كتب السير الذاتية والمذكرات لها عشاقها.
0

في سابقة هي الأولى من نوعها، طرحت دار “ريشة للنشر والتوزيع” في مكتبات مصر، باكورة إصداراتها من كتب السير الذاتية والوثائق النادرة ومذكرات نجوم الأدب والفن والكرة والصحافة والمجتمع، والتي لاقت حفاوة كبيرة في الوسط الثقافي والإعلامي خلال الفترة الأخيرة من عام 2020.

كتب السير الذاتية ومذكرات نجوم الأدب والفن 2020

كتب السير الذاتية - الإعلامي إبراهيم عيسى والنجم علي الحجار يدعمون إصدارات "ريشة" للنشر والتوزيع
الإعلامي إبراهيم عيسى والنجم علي الحجار يدعمان إصدارات دار “ريشة” للنشر والتوزيع من كتب 2020.

تخصص الدار المصرية في نشر كتب السير الذاتية، ينبع من شغف مؤسسيها بنشر ثقافة المعرفة والاطلاع على سير أيقونات ورموز عربية ذات التاريخ الهام والمرتبط بذاكرة مجتمع وشعب ودولة أيضًا.

“أصل الحكاية شغف بالمعرفة وأدواتها وفي مقدمتها الكتاب”.. هكذا يستهل الكاتب حسين عثمان، رئيس مجلس إدارة دار “ريشة”، حواره الخاص لـ مجلة “أراجيك“، بالحديث عن سبب اختيار هذا التخصص الأدبي.

حسين عثمان رئيس مجلس إدارة دار "ريشة" - كتب السير الذاتية
الكاتب المصري حسين عثمان، رئيس مجلس إدارة دار “ريشة” للنشر والتوزيع.

يتابع موضحًا: “وصل لحلم بإنشاء مؤسسة للثقافة والفنون والآداب تساهم في تجديد وعي ووجدان الشخصية المصرية، وعلى أن تأتي تحت مظلة هذه المؤسسة دار نشر، ووفقًا لقواعد البيزنس، كان لا بد وأن تكون للدار كأي مشروع جديد ميزة تنافسية في مواجهة الآخرين، فكانت فكرة التخصص في نشر كتب السير الذاتية لرموز القوة الناعمة المصرية في مختلف مجالات الثقافة والفنون والآداب، كاشفة جوانب خفية من حياة شخصيات جماهيرية محبوبة ومؤثرة، ومن ناحية أخرى هي قصص نجاح ملهمة وعابرة للزمن”.       

مؤسسة “ريشة” للثقافة والفنون والآداب تضم عدة أنشطة وفعاليات ثقافية وفنية، سيعلن عنها خلال الفترة المقبلة، والتي يأتي من ضمنها إطلاق موقع إلكتروني يعمل على عرض وتوثيق تاريخ الصحافة العربية منذ أن جاءت أول مطبعة إلى مصر مع دخول الحملة الفرنسية عام 1798.

صلاح الذي لا تعرفه لـ محمد المهدي

كتاب صلاح الذي لا تعرفه عن دار ريشة للنشر والتوزيع - كتب السير الذاتية
من كتب السير الذاتية لنجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

يأتي ضمن أولى إصدارات دار “ريشة” لعام 2020، كتاب “صلاح الذي لا تعرفه“، وهي سيرة نفسية مصورة، يقدمها الدكتور محمد المهدي أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر في مصر، عن اللاعب المصري المحترف عالميًا محمد صلاح.

يقول الكاتب الصحفي المصري محمد توفيق، مدير النشر في دار “ريشة” للنشر والتوزيع: “كتب ريشة لا تعتمد على تأريخ سيرة شخصيات فحسب، بل بلد وشعب خلال فترات زمنية مختلفة، ولكننا نقدمه من خلال الأشخاص، كما أننا سنقدم مجموعة مختلفة من السير خلال الفترة المقبلة؛ تشمل سيرة مهنة وأماكن وغيره كما قدمنا السيرة النفسية”.

وبسؤاله عن سر هذه المفاضلة ما بين رموز الجيل الجديد، يفسر في تصريحات خاصة لـ “أراجيك”، أن اختيار النموذج الناجح محمد صلاح بالتحديد، يستهدف الناشئين؛ المراهقين وطلاب الثانوية العامة والجامعة، لتقديم تحليل لشخصيته من وجهة نظر طبيب نفسي، وكيف يتجاوز أزماته، ومواصلة السعي والنجاح والتحفيز على المثابرة والاجتهاد، بطريقة مختلفة عن نصائح كتب التنمية البشرية التقليدية.

دومًا ما يلازم نوع أدبي محدد ذائقة خاصة من القراء، لكن “عثمان” يوضح أن إصدارات ريشة تحاول بقدر الإمكان مخاطبة مختلف شرائح القراء، وسواء كان الاختلاف في الأعمار أو في الاهتمامات، سحر الحكي أو الحدوتة، وخاصة إذا كانت واقعية أو حقيقية، لا يزال يأسر الجميع.

مذكرات نهال كمال.. ساكن في سواد النني

مذكرات الإعلامية نهال كمال عن عبد الرحمن الأبنودي عن دار ريشة للنشر والتوزيع
من كتب السير الذاتية لنجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

الملاحظ أن هناك بعض الإصدارات ذات الشكل المختلف والمضمون المترابط، مثل كتاب “مذكرات محمد رشدي.. موال أهل البلد غنوة” للكاتب سعيد الشحات، و كتاب “مذكرات نهال كمال.. ساكن في سواد النني“.

يضم الكتاب ذكريات وحياة الإعلامية الكبيرة مع الخال الشاعر المصري القدير عبد الرحمن الأبنودي، إلى جانب خطابات موثقة ونادرة كتبها لها منذ لقائهما الأول وحتى وفاته، فضلًا عن ألبوم صور نادر لهما منشور داخل الكتاب.

وعن أكبر شعراء الوطن العربي، يقول “توفيق”: “سيرة الأبنودي في الشعر وحدها أكبر من مجموع سير دول كثيرة في الشعر، مصر زاخرة بسير ذاتية لشخصيات ورموز أدبية وفنية كثيرة أكبر من سير دول أخرى”.

مذكرات محمد رشدي.. موال أهل البلد غنوة لـ سعيد الشحات

مذكرات محمد رشدي عن دار ريشة للنشر والتوزيع - كتب السير الذاتية
من كتب السير الذاتية لنجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

أما الأول يتضمن مجموعة من الحكايات النادرة لمسيرة الفنان المصري الراحل محمد رشدي، الذي احتفظ بمذكراتها “الشحات” منذ بدايات تسعينيات القرن الماضي، تشمل نشأته في “دسوق” وإقامته في القاهرة، ورؤيته الخاصة للحياة وللفنون، ونجوم عالم الطرب والغناء الذين تأثر بهم، مثل الفنانة الكبيرة ليلى مراد، وعلاقته بآخرين مثل كوكب الشرق أم كلثوم والموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب.

كما يرصد التحديات والصعوبات التي مر بها، ومن ثم توثيق ثمرة تعاون الثلاثي الشهير؛ نقطة الانطلاقة الهامة في مسيرته المهنية بأعماله مع الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي، والموسيقار بليغ حمدي؛ منهم أغنية “عدوية”، و “شباكك عالي”، و “بيتنا الصغير”.

ظهر غلاف كتاب مذكرات محمد رشدي عن دار ريشة - من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.
من كتب 2020 – ظهر غلاف كتاب مذكرات محمد رشدي.

وفي نهاية العقد الثاني من الألفية الثانية، ننظر إلى هذا الكتاب الثري، نبتسم أمام السطور التي تحمل تجليات وأفكار “رشدي”، وقلقه بشأن المستقبل وما يحمله القدر لأهل الطرب ومستقبل الموسيقى، والتي جاءت منها بعض العبارات المكتوبة على ظهر غلاف الكتاب: “تفتكر التاريخ هيقول علينا إيه؟ يا ترى الناس هتفتكر حاجة من اللي عملناها عشان البلد دي؟ هيفتكروا إننا كنا بنتسابق على تسجيل الأغاني مجانًا وقت العدوان الثلاثي ووقت النكسة؟”.

وبسؤاله عما إذا كان مقصودًا هذا الترابط بين مجموعة كتب السير الذاتية الصادرة عن “ريشة”، يؤكد “توفيق” أن ذلك يأتي بالفعل ضمن إستراتيجية مشروع الدار الوليدة، لافتًا إلى أن القراء سيشعرون بذلك على المدى البعيد، بعد تعدد إصدارات الدار خلال الفترة المقبلة.

مدير النشر بدار ريشة للنشر والتوزيع - من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.
الكاتب الصحفي المصري محمد توفيق، مدير النشر بدار “ريشة” للنشر والتوزيع.

استطرد: “هناك صلة قوية بين مذكرات “رشدي” و”الأبنودي” بالفعل، كما تتواجد نفس الحالة مع كتابي “فريد شوقي” و”صلاح أبو سيف” وهذا مثلًا نجده ما بين السطور في موقفهما تجاه  فيلم “بورسعيد”، حيث يذكر كلاهما تفاصيل فنية وسياسية مختلفة عن الفيلم العربي، نظرًا للوقائع التي حدثت لهما، حرصنا على تقديم رؤى موثقة، وكأنها تطرح السؤال والجواب من أوجه نظر متباينة، وهي ما تساعد على معرفة الحقائق التي ربما تتوه بحسب اختلاف ثقافات المؤرخين”.

مذكرات صلاح أبو سيف لـ عادل حمودة

مذكرات صلاح أبو سيف للكاتب عادل حمودة عن دار ريشة - من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.
من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

يأتي كتاب “مذكرات صلاح أبو سيف” للكاتب الصحفي عادل حمودة، ضمن باكورة إصدارات دار “ريشة” للنشر والتوزيع، الصادر حديثًا خلال شهر يوليو الماضي للعام الجاري، برفقة بعض الصور القديمة للمخرج المصري وأفيشات أعماله المرسومة الأصلية.

تتكون مذكرات رائد الواقعة السينمائية بالأفلام المصرية، من 12 فصلًا متتابعًا؛ وهي تعد الطبعة المنقحة، حيث صدرت سابقًا ضمن المطبوعات الصادرة خلال فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لدورة عام 2018، فضلًا عن تفاصيل تروى لأول مرة من خلال هذا الإصدار الحديث.

يستهل القارئ رحلته مع شغف “أبو سيف” السينمائي، بعد الاطلاع على المقدمة الافتتاحية للناقد الفني المصري طارق الشناوي لهذه المذكرات، والتي تأتي معنونة بـ “الأستاذ والأستاذ!” داخل الكتاب ذاته، ومن ثم الغوص في أعماق شخصيته والأبعاد النفسية والاجتماعية المؤثرة على قراراته واختياراته في حياته.

نوادر وحكايات مرتبطة بعائلته وقصص سينمائية ثرية كاشفة عن علاقاته بأعماله والممثلين، وبعض من الصعوبات التي واجهها “أبو سيف” على مدار محطاته الفنية المختلفة منذ أيام الطفولة وحتى نضوجه، فضلاً عن إلقائه الضوء على الصناعة السينمائية وتحديات العمل بها خلال فترة زمنية هامة في تاريخ السينما، وهو ما كشفت عنه باقتضاب عناوين الفصول.

فنجد الفصل الأول معنونًا بـ “جالك صلاح الدين”، والثاني “التخطيط لقتل مدير الاستديو”، والثالث “عاصمة النور والشيطان”، والرابع “أنا البطل الحقيقي لفيلم شباب امرأة”، والخامس “حلمت باغتيال الفقر”، والسادس “اللقاء الأول مع نجيب محفوظ“، والسابع “السينما بهدلة!”، والثامن “عندما تصورت أن أم كلثوم تحبني”، والتاسع “قرون محجوب عبد الدايم”، والعاشر “ريا وسكينة.. وأنا”، والحادي عشر “عبد الناصر والسادات في السينما”، والثاني عشر “كل من هب ودب يعمل في الإخراج”.

فريد شوقي.. ملك الترسو لـ إيريس نظمي

كتاب مذكرات فريد شوقي عن دار ريشة للنشر والتوزيع - من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.
من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

 ومن السبعينيات لـ الألفينات، عودة سطوع نجم فريد شوقي، من خلال إصدار دار “ريشة” للنسخة الحديثة من كتاب “مذكرات فريد شوقي” للناقدة السينمائية الراحلة إيريس نظمي.

يضم الكتاب محطات هامة من التاريخ الفني الهائل للفنان المصري الكبير، تروى بضمير المتكلم والتي تحمل قدرًا لا بأس به من المصداقية والشفافية، حسبما اختار “ملك الترسو” سرد مذكراته بنفسه؛ متضمنًا إنجازاته وإخفاقاته سيان؛ دون محاباة أو سيطرة إحداهما على الأخرى سواء فيما يخص حياته المهنية أو الشخصية.

تميزت أعمال فريد شوقي الفنية وانعكاسها لصورة مشابهة للمجتمع المصري؛ دومًا ما يلازمك شعور أن هذا الشخص حفيد الفراعنة فور ظهوره على الشاشة. وهنا تساعدك الحكايات التي يرويها في مذكراته الخاصة، على تشكيل بُعد نفسي آخر في تكوينه ونشأته.

يدفعك لتقديم تحليل إضافي عن التغييرات السياسية والاجتماعية التي طرأت في وطنه آنذاك، منها دوره في تغيير مفهوم مهنة “التمثيل” نفسها؛ التي قوبلت بالرفض من عائلته والمحيطين به ثم أثبت “فريد” عكس هذه النظرية القاتمة بما قدمه على الشاشة.

تجربة “فريد شوقي” المختلفة تأتي ضمن أبرز المعايير الرئيسية التي تهتم سياسة “ريشة” بتوافرها عن الشخصيات التي توافق بنشر سير ذاتية عنها، حسبما يوضح “توفيق” أنه يرفض النشر عن رموز القوى الناعمة التي لا تحظى بنجاح سوى الشهرة، مؤكدًا أن الهدف التركيز على ثراء الشخصية وأبعادها النفسية، وتأثير وجودها وتاريخها على عملها وحياتها والمحيطين بها.

مذكرات هاني شنودة.. عراب الموسيقى لـ مصطفى حمدي

مذكرات هاني شنودة لمصطفى حمدي عن دار ريشة للنشر والتوزيع - من مذكرات نجوم الأدب والفن .
من مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020.

ليست كل كتب السير الذاتية المنشورة حديثًا عن دار “ريشة”، نتيجة جهد بحثي أو استقصائي قديم، بل هناك بعض الجلسات الصحفية التي أقيمت مؤخرًا خصيصًا لتناول بعض الزوايا الخفية في تاريخ أيقونات الفن على مدار عدة أعوام متتالية ماضية، من خلال هذا الإصدار الحديث، والتي يأتي منها كتاب “مذكرات هاني شنودة..عراب الموسيقى” للكاتب الصحفي مصطفى حمدي.

آلية العمل على الكتاب الواحد ونشره تستغرق 3 أو 6 شهور، حيث يصف “حسين” أن بعضها يبدأ بطرح الأفكار من جانبهم إذا كانوا المبادرين باختيار الشخصية صاحبة المذكرات أو السيرة الذاتية، أو باستقبال أطروحات الآخرين لمن يرغب في النشر من خلال الدار بما يتوافق وتخصصها وسياستها.

تحتوي “مذكرات هاني شنودة” التي تنُشر لأول مرة، على 18 فصلًا، يضم حكايات عن نشأته وعلاقته بالموسيقى منذ البدايات مرورًا بفرقة “المصريين” وصولًا لكبار مطربي الوطن العربي الذي اكتشفهم مثل الهضبة عمرو دياب.

جاءت هذه الصفحات الثرية والراوية لفترة هامة من تاريخ الموسيقى العربية وتطورها، نتيجة جلسات مطولة متتالية للكاتب والناقد الموسيقي المصري مع “شنودة”، حيث بدأ العمل على هذا المشروع منذ عام 2018.

الكتاب يصطحبك برحلة طويلة في محراب الموسيقى العربية؛ كاشفًا عن جديد من الأسرار الفنية الخاصة بالعمل على أغانِ وألحان ومشاريع الكثير من الأيقونات الموسيقية؛ ما بين الجيل القديم والحديث؛ والتي يأتي منها ما يخص أعمال الموسيقار الكبير بليغ حمدي، والذائقة الفنية لفاتن حمامة ونجاة الصغيرة، والعندليب عبد الحليم حافظ.

كما تنفرد الطبعة الصادرة حديثًا بنشر مجموعة صور نادرة لـ “شنودة” في ملحق خاص داخل الكتاب ذاته، والتي لم تُنشر في أي من المنصات الإعلامية أو الجرائد من قبل.

خارج حدود مصر.. سير ذاتية عربية عابرة للقارات

كتب السير الذاتية والمذكرات لها عشاقها - من مذكرات نجوم الأدب والفن .
كتب السير الذاتية والمذكرات لها عشاقها، وبصفة خاصة لو كانوا من نجوم الأدب والفن والرياضة.

“الريشة كانت أداة الكتابة في الماضي قبل اختراع القلم، وفي اختيار الاسم تأكيد على ارتباط الدار بفكرة الهوية المصرية”.. هكذا يصف “عثمان” المدلول الأدبي الذي يحمله اسم الدار، لافتًا إلى أن الفنان التشكيلي عبد الرحمن الصواف أبدع في تشخيص الرؤية سواء في لوجو الدار أو أغلفة الكتب المميزة بألوانها الزاهية والمختلفة عن السائد.

وعما تطمح “ريشة” في تحقيقه خلال الفترة المقبلة في الوسط الثقافي، يقول: “مواصلة الاجتهاد في اتجاه تأكيد شخصية الدار شكلًا ومضمونًا، وتحقيق تواصل فعال مع القراء المصريين والعرب، من خلال كافة الوسائط الإلكترونية بما يصادف توقعاتهم، وسواء كانت نسخ PDF أو رقمية أو صوتية من الكتب، ولكن أزمة كورونا أكدت أن سحر الورقي لا يزال حاضرًا بقوة، وفكرة التفاعل مع الكتاب وتصفحه وصحبته لم تفقد بريقها بعد”.

0

شاركنا رأيك حول "من ملك الترسو إلى محمد صلاح: مذكرات نجوم الأدب والفن والرياضة 2020 (حوار)"