0

تُعتبر رواية الإخوة كارامازوف The Brothers Karamazov واحدة من أكثر الروايات تعقيدًا في العالم. ولذلك يصعب على الكثيرين قراءتها وإنهاءها. وإن كنت قد بدأت بقراءة الجزء الأول ووجدته مملًا أو ما شابه، فلا تقلق، فما هو إلا تمهيدًا لما هو أعظم. وصفها سيغموند فرويد بأنها أعظم رواية كتبت على الإطلاق. وكثيرًا ما استخدمها فرويد واعتمد عليها للوصول لاستنتاجاته، بجانب رواية المقامر. وتأثر بها نيتشه تأثرًا شديدًا وبكتابات دوستويفسكي بشكل عام.

الإخوة كارامازوف: أكثر من مجرد رواية

يفحص الكاتب الروسي فيودور دستويفسكي العديد من جوانب الحياة المختلفة، ويستخدم صراعات شخصيات الرواية المعقدة ليطرح أسئلة كثيرة حول الحياة والمعنى وفكرة الرب والطبيعة البشرية. وبعد أن تفرغ من القراءة ستتسائل كيف لأحد أن يتحدث عن كل هذه القضايا الإنسانية والوجودية في عمل ملحمي واحد. ولكن دستويفسكي كان قادرًا على القيام بذلك بكل إتقان ونجاح، وذلك لكبر حجم الكتاب الذي كان عاملًا مهمًا في السماح له بالمضي قدمًا في كتابته ببطء متعمد في تقديم أفكاره وتطويرها.

الاخوة كارامازوف

بطاقة معلومات سريعة:

  • اسم المؤلف: فيودور دوستويفسكي
  • تصنيف الكتاب: أدب روسي، اجتماعي، كلاسيكي، فلسفي
  • تاريخ النشر الأصلي: 1879
  • لغة النشر الأصلية: اللغة الروسية
  • عدد الأجزاء: 4 أجزاء
  • عدد الصفحات: 840 صفحة
  • دار نشر النسخة العربية: المركز الثقافي العربي
  • المترجم: سامي الدروبي
  • ترجمات إلى لغات أخرى: اللغة الإنجليزية، اللغة العربية، والعديد من اللغات الأخرى
  • تقييم جودريدرز: 4.32 ⭐

تعدد الشخصيات في رواية دوستويفسكي

تعدد الشخصيات في رواية الإخوة كارامازوف هي أول صعوبة ستواجهها خلال رحلة قراءتك، خاصةً إن كانت هذه تجربتك الأولى في الأدب الروسي. وعلى الرغم من تعدد الشخصيات إلا أن دستويفسكي تمكّن من بناء كل شخصية على حدة بإتقان وواقعية.

وتجسد كل شخصية رئيسية في الرواية رمز وفكرة معينة، على سبيل المثال، يمثل اليوشا الإيمان، وإيفان الشك، ويمثل فيودور بافلوفيتش الأنانية والشهية الجسدية. أما سميردياكوف، فيمثل تحديدًا وبشكل أساسي رمز حي لشر فيودور بافلوفيتش.

  • فيما يلي أهم الشخصيات الرئيسية التي وردت في رواية الإخوة كارامازوف للكاتب دوستويفسكي، وقد صممت أيضًا خارطة للشخصيات ستساعدك في فهم العلاقات المعقدة وتذكرها:

 شخصيات الاخوة كارامازوف

فيودور كارامازوف

والد الإخوة كارامازوف وهو رجل فاسد مهتم فقط بالمتع المادية، ولا يهتم بأبنائه إطلاقًا.

ديميتري كارامازوف (ميتيا)

ابن زواج فيودور الأول، وهو الوحيد من الأبناء الذي يتوقع بعض الميراث عندما يكبر. ديمتري محكوم بالعاطفة، وينفق أمواله مع التخلي، ولديه مزاج سريع التقلب.

إيفان كارامازوف

الابن الأكبر لزواج فيودور الثاني، شخصية إيفان محكومة بالعقل والمنطق. يعتقد أن العقل يمتلك بعض الإجابات لأسئلة الحياة ولكنه في نفس الوقت مقتنع بأن العقل الإقليدي الأرضي لا يمتلك جميع الإجابات لأنه محكوم بظروف وقيود أرضية معينة. العقل والعاطفة متضادان بالنسبة له، ويصعب عليه إيجاد طريقة للتعايش بينهما.

أليكسي كارامازوف (أليوشا)

أليكسي الابن الثاني لزواج فيودور الثاني. يحكمه حب الإنسانية، ويحب السلام ومتسامح أكثر من إخوته. حيث يشعر إيفان بالإحباط وعدم القدرة على ربط إيمانه بالمنطق والعقل بأحاسيس قلبه، على عكس أليكسي الذي يكافح للعيش بطريقة تثبت أن حب الناس، وحب الخالق، وحب الحياة أكثر أهمية. وهو الشخصية المحورية في الرواية.

سميردياكوف

الابن غير الشرعي لفيودور. نشأ في منزل كارامازوف كخادم. استخدمه فيودور كطباخ ولم يعامله أفضل من العبد أو الخادم.

جروشنكا

جميلة البلدة، التي صمم ديمتري كارامازوف على كسبها والزواج منها. يلاحقها فيودور أيضًا بلا خجل ويأمل في كسب عاطفتها. وهي واحدة من أقوى النساء في روايات دوستويفسكي.

كاترينا إيفانوفنا (كاتيا)

خطيبة ديمتري في بداية الرواية. لديها انجذاب إلى إيفان شقيق ديمتري وميوله الفكرية، ويعد هذا الانجذاب سعادة مؤقتة بعد رفض ديمتري لها. كبرياؤها وطبيعتها العاطفية تسبب لها ولإخوانها الكثير من التعاسة.

الأب زوسيما

يحتل هذا الكاهن دورًا مهمًا في المدينة كقائد روحي. حتى أن بعض الفلاحين يشتبهون في أنه قديس وأنه مسؤول حتى عن المعجزات الصغيرة. إنه معلم أليكسي في الدير، وعلى الرغم من أنه قد لا يكون قديسًا، إلا أنه يعلم عقيدة الحب والتسامح التي تستحقها.

اقرأ أيضًا:

الصراع بين الشك والإيمان

الاخزة كارامازوف

الصراع بين الشك والإيمان هو الصراع الفلسفي المحوري للرواية. ونرى ذلك من خلال الشخصيات فعلى سبيل المثال، يمثل أليكسي الإيمان الراسخ بالله الذي يمارسه هو وزوسيما، والذي يدعو إلى حب البشرية واللطف والمغفرة والتفاني في الخير. أما الشك فيمثله إيفان، وهو نوع من الشك المنطقي والبحث عن الحقيقة من خلال الفحص المنطقي للأدلة. لم يعرض دستويفسكي هذا الموقفان بشكل محايد، بل يتخذ جانب الإيمان ويوضح من خلال الكثير من الأمثلة كيف تكون حياة الإيمان أسعد بكثير من حياة الشك.

ولكن مع ذلك، يناقش دوستويفسكي سيكولوجية الشك بكل موضوعية ودقة من خلال شخصية إيفان. ففي فصول مثل “المفتش الكبير”(1) يقدم إيفان حجة قاطعة ضد الكنيسة والدين، مشيرًا إلى أن اختيار اعتناق الإيمان الديني لا يمكن أن يتم إلا بمخاطرة فلسفية كبيرة، ولأسباب تتحدى التفسير المنطقي بالكامل. ويقدم رؤية للبشر على أنهم بطبيعتهم ضعفاء، ومستعدون للتخلي عن العبء الكبير للإرادة الحرة لسلطة أعلى مستبدة. وتمثل المسيحية -خاصةً الأرثوذكسية الروسية- قناعًا لهذه السلطة.

وضع دوستويفسكي الإيمان في مواجهة الشك. من غير توضيح أي جانب سيفوز لأن كلا الجانبين قدم بطريقة مقنعة بنفس القدر.

الجريمة والعقاب رائعة دوستويفسكي: التجول في خبايا عقل المجرم

لعنة الحرية

تتحدى رواية الإخوة كارامازوف الفكرة القائلة بأنه في غياب القوانين الأخلاقية، يكون الإنسان حرًا في فعل ما يشاء: فالشخصيات التي تدافع عن الحرية غير الأخلاقية تميل إلى أن تكون الأكثر قلقًا وتدميرًا للذات في الرواية.

لكنها أيضًا تتحدى الحتمية النفسية والاجتماعية، أي فكرة أن تركيبنا النفسي أو مكانتنا في المجتمع يتحكم في الطريقة التي نتصرف بها.

ويجادل دوستويفسكي بقوة أن الناس لديهم إرادة حرة، سواء رغبوا في ذلك أم لا. أي أن لكل فرد الحرية في اختيار الإيمان بالله أو عدم الإيمان به، قبول الأخلاق أو رفضها، السعي وراء الخير أو الشر.

قد تبدو للبعض أن حرية الاختيار نعمة، وأنها تضمن الاستقلال الروحي لكل فرد وتضمن عدم وجود قوة خارجية يمكنها التحكم في خيارات الفرد فيما يتعلق بالإيمان. ولكن على مدار رواية الإخوة كارامازوف، يصور دوستويفسكي الإرادة الحرة وحرية الاختيار على أنها لعنة. لعنة ابتليت بها بشكل خاص تلك الشخصيات التي اختارت الشك في وجود الله.

يمكن النظر إلى الحرية على أنها لعنة لأنها تضع عبئًا ثقيلًا على البشرية لرفض الضمانات ووسائل الراحة والحماية في العالم لصالح عدم اليقين والمصاعب في الدين. ويرى إيفان أن معظم الناس أضعف من أن يتخذوا هذا الاختيار، وأن معظمهم محكوم عليه بحياة غير سعيدة تنتهي باللعنة الأبدية.

“ألا فاعلم إذًا أن البشر هم في هذا اليوم أشد اقتناعًا منهم في أي وقت مضى بحريتهم الكاملة، ومع ذلك فالواقع أنهم تنازلوا عنها ووضعوها عند أقدامنا بكثير من الطاعة. ذلك هو عملنا. أهذه هي الحرية التي كنت تنشدها لهم؟”  -حوار المفتش مع المسيح

نظم إيفان قصيدة نثرية طويلة “المفتش الكبير” يتصور فيها عودة المسيح إلى الأرض. وتهديده بالموت مرة أخرى ولكن هذه المرة وجهت إليه اتهامات من قبل الكنيسة. ويشرح إيفان من خلالها رفض المسيح للإغراءات التي قدمها له الشيطان، وكيف أن المسيح كان مخطئًا في رفضها. لأن رفضه أدى إلى كسب الحرية للبشرية، ولكنه سلب الأمن والسعادة في نفس الوقت.

ومع ذلك، فقد تبين أخيرًا أن الحرية هي عنصر ضروري للإيمان البسيط والمُرضي الذي يمارسه أليوشا وزوسيما، ونستنتج في نهاية الرواية أن الناس ربما ليسوا بالضعف الذي يعتقده إيفان. فقط من خلال التخلي التام عن الرغبات الأنانية وقبول الأخلاق الدينية في الحياة يمكن أن يكون المرء حرًا حقًا.

اقرأ أيضًا:

مشكلة الشر الوجودية ورفض العالم

المفتش الكبير

محادثة أليوشا مع إيفان هي واحدة من أروع المحادثات التي ستستمتع بقراءتها في رواية الإخوة كارامازوف وكنت أتمنى لو يمكنني أن أضعها بأكملها هنا ولكني سأحاول تلخيصها قدر المستطاع.

في مقدمة آرائه حول الدين، أعلن إيفان أن لديه رغبة قوية في العيش. يحب الحياة رغم أنه يجدها غير منطقية. مثل هذا الاعتراف بحب الحياة مهم. لأن إيفان، بفلسفته التي تبدو عدمية، قد يصنف بسهولة على أنه ساخر انتحاري. ولكنه أقوى من الناحية الأخلاقية وهو ملتزم بشدة بأعمال المعيشة.

“إيفان: أعتقد أنه إذا لم يكن الشيطان موجودًا، وإذا كان الإنسان قد خلقه، فلا شك في أن الإنسان قد خلقه على صورته هو.

أليوشا: كما خلق الله إذًا”.

تقود إيفان وجهات نظره حول دناءة معظم البشر وصعوبة تصديق أن الإنسان نبيل بما يكفي لتصور شيء يتجاوز طبيعته الشريرة تمامًا. وبالنسبة له فإن الإنسان هو في الأساس “وحش شرير” لدرجة أنه من غير المنطقي أن يتصور فكرة نبيلة ورائعة مثل “الإله”.

الأهم من ذلك كله، رغبة إيفان في عالم يستطيع فيه عقله البشري أن يفهم منطق وهدف الحياة تمامًا. ويستخدم تشبيهًا رياضيًا لذلك وهو نظرية إقليدس. وفقًا لإقليدس: الخطان المتوازيان لا يمكن أن يلتقيا أبدًا. يمكن لعقل إيفان استيعاب هذا المفهوم لأنه يمتلك “عقلًا إقليديسيًا أرضيًا”. لكن إذا أخبره أحدهم أن نفس الخطين المتوازيين قد يلتقيا في مكان ما في مالانهاية، وحتى لو رآه بنفسه، فإنه لا يزال غير قادر على قبول النظرية. لذلك، على الرغم من استعداده لقبول الله وحكمته وغايته، إلا أنه لا يمكنه قبول العالم.

“لست أرفض الله… افهمني جيدًا… وإنما أرفض العالم الذي خلقه ولا أستطيع الموافقة على قبوله”.

ولتوضيح سبب عدم قبوله للعالم، استخدم إيفان معاناة الأطفال الأبرياء كأساس لذلك. حيرت فكرة معاناة الأبرياء الفلاسفة منذ بداية الزمان. لكن إيفان لا يهتم بمعاناة الكبار. فالتبرير الفلسفي الممكن لذلك: قد أخطأ الراشد، ومعاناته هي عقاب خطاياه. أما في حالة الأطفال، فهم لم يخطئوا بعد، وبالتالي يصعب على إيفان فهم ذلك العالم الذي يحتوي على كل ذلك الشر والمعاناة.

“إن هناك في هذا العالم مشكلات كثيرة، ولكنني اخترت هذه المشكلة، مشكلة الأطفال، لأنها تتيح لي أن أعبر عما يشغل بالي ويقض مضجعي تعبيرًا أوضح، قل لي: إذا كان على البشر أن يتألموا من أجل أن يمهدوا بألمهم للانسجام الأبدي الكلي، فلماذا يجب أن يتألم الأطفال أيضًا؟ لماذا حُبس الأطفال في هذه الدائرة، لماذا يجب عليهم هم أيضًا أن يساهموا في الانسجام بعذابهم؟ ذلك أمر لا سبيل إلى فهمه إطلاقًا”.

يرى إيفان في فلسفته أن وصف الإنسان بـ”حيوان كاسر” إهانة للحيوانات. فالحيوان يقتل فقط من أجل الطعام ويقتل بسرعة بلا تفنن في قسوته تفنن الإنسان، لكن الإنسان يقتل ببطء وتعمد وغالبًا فقط من أجل المتعة السادية بمشاهدة ضحيته تتألم.

عندما أخبر أليوشا إيفان أن وجهة نظره هذه هي تمرد، قدم إيفان الفرضية التالية:

“لو كنت مهندس المصائر الإنسانية، وأحببت أن تبني عالمًا تجد فيه الإنسانية السعادة والهدوء والأمن أخيرًا، أفتشرع في هذا العمل إذا علمت أنه لن يتحقق إلا إذا كان العذاب ثمنه؟ ولو لم يكن إلا عذاب إنسان واحد صغير بريء … لتأسيس هذا العالم على دموعه، هل توافق على أن تكون المهندس في ظل هذه الظروف؟”.

ما يريد أن يقوله إيفان هو أن العالم الذي خلق من أجل الناس لا ينبغي أن يقوم على معاناة الأبرياء. كمفكر إنساني، لا يمكن لإيفان أن يقبل السعادة أو الانسجام الأبدي على حساب أي “دم بريء”.

وعندما يذكّر اليوشا إيفان بأنه نسي الشخص الذي “بذل دمه البريء من أجل الجميع”. يتم استفزاز إيفان ليروي قصيدته النثرية، “المفتش الكبير”.

المحاكمة

خصص دوستويفسكي في رواية الإخوة كارامازوف 14 فصلًا للمحاكمة، وذلك مع اعتذار منه أنه لن يستطيع ذكر كل التفاصيل والأحداث. وسبب ذلك هو تأثر دوستويفسكي بمحاكمته في الحقيقة والحكم عليه بالإعدام.

وعلى الرغم من إلغاء الحكم وتخفيف عقوبة الإعدام في آخر اللحظات، إلا أن هذه المواجهة المروعة للروح مع الموت خلقت انطباعًا لا يُنسى أبدًا عند دوستويفسكي، غير نظرته للحياة، وظل يطارده لبقية حياته، وظهر هذا الهلع من العقوبة بشكل أكبر في رواية الجريمة والعقاب ورواية ذكريات من منزل الأموات.

“جميع المحاكمات هي محاكمات لحياة المتهم، تمامًا كما أن جميع الأحكام هي أحكام بالموت”.

-أوسكار وايلد

بالطبع سنتفق أنه من حق المتهم أن يحظى بمحاكمة عادلة، ولكن أن تحظى بمحاكمة فعليك أن تقف أمام الجميع لتبرر نفسك وأن تكشف عن تاريخك وكل تفاصيل حياتك أمام كل من تعرفه ومن لا تعرفه، من سمحت له بدخول حياتك ومن لم تسمح له بذلك. وذلك ما حدث مع ديمتري كارامازوف في جلسات المحكمة، فبالنظر إلى المحاكمة نجد أن حياة ديمتري عُرضت بأكملها وكان الحكم هنا هو حكم لتقييم تجربته الحياتية. لكن ديميتري يتمسك ببراءته لفترة طويلة، حتى تركنا نحن القراء غير متأكدين من ذنبه أو براءته.

وقفة لتأمل شخصيات دوستويفسكي المميزة وأسلوبه الفريد

اعتاد دوستويفسكي أن يكتب عن الأشياء التي لا يجرؤ الناس التحدث عنها علنًا وذلك ما يميز كتاباته حقًا لدرجة تأثر بها نيتشه وسيجموند فرويد. وتعتبر هذه الأفكار محورية ليس فقط للشخصيات ولكن لفهم وجهة نظر دوستويفسكي بأكملها.

يجعل دوستويفسكي أشراره أقوياء بشكل غير عادي، لذا إذا حاول دوستويفسكي أن يجادل في حجة، فإنه يجسد هذه الحجة في إحدى شخصياته. وإذا كانت حجة لا يتفق معها فيجعل هذه الشخصية أقوى وأذكى وأكثر جاذبية بقدر الإمكان. على سبيل المثال، شخصية إيفان هي ليست شخصية شريرة تمامًا ولكنه قريب من ذلك. يحاول إيفان مهاجمة أليوشا باستمرار من كل الجوانب ويحاول إبعاده عن إيمانه، بينما لا يستطيع أليوشا التصدي لإحدى هذه الحجج والانتقادات فإيفان لديه عقل مدمر حقًا. وهو أمر مدمر لإيفان نفسه. ونرى مدى تمسك أليوشا بالخير وبإيمانه وهذا ما يجعله ينتصر، رغم خسارته لأغلب الحجج. لأن الحجج ليست هي القضية بالضبط، الحجج هي مجرد قضية جانبية. فكل ما في هذه القضية الوجودية، ليس ما تعتقد بأنه حقائق ولكن كيف تتصرف وتواصل الحياة في هذا العالم.

لذا فقد أدرك دوستويفسكي ذلك، وهو أحد الأشياء التي جعلته شخصية أدبية مذهلة وعبقريًا بمعنى الكلمة لأنه كان ذكيًا كفاية لصياغة مثل هذه الحجج بطريقة لم يستطع أحد غيره فعلها، باستثناء نيتشه بالطبع. ومع ذلك، استطاع استخدام تجسيده الدرامي لوضع حلول للمشكلات التي طرحها والتي كانت مقنعة للغاية.

0

شاركنا رأيك حول "الإخوة كارامازوف: إعادة تعريف دوستويفسكي لبعض المبادئ الشائعة"