فيلم Drive … هل يمكن للعقرب أن يغير طبيعته؟

فيلم drive
0

مقال بواسطة/ محمد رشيد

هنالك مئة ألف شارع في المدينة، لا تحتاج لمعرفتها بدقة، أنت تعطيني وقت ومكان، أنا اعطيك مهله خمس دقائق، أي شيء يحدث في هذه الخمس دقائق وأنا معك مهما كأنت الظروف، أي شيء يحدث دقيقة بعدها أنت لوحدك، هل تفهم؟ جيد ولن تستطيع الاتصال بي على هذا الهاتف مجددًا.

بهذه الكلمات يبدأ فيلم Drive من إخراج نيكولاس ويندينغ ريفن، وكتابة حسين اماني، وبطولة كل من رايان غوسلينغ، كاري موليجان، أوسكار اسحاق، روبرت بروكس، برايان كرانستون، رون بيرلمان، وموسيقى كليف مارتينز.

المخرج ريفن

لو كنت من عشاق ريفن أو على الأقل معجب بأعماله فقد توقعت بعض الأشياء في هذا العمل منها العنف المبالغ به، التصوير الرائع الذي يميز جميع أفلام ريفن خاصة بعد فيلمه “Bronson” الذي يمثل نقطة فاصلة في مسيرة المخرج، حيث أوضح أنّه في البداية حاول أن تكون أفلامه واقعية شديدة ولكن مع “Bronson” قال بأنّه أراد أن يفعل العكس وهو (heightened reality)، إضافة إلى الموسيقى الساحرة من قبل (Cliff Martinez) التي ساعدت على إظهار روح أفلام الثمانينات في العمل.

وكما في أغلبية أفلامه نلاحظ الاعتماد الكبير على الصورة لرواية أحداث الفيلم على خلاف النمط التقليدي السائد، وقلة الحوار أيضًا ليست بالشيء الجديد حيث في فيلمه “Valhalla Rising” لم ينطق بطل الفيلم بكلمة واحدة طوال الفيلم. لهذا، توجد بعض الاشياء التي عليك توقعها عند مشاهدتك فيلم لويندينغ ريفن.

وعلى الرغم من ذلك فقد تعرض للعديد من الانتقادات على العديد من أفلامه، ومن هذه الانتقادات كثرة مشاهد العنف غير المبررة أو خلوها من معنى مثلما في (Only God Forgives)، واحتواء أفلامه على الكثير من المشاهد الجنسية التي أيضًا غير مبررة و خاصه في فيلمه (The Neon Demon ) الذي تعرض للعديد من الانتقادات بعد عرضه في مهرجان كان السينمائي.

فيلم The Neon Demon… سينما خارج القالب المعتاد

استقبال الفيلم

ريان جوسلنج فيلم drive

على الرغم من حصول الفيلم على نقد إيجابي من طرف العديد من النقاد و فوزه بجائزة أفضل مخرج في مهرجان كان، ولكن رأي المشاهدين كان متباين حيث وصفه البعض بأنّه عظيم، والبعض الآخر وصفه بأنّه ممل؛ وذلك لأن الفيلم ليس ما توقعه الكثيرون حيث أنّه ينتمي إلى فئه ( Art House). لهذا، فهو يختلف عن النمط التقليدي من أفلام الدراما والجريمة، وحقق أرباح تقدر بـ 35 مليون دولار، ولن تكون هذه مراجعة عادية للفيلم وإنّما سوف أحاول شرح نظرتي وتحليلي الخاص بالفيلم.

تحتوي هذه المقاله على حرق لأحداث الفيلم

في البدايه لا نستطيع تجاهل الأداء المميز من جميع أفراد طاقم التمثيل، حيث استطاع راين غوسلينج أن يظهر شخصية السائق بكل من هدوئه ولطفه والوحدة التي يعيشها، وبنفس الوقت قسوته ووحشيته في بعض الحالات، بالإضافة الى أداء مميز من كاري موليجان، وأيضًا ترشح روبرت بروكس لجائزه الجولدن جلوب لأفضل ممثل في دور مساعد.

ريان جوسلنج بطل فيلم drive

نشاهد في البداية السائق يساعد اللصوص على الهرب من الشرطة، ويبتعد ريفن في هذا المشهد عن التقليدية في تصوير مشاهد المطاردات حيث يتم تصوير مشهد المطاردة كاملًا من داخل السيارة؛ لإدخال المشاهد في جو من التوتر والترقب، وبعدها ننتقل إلى افتتاحية الفيلم التي هي برأيي من أفضل ما شاهدت في السنوات الماضية حيث موسيقى (Nightcall) بواسطة      “kavinsky” مع مشاهدتنا للسائق يتنقل في مدينة لوس أنجلوس والتي أظهرها الفيلم بكامل جمالها وحيويتها في الليل لتدخلنا في شعور رائع بعيدًا كل البعد عن الابتذال والتقليدية.

بعدها يبدأ الفيلم بالسير في طريق مختلف عن بقية الأفلام من هذه النوعية، والذي كان مخاطرة كبيرة من ريفن وخاصه بميزانيه 15 مليون دولار، مع بناء الحداث البطيء، وكما ذكرنا منذ فيلمه “Bronson” اعتمد ريفن بشكل كبير على البصريات أو (visual storytelling) في أفلامه، وهذا في رأي أفضل ما في الفيلم حيث يقلل ريفن من الاعتماد على الحوار ويركز على visuals، وكانت هذه الاسباب في عدم حصول الفيلم على إعجاب العديد من المشاهدين.

من هو السائق؟

ريان جوسلنج بطل فيلم drive

في أول مشهد في الفيلم نشاهد (السائق) يقف عند النافذة ونسمعه يضع قوانينه، ونعلم أنّه شخص متمرس في هذا العمل وأنّه شخص منضبط وله طريقته الخاصة، وذلك من خلال الخريطة التي توجد على الطاولة وتوقيته للهروب من الشرطه مع نهاية المباراة، وأسلوبه الاحترافي في القيادة نعلم أنّه ذكي، ومخطط جيد ومحترف في قيادة السيارات.

وبعيدًا عن عمله في الليل، في النهار يعمل في ورشه لتصليح السيارات برفقه صديقه الوحيد ومالك الورشة (شانون)، وأيضًا يعمل (كدوام جزئي) في تنفيذ المشاهد الخطرة في الافلام، ويعيش وحيدًا في شقة صغيرة في لوس أنجلوس.

يأخذنا ريفن في رحلة مع السائق ويرينا الحالة من الوحدة التي يعيشها وعلاقته بعالم الإجرام، وكيف أنّه يريد أن يخرج من هذا العالم ويحظى بحياة طبيعية، وعند التقائه بجارته أيرين يرى فيها بصيص أمل لكي يحظى بالحياة التي يريدها، ولكن توجد العديد من المشاكل التي تقف في طريقه منها زوج ايرين، و تورطه أيضًا في المشاكل مع كل من نينو و بيرني، وفي مشهد مميز وذكي يبين حقيقة كل من بيرني والسائق حيث نرى محاوله بيرني لمصافحه السائق ولكنه يرفض بقوله أنّ يديه متسختان ويجيبه بيرني بأنّ يديه أيضًا كذلك، وهما الاثنان يقولان الحقيقة؛ لأنّهما غارقان في عالم الإجرام و لكن المشكلة الرئيسية أو السؤال الرئيسي الذي يواجهه السائق هو هل يستطيع تغير طبيعته وأن يحظى بالحياة التي يريدها؟

العقرب والضفدع

ظهرت في العام 1959 قصة شعبية باسم العقرب والضفدع، وتدور أحداث القصة باختصار عن عقرب أراد أن يعبر النهر وضفدع قرب النهر فطلب منه مساعدته للعبور، وكان الضفدع مترددًا في البداية ولكن بعدها وافق على مساعدته بأن يحمله ويعبر به النهر، وفي منتصف الطريق قام العقرب بلدغ الضفدع فقال الضفدع:

أيها الأحمق لماذا لدغتني؟ … الآن سوف نغرق ونموت نحن الاثنان

أجاب العقرب: لا تلمني … هذا ليس خطأي فهذه فقط طبيعتي

أعتقد أن الكثيرين حاولوا أن يفهموا الفيلم على أساس إذا كان السائق هو العقرب الذي قام بالتسبب بالمشاكل لايرين بغير قصد، أو أنّه الضفدع الذي يحمل المجرمين في سيارته ويساعدهم على الهرب من الشرطة، ولكن أعتقد أنّ المهم هنا هو معنى القصة بأنّ بعض الاشخاص بطبيعتهم سيئين مهما حاولوا التغير، وسوف يتسببون بالمشاكل لغيرهم من الناس حتى ولو بغير قصد فقط لأنّه في طبيعتهم.

وقد برع ريفن بإيضاح ذلك بطريقة رائعة عن طريق استخدامه العبقري للألوان والظلال و الموسيقى التي استطاع أن يمزجها بروعه لينتج لوحه سينمائية مميزة، حيث نشاهد السائق في العديد من اللقطات مغطى أو غارق في الظلال التي تمثل طبيعته المظلمة، وحتى في المشاهد التي نشاهد سعادته بوجوده قرب إيرين يوضح ريفن بأصغر التفاصيل بأنّه لايزال كما هو، ومنها هذه اللقطه التي تظهر في السيارة نصفها مغطى بالظلال (النصف الذي يجلس فيه السائق).


وأيضًا عندما تصل أيرين إلى الورشة نرى في هذه اللقطة ابتسامة السائق، وأيضًا انعكاس الصورة دليل على تغير حالته حيث في بدايه الفيلم نلاحظ برود ملامحه، ونرى تغير ملامحه إلى أكثر حيوية وسعادة وأقل برودٍ كلما تقرب من أيرين.

ريان جوسلنج بطل فيلم driver

ولكن مع هذا دائمًا ما نرى على طوال الفيلم أنّه مهما حاول السائق تغيير عالمه، فإنّ ماضيه وطبيعة الأعمال التي قام بها لا تسمح له بذلك، وأعتقد أنّ أفضل مثال على ذلك هو المشهد الذي يشاهد فيه السائق ما يبدو أنّه فيلم للأطفال مع بينيسيو، ويسأل السائق هل هذا شخص سيّئ ويجيبه بينيسيو نعم؛ لأنّه قرش وسأل السائق هل يوجد قرش جيد فيجيبه بينيسيو لا … أعنى فقط انظر إليه هل يبدو كشخص جيد بالنسبة لك؟، ونرى علامات الإحباط عليه؛ وذلك لأنّه يعرف أنّه قرش (شخص سيّئ) مهما حاول بالتظاهر بغير ذلك.

ريان جوسلنج في فيلم driiver

ويبدأ السائق بإدراك بشاعة حياته وخاصة في مشهد هجوم أفراد العصابة عليه، حيث ينجح في قتلهم على الرغم من إصابته في ذراعه، ونرى من تعابير وجهه بأنّه يدرك حقيقته وأنّ جميع محاولاته للتغير يائسة.

وأيضًا عندما يذهب إلى شقة أيرين ويخبرها بحقيقة ما حدث، وأنّه إذا أرادت يمكنها أن تأخذ المال وتخرج من المدينة، وأنّه يستطيع أن يأتي معها ويحميها، ولكنها ترفض وبعدها يدخلون في المصعد مما يؤدي –في رأيي- إلى أفضل مشهد في الفيلم، حيث يلاحظ السائق أنّ من معهم في المصعد هو أحد أفراد العصابة، ويعلم ما عليه فعله وأيضًا يعلم نتيجة ما يفعله وأنّ أيرين سوف تراه على حقيقته، وأنّه سوف يقضي على أي أمل في أن يكونا معًا، ويقوم السائق بقتل رجل العصابة بطريقه وحشية أمام أيرين، وبعدها نرى أيرين تخرج من المصعد في خوف وصدمة مع انغلاق باب المصعد الذي يعبر عن انقطاع علاقتهما بشكل نهائي و يقطع ريفن إلى (closeup) لرسمه العقرب على معطف السائق.

الموسيقى

موسيقى فيلم driver

تعاون كليف مارتينيز ثلاث مرات مع ريفن وهذا هو تعاونه الثاني، ودائمًا النتيجة مبهرة، حيث استعمال الموسيقى مهم جدًا في جميع أعمال ريفن وكان هذا واضح في هذا الفيلم وخاصة في المشهد الأول للسائق وأيرين في السياره حيث نستطيع سماع أغنيه (Real Hero)، و بعدها في مشهد حفل استقبال زوج أيرين بعد عودته من السجن يستخدم أغنية (Under Your Spell) والثالثة والتي أريد الكلام بالتفصيل؛ لأنّها مهمة جدًا لفهم الفيلم حيث عندما يرى السائق صديقه شانون مقتولًا تبدأ أغنيه (Oh My Love).

 وفي بعض كلماتها:
معجزه الطبيعه مرة أخرى سوف تنير العالم و لكن هذا الضوء ليس للرجال الذين لايزالون ضائعين في ظلال قديمة

وعندما تصل إلى مقطع (ليس للرجال) يقطع ريفن إلى- closeup- للسائق؛ وذلك لأنّه أحد الرجال الضائعين في ظلال ماضيه.

في مشهد النهاية عندما يطعن الاثنان بعضهم البعض نرى فقط ظلال السائق وبيرني ولكن بعدها ننتقل الى لقطه للسائق مع أشعه الشمس تغطيه تمامًا، وبعدها نرى السائق في السيارة ثم يقودها بعيدًا مع أغنيه (Real Hero) ونرى بأنّه قد ترك المال ورائه؛ وذلك لأنّه لا يهتم بالمال هو فقط أراد أن يصبح الإنسان الذي يريده، لا أعلم ما هو تفسيركم لهذا ولكن برأي أنّه استطاع أن يصبح البطل الذي يريده وبعدها تستمر الموسيقى مع رؤيتنا للبطل يغوص بسيارته في ظلام الليل.
في النهايه Drive ليس بفيلم الدراما والجريمة التقليدي المليء بالمطاردات وإطلاق النار، وأعتقد أنّ هذا قد عمل لصالح الفيلم وليس ضده.
إذا أعجبك الفيلم لا تنس مشاهدة بقية أفلام ريفن، وخاصة إذا كنت من المهتمين في صناعة الأفلام، فإن أفلامه ستعلمك الكثير، وحتى إذا لم تكن من المهتمين بهذا المجال حاول الاطلاع على أفلامه؛ لأن حتى لو اتفقنا أو اختلفنا على بعض من أعماله، لا أعتقد بإمكاننا إنكار موهبته بتقديم بما هو مختلف ومميز.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Drive … هل يمكن للعقرب أن يغير طبيعته؟"