ولاسيما روايتها الأعمق و الأكثر ضجة “قواعد العشق الأربعون” وهنا سنتستعرض مجموعة من أهم روايات إليف شافاق من روايات أغنت الأدب العالمي ..

The Forty Rules of Love – قواعد العشق الأربعون

أشهر روايات إليف شافاق إنها رواية “قواعد العشق الأربعون التي أصدرتها شافاق في عام 2009 وتُرجمت إلى العربية في عام 2012 حيث أحدثت ضجة كبيرة بين القرّاء العرب، فليس لأحدٍ قرأ هذه الرواية إلا وهام فيها في عالم من الروحانيات استطاعت شافاق إبداعه وبطريقة عبقرية للغاية.

تداولت إليف في هذه الرواية قصتين في زمنين مختلفين إحداهما في عام 2008 عن “إيلا” التي كانت تعمل في كتابة المقالات الأدبية حيث أسندت لها إحدى دور النشر روايةً عن الصوفية طالبةً منها النظر في أمرها، والزمن الآخر يعود إلى القرن الثالث عشر ميلادي تتحدث فيه شافاق عن العالمين الصوفيين جلال الدين الرومي وصديقه شمس الدين التبريزي ورحلتهما الصوفية في البحث عن الحب بطريقة روحانية بحته.

Honour – شرف

هي رواية تدور أحداثها بين عامي 1945 و 1992 وتعني “شرف”، تتناول فيها الكاتبة موضوع جريمة الشرف و نظرية العار وذكورية المجتمع عندما يفرض على المرأة الإستمرار في الإنجاب حتى تجلب لهم الذكر إضافة إلى الكثير من التقاليد التي تحاصر المرأة وتنتهك حقوقها، أول إصدار للرواية كان عام 2011.

وتدور القصة حول عائلة كردية لا زالت مسجونةً في غياهب البؤس و التقاليد البالية، ربّة أسرتها هي “نازي” التي أنجبت ست فتيات لترزق بعدها بتوأم كانتا بنتين أيضاً على غير ما كانت تتمنى، ومن شدة حزنها وسخطها أطلقت عليهما اسمي بخت “جميلة كما أسماها والدها” وبس “بمبي”،إلا أن ذلك لم يردعها عن الإنجاب الذي أودى بحياتها مع جنينها التاسع أثناء الولادة.

و تتحدث شافاق عن آدم طبرق الذي لطالما أحب جميلة و لكنه و بحسب سرد القصة يتزوج من أختها بمبي التي تسافر معه إلى لندن تاركةً أختها خلفها، ولكن أيّة حياة تلك التي كانت تنتظرها بعد اكتشاف ابنها اسكندر فضيحةً تخص أمه مما دفعه لقتلها غاسلاً العار كما ادّعى، وإذ يتفاجأ عند خروجه من السجن أن القتيلة كانت خالته جميلة التي جاءت لندن لتتفقّد أختها، فأيّ أحداث تنتظرنا في هذه الرواية؟

The Bastard of Istanbul – لقيطة اسطنبول

واحدة من روايات إليف شافاق التي أحدثت ضجة، صدرت رواية لقيطة اسطنبول في عام 2006 وهي ثاني رواية للكاتبة كُتبت بالإنجليزية، وحققت مبيعات هائلة في تركيا وخارجها، حيث أدت إلى ملاحقة شافاق قضائياً بحجة أنها أهانت الدولة التركية في روايتها عندما تطرقت لقضية مذابح الأرمن، إلا أنّ التهمة أُسقطت عنها فيما بعد.

تتحدث إليف في الرواية عن قصة تضرب في عمق روح القارئ ليكتشف فيها من المفاجآت والآثام ما يشلّ عقله و يجعله يذهب مع الكاتبة إلى أعماق بعيدة تأسر مخيلته، بين شخصيات لديها من التنوع ما أغنى الرواية وجعلها ممتعة للغاية.

مصطفى الشاب السلبي الضعيف الذي يجد نفسه بعد وفاة والده مسؤولاً عن أخواته الأربعة، فكان باعتقاده أن دور الأخ يتجلى في فرض الأوامر وتحكمه بأخواته، الأمر الذي لم تسمح له به أخته الصغرى زليخة التي لطالما استفزته، مما دفعه للقيام بأمرٍ يسلب القلب و العقل، لن نتطرق إليه كي لا نسرق من القارئ لذة اكتشاف الرواية.

أما آسيا فهي ابنة زليخة اللقيطة التي لم تمل من محاولاتها الدؤوبة لمعرفة حقيقة عائلتها، لتجمعها الأيام مع أرمانوش الأرمنية الإميركية التي جاءت من الولايات المتحدة إلى تركيا لتبحث عن جذورها، فأيّ قرابة تلك التي قد تجمع آسيا وأرمانوش وأيّ أحداث سنكتشفها في هذه الرواية.

Three Daughters of Eve – بنات حواء الثلاثة

أصدرت إليف هذه الرواية في عام 2016 تحت اسم “بنات حواء الثلاث” وحققت شافاق في فترتها تطوراً كبيراً ومذهلاً نجمَ عنه واحدة من أعظم أعمالها التي تخوض فيها بين شخصيات الرواية بطريقة حوارية وفلسفية تخاطب بها عقل القارئ في أسلوب عميق ومتقن.

ولعل السؤال الأصعب الذي يدور في خلد الكثيرين في وقتنا الراهن هو إن كنتُ غير مؤمن عقائدي و غير كافر ملحد فمن أنا؟ وهل هناك طريق متوسط بين ذلك؟ هذا هو ما حاولت الكاتبة طرحه من خلال شخصيات روايتها الثلاثة اللواتي كانت تجمعهنّ صداقة قوية جداً على الرغم من الإختلاف الفكري بينهنّ، وهنّ منى المصرية المؤمنة وشيرين الإيرانية الملحدة وبيري التي ضاعت بين أبٍ متحرر و أمٍ محافظة وبقايا حبٍ أرهق روحها التعبة، وهي واحدة من أجمل روايات إليف شافاق ..

The Architect’s Apprentice – الفتى المتيّم والمعلم

إن هذه الرواية كانت من أقوى المرشحين لجائزة أفضل كتاب تاريخي لعام 2015 على موقع  Goodreads ونُشرت لأول مرة باللغة الإنكليزية في عام2013 و حملت اسم “الفتى المتيّم و المعلم”.

تدور القصة حول “جهان” الفتى الهندي الهزيل ابن الإثنا عشر عاماً الذي كان في رحلةٍ على باخرة متوجهة من الهند إلى اسطنبول حاملةً على متنها فيل أبيض صغير كان مُقدّماً كهدية للسلطان العثماني سليمان القانوني، جهان الذي لم يستطع إيقاف ذلك الخوف المتسلل إلى قلبه وهو يسير مع فيله في شوارع اسطنبول إلى قصر السلطان حيث يقابل الأستاذ معمار سنان المهندس المعماري الشهير الذي ستستفيض الرواية في الحديث عن مهارته وشخصيته التي تجعل القارئ ينجذب إليه كواحد من أبطال الروايات كونه أشهر معماري عثماني عاش في القرن العاشر الهجري وكان رئيس المعماريين وأشهرهم في وقته، إذ يتولى تدريب جهان على بناء المساجد والقصور ويكون ملهمه الروحي في اكتشاف الذات والبحث عن الحقيقة.

جهان الذي لم يستطع منع نفسه من حب مهرماه التي فتنته بجمالها وسلبت فؤاده، الأمر الذي كان محرّماً عليه وبالإمكان أن يودي به إلى التهلكه لكونها ابنة السلطان سليمان وأحبُّ أولاده إليه، فكيف سيسمح لابنته بأن تحب جهان هذا، وما الأحداث القادمة يا تُرى؟

The Flea Palace – قصر القمل

وتعني بالعربية قصر القمل و أصدرتها إليف في عام 2002 حيث حصدت العديد من الجوائز العالمية و التركية، إذ تقول الكاتبة بأنها قد كتبت هذه الرواية في محاولة منها للتغلب على خوفها الهستيري من الحشرات، حيث تدور أحداث الرواية حول قصر بونبون الذي بناه الموسيقار بافيل أنتيبوف وأهداه لزوجته أجريدينا في محاولة منه للإعتذار لها عن ما قام به من خيانة، وذلك عندما ارتبط بفتاة تصغره سنّاً بعد أن كان قد وضع زوجته في دارٍ للرعاية، فقرر إعادتها إلى اسطنبول وإهدائها القصر الذي ترثه فيما بعد ابنته غير الشرعية، ثم تقوم بتحويله إلى شقق متعددة يسكنها عشرة شخصيات متباينة مع عائلاتهم فمنهم الراوي و الأكاديمي و زير النساء و المغنية، لتقوم شافاق بسرد قصصهم بأسلوب كوميدي تراجيدي في هذا القصر الذي ملأته القمامة مما جعله ملاذاً للقمل، لتكشف بعدها الكثير من الأسرار.

Black Milk – حليب أسود 

هي واحدة من أشهر روايات إليف شافاق والتي صدرت عام 2007 وتمت ترجمتها إلى العديد من اللغات، حيث تأخذك الكاتبة في تصوير عميق للمعاناة التي شهدتها تجربتها الشخصية في أن تكون كاتبة وأمّ في آن معاً، وحديثها في أسلوب روائي أقرب إلى المذكرات عن اكتئاب ما بعد الولادة الذي عايشته هي والكثير من الأمهات، تلك المرأة التي لطالما اختارت أن تكون حرةً تبحث في الحياة عن النجاح والمكانة وتحقيق الذات لتجد نفسها بعد عدة صراعات داخلية على سرير المشفى وحاملةً بين زراعيها مخلوقاً صغيراً أصبحت هي المسؤولة عن حياته و سلامته، إذ تعيش في مرحلة من الإحباط و الإكتئاب التي أدخلتنا في تفاصيلها بطريقة عبقرية و مبدعة كما عودتنا، حيث استعانت شافاق بخبرات عدة كاتبات إناث بارزات عايشن نفس التجربة لمساعدتها على استكشاف النزاع بين الأمومة والإبداع الفني في مجتمع ذكوري بأسلوب لا يخلو من الفكاهة والمتعة…

وأخيرًا، ما رأيك في هذه المجموعة من روايات إليف شافاق ؟ وهل قرأت لها روايات أخرى خارج هذه القائمة؟ شاركنا برأيك في التعليقات ..

3

شاركنا رأيك حول "بين التمرد والعشق: أجمل روايات إليف شافاق!"

أضف تعليقًا