ألف ليلة وليلة: شهرزاد أمهر حكاءة في تاريخ الأدب
0

على ألحان بليغ حمدي وصوت أم كلثوم بدأت كتابة هذا المقال. هذا المقال يعني لي الكثير، فهو يحكي عن جزء من روحي ومن عمق تركه بي إلى الأبد، سأحكي لكم حكاية، حكاية الحكاءة الأمهر في التاريخ: حكاية شهرزاد من ألف ليلة وليلة أو الليالي العربية – Arabian Nights.

أحاول كثيرًا أن أقرب شعورًا قد خلقته قصص ألف ليلة وليلة لدى الكثيرين، فكان أول ما خطر على قلبي هو أغنية ألف ليلة وليلة لكوكب الشرق أم كلثوم، في لحظة من أهم لحظات الموسيقى العربية، تغني أم كلثوم بعد مقدمة موسيقية أسطورية، حملتنا عاليًا إلى مكان فوق الغيوم، لتبدأ الست ب”يا حبيبي” سارقة حواسنا الخمس، قابضة عليها بأيد أمينة.

أتحدث عن لحظة انتهاء الست من “يا حياتي أنا”، تسكت أم كلثوم، فتعيد حواسنا إلينا للحظة، وفي لحظة أقرب إلى النشوة، ينطلق صوتٌ من الجمهور الحاضر ليقول “عظمة على عظمة على عظمة على عظمة”، هذه اللحظة تحديدًا، هذه اللحظة بالذات قد أصبحت جزءًا من الأغنية الخالدة، وهذه اللحظة تحديدًا هي ذلك الشعور الذي أحاول تقريبه لكم، هذا أثر حكايات شهرزاد علينا.

شهرزاد فتنت الكثيرين بحكياتها، أسرت شهريار أولًا وأخيرًا، وسرقت قلب بورخيس الذي أراد أن يتعلم العربية ليقرأ حكايات شهرزاد بلغتها الأصلية، أتخيل بأن بورخيس بعد الانتهاء من قراءة الليلة الأولى صمت وصاح فجأة قائلًا: “عظمة على عظمة على عظمة على عظمة يا ست”.

اقرأ أيضًا:

مخطوطات تاريخية نادرة .. سعر النسخة الواحدة منها ملايين الدولارات!

عن ألف ليلة وليلة

قد تكون حكايات ألف ليلة وليلة من أهم ما جاء في الأدب العربي والعالمي على الإطلاق. لغز حير الكثيرين من الكتاب والقراء والباحثين على حد سواء، فلا نعلم من كتب الحكايات ولا نعلم متى تم تدوينها بدقة، ولم تنل حكايات الليالي العربية شهرتها إلا بعد أن ترجمها المستشرق الفرنسي أنتوان غالان – Antoine Galland وذاع صيتها منذ ذلك الوقت.

تستعرض الحكايات تراثًا إسلاميًا عربيًا أصيلًا، إلا أن أصلها ونسبها دائمًا ما كانا موضع خلاف، فمن الناس من يعتقد بأن أصل الروايات جاء من بلاد فارس وتحديدًا من كتاب “هزار أفسانه” والتي تعني ألف خرافة.

غالبًا ما يسلط الضوء على الحكايات العربية في الإعلام بصور مرتبطة بالجاريات أو فوازير رمضان أو غيرها من أشكال لا تصور هذا الأدب المكثف الذي ألهم العديد من الروائين المهمين مثل بورخيس وأمبرتو إيكو وغيرهم، كأن حكايات الليالي العربية بدأت غريبة، ثم انتشرت في أوروبا ولاقت استحسانًا عظيمًا لتبقى هناك وتعود غريبة في أيامنا هذه كما بدأت.

الخلاف على حكايات الليالي العربية قد يكون وليد المشاهد الجنسية الموجودة في هذه الحكايات، خصوصًا بأن أحداثها تبرز في لهيب شعلة الدولة الإسلامية في عهد العباسيين، فلم تلق اهتمامًا من داخل الثقافة التي ولدت منها، كأنها طفل منبوذ خرج عن المألوف، فبالتالي هذه المشاهد استدعت العرب إلى إقصاء ونبذ الحكايات العربية حتى جاء غالان وترجمها.

قارئ الليالي العربية، سيعرف بأن لها ميزة كانت سببًا رئيسيًا لتهافت الكتاب والروائين على قراءتها والوقوع في شركها، وهي الحكايات الفرعية والحكايات الأصلية.

الحكاية الرئيسية التي تحكي قصة شهريار، حين قرر الذهاب في رحلة لزيارة أخية الملك شاه زمان، ولكنه بعد خروجه، نسي شيئًا فعاد إلى قصره، ليرى بأن زوجته تخونه مع أحد الخدم، فاسودت الدنيا بوجهه وسل سيفه وقتل الاثنين وغادر.

لوحة تصور الحكاية الأولى من شهرزاد الليالي العربية: حكاية التاجر مع العفريت
لوحة تصور الحكاية الأولى لشهرزاد: حكاية التاجر مع العفريت

وصل الملك شهريار عند أخيه، وخلال ذلك الوقت، اكتشف الملك شهريار بأن زوجة أخيه تخون زوجها هي الأخرى! وهنا، تبدأ رحلة انتقام الملك شهريار، فيكلف وزيره بأن يجد له عروسًا بكرًا ليتزوجها ثم يقتلها في اليوم التالي.

استمر الملك شهريار على هذا الحال لمدة ثلاث سنوات، دون كلل أو ملل أو رادع أو مانع. فضجت الناس وهربت بناتها ولم يبق في تلك المدينة بنت تتحمل الوطئ. وفي يوم من الأيام، طلب شهريار من وزيره أن يأتي له ببنت على جري عادته، فخرج الوزير وفتش فلم يجد بنتًا، فتوجه إلى منزله وهو غضبان مقهور خائف عى نفسه.

تتوالى الأحداث، وتبدأ الليلة الأولى التي تروي بها شهرزاد حكاية التاجر مع العفريت، وهنا تبدأ الحكاية صراعها مع الموت، في كل ليلة، تحمي شهرزاد روحها الثمينة بالحكايات والقصص. لا تنهي شهرزاد قصتها أبدًا، فيغلبها النوم في لحظة الذروة القصصية، فيدرك شهرزاد الصباح لتسكت عن الكلام المباح.

هذا هو الهيكل الرئيسي للحكايات والذي قد يكون أجنبيًا أو عربيًا في أصله، إلا أن الحكايات التي ترويها شهرزاد لا بد أن تكون عربية، فهي تذكر في قصصها وصفًا دقيقًا للقاهرة وبغداد وحلب والبصرة ودمشق وغيرها من المناطق العربية، فنرى جغرافية عربية أصيلة. يدعي المشككون بأصل الحكايات العربية، بأن المستشرق الفرنسي جمع هذه الحكايات وأضاف إليها ومن ثم نشرها في كتاب الليالي العربية.

تذكر في قصصها وصفًا دقيقًا للقاهرة وبغداد وحلب والبصرة ودمشق وغيرها من المناطق العربية - شهرزاد الليالي العربية
تذكر في قصصها وصفًا دقيقًا للقاهرة وبغداد وحلب والبصرة ودمشق وغيرها من المناطق العربية

إذًا، الحكايات الأصلية والفرعية التي قد ينطلق منها حكايات فرعية أخرى ومن تلك الفرعية حكايات فرعية أخرى وهكذا حتى نعود تدريبجيًا إلى الحكاية الأصلية هو ما ميز ما تحكيه شهرزاد.

تأخذ حكايات الليالي بعدًا سياسيًا أيضًا، فشهرزاد تدافع عن نفسها بحكايات تروي عدل الحكام وبطشهم، وظلم النساء وضعفهم أمام السلطة الأبوية المفروضة في المجتمع.

شكلت الحكايات العربية دورًا مهمًا في صورة الأدب العربي والعالمي، ويعود الفضل إليها في تصوير المجتمع العربي في لحظة من الزمن، فهل كان العرب مصدرًا لإلهام الكتاب الأوروبين وهوسهم بحكايات شهرزاد؟

بلغني أيها الملك السعيد

هكذا تبدأ شهرزاد كل ليلة حكايتها، بعد أن يدركها الصباح فتسكت عن الكلام المباح.  يقول عبد الفتاح كيليطو في كتابه أنبئوني بالرؤيا: “في داخل كل قارئ يغفو شهريار”، والسبب في ذلك أن القصص تشدنا، ولكنها لا تجذبنا إلا إن جاء ذلك من حكاء ماهر، يتلاعب بمشاعرنا، فتارة يشعرنا بهدوء وسلام، وتارة يضحكنا وأخرى يبكينا.

شهرزاد بدأت مغامرتها برهان على روحها، فقالت: “بالله يا أبت زوجني هذا الملك فإما أن أعيش وإما أن أكون فداء لبنات المسلمين وسببًا لخلاصهن من بين يديه”، لذلك كانت حكايتها سلاحًا وكلماتها ذخيرة في وجه ملك ظالم.

لم تكن قدرة شهرزاد على السرد وليدة الخوف ولم تكن ثقتها بنفسها حظًا، بل اكتسبت المعرفة من مكتبتها، فقيل عنها:

“وكانت الكبيرة (أي شهرزاد) قد قرأت الكتب والتواريخ وسير الملوك المتقدمين وأخبار الأمم الماضيين. قيل أنها جمعت ألف كتاب من كتب التواريخ المتعلقة بالأمم السالفة والملوك الخالية والشعراء”.

مرة أخرى يثبت لنا فعل القراءة كرمه، فقد كان السلاح الوحيد بين يدي شهرزاد.

‏لوحة بعنوان شهرزاد للفنان الفرنسي السيريالي رينيه ماغريت
لوحة بعنوان شهرزاد للفنان الفرنسي السيريالي رينيه ماغريت

عرفت شهرزاد أن للحكايات سلطة كبيرة، فاختارت أن تدخل شهريار في متاهة سردية فريدة، تدخله في قصص لا تنتهي، فكل باب تطرقه يفتح حكايات غريبة عجيبة.

خلطت الواقع بالخيال، كأنها كانت مصدر الواقعية السحرية فشهرزاد مزجت الخيال بالوقع قديمًا قبل كتاب أمريكا اللاتينية، كما أن حكاياتها منذ وصلت إلى أوروبا بعدما كانت غريبة في ديارها، تأثر بها الأدب الأوروبي تأثرًا واضحًا، فقال عنها فولتير:

“لم أصبح قاصًا إلا بعد أن قرأت الليالي العربية 14 مرة، وكم أتمنى أن أفقد ذاكرتي حتى أستعيد حلاوة القراءة الأولى”.

أمبرتو إيكو مثلًا، وفي روايته اسم الوردة، بنى روايته على حكاية فرعية من حكايات شهرزاد وهي حكاية الملك يونان والحكيم رويان، لم ينسخ إيكو أبدًا هذه الحكاية الفرعية، بل جاء بفكرة الكتاب المسموم، والصراع على اكتساب المعرفة، وكتب رواية بديعة جدًا. شهرزاد حتمًا ألهمت إيكو وبورخيس وبروست وغيرهم الكثير.

اقرأ أيضًا:

“كرة القدم منتشرة لأن الحماقة كذلك”.. ما الذي كان يقصده بورخيس؟

مقال واحد لا يكفي

لا يكفي هذا المقال ليحكي عن حكايات ألف ليلة وليلة، فكل حكاية رئيسية أو فرعية تحمل بين طياتها العديد من احتمالات التأويل، فالمتاهة التي حفرتها شهرزاد، متاهة عميقة، قد يظن البعض بأن صراع شهرزاد وشهريار هو صراع داخلي في قلب وعقل كل إنسان، فكما ذكرت سابقًا ما قاله كيليطو عن شهريار، أود لو أقول أيضًا بأن في داخل كلنا منا يغفو شهريار وتغفو شهرزاد أيضًا بجانبه.

أما ما قد يظنه الآخرون فهو صراع بين موازين القوى، بين السلطة والشعب، بين السيف والقلم، بين المرأة ومجتمع أبوي يحمل كل أسلحته كي يفرغ عن غضبه من خلالها.

أعتقد بأن قراءة هذا العمل واجبة (ربما 14 مرة كما فعل فولتير) وأن نهتم بحكايات شهرزاد بأي طريقة تكرم هذا السرد العجيب، لذلك حاولت محاولة جادة أن أسجل حكايات شهرزاد كما جاءت في أهم طبعة لهذا العمل وهي طبعة بولاق التي طبعت في مصر من خلال بودكاست يحاول إنتاج حلقات بالمستوى المطلوب. لو كانت قراءة العمل مجهدة، إذًا استمع إلى حكايات الليالي العربية.

قد يكون هذا المقال خارجًا عن القواعد، فبدايته تحدثت عن أغنية أشعلت فتيل الكتابة، وانتقل بعدها ليحكي عن حكايات ألف ليلة وليلة، إلا أنه كتب بحب وامتنان كبيرين لهذا العمل الأدبي، لذلك جمعت بين أم كلثوم وشهرزاد، شخصيتان شكلا وعيًا لا يزال حاضرًا في عقلي وقلبي وجوارحي.. ترى هل كان لشهرزاد أثر على ليالي أم كلثوم؟

0

شاركنا رأيك حول "ألف ليلة وليلة: شهرزاد أمهر حكاءة في تاريخ الأدب"