الدكتور جيكل والسد هايد
0

صراع الخير والشر هو صراع أزلي لَنْ ينتهي إلا بنهاية البشرية ولكن هل تعتقد أنه يمكن تلخيص هذا الصراع العريق في رواية لا تتجاوز المئتين صفحة؟ حسنًا، لقد حسمها بالفعل الاسكتلندي روبرت لويس ستيفنسون -الذي لَقي إعجابًا كبيرًا من خورخي لويس بورخيس وإيرنست همنغواي- بكتابته لرواية “قضية دكتور جيكل ومستر هايد الغريبة Strange Case of Dr Jekyll and Mr Hyde“.

صراع الخير والشر في قضية دكتور جيكل ومستر هايد

النور يُعرَف مِن خلال الظلام، كما تعلَّمنا فالتضاد يُقوّي المعني ويُبرزه، فبالتالي لا وجود لشيء بدون تضاده. سواء اتفقنا جميعًا أم اختلفنا علي هذا المبدأ، فهذه حقيقة حتمية. إنْ لم تُبصر الشر فلن تُدرك ما هو الخير. ماذا يحدث عندما يخضع العلم إلى شهوات الإنسان ودوافعه البدائية كي تطفو على السطح؟

اقتباسًا عن العظيم جبران خليل جبران عن الخير والشر:

“الخير في الناس مصنوعٌ إذا جُبروا .. والشرُّ في الناس لا يفنى وإِن قُبِروا”.

للبساطة: “جيكل وهايد”

قضية دكتور جيكل ومستر هايد

بطاقة معلومات سريعة:

  • اسم المؤلف: روبرت لويس ستيفنسون
  • تاريخ إصدر الكتاب الأصلي: عام ١٨٨٦
  • تصنيف الرواية: أدب الرعب
  • اسم المترجم: فايقة جرجس حنا
  • عدد الصفحات: ١٤٢ صفحة
  • صدرت هذه الترجمة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠١٢

رواية قضية دكتور جيكل ومستر هايد الغريبة من أدب الرعب القوطي، وهو ببساطة نوع من أنواع الرومانتيكية المبكرة التي تتخللها بعض أجواء الرعب والتشويق. وقد وصلت هذه الرواية إلي ذروتها في القرن الثامن عشر واوائل التاسع عشر فمن أمثالها الشهيرة: قصر أوترانيو لهوراس وولبول، أسرار أودولفو للكاتبة آن رادكليف، ورباعية مقبرة الكتب المنسية للإسباني كارلوس زافون. إن كنت قد اندمجت مع هذا النوع من الأدب فأرشح لك كتابات: إدجار الآن بو، ماري شيلي، برام ستوكر، وبالطبع كاتِبُنا روبرت لويس ستيفنسون.

اقرأ أيضًا:

لا تَكنْ “جيكل وهايد” لتلك الدرجة!

نُشِرت رواية قضية دكتور جيكل ومستر هايد عام ١٨٨٦ وهي عبارة عن ١٠ أبواب تفصيل للواقعة التي سنحكي عنها ومنظور كل شخصية رئيسية لهذه الواقعة وفي خلال ١٤٢ صفحة يُلخص الكاتب هذا التناقض والصراع.

تقوم رواية قضية دكتور جيكل ومستر هايد في بدايتها على بضع شخصيات رئيسية وأولهم المحامي المرموق ج. ج. آترسون، الذي يحقق في واقعة منتهي الغرابة لصديقه القديم الدكتور هنري جيكل وغريب الأطوار الشرير إدوارد هايد.

وتبدأ الحكاية من أرق المحامي آترسون عقب تفكيره فى وصية صديقه الدكتور المكتوبة بخط صاحبها. وهي باختصار تنص على أنه لو توفي دكتور هنري أو اختفي أو غاب بشكل غير مُفَسَّر لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر، حينها تنتقل جميع ممتلكاته إلى حوزة “صديقه المحسن والمخلص إليه إدوارد هايد”. وهو المحامي الذي يمقته بكل شكلٍ ممكن ولا يري سبب يجعل شخص يجسد الشر وخبيث، بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، صديق أو حتي من معارف صديقه المرموق وزميل الجمعية الملكية دكتور هنري، ولكن ما باليد حيلة فهو يظل محامٍ له.

ثانيًا، الدكتور لانيون صديقهم الثالث والمخلص لهم رغم بعض الخلافات العلمية بينه وبين الشخص التالي، دكتور هنري، وسوف يكون له دور كبير في نهاية القصة.

بينما شخصيتنا التالية هو دكتور هنري جيكل، طبيب ذكي و مجتهد وصاحب نظريات عِدة ولكن الزائد عن حدَّه يُقلَب ضِدَّه وهو ما حدث مع جيكل. حيث أنه أصبح فأر تجارب، أو ربما أصبحت شهواته هي من تقوده وليس العكس.

وهو من تنشق عنه شخصيتنا الأخيرة وهو مستر هايد الذي يحمل الكثير من الغموض من رأي صديقهم القديم لانيون والمحامي، والذي في رأيهم عبارة عن وحش بسبب أفعاله الغير مفسرة فمثلًا رأوه وهو يدهس طفلة بكل وحشية و بعدها يمر مُغضيًا بصره عن صرخاتها، كأن شيئًا لَمْ يَكُن، ومن اللحظة التي شاهده فيها انتابه شعور غير مريح، لم يستطع أن يفسر هل شكله يبعث عدم الراحة هل تشوبه إعاقةٍ ما؟ حتى أنه لم يستطع تحديد ملامحه ولم تثبُت في ذاكرته، وكان هذا شيئًا يدعوا للاستغراب.

ولم يفهم لماذا يتغاضى صديقه عن أفعال هذا الكائن. وظل هنري يقول له أنه لن يفهم وضعه وهو في حالة بالغة الغرابة ومن الحالات التي لا يمكن إصلاحها. لذلك قرر المحامي أن يلعب معه هايد أند سيك “Hide and seek”.

اقرأ أيضًا:

نبذة عن جرائم السيد هايد البشعة

جرائم مستر هايد

توالت جرائم غريب الأطوار هايد من قتل طفلة بل دهس المسكينة بلا رحمة والفرار بدون اكتراث، إلى جريمة أكثر بشاعة. وهي قضية عن خادمة تعيش بمفردها وقد جلست قبيل الحادية عشرة حيث شاهدت رجلين يتحدثان بشكل هادئ جدًا فى بداية الأمر.

بعد فترة تعرفت على واحد منهم وهو السيد هايد التي لم تَكُن تَكِن له مشاعر طيبة إطلاقًا. وفجأه بدأ يضرب بعصاه الأرض بشكل هستيري كأنه رجل مجنون ثم انهال علي الرجل الآخر بالضرب حتى صرعه أرضًا ومثل الحيوان انقض ودهسه بقدمه مسددًا ضربات بطقطقات مسموعة ولم تستطع الخادمة تحمل المنظر فأُغمي عليها. حينما استيقظت واستعانت بالشرطة كان المجرم قد اختفى بالفعل وحاولت الشرطة جاهدة العثور عليه ولكن لم يستطيعوا.

عن الأرض التي أثاروها وعمروها: خواطر حول الرواية الكلاسيكية جزيرة الكنز

اشتداد حيرة المحامي آترسون مع اختفاء مستر هايد عن الأنظار

بعد اختفاء مستر هايد بفترة ليست بقصيرة، استدعي الدكتور هنري صاحبه المحامي لكي يفصح له عن بعض مخاوفه وأيضًا يقضي له برسالة أرسلت من مستر هايد والتي أثارت المزيد من الشكوك والريبة في نفس المحامي، حيث أنه علم من كبير الخدم أنهم لم يتلقوا رسالة هذه الفترة، ولذلك حيَّر هذا الخبر المحامي وقرر استشارة صديق. عندما جلسوا للنقاش تعجب من الخط المكتوب به الرسالة وشعر أنه مألوف بطريقة ما. وما لبث حتي أدرك شئ صَعُب عليهم تفسيره وهو أنه خط دكتور هنري جيكل نفسه!

كيف حدث هذا؟ ما الحالة التي يمكن لهما أن يمتلكا نفس خط اليد إلا أن يكونا نفس الشخص؟!

كان أمر بالغ الغرابة وبقي آترسون حائر طوال فترة كبيرة وازداد حيرة خاصة عندما كان يحاول زيارة هنري ولم يكن يسمح له برؤيته. إما أن يقول أنه لا يريد رؤية احد أو أنه في وضع غريب وخطير بعض الشئ ولا يستطيع الخروج من عزلته. وبقي آترسون غارقًا فى حيرته.

وبذلك انتقل الكاتب لتفسير هذا حسب وجهتي نظر: واحدة لصديقه المقرب لانيون والأخرى للدكتور هنري جيكل نفسه.

أولًا – إفادة لانيون عن القصة

باختصار وصلت رسالة من هنري جيكل إلى لانيون تخبره ببعض الخطوات التي يجب عليه أن يتبعها بحذافيرها. وإنْ غفل عن إحداها أو تكاسل أو تغاضى بسبب الخلافات السابقة بينهما سيصله خبر وفاة صديقه هنري. بموجب الصداقة القديمة بينهما امتثل لانيون لكل الخطوات وفُوجئ عندما وصل إلى منزله آخر شخص توقع مجيئه وهو السيد هايد. وعندما تساءل عن معنى ما يحدث، شهد أغرب شيء وقع عينه عليه على الإطلاق وهو أن السيد هايد شرب محتوى قارورةٍ ما وظل يتلوى حتى تحول بالتدريج إلى هنري جيكل أمام عينيه!

ثانيًا – إفادة هنري جيكل

قضية دكتور جيكل ومستر هايد

تتلخص كل رسائل هذه رواية قضية دكتور جيكل ومستر هايد في رؤية هنري للموضوع. يحكي هنري أنه من أسرة مرموقة فبالتالي لم يجد أي صعوبة في الارتقاء إلى أعلى المراتب وكُتِب له من قبل ولادته أنه سيكون صاحب شأن وله احترامه. ولكن في قرارة نفسه كان يجمح شيئًا آخر وهو الشر القابع بداخل كل نفس بشرية.

الشر الخالص الكامن بداخلنا والذي نتغاضى عنه جميعًا تحت أقنعة مختلفة، منها المكانة الاجتماعية، المكانة العلمية، أو حتى الدينية. فقد أثار هذا التفكير فضول هنري لأبعد مدى، فقد أصر على أن حقيقة الإنسان ليست شخصًا واحدًا بل شخصًا مزدوجًا، شخصان اثنان، أو حتى أكثر من ذلك ويرى أنه سوف يُعرَّف مستقبلًا بأنه مكان يقطن فيه عدة سكان مختلفي الانتماء والمبادئ. ويري أيضًا أن البني آدم يتحتم عليه أن يجمح هذا التضاد المتلازم في رحم الوعي.

فتوصل إلى أن يفكر في طريقة ما لاستخلاص هذا الشر وإخراج التناقض علي الناس، ثم العودة بكل راحة إلى حياة طبيعية مرموقة عن طريق عقارٍ ما خيالي يحول هنري إلى هايد. وبالتالي يستطيع إخراج كل ما هو سيئ على شكل هايد وليس هنري. ولكن لكل شيء حدود وجاء الوقت الذي لم يستطع التحكم في هذا التحول وأصبح ينام هنري ليستفيق هايد لذلك فَضّل العزلة على أن يحمي العالم من شَرّه إلى أن يجد حلًا أو أن يموت محاولًا.

اقرأ أيضًا:

نظرية فلسفية أم نظرية مجنونة؟

في الواقع إن وجهة نظر هنري جيكل مليئة بالفلسفة التي يجدها البعض في غاية الغرابة ولكن على النقيض يجدها البعض صريحة وواقعية. إذا أمعنت التفكير قليلًا ستجد أن إفادة هنري هي في الواقع أسلوب حياتنا جميعًا ولكننا لم نحظَ بالعلم أو بالشجاعة لإخراج هذا الأفكار للعلن. ولكن حتمًا هي حقيقة مؤلمة للبعض ولكنها تظل حقيقة جنسنا البشري.

0

شاركنا رأيك حول "قضية دكتور جيكل ومستر هايد: احذر خروج مستر هايد ممن تعرفهم"