أفلام الرعب النفسي
0

نمط من أنماط الرعب يعزف ويركز على المشاعر والعواطف الداخلية المسماة في عالم الفن بالشياطين، وتعتمد كلياً على عدم الاستقرار العاطفي والمخاوف والقرارات غير المتوقّعة التي يمكن أن تمر بها الشخصيات، هذا ما يسمّى بأفلام الرّعب النّفسي؛ التي من الممكن أن تتداخل مع أفلام الرعب التّصويري في كثير من الأحيان؛ وهذا ما سنراه في هذه القائمة التي تشمل بعض أهم أفلام الرّعب النّفسي. هيّا نبدأ بالتّعرف عليها.

The Brood 1979

فيلم رعب نفسي وخيال علمي، عُرض عام 1979 من إنتاج فرنسي أمريكي. تدور أحداثه حول امرأة تعاني من اضطرابات نفسية وتعرّضت للإيذاء والإهمال من قبل أبويها، ويتم علاجها بتقنيات غير تقليدية، وهي البوح بالمشاعر الخفية من خلال مجموعة من التغيرات الفيسيولوجية للجسم؛ وكما أن هذه المرأة في صراع مع زوجها من أجل مَن منهما سيحصل على حضانة طفلتهما الصغيرة؟

ومن ثم تبدأ جرائم القتل المخيفة والغامضة من قبل مخلوقات غريبة كانت وليدة اليأس والإحباط والغضب التي عانت منه هذه المرأة. لذلك صُنّف هذا الفيلم تحت اسم الرعب النفسي.

Jacob’s ladder 1990

فيلم رعب نفسي أمريكي، عُرض عام 1990. تدور أحداثه حول معاناة رجل من انفصام في الشخصية ومحاولته في الحفاظ على عقله بعد أن فقد طفله الصغير وفشِل في زواجه، ولكن ما يلبث أن تهاجمه الرؤى والهلوسات لكائنات شبيهة لهيئة البشر ليصبح عبداً للخيال والمخاوف وحياة الجّحيم. لكن التّفكير فيما إذا كانت هذه الكائنات شياطين حقيقة أم خيالية والمشاهد المرعبة كفيلة بأن تجعلك تستمتع بمشاهدته إن كنت من هواة أفلام الرعب.

What Lies Beneath 2000

فيلم تشويق ورعب نفسي، عُرض عام 2000. تدور أحداثه حول زوجة تعاني من الاكتئاب والإحباط والاضطرابات النّفسية، بعد تسببها بحادث أليم؛ الذي يجعلها تلجأ للانعزال والابتعاد عن الآخرين بعد أن ودّعت ابنتها لإكمال دراستها في الخارج، لتبدأ بمشاهدة رؤى غريبة فتنهار نفسياً وتُصاب بخلل عقلي فتتواصل مع طبيب نفسي، لتتذكر بعد ذلك أنّ ما تراه هو شبح لفتاة كانت على علاقة مع زوجها، ولكن معاناتها بما يسمى بفقدان الذاكرة الجَوبي جعلها تفقد كل ما يتعلق بتلك الذكرى الجارحة بالنّسبة لها.

Inland Empire 2006

فيلم درامي غامض يثير مشاعر الخوف ومزيج بين الخيال والحقيقة، عُرض عام 2006، تراه تارةً بسيطاً وتارةً أخرى معقداً، تختلط فيه العلاقات الزمانية والمكانية وتصبح مبهمة وغامضة للمُشاهد، وكل أحداثه تدور حول امرأة تحاول أن تتعامل مع أسرارها الدّفينة في أعماقها؛ حتى أننا نلاحظ أنها تقمّصت الشخصية إلى حدّ التّوحد؛ ولكن ما قامت به من ممارسات غير أخلاقية وصراعات بائسة تجعلها مريضة نفسياً. إنه فيلم مخيف ليس من مشاهده العنيفة، إنما من أحداثه التي تجعلك تتفكّر بنفسك من خلال السؤال؛ هل يُعقل أن يبقى الماضي ملازماً لحاضرك؟ لماذا لا يكون الغفران هو حليف الاعتراف بالأخطاء؟!

Kill List 2011

فيلم رعب نفسي بريطاني عُرض عام 2011، تروي أحداثه قصة جندي قاتل مأجور يواجه اضطرابات نفسية والعديد من المخاوف بعد أن تشوه جسدياً وليدة عملية خطيرة وهي قطع يده وجعل الدماء ختماً للاتفاق؛ أثناء مشاهدة الفيلم ستلاحظ أن أحداثه تثير القشعريرة وعدم الراحة. لهذا صُنف من أكثر الأفلام رعباً نفسياً.

The Innkeepers 2012

فيلم تشويق وإثارة أمريكي عُرض عام 2012. تتمركز قصته حول أحداث مخيفة يعجّ بها فندق واسع وغير واضح المعالم، تعمل به شابة في مقتبل العمر ليس لديها أي طموح، لكنها تعاني من القلق والترقّب لثقتها الكاملة بوجود الأشباح وعدم قدرتها على إثبات ذلك؛ وفي أثناء البحث عن الدلائل والحقائق والأسرار المظلمة ستجد نفسك جامداً أمام الشاشة لكون الأرواح الساكنة فكرة مرعبة، وهذا الفيلم سيعبث بعقلك ومشاعرك لتؤمن حقاً بوجود الأشباح حتى أنك ستجد نفسك لعدة لحظات مرتعشاً وخائفاً.

The Babadook 2014

فيلم درامي ورعب نفسي أسترالي، عُرض عام 2014. تدور أحداثه حول تعرض امرأة لمأساة حقيقية، حيث أنها تصبح أماً وأرملة في نفس اليوم وذلك بفعل حادث سيارة أليم في أثناء ذهابها للمشفى لولادة طفلها، وتواجه بعد ذلك العديد من المشاعر تجاه ابنها، تتراوح بين الحب والكره لأنها تعتقد بأنه هو السبب لما تواجهه من مصاعب ومخاوف.

ويبدأ الفيلم بالإثارة والتشويق بعد أن بدأت الأم بقراءة قصص الأطفال لابنها ومن بينها قصة تدعى “babadook” وهو عبارة عن وحش شرير، ومن بعدها يتغير سلوك طفلها بسبب الخوف من هواجسه لوجود وحش شرير يتربص بالقرب منه؛ وبعد ذلك رؤية الأم لخيال شرير يرافقها في جميع أنحاء المنزل.

كانت السوداوية والاضطرابات النفسية التي عانت منها الأم، هي التي جعلت الفيلم يأخذ طابع الرعب النفسي.

أقرأ أيضًا: أفضل الأفلام التي تنبأت بالمستقبل .. كيف استطاعت السينما تخيل حياتنا بعد عشرات السنين!

Don’t Breathe 2016

فيلم رعب نفسي أمريكي عُرض عام 2016. تروي أحداثه قصة ثلاثة أشخاص اعتادوا على السرقة، ومن بين تخطيطاتهم قرروا اقتحام منزل أحد الأثرياء الذي يعود لرجل ضرير، وهنا تبدأ الإثارة والتشويق وينقلب السحر على الساحر، وما هو مثير للدهشة أنّ الضرير استطاع بطريقة مميزة أن يحاصر اللصوص ويمنعهم من السّرقة حيث أنه كان قائد لجيش سابق وهذا أحد أسباب نجاحه في إحباط مخططهم، إن أهم ما يميز هذا الفيلم بغض النظر عن المشاهد المرعبة والعنيفة هو التلاعب العاطفي بشأن مَن سينجو! وأحداثه المليئة بالتّرقب والحيرة، هي التي جعلته يُصنّف من أفلام الرّعب النّفسي.

Black Christmas 2019

فيلم رعب وتشويق وإثارة نفسي لا يعتمد على وجود الشخصيات المرعبة، عُرض عام 2019. تمركزت أحداثه حول أجواء ملؤها الخوف والترقّب المتعلّق بالموت والألفاظ الجارحة التي تشعر وكأن هناك من أغلق صمام القلب، وما يزيد حالة الرعب رؤيتك للجثث والعنف الدموي، وهذا جراء قسوة وظلم حاصل لشخص ما في الماضي، حيث أراد الانتقام من كل امرأة كردة فعل لخيانة أمه لوالده والتخلي عنه ووضعه في الملجأ فكانت أمه أولى جرائمه، ليخضع بعد ذلك لعلاج في مصح نفسي.

أقرأ أيضًا: أفضل وأقوى أفلام دراما في عام 2019

0

شاركنا رأيك حول "أفلام الرعب النفسي والتلاعب بالمشاعر.. تعرف على أفضلها"