“Faouzia Ouihya” مغنية مغربية كندية تشتهر باسم “Faouzia/ فوزية”، صوت عذب وجمال أخاذ وجد طريقه إلى العالمية، حيث تبرع في الغناء باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

تقول “فوزية” في إحدى المقابلات أنها نشأت محبة للموسيقى، فبدأت في تعلمها منذ سنٍ صغير، تعلمت العزف على البيانو، التشيللو، الجيتار والكمان.

إلى جانب الغناء والعزف على عددٍ من الآلات الموسيقية، تقوم “فوزية” بكتابة أغاني كلماتها بنفسها، حيث قامت بكتابة كلمات أشهر أغانيها: “This Mountain” و”Born Without A Heart”.

“Faouzia”.. نجاح مبكر

تبلغ “Faouzia Ouihya” الآن 19 عامًا فقط، وحققت شهرة كبيرة خاصةً على مواقع التواصل الاجتماعي، مع حرصها الدائم على تقديم أشهر الأغاني الغربية بصوتها، فيما يعرف بالأغاني المقلدة “cover version”.

 

View this post on Instagram

 

now THIS is a trend i can hop on…

A post shared by Faouzia (@faouziaofficial) on

في عمر الخامسة عشر، فازت “فوزية” بجائزة أغنية العام وجائزة الجمهور والجائزة الكبرى في مسابقة “La Chicane Éléctrique” عام 2015.

فوزها بهذه الجائزة، وغنائها لأشهر الأغاني الغربية أكسبها شهرة كافية لتوقع معها وكالة “بارادايم/Paradigm” الأمريكية لاكتشاف المواهب.

في عام 2017، فازت “فوزية” بالجائزة الكبرى في المسابقة الموسيقية “Unsigned Only” بناشفيل. وفي نفس العام، تعاونت مع الفنان الكندي “مات إيب” في أغنية منفردة بعنوان “The Sound”.

أيضًا في عام 2017، فازت أغنية “The Sound” بالمسابقة الدولية لكتابة الأغاني، وهي أكبر منافسة لتأليف الأغاني في العالم.

كان الثنائي “فوزية” و”مات إيب” أول كنديين بعد 16 عامًا من تاريخ المسابقة يفوزان بالجائزة الكبرى، وتفوقا على أكثر من 16000 مشترك من 137 بلدًا مختلفًا.

شاركت فوزية بأغنية “Battle” في الألبوم السابع للدي جي الفرنسي الشهير “دافيد غيتا”، الذي أعلن عنه في 24 أغسطس عام 2018.

في مقابلة باللغة الفرنسية مع صحيفة “Le Matin”، أشار “غيتا” إلى صوت فوزية الرائع، قوي الاهتزاز وأسلوبها الفريد من نوعه، والذي كان السبب في اختياره لها لتكون في ألبومه.

أشهر أغاني “فوزية”: “Bad Dreams” و”This Mountain”، طُرحتا عام 2018.

وأغنيتي “Exothermic” و”Born Without A Heart”، طُرحتا عام 2019.

نشأة “Faouzia”

ولدت “Faouzia Ouihya/ فوزية ويحيا” في الدار البيضاء-المغرب في الخامس من شهر يوليو لعام 2000.

في عمر الخامسة انتقلت عائلتها من الدار البيضاء إلى فرنسا، ثم استقرت في كندا في مقاطعة “مانيتوبا”.

هذا التنقل ساعدها على اتقان اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية بطلاقة.

حاليًا تعيش “فوزية” في مدينة “لوس أنجلوس” وتتحضر لإطلاق أغانٍ جديدة من تأليفها وغنائها.

اقرأ أيضًا: