الأفلام الأكثر ترشحاً للأوسكار في التاريخ: ليست دائماً الأكثر فوزاً!

الأفلام الأكثر ترشحاً للأوسكار في التاريخ
0

تعد جائزة الأوسكار أرفع الجوائز في عالم الفن السابع، حتى أن حفل توزيعها قد أصبح الحدث السينمائي الأبرز في كل عام، كما كانت البوابة الذهبية التي دخلت من خلالها العديد من الأعمال السينمائية إلى التاريخ وخُلدت في الذاكرة بواسطة ما حققته من إنجازات، تلك الإنجازات لم تكن مقتصرة دائماً على الفوز بل إن مجرد الترشح لجوائز الأوسكار يُعد وساماً رفيعاً يطمح إليه صُنّاع الأفلام.

تستعرض أراجيك فن معكم من خلال الفقرات التالية قائمة بالأفلام صاحبة النصيب الأكبر من ترشيحات جوائز الأوسكار في التاريخ، منذ أول حفل توزيع جوائز -الذي أقيم في عام 1929م- وحتى الآن، مقسمة إلى ثلاث فئات رئيسية وفق عدد الترشيحات ومُرتبة تنازلياً وفق عدد الجوائز الحاصلة عليها.

أقرأ أيضًا: برنامج الحصن يعود من جديد، وإليكم رابط التسجيل!

أولاً: الأفلام الحائزة على 14 ترشيحاً للأوسكار

Titanic

فيلم Titanic

ارتبط اسم -أيقونة الرومانسية- فيلم Titanic بالأرقام القياسية بعدما نجح في التربع على عرش شباك التذاكر لقرابة ثلاثة عشر عاماً بصفته الفيلم الأكثر تحقيقاً للإيرادات قبل أن يُحطم فيلم Avatar -لنفس المؤلف والمخرج- الرقم المُسجل باسمه، إلا أن ذلك ليس الإنجاز الوحيد للفيلم الشهير، فهو يُصنف ضمن الأفلام الثلاثة الأكثر ترشحاً للأوسكار بموجب 14 ترشيحاً وأكثر الأفلام فوزاً بجوائز الأوسكار على الإطلاق بموجب 11 جائزة، أهمها جوائز الأوسكار لأفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل تصوير سينمائي.

فيلم Titanic -إنتاج 1997- وهو من تأليف وإخراج جيمس كاميرون، وكان بمثابة الانطلاقة الحقيقية لبطليه -واثنين من ألمع نجوم السينما المعاصرين- ليوناردو دي كابريو وكيت وينسلت. تدور أحداث الفيلم حول الفتاة الأرستقراطية “روز بوكاتر” والشاب الفقير “جاك داوسن” اللذان يلتقيان على متن سفينة تايتانيك عام 1912 وتنشأ بينهما علاقة عاطفية غير مُتكافأة تجر عليهما العديد من المشاكل، لكن تأخذ الأحداث منحى مختلف حين تصطدم السفينة بأحد جبال الجليد وتصبح حياة الجميع على المحك.

اقرأ أيضاً: بعيداً عن فيلم كاميرون.. أكثر من 20 عمل خلّد مأساة التيتانيك، تعرّف عليها هنا

All About Eve

فيلم All About Eve

يتعادل الفيلم الكلاسيكي All About Eve نظرياً مع فيلمي Titanic وLa La Land من حيث عدد الترشيحات لجوائز الأوسكار بموجب 14 ترشيحاً لكل منهم، لكنه يأتي في الصدارة وينفرد بالمركز الأول دون منازع من حيث عدد الترشيحات بالنسبة لعدد الفئات المُتاحة؛ إذ أن الفيلم قد رُشح لـ 14 جائزة من أصل 16 فئة مُتاحة للمنافسة في حفل توزيع الأوسكار الثالث والعشرون عام 1951م، بينما الفيلمين الآخرين قد حصلا على عدد الترشيحات ذاته في ظل وجود 17 فئة يمكنهم المنافسة عليها.

تمكن فيلم All About Eve -إنتاج 1950- أن يحصد ست جوائز أبرزها جوائز الأوسكار لأفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل سيناريو، وهو من تأليف وإخراج جوزيف إل. مانكوفيتش وبطولة بيت ديفيس، آن باكستر، جورج ساندرز. تدور أحداث الفيلم حول “إيف هاريجتون” الممثلة الشابة التي تسعى للإطاحة بالنجمة اللامعة “مارجو تشاننج” حتى تحل محلها، وتُحيك المؤامرات وتعقد الصفقات في سبيل تحقيق تلك الغاية، لكن الأحداث تحمل لها العديد من المفاجآت.

اقرأ أيضاً: أقوى أفلام دراما تبعًا لتقييمات موقع Rotten Tomatoes

La La Land

فيلم La La Land

كان فيلم الرومانسية الموسيقي La La Land بكل المقاييس أكبر مفاجآت عام 2016 وبين ليلة وضحاها أصبح أحد أقوى المنافسين في موسم الجوائز، وكُللت مسيرته بتلقيه 14 ترشيحاً لجوائز الأوسكار نجح في اقتناص ست جوائز منها فعلياً، أهمها جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية وجائزة الأوسكار لأفضل تصوير سينمائي، بالإضافة إلى جائزة الأوسكار لأفضل مخرج، والتي أصبح داميان شازال -مخرج الفيلم- بموجبها أصغر مخرج ينال تلك الجائزة.

فيلم La La Land من بطولة ريان جوسلينج وإيما ستون، تدور أحداث الفيلم حول علاقة عاطفية تنشأ بين ممثلة شابة تبحث عن فرصتها الأولى في عالم السينما، وعازف موسيقى الجاز الذي يحاول شق طريقه بصعوبة، لكن تتعرض علاقتهما لأول اختبار حقيقي مع بدء نجاحهما وبزوغ نجم كل منهما.

اقرأ أيضاً: فيلم La La Land أفضل أفلام 2016 أم Overrated آخر؟

ثانياً: الأفلام الحائزة على 13 ترشيحاً للأوسكار

Gone with the Wind

فيلم Gone with the Wind

يُعد فيلم Gone with the Wind -إنتاج 1939- أحد أشهر وأنجح وأبقى كلاسيكيات السينما العالمية، وقد حقق في عام عرضه إنجازاً غير مسبوق في تاريخ السينما حين حاز على 13 ترشيحاً لجوائز الأوسكار بدورتها الخامسة، وقد حقق إنجازاً آخر بحصوله على 8 جوائز فعلياً من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، هذا بخلاف جائزة أوسكار شرفية من نصيب ويليام كاميرون مينزيز لإسهامه في تطوير صناعة السينما من خلال تقديم أول فيلم روائي فيلم طويل بالألوان.

فيلم Gone with the Wind مقتبس عن رواية بنفس العنوان للكاتبة مارجريت ميتشل، وهو من إخراج فيكتور فليمينج وبطولة فيفيان ليّ، كلارك جيبل، ليزلي هوارد، أوليفيا دي هافيلاند، هاتي ماكدانييل. تدور أحداث الفيلم في خضم الحرب الأهلية الأمريكية ويستعرض أهوالها وآثارها من خلال تتبع قصة الفتاة الشابة سكارليت أوهارا التي تقبل الزواج من أحد الأشخاص فقط لتبقى بالقُرب من شقيقه الواقعة في غرامه ومن ثم تتوالى الأحداث.

اقرأ أيضاً: إذا كنتم مُرهفي الحِس، إليكم أشهر الأفلام الرومانسية بتاريخ السينما

From Here to Eternity

فيلم From Here to Eternity

أحداث فيلم From Here to Eternity مأخوذة عن رواية للكاتب جيمس جونز والمستوحاة بدورها من قصيدة الشاعر روديارد كبلنج، المفارقة أن كاتب الرواية كان يرى أن من المستحيل تحويل روايته إلى عمل سينمائي بسبب تشعب خطوطها وتعقيدها، لكن كاتب السيناريو دانيال تاراداش كان له قول آخر، ولم يُحَول الرواية إلى فيلم فقط بل جَعل منها -بعد إحداث عدة تغييرات- أحد أهم وأبرز الكلاسيكيات العالمية، وأحد أكثر الأفلام ترشُحاً للأوسكار في التاريخ بموجب 13 ترشيحاً فاز بـ 8 منها فعلياً من بينهم بالطبع جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو.

ينتمي فيلم From Here to Eternity إلى فئة الأفلام الحربية الدرامية، تقع أحداث الفيلم في عام 1941 وتدور حول سلسلة من العلاقات المتشابكة والشائكة لمجموعة من العسكريين في زمن الحرب العالمية الثانية، حيث يُقيم رقيب بالجيش علاقة غير شرعية مع زوجة قائده، بينما يتعرض صديقه المُقرب للاضطهاد لتمسُكه بالثوابت الأخلاقية. الفيلم من إخراج بودي آدلر وضم طاقم التمثيل كل من بيرت لانكستر، ديبورا كير، فرانك سيناترا، دونا ريد، مونتجوميري كليفت.

أقرأ أيضًا: أفضل أفلام 2018 .. كنوز من الفن والمتعة والتسلية أضاءت عامي السينمائي

Shakespeare in Love

فيلم Shakespeare in Love

صدر فيلم Shakespeare in Love في عام 1998 وحقق آنذاك نجاحاً كبيراً جماهيرياً ونقدياً؛ حيث قاربت إيراداته 300 مليون دولار أمريكي، كما تلقى نحو 90 ترشيحاً للجوائز الفنية من بينها 13 جائزة من جوائز الأوسكار وفاز بـ 7، من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

تمزج أحداث فيلم Shakespeare in Love التاريخ بالخيال، تستعرض أحداثه قصة حب نشأت بين الكاتب الشهير ويليام شكسبير -في مرحلة الشباب- وإحدى النساء التي ألهمته لتقديم أروع إبداعاته. كتب سيناريو الفيلم الثنائي مارك نورمان وتوم ستوبارد وأخرجه جون مادين، بينما ضم فريق التمثيل جوزيف فينيس، جوينيث بالترو، بن أفليك، كولين فيرث.

اقرأ أيضاً: أقوى أفلام رومانسية تبعًا لتقييمات موقع Rotten Tomatoes

Forrest Gump

فيلم Forrest Gump

هناك أفلام تستمد قيمتها من ذاتها وتكتسب شهرتها من روعتها وليس من خلال حجم الإيرادات أو عدد الجوائز، ينتمي فيلم Forrest Gump -الذي يحتل المرتبة الثانية عشر ضمن قائمة الأفلام الأعلى تقييماً على موقع IMDB- لذلك يُعرف دائماً بأنه أحد أفضل الأفلام السينمائية أو أحد أفضل أفلام توم هانكس، بينما لا يُعرّف كثيراً بأنه أحد أكثر الأفلام ترشحاً للأوسكار رغم تلقيه 13 ترشيحاً وحصوله على ست جوائز، من بينها جائزة الأوسكار لأفضل ممثل رئيسي وأفضل مخرج وأفضل سيناريو مُقتبس.

يسلط فيلم Forrest Gump الضوء على العديد من الأحداث البارزة في النصف الثاني من القرن العشرين، من خلال تتبع مسيرة “فورست جامب” الشاب الذي يعاني من الضغوط ويواجه الكثير من العراقيل بسبب إعاقته الذهنية، الفيلم من إنتاج 1994 وهو مُقتبس عن رواية -بنفس العنوان- للكاتب وينستون جرم وكتب له السيناريو إريك روث وأخرجه روبرت زيميكس.

اقرأ أيضاً: أفضل 10 أفلام في مسيرة النجم الهائل توم هانكس

Chicago

فيلم Chicago

يقدم فيلم Chicago توليفة سينمائية غير مألوفة بقدر كبير؛ حيث يجمع بين الجريمة والإثارة والموسيقى والكوميديا في آن واحد، رغم أن ذلك التكوين يبدو للوهلة الأولى غير مُتجانس، إلا أن كاتب السيناريو بيل كوندون والمخرج روب مارشال استغلا ذلك الاختلاف لصالحهما وتمكنا من تقديم عمل سينمائي مُميز، فرض نفسه على موسم الجوائز في عام إنتاجه 2002 ورُشح لـ 13 جائزة أوسكار وحصد ست جوائز منها بالفعل بما في ذلك جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

تدور أحداث الفيلم حول سيدتين من شيكاغو كل منهن ارتكبت جريمة قتل بداوفع مختلفة، مما أدخلهن إلى دائرة الضوء وأصبحتا موضع إعلام الولاية الساعي وراء الإشاعة العاشق للفضائح، بينما يحاول المحامي بيلي فلين تبرئتهن بشتى السُبل، والفيلم هو من بطولة كاترين زيتا جونز وريني زيلويجير.

Mary Poppins

فيلم Mary Poppins

لا تحظى الأفلام العائلية الكوميدية عادة بنصيب كبير من ترشيحات الأوسكار لكن فيلم الفانتازيا العائلي Mary Poppins -الذي تم إنتاجه في 1964- استطاع التمرُد على تلك القاعدة؛ حيث رُشح لثلاثة عشر جائزة أوسكار وفاز بخمسة جوائز، أبرزها جوائز الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية وأفضل أغنية فيلم وأفضل مؤثرات بصرية، كما كانت جائزة الأوسكار لأفضل فيلم من بين الفئات التي نافس عليها ولكن ذهبت الجائزة في النهاية لفيلم My Fair Lady.

تدور أحداث الفيلم حول المُربية ماري بوينز التي تمتلك العديد من القوى السحرية الخارقة، تحاول استغلالها في إضفاء أجواء السعادة والمرح على الأسرة التي تعمل لديها، وتخليص أفرادها من حياتهم الرتيبة المملة. الفيلم مأخوذ عن إصدار أدبي بالعنوان نفسه للكاتب بي. إل. ترافيس وأخرجه روبرت ستيفنسون ومن بطولة جولي أندروز.

اقرأ أيضًا: أفضل مسلسلات كورية عن الاضطرابات النفسية

Who’s Afraid of Virginia Woolf

فيلم Who’s Afraid of Virginia Woolf

يُعد فيلم Who’s Afraid of Virginia Woolf أحد أعظم كلاسيكيات السينما العالمية بشكل عام وأحد أبرز أفلام عقد الستينيات، حتى أن تلقيه 13 ترشيحاً لجوائز الأوسكار -في عام إنتاجه 1966- أمراً مفاجئاً، لكن تفاجأ الكثيرون بفوزه بـ 5 جوائز فقط، والمفاجأة الأكبر -في نظر البعض- أن جائزة الأوسكار لأفضل فيلم لم تكن من بينها، والتي ذهبت في تلك الدورة لعمل آخر مميز هو فيلم A Man for All Seasons.

كتب سيناريو الفيلم إرنست ليمان وأخرجه مايك نيكولاس ومن بطولة الرباعي إليزابيث تايلور، ريتشارد برتون، جورج سيجال، ساندي دينيس. تستعرض أحداث فيلم Who’s Afraid of Virginia Woolf اللقاء الذي يجمع بين زوجان في منتصف العمر هما جورج ومارثا بالزوجين الشابين نيك وهَنِّي، تحت تأثير الخمر تنكشف العديد من الحقائق حول العلاقة المضطربة التي تربط الثنائيين، ومن ثم تتصاعد الأحداث.

The Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring

فيلم The Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring

تعد سلسلة أفلام The Lord of the Rings بمثابة نقلة نوعية في مسار صناعة الأفلام في رأي العديد من النقاد كما كانت مُلهمة بالنسبة للعديد من المُبدعين، وقد حقق الفيلم الأول من الثلاثية الشهيرة الذي حمل عنوان The Lord of the Rings: The Fellowship of the Ring نجاحاً جماهيرياً مُبهراً، إذ حصد نحو 870 مليون دولار أمريكي مقابل ميزانية قدرها حوالي 93 مليون دولار فقط، وقد كُلل بإدراجه ضمن قائمة الأفلام الأكثر ترشحاً للأوسكار بتلقيه 13 ترشيحاً، إلا أنه لم يفز في النهاية إلا بأربع جوائز فقط من فئات أفضل تصوير سينمائي، أفضل مكياج، أفضل موسيقى، أفضل مؤثرات بصرية.

الفيلم مُقتبس عن سلسلة روايات للكاتب جي. آر. آر. تولكين وأخرجه بيتر جاكسون وتم إصداره في عام 2001، تدور أحداثه في بلدة خيالية “الأرض الوسطى” حول سعي الهوبيت الشاب فرودو باجنز ومجموعة من رفاقه إلى تدمير الخاتم لمنع سورون -سيد الظلام- من السيطرة عليه وتسخير قواه لصالحه، ويقودهم ذلك إلى سلسلة من الصراعات والأحداث غير المتوقعة.

اقرأ أيضاً: ثلاثية The Hobbit وأسطورة الشخصيات العادية

The Shape of Water

فيلم The Shape of Water

صدر فيلم The Shape of Water في عام 2017 وبعد أيام قليلة من عرضه توقع الكثيرون أن يكون له نصيب وافر من الترشيحات والجوائز، وهو ما تحقق بالفعل، وكان للفيلم حضور قوي في موسم الجوائز حتى أنه رُشح لـ 13 فئة مختلفة من فئات الأوسكار، لكن في النهاية فاز بأربع جوائز منها أبرزها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وجائزة الأوسكار لأفضل إخراج.

فيلم The Shape of Water من إخراج جييرمو ديل تورو الذي شارك في كتابة السيناريو مع فينيسا تايلور، ومن بطولة سالي هوكينز، مايكل شانون، أوكتافيا سبنسر، مايكل ستولبيرج. تدور الأحداث في زمن الحرب الباردة حول فتاة بكماء تعمل بأحد المعامل الأبحاث السرية التابعة للحكومة وتكتشف بالصدفة أمر إحدى التجارب السرية المُجراة على كائن بحري غريب، تنقلب حياتها حين تتعاطف مع هذا الكائن وتقرر تخليصه من مُعاناته!

اقرأ أيضاً: ديل تورو يأخذنا مرةً أخرى لعالم أحلامه في The Shape of Water

The Curious case of Benjamin Button

فيلم The Curious case of Benjamin Button

تم إنتاج فيلم The Curious Case of Benjamin Button في عام 2008 وهو مقتبس عن قصة قصيرة للكاتب إف. سكوت فيتزجيرالد وأخرجه ديفيد فينشر بينما شارك في بطولته براد بيت وكيت بلانشيت، وقد حاز الفيلم على إشادة كبيرة من النقاد عند عرضه وانتهت مسيرة نجاحاته بتلقيه 13 ترشيحاً للأوسكار وفاز بثلاثة منهم بالفعل.

تدور أحداث فيلم The Curious case of Benjamin Button بالنصف الأول من القرن العشرين، حيث يُولد بنجامين بوتون مصاباً بحالة نادرة تجعله يبدو متقدماً بالعمر، لكن مع توالي السنين يصغر بالعمر تدريجياً ليُدرك أنه يعيش حياته بصورة معكوسة على خلاف جميع البشر، ولكن يتغير مساره بالكامل حين يلتقي الفتاة الشابة ديزي ويكتشف معنى الحب الحقيقي.

ثالثاً: الأفلام الحائزة على 12 ترشيحاً للأوسكار

الأفلام الحائزة على 12 ترشيحاً للأوسكار

استطاع 16 فيلماً منذ إنشاء جائزة الأوسكار وحتى الآن من الحصول على 12 ترشيحاً لفئات مختلفة من الجوائز، لتحتل بذلك المرتبة الثالثة ضمن قائمة الأفلام الأكثر ترشحاً للأوسكار في التاريخ، تضم القائمة عدداً كبيراً من العناوين المميزة بعضها يُصنف ضمن أفضل ما قدمته السينما العالمية في التاريخ.

  • Ben-Hur إنتاج 1959 (فاز بـ11 جائزة)
  • The English Patient إنتاج 1996 (فاز بـ9 جوائز)
  • On the Waterfront إنتاج 1954 (فاز بـ8 جوائز)
  • My Fair Lady إنتاج 1964 (فاز بـ8 جوائز)
  • Dances with the Wolves إتاج 1990 (فاز بـ7 جوائز)
  • Schindler’s List إنتاج 1993 (فاز بـ7 جوائز)
  • Miniver إنتاج 1942 (فاز بـ6 جوائز)
  • Gladiator إنتاج 2000 (فاز بـ5 جوائز)
  • The Song of Bernadette إنتاج 1943 (فاز بـ4 جوائز)
  • A Streetcar Named Desire إنتاج 1951 (فاز بـ4 جوائز)
  • The King’s Speech إنتاج 2010 (فاز بـ12 جائزة)
  • The Revenant إنتاج 2015 (فاز بـ3 جوائز)
  • Reds إنتاج 1981 (فاز بـ3 جوائز)
  • Lincoln إنتاج 2012 (فاز بجائزتين)
  • Johnny Belinda إنتاج 1984 (فاز بجائزة واحدة)
  • Becket إنتاج 1964 (فاز بجائزة واحدة)

اقرأ أيضًا: الإعلان عن موعد الموسم الثالث من مسلسل Stranger Things!

0

شاركنا رأيك حول "الأفلام الأكثر ترشحاً للأوسكار في التاريخ: ليست دائماً الأكثر فوزاً!"

أضف تعليقًا