usagi drop
0

لربما يثير العنوان استغرابك قليلًا، فقد اعتدنا أن تفاجئنا الأعمال اليابانية بالأفكار الخارجة عن المألوف والمعالجات الغريبة لمواضيع معروفة، لكن موضوعنا اليوم ليس بتلك الغرابة التي يوحي بها العنوان.

العائلة هي شيء مهم بلا شك، وقد قدمت صناعة الأنمي الياباني العديد من الأعمال التي ناقشت المواضيع العائلية والروابط بين أفرادها.

وفي إطار العائلة هناك أعمال ركزت على الأبوة، لكن أحيانًا لا يكون الأب هو الوالد، فقد طرحت بعض مسلسلات الأنمي بأساليب مختلفة فكرة أن يجد رجل ما نفسه يعتني بطفل أو طفلة، فيدخل عالم الأبوة صدفةً دون سابق تحضير.

تفتح هذه الفكرة أبوابًا لأبعاد مختلفة عن الأسرة عامة والأبوة خاصة، عبر التركيز بشكل خاص على العلاقة الفريدة بين أب بالصدفة وطفل صغير أو طفلة صغيرة، سواء من حيث الطريقة التي تتغير بها حياة كل شخصية والمسار الذي ستسير عليه، أو تحديات التربية والمسؤوليات الكبيرة الجديدة على عاتق الأب، ثم عبر التركيز على مشاعر الشخصيات وتفاعلهم مع محيطهم.

وأحيانًا قد تقدم بعض هذه الأنميات دليلًا للتربية والتعامل مع الأطفال وفهم أفكارهم وأحاسيسهم، كما تعطي نظرة جزئية لما سيكون عليه الأمر (بخصوص التحديات المحتملة) بالنسبة للمشاهد الذي ينتظر مولودًا، أو لديه بالفعل.

غالبًا ما تندرج الأنميات التي تطرح أفكارًا مماثلة تحت تصنيف “شريحة من الحياة”، هو تصنيف فريد لن تجده في أعمال خارج الأنمي والمانغا تتميز قصصه بالبساطة والهدوء والتركيز على الشخصيات ومرافقتهم خلال حياتهم اليومية.

عبر هذا التصنيف، في غالب الأحيان، يجد المشاهد نفسه مع شخصيات مألوفة يستطيع تصديقها بسهولة، فيحس كأنه منهم أو يسقط نفسه على إحداهم. وهنا يكمن سحر “شريحة من الحياة”.

بالعودة لموضوعنا، سوف نرشح لكم في هذا الإطار تشكلية من ثلاث أنميات قدمت معالجات مختلفة لفكرة تكفل أب بابن ليس له، وهي تعتبر من أفضل الأعمال التي تمحورت قصتها على هذا الموضوع.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام أنمي في عام 2020 حتى الآن، قائمة متجددة بأفضل إصدارات السينما

Usagi Drop

أوساغي دروب، هو أنمي مرجعي في هذه الخانة من الأنميات لكن ينصح بمشاهدته في كل الأحوال. وقد اتبع الأنمي السياق الدرامي الواقعي والهادئ في معالجته للفكرة على الرغم من غرابة القصة قليلًا، فهي عن شخص بالغ يربي خالته الصغيرة.

تبدأ قصتنا مع الشاب الثلاثيني العازب “دايكتشي” حين يتلقى خبر وفاة جده، ولكن في الجنازة يتم اكتشاف أن الجد كان يخفي على العائلة ابنته غير الشرعية من أم مجهولة تخلت عنها.

بعد إتمام مراسم الجنازة تنتقل العائلة لمناقشة مستقبل الطفلة المسماة “رين” و عن كيف يتعاملون معها، ثم سينتهي المطاف ب”دايكيتشي” ذو 30 سنة يعتني ويربي خالته ذات 6 سنوات.

أرى أن الحلقة الأولى كفيلة بشد اهتمام المشاهد، وإعطاء صورة عن طبيعة الأنمي، من خلال الأسلوب الفني والإيقاع الهادئ للأحداث.

رغم حضور شخصيات أخرى في الأنمي، مثل شخصية “يوكاري” وابنها الصغير “كوكي” الذي يضفي جوًا من الحيوية وبعضًا من الكوميديا اللطيفة في الأنمي، لكننا في جل الوقت نسير مع الخط الرئيس الذي يركز بشكل أساسي على الشخصيتين الرئيسيتين “رين” و”دايكيتشي” و طبيعة حياتهما بعد هذا اللقاء، وتطور علاقة أب-ابنة بينهما.

من خلال هذه العلاقة، يطرح المسلسل من جهة تحديات في التربية من نوع الموازنة بين الأوقات الخاصة ووقت الأسرة، ومشاكل الحضانة والمدرسة، والأزمات مثل المرض.

ويقدم من جهة أخرى الحلول المتاحة من خلال تعامل “دايكيتشي” مع الأمور ولجوئه أحيانًا لزملائه في الأبوة الأكثر خبرة منه، فنراه يتعلم أكثر فأكثر. كما يلقي الأنمي الضوء على الحيرة والتنازلات التي يقدمها كأب عازب من أجل يكون على قدر المسؤولية.

أيضا لا يخفي المسلسل أهمية جانب الأمومة بالنسبة للطفل، من خلال شخصية “يوكاري” أم “كوكي”، و أيضًا من خلال الغموض حول أم الفتاة الصغيرة “رين” ودوافع تخليها عنها والرابطة بينهما.

Hinamatsuri

اختار أنمي هيناماتسوري توجهًا كوميديًا للفكرة، لكنه مسلسل لا يخلو من الدراما، مع إضافة لعناصر خيالية وقوى خارقة.

القصة أغرب قليلًا من السابق وفيها شيء من الخيال، تدور حول شخصية “نيتا” (Nitta) الذي فجأة تظهر فوقه سحابة من العدم تخرج منها كبسولة فيها فتاة تدعى “هينا” ثم نكتشف أنها تستطيع استخدام قوى خارقة من خلال تحريك الأشياء عن بعد.

“نيتا” هو عضو في عصابة من “الياكوزا” (Yakuza) المنظمة الإجرامية الأقوى في اليابان، سيجد نفسه متورطًا في الإعتناء بـ “هينا” رغمًا عنه.

في البداية حاول الاستفادة من قواها في إنجاز المهام الموكلة إليه من العصابة مقابل توفيره لها ما تحتاجه، لكن مع توالي الأيام والمواقف تتغير العلاقة بينهما وتتطور فتصبح كعلاقة أبوية شيئًا فشيء.

طبعا “نيتا” لن تظل حياته كما كانت، فإلى جانب كونه عضوًا مهمًا في عصابة، أصبحت لديه الآن مسؤوليات أخرى. والمسلسل استغل كل إمكانات التميز التي منحتها الفكرة، سواءً من الناحية الكوميدية أو الدرامية.

الشخصيات هنا متنوعة، وعلى عكس الأنمي الأول، هذا الأنمي لا يركز على الشخصيتين الرئيسيتين فقط بل حتى الشخصيات الثانوية لها حضور قوي بحيث بنيت خطوط فرعية خاصة بها إلى جانب الخط الرئيسي الخاص بـ “نيتا” و”هينا”.

أهم هذه الخطوط الجانبية هما خطي شخصيتي “آنزو” التي أتت من نفس مكان “هينا” و”ميشيما هيتومي” زميلة “هينا” في المدرسة. ومن الطريف ودليلًا على أهمية الشخصيات الثانوية فإن أكثر شخصيتين شعبيتين في الأنمي ليستا الشخصيتين الرئيسيتين بل هما “آنزو” و”هيتومي”، حسب أعضاء موقع MAL.

وعلى مدار الحلقات يشهد المسلسل تطورًا سلسًا للشخصيات، فكل شخصية تدفع نفسها للأمام إما من أجل الوصول لهدف ما أو لتقديم نسخة أفضل من نفسها.

المسلسل قدم كوميديا ذات جودة عالية من الناحية الكتابية والإخراجية. إلى جانب البناء الدرامي الموفق الذي يجعل مشاعرك تتوه في بعض الحلقات فأحيانًا في نفس الحلقة قد تنفجر ضاحكًا ثم تجد عينيك تدمعان حزنًا.

Somali to Mori no Kamisama

صومالي وروح الغابة، نقل هذا الأنمي الفكرة إلى عالم الخيال والمغامرات مع إبهار بصري. ويعتبر أجدد أنمي في القائمة حيث صدر هذه السنة (2020).

في عالم خيالي حيث يعد البشر من الوجبات الشهية للمخلوقات المتنوعة التي تعيش فيه، هناك نوع من الكائنات تدعى بـ “غولم” هذه الغولم محددة بعمر معين تؤدي خلاله مهمة واحدة، حماية الغابة وتحقيق التوازن.

بطل قصتنا هو غولم بدون مشاعر خدم طويلًا الغابة مؤديًا دوره في الحياة، لكن كل شيء سيتغير عندما يجد طفلة بشرية صغيرة اسمها “صومالي” وجدها وحيدة وسط الغابة.

سيقرر ترك كل شيء ومساعدة الصغيرة من أجل إيجاد والديها وبني جنسها، في هذا العالم الخلاب والقاس، حيث البشر كائنات نادرة، لن تكون رحلة الأب الغولم والبنت اللطيفة “صومالي” في إيجاد الوالدين الحقيقين سهلة على الإطلاق، بل ستكون مغامرة محفوفة المخاطر قائمة على اتباع الإشاعات فقط عن أماكن وجود البشر دون اليقين بالأمر.

الرحلة في الحقيقة هي أمر خاص لهما هم الاثنين، فالغولم الذي أفنى حياته وحيدًا في الغابة يخرج لأول مرة للحياة ويكتشف أماكن ومجتمعات جديدة لأول مرة وأهم شيء أنه يبدأ باكتشاف ماهية المشاعر ويتعرف على دفء الأسرة. و”صومالي” التي رغم الاختلاف الواضح في المظهر بينهما إلا أنها تجد في غولم الأب الحامي لها من كل الأخطار.

تقودهم الرحلة لمحطات مختلفة من حيث طبيعتها وتحدياتها، ومدن فريدة وبديعة التصاميم، وللقاء برفاق جدد عند كل محطة يقفون عندها، وخلال ذلك تتطور علاقتهما الأبوية التي ترتكز بالأساس على الحماية فهنا الأب أكثر ما يشغل باله هو أمن الطفلة الصغيرة التي تعتبر وجبة شهية بالنسبة لسكان هذا العالم.

لا شك أن الإبداع الإنتاجي في التأطير المكاني للأنمي عبر ألوان ورسوم الخلفيات التي تبدو كلوحات فنية هو نقطة التميز الأبرز للأنمي وهو أكثر ما يثير الانتباه، لكن القصة أيضًا سايرت هذه الجمالية الإنتاجية مع لمسات من الدراما والمغامرات، هذا ما شكل لنا مسلسلًا جميلًا.

مسلسلات أنمي أخرى في نفس السياق

بطبيعة الحال لا تقتصر الأنميات التي ناقشت هذا الموضوع على الأنميات الثلاثة التي رشحناها، هناك من تجاوزنا عن ذكرها تفاديًا لإفساد القصة، وهناك أخرى سنذكر بعضها بإيجاز كقائمة شرفية:

Udon no Kuni no Kiniro Kemari

عالم الأودون الخاص بـ “بوكو”، القصة عن “سوتا” الذي يقرر أن يأخذ راحة من صخب المدينة ويعود إلى بلدته وفي مطعم عائلته المهجور يجد طفلًا صغيرًا غير عادي في حالة سيئة داخل وعاء للطهي، يعطيه اسم “بوكو” ويقرر التكفل به. أنمي شريحة من الحياة لطيف مع لمسة من الخيال.

UchiMusume

العنوان الفعلي للأنمي طويل جدًا جدًا (Uchi no Ko no Tame naraba, Ore wa Moshikashitara Maou mo Taoseru kamo Shirenai) معناه “إذا كان الأمر من أجل ابنتي، سأقوم بهزيمة حتى سيد الشياطين” لا أدري كيف قرر المؤلف اتخاذ عنوان كهذا، لكن للأسف جودة الأنمي لم تكن بقدر طول الاسم.

يتشابه قليلًا مع أنمي “صومالي” لكن هنا أب بشري يجد نفسه يربي فتاة يتيمة من عشيرة الشياطين اسمها “لاتينا”. ولا أرى مجالًا للمقارنة بين العملين سوى بمدى لطافة الفتاتين “صومالي” و”لاتينا”.

Alice to Zouroku

أليس وزوروكو، يختلف عما ذكر من قبل، فهو الأنمي الوحيد الذي لا يندرج تحت تصنيف “شريحة من الحياة” من بين كل ما ذكر من مسلسلات، وأيضًا العلاقة هنا أقرب لجد وحفيدته منها لأب وابنته. يعتبر أنمي غموض ومغامرات، مع طابع قوى خارقة ومنظمات سرية.

بشكل عام أرى المسلسل حمل نفسه أكثر مما يستطيع، لكن بعض الحلقات كانت جيدة ومؤثرة، كما يمكن القول أنه لم يخفق كثيرًا من ناحية العلاقة بين الجد “زوروكو” والطفلة “أليس”.

Barakamon

ترددت كثيرًا قبل ذكر هذا المسلسل (باراكامون) ضمن هذا الموضوع، صحيح أن الشخصيتين الرئيسيتين هما رجل راشد وطفلة صغيرة، لكن العلاقة بينهما تعتبر خارج إطار موضوعنا، فهي أقرب لعلاقة أخ كبير وأخت صغيرة. لكن لم أرد الحديث عن أنميات ذات نمط مشابه له دون أن أقوم بذكره ولو في القائمة الشرفية.

أنمي مميز جدًا وينصح بمشاهدته، قصته عن الخطاط الياباني المشور “هاندا سي” الذي بعد أن فقد أعصابه وانهال بالضرب على ناقد محنك انتقد أعماله خلال معرض مهم.

وبعد هذه الحادثة ينصح أب الخطاط ابنه بالابتعاد عن صخب المدينة والمكوث في جزيرة نائية حتى يستعيد توازنه النفسي.

انتقاله للجزيرة لم يكن كما تخيل، هناك يجد أناسًا بسطاء يعيشون حياتهم بهناء، فيبدأ رحلته في إيجاد الهدوء مع أهل الجزيرة المميزين، وأكثرهم تميزًا هي الطفلة الأظرف والألطف “نارو”، فتنمو بينه وبين أهل الجزيرة علاقة مودة ويجد في المكان الذي لجأ إليه مؤقتًا موطنًا.

في الختام، أعتقد أن الفكرة التي وددت إيصالها باتت واضحة الآن، وأتمنى من المشاهدين أخذ نظرة على أنميات “شريحة من الحياة” بشكل عام والتمتع بسحرها وجمال قصصها المنسوجة بهدوء.

أقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات أنمي في عام 2020 حتى الآن، قائمة متجددة بأفضل الإصدارات

0

شاركنا رأيك حول "الأبوة في الأنمي: ليس بالضرورة أن يكون الأب والدًا"