إعلانات مميزة
0

لطالما كانت التجارة والإعلان سهمين متوازيين في عالم المال والأعمال، فلا يخفى على أي مستثمر أهمية التسويق لمنتجاته وتقديمها بأبهى صورة، وكلاهما قديمان قدم التاريخ، حيث كانت تتنوع أشكال الإعلانات من عصر لآخر وبدأت منذ كان التاجر يعرض بضائعه في السوق الشعبية وينادي بميزاتها بأعلى صوته على الملأ لجذب المُشترين.

ومع بداية الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر ظهر نمط جديد من الإعلانات، ما دفع الشركات والمستثمرين للمنافسة أكثر فأكثر في مجال الدعاية وعرض أهم المعلومات عن منتجاتهم، ثم تحولت لجذب أكبر عدد من المستهلكين وحصد أكبر قاعدة جماهيرية لهم، كما أثرت بعض الحملات الإعلانية على الطريقة التي نتواصل ونتفاعل بها مع بعضنا، بدءًا من القهوة التي نشربها صباحًا حتى ملابسنا وطريقة تعاملنا مع الآخرين.

في البداية: ماهو الإعلان الإبداعي؟

اعلان

في بلدتي يوجد مثل قديم يقول: يمكنك أن تقود حصانك إلى الماء، لكن لا يمكنك أن تجبره على الشرب، بمعنى آخر يمكنك أن تقوم بإعلانٍ ناجح لكن لا يمكنك جعله يَعلق في أذهان الجمهور دون الإبداع في ربط هذا الإعلان مع المنتج.

فالإعلان الإبداعي هو مزيج علمي وإبداعي من الرسائل المتنوعة والفريدة، أي يمكن اعتباره الهوية البصرية للمنتج المستهدف، لذلك يجب الاهتمام بأدق التفاصيل التابعة له من الألوان والموسيقا والصور وحجم الخط ونوعه ودرجة سماكته، ويعتبر الإعلان ذكيًا عندما يربط بين الرسالة التي يقدمها مع المنتج أو العلامة التجارية المستهدفة.

يوجد الكثير من أنواع الدعاية والإعلان منها الإعلانات المطبوعة والتي تعد من أقدم أنواع الإعلانات وأولها، ظهرت بدايةً في انجلترا عام 1472 وأصبحت شائعة الاستخدام في الصحف والمجلات واللوحات الإعلانية والنشرات الطرقية، حيث يقوم الناشر بتقاضي عمولة لكل إعلان يقوم بنشره، ومع بداية القرن الماضي بدأ ظهور نوع آخر من الإعلانات وهو الإعلان التلفزيوني حيث يقوم المعلن بالدفع مقابل عرض إعلانه على شبكات التلفزيون الوطنية أو الإقليمية خلال فترات الراحة ضمن البرامج العادية، ويمكن الترويج لأي منتج أو خدمات أو حتى الحملات السياسية وغيرها، يوجد أيضًا الإعلانات عبر الإنترنت التي ظهرت في منتصف التسعينات حيث يتم وضع هذه الإعلانات في أماكن ظاهرة من صفحات الويب ويقوم المعلن بالدفع لصاحب الموقع لوضع منتجاته في أماكن واضحة وطرفية من الموقع.

أهم وأشهر الإعلانات التي لا تزال تؤثر فينا حتى اليوم

شركة نايك Nike

نايكي

في البداية كانت منتجات نايك خاصة بعدّائي الماراتون فقط، وحاولت الشركة طرح منتجاتها في السوق لمحاربة منافسهم الرئيسي حينها (ريبوك) والتي كانت مبيعاتها تتجاوز مبيعات نايك بأشواط، لذلك قامت في آواخر الثمانينات وتحديدًا في عام 1988 بطرح حملتها الانتخابية بعنوان “Just Do It” أي “فقط افعلها” وبلغت حينها مبيعات الشركة نحو 800 مليون دولار وبحلول عام 1998 تجاوزت المبيعات 9.2 مليار دولار، وما زالت هذه العبارة البسيطة ملهمةً لنا حتى اليوم، تريد أن تبدأ بالرياضة؟ تريد أن تركض خمسة أميال؟ “فقط افعلها”، إنه شعارٌ بسيط وملهم يمكنك ربطه بمختلف جوانب حياتك.

شركة كوكاكولا

كوكا

في بعض الأحيان تكون العلامات التجارية الكبيرة معرضة لضغوطات شديدة عندما يتعلق الأمر بالتسويق لها فهي بحاجة دائمًا لإعلانات مختلفة ورائدة لتحافظ على مكانتها المميزة، فماذا فعلت شركة كوكاكولا؟

يعتبر عشاق المشروبات الغازية من المشترين المنتظمين لهذا المنتج، لذلك اتجهت الشركة لجذب جمهورها بأسمائهم، وتمكنت من استغلال هذه المحبة الفردية خير استغلال، حيث قامت بطباعة أكثر من 150 اسمًا شائعًا على عبواتها ووزعتها في استراليا تحت عنوان ” Share a Coke” أي “شارك الكوكاكولا” ثم تبعتها الولايات المتحدة وطبعت الأسماء الأكثر شهرةً في البلاد على الجزء الأمامي من الزجاجات بخط ماركة كوكاكولا، وأضافت ميزة طلب الزجاجات بأسماء خاصة عبر موقعها على الويب مثل الأسماء المستعارة والشعارات الخاصة، ثم انتشرت في جميع أنحاء العالم.

فولكس فاجن: Think Small (1960)

فولز فاجن

أطلق محترفو التسويق والإعلان على هذه الحملة اسم المعيار الذهبي، فقد غيرت هذه الحملة طريقة تفكير الجماهير ليس حول المنتج فقط بل على نطاق أوسع بكثير، حيث كان المجتمع الأمريكي يميل لشراء السيارات الأمريكية الكبيرة ويبتعدون عن السيارات الصغيرة فماذا فعلت شركة فولكس فاجن حيال ذلك، قامت بإطلاق شعارها ” فكر على نطاق صغير” وجذبت الجماهير بإبداعها وصدقها وقالت بشكلٍ إعلاني هل تعتقد أنني صغير؟ نعم أنا كذلك، ولم يحاولوا أن يجذبوا الناس بكذبهم ببساطة تفاخروا بما هم عليه لذلك كانت هذه الحملة ناجحة لأن المستهلكين يدركون الصدق ويقدرونه.

إعلان شركة البيرا الأمريكية_ Budweiser: “Whassup?!” (1999)

أصبحت كلمة “WHASSUP” والتي تعني “كيف الحال” شعارًا كلاسيكيًا وأيقونة لثقافة شرب الجعة حول العالم، كما استخدمه مضيفو البرامج الهزلية والحوارية والـ دي جيز، حيث انطلق هذا الإعلان في أواخر عام 1999 ويُظهر مجموعة من الأصدقاء يشربون الجعة ويُجرون مكالمة هاتفية جماعية ثم يدخل صديقهم الآخر صارخًا “Whassup ؟!” ليزداد عدد الرفاق ويبدأ المرح، قد يبدو الإعلان بسيطًا وسخيفًا لكنه أثر بالجماهير حتى يومنا هذا.

 Always – “Like a Girl” (2015)

لا تزال تنتابني القشعريرة في كل مرة أشاهد فيها هذا الإعلان لسببين حقيقيين هما البراءة والبساطة التي طغت على هذا الإعلان، فقد حققت علامة Always التجارية نجاحًا باهرًا مع هذا الإعلان وتمكنت من توصيل رسالة عميقة لكلا الجنسين، وصحّحت مفهوم العار الذي يرافق كلمات مثل “لا تركض كالفتاة”، “لا ترمي كالفتاة”، لأن كلمة “فتاة” ليست وصمة عار لنخجل منها وهذا لا يعني أن طريقة الصبيان هي أفضل أو أنجح، فالفتيات يتمتّعن باللياقة والقدرة على القيام بالأمور مثل الأولاد ولا سيما في فترة البلوغ، وهذه الحملة المميزة ترشد المسوقين ليست للاعتراف بجمهورهم وحسب، بل بالتحديات التي يواجهونها ومحاولة تصحيح المفاهيم المغلوطة بطرق إبداعية تخدم شركاتهم.

شركة Old Spice (أولد سبايس): اجعلي رائحة شريكك كرائحة الرجال 2010

تعتبر الكوميديا في الإعلان سلاحًا ذو حدين، فما يعتبر مضحكًا لشخص ما قد يكون سخيفًا أو فظًا بالنسبة لشخص آخر، كما أن ضبط المعايير الكوميدية لجمهور كبير هو أمر شبه مستحيل، لكن ما فعلته شركة Old Spice كان موفقًا وناجحًا جدًا، حيث قامت بهذه المغامرة عند إعلانها عن عطر مميز وناشدت السيدات لشراء هذا العطر حتى يصبح شريكها يتمتع برائحة جذابة كرائحة الرجل الوسيم في الإعلان، وساهمت هذه الحملة في زيادة المبيعات بنسبة 11% ووصلت المشاهدات على اليوتيوب إلى 51 مليون مشاهدة، وسرعان ما أصبح بطل الفيديو Isaiah Mustafa الملقب بـ “Old Spice Guy” حديث الساعة عندما رد على تعليقات بعض المعجبين على فيسبوك وتويتر بطريقة ظريفة وأكسب شركة Old Spice حوالي 29000 معجب على Facebook و 58000 متابع جديد على Twitter.

إعلان قطارات المترو: طرق غبية للموت

سماع هذه الأغنية ولو لمرة واحدة سيجعلك تصاب بالإدمان، وستبقى ترددها طوال اليوم لذلك لا عجب في وصولها إلى 157 مليون مشاهدة على يوتيوب، حيث ظهرت هذه الأغنية في أستراليا عندما أراد المسؤولون عن القطارات تحذير الناس من التجول بالقرب من رصيف القطارات وبدلًا من اتخاذ الطرق التقليدية المملة ووضع لافتات أو علامات تحذير ابتكرت Me Trains أغنية Dumb Ways to Die بنغمتها السلسة التي تجعلك تدندنها وتبتسم، وعند مشاهدتك للفيديو كله ستصل لمغزى القصة: يوجد الكثير من الطرق الغبية للموت، لكن أغبى طريقة لتموت هي أن تقف على حافة رصف القطار أو تحاول عبور السكة الحديدية.

اقرأ أيضًا: التسويق العاطفي من منظور علمي.. كيف تستهدف الحملات التسويقية مشاعرك لصالحهم؟

0

شاركنا رأيك حول "شاهد إعلانات مميزة وتعرّف على سبب تأثيرها فينا حتى يومنا هذا!"