صورة من أحد مسلسلات نتفلكس التي تحتوي على مشاهد مثلية
2

تزايدت في الفترة الأخيرة الاتهامات في منطقة الشرق الأوسط تحديدًا لشركة الإنتاج التلفزيونية الكبرى Netflix، بأنها تقوم بنشر ثقافة المثلية الجنسية بطريقة فجة وذلك بسبب وجود بعض الشخصيات المثلية في الأعمال الأصلية التي تقوم الشركة بإنتاجها وتشاهدها الجماهير على نطاق واسع وهو أمر يعده البعض سياسة غير مقبولة دفعتهم لتأسيس حملة مقاطعة للشركة العملاقة لأنها لا تراعي الذوق العام.

ونحن لا نناقش فكرة المثلية الجنسية أو حتى تناولها في الأعمال التلفزيونية بشكل عام، ولكن المحرك الرئيس لدعاوى المقاطعة لنتفلكس مبنية على أنه لا يوجد أي فائدة درامية من إقحام المشاهد الجريئة بين الشخصيات مثلية الميول الجنسية بشكل مفرط.

أقرأ أيضًا: المثلية الجنسية والعلم.. كل ما تحتاج أن تعرفه حول رأي العلم في المثلية الجنسية

هل فعلا تستخدم نتفلكس الشخصيات المثلية بشكل مفرط؟

ربما يعتقد البعض بأن الاتهامات الموجهة للشركة العالمية هي من باب تدمير سمعتها عن طريق المنافسين وإلصاق سمعة سيئة بها على غير الحقيقة، لكن هذا غير صحيح فوفقًا لتقارير منظمة GLAAD الأمريكية لرصد وسائل الترفيه والإعلام فإن شبكة نتفلكس قامت بتضمين عدد كبير من الشخصيات المثلية في أعمالها أكثر من كل الشبكات الأمريكية الأخرى مجتمعين، وهي ظاهرة توضح بأن الأمر ليس مصادفة بل هو توجه من الشركة العملاقة.

مشهد من مسلسل Elite الخاص بشبكة Netflix

وبدأ الأمر في التزايد تحديدًا منذ العام 2018 حيث تم عرض مسلسلات شهيرة مثل Elite، وThe Haunting of Hill House وأيضًا Chilling Adventures of Sabrina والتي حققت جميعها نجاحًا مبهرًا واحتوت في أحداثها على شخصيات مثلية الميول الجنسية وغيرها من الأعمال الأخرى والتي ركزت بشكل شخصي على الميول الجنسية للشخصيات وهو ما يجعل شبكة نتفليكس تحت الأضواء كشركة داعمة للميول المثلية.

واستمرت الشركة في سياستها هذه رغم الانتقادات التي تعرضت لها، واعترفت بالفعل بأنها تناقش عبر شاشتها القضايا التي يتجاهلها الآخرون مثل المثلية الجنسية والتعددية العرقية وغيرها من القضايا التي تركز على حقوق الأقليات، وقد قامت في عام 2019 بإنتاج مسلسل تلفزيوني بعنوان Special والذي يركز بشكل أساسي على مذكرات الكاتب والممثل الأمريكي ريان أوكونيل الداعم لقضايا متحدي الإعاقة والمثليين جنسيًا وهو واحد منهم.

هل الأمر من قبيل المصادفة والدعم للقضايا المجتمعية فقط؟

ربما ينظر البعض في الغرب لشبكة نتفليكس بأنها داعمة لحقوق الأقليات وهي السمعة التي تحاول كسبها في المجتمعات الغربية، خاصة وأنها قد منعت عرض بعض هذه الأعمال في دول الشرق الأوسط بسبب الإفراط في المشاهد المخصصة للبالغين -للكبار فقط- ولكن هذا الأمر ليس صحيحًا بشكل كامل فالأمر يتجاوز كونه دعمًا للقضايا المجتمعية والظهور بهذا الشكل الملائكي.

فمثلًا في الولايات المتحدة نفسها تعرض الفيلم الدرامي الكوميدي Cuties المنتج عام 2020 لحملة عنيفة من الانتقادات بسبب قصته التي تتناول حياة فتاة سنغالية نشأت في فرنسا في ظل بيئة إسلامية وتحاول التمرد عليها والتحول للثقافة العصرية الشائعة عبر شبكة الإنترنت، وكان سبب الانتقادات أن الملصق الدعائي للفيلم يوحي بالاستغلال الجنسي للأطفال وهو أمر غير مقبول في الغرب أو الشرق.

وقد تم تقديم اعتذار رسمي من الشركة حول ذلك الأمر وحذفت الملصق الدعائي، وقدمت العديد من البلدان طلبات بحذف الفيلم من على منصة عرض الشركة على الإنترنت معظمها جاء من دول إسلامية مثل تركيا، باعتباره خطرًا على الثقافة الشعبية والتقاليد المحلية للدولة، وقد حصل الفيلم على تقييم 2.8 من 10 في تصويت النقاد على الموقع العالمي IMDB وهو ما يثبت أن استغلال هذه القضايا ليس من باب تأثيرها الدرامي ولكنها مقحمة عمدًا في الأحداث المبتذلة لبعض الأعمال.

أقرأ أيضًا: نجوم مسلسل “جن” يعلقون على الجدل المثار حولهم، ويصرحون: هذا هو الواقع!

إذًا ما هو السبب الحقيقي للتزايد المستمر للشخصيات المثلية في أعمال نتفليكس؟

ربما هذه النقطة هي محورية وجدلية بشكل كبير، وهي مؤثرة في محاولة فهم السبب والدافع الحقيقي للشركة العملاقة من سياسة زيادة المحتوى الخاص بشخصيات مثلية الميول الجنسية، وللإجابة على هذا السؤال يجب الاعتراف بأن نتفلكس هي شركة استثمارية وهي تبحث عن الأرباح في المقام الأول وهي تنظر للدراما أو السينما من الجانب التجاري في ظل صراعها مع شركات مثل HBO أو حتى الشركة العملاقة Disney.

ولهذا فشركة نتفليكس تلجأ لتناول القضايا التي تميزها عن غيرها في المقام الأول مثل المثلية الجنسية وقضايا المرأة ودعم التنوع العرقي وحقوق الأقليات، ومن جانب آخر فإن نتفليكس لديها نظام برمجي قوي جدًا يعتبر هو ذخيرتها في احتلال سوق الإنتاج الفني، لأنها تقوم بتحليل بيانات المشاهدة لأعمالها بشكل دقيق لتستكشف احتياجات المشاهدين وتطوير أعمالها بما يتناسب مع رغباتهم، بمعنى آخر فهي تسير بطريقة ما يطلبه المستمعون.

صورة من أحد مسلسلات نتفلكس التي تحتوي على مشاهد مثلية

ولهذا فهي من الشركات القليلة في السوق التي لا تقوم بمشاركة بيانات المشاهدات الخاصة بها حتى لا يعرف منافسوها ما هي الاتجاهات الحالية للسوق، وهذا جانب مهم جدًا في نجاح نتفليكس وربما هو سبب أساسي في زيادة الشخصيات المثلية في أعمالهم الفنية مؤخرًا من أفلام ومسلسلات، وأيضًا زيادة العروض المخصصة للكبار فقط، فهي تنظر للجمهور باعتباره المستهلك الذي يبحث عما يريده وليس باعتباره شخص يجب تقديم قضايا محترمة لتثقيفه أو الارتفاع بمستواه المعرفي.

وهذا لا يعني أن نتفليكس لا تهتم بإنتاج أعمال فنية عالية الجودة مثل فيلم The Irishman المنتج عام 2019 وأيضًا مسلسلات ناجحة تجاريًا وفنيًا في رأي النقاد والمشاهدين مثل Stranger Things الذي بدأ عرضه في عام 2016 وهو من أنجح أعمال نتفليكس في تاريخها، وأيضًا مسلسل La Casa De Papel المنتج عام 2017، ولكن هذه الأعمال مرتفعة التكلفة ولا يمكن للشركة أن تنتج منها عددًا كبيرًا.

ومن سياسات نتفليكس إغراق السوق بالأعمال الفنية حتى يصبح لديها مكتبة كبيرة من الأفلام والمسلسلات الأصلية والحصرية لديها فقد أنتجت في عام 2018 وحده أكثر من 1500 ساعة من المسلسلات والأفلام، وزيادة العدد تؤدي إلى انخفاض التكاليف ولهذا تبحث عن عامل إضافي يروج لهذه الأعمال منخفضة التكلفة، وهذا العامل هو القضايا الجنسية التي تتناولها مثل المثلية والاستغلال الجنسي وغيرها.

ومن هذا المنطلق تجمع نتفليكس ما بين زيادة عدد المشاهدات وأيضًا زيادة متوسط المشاهدة لكل مشاهد لديها مما يؤدي إلى زيادة نسبة المبيعات وأيضًا الأرباح التي تحققها الشركة، وقد تلجأ شركات مثل نتفليكس لأي قضية جنسية أو مجتمعية بغض النظر عن أخلاقيتها من أجل زيادة الأرباح في ظل نهم المشاهدين على المتابعة، ولهذا يجب أن نحذر لأن ليس كل ما يلمع ذهبًا.

2

شاركنا رأيك حول "هل تتعمد Netflix إضافة الشخصيات المثلية في أعمالها فعلًا؟"