Once Upon a Time in Hollywood
0

يُعد المخرج وكاتب السيناريو كوينتين تارانتينو أحد أبرز وألمع الأسماء المعاصرة في هوليوود والمتابع لأعماله ومسيرته الفنية يسهل عليه التعرف على أسلوبه الإخراجي والسمات المميزة لأفلامه، حين يتطرق الحديث لتلك النقطة عادة ما يذكر مَيله لتقديم المشاهد العنيفة والدموية، لكن هناك سمة أخرى تُميز عدد من أفلامه وهي عادته في التلاعب بالتاريخ والمزج بين الشخصيات والوقائع الحقيقية وبين الشخصيات والأحداث الخيالية وهو الأمر الذي تكرر بأحدث أفلامه Once Upon a Time in Hollywood الذي عُرض خلال الموسم السينمائي الماضي 2019.

تحذير.. قد تتضمن الفقرات التالية حرقاً لأحداث ونهاية فيلم Once Upon a Time in Hollywood!

ظهرت شخصية الممثلة شارون تيت ضمن أحداث فيلم Once Upon a Time in Hollywood وجسدتها الممثلة مارجوت روبي، في الواقع لقيت الممثلة الشهيرة ومجموعة من أصدقائها مصرعهم بأيدي عائلة مانسون في عام 1969، لكن الأمور لم تسر على هذا النحو في نهاية الفيلم بعدما تمكن جارها الممثل ريك دالتون (ليوناردو دي كابريو) وصديقه الممثل البديل كليف بوث (براد بيت) من التصدي لهم والقضاء عليهم.

قام كوينتين تارانتينو بذلك من وضع مسار زمني بديل للأحداث وهو ما دفع البعض للتساؤل ما الذي كان ليحدث لو أن هذا ما تم فعلياً على أرض الواقع؟ أو يمكن طرح السؤال بصيغة أخرى: ما المصير الذي لاقته الشخصيات -وبالأخص شخصية ريك دالتون- بعد النهاية البديلة التي تم افتراضها بالفيلم؟.. تم توجيه ذلك السؤال لمخرج وكاتب الفيلم كوينتين تارانتينو خلال أحد اللقاءات والمفاجأة أن كانت لديه إجابة وافية وتفصيلية وكأنه يمتلك في داخل عقله جزءاً ثانياً من الفيلم لم ولن يخرج إلى الشاشات يوماً.

اقرأ أيضاً: حقائق ومعلومات عن المخرج كوينتن تارانتينو … عبقري السينما الدموي

ليوناردو دي كابريو في فيلم Once Upon a Time in Hollywood

قال كوينتين تارانتينو أن المشاهد يميل دائماً للنهاية السعيدة ولذلك قد يميل للاعتقاد بأن مسيرة ريك دالتون قد ازدهردت بصورة كبيرة وأصبح نجماً سينمائياً لامعاً بعدما تمكن من التصدي لعائلة مانسون وحرق أحدهم بواسطة قاذف اللهب في حمَّام السباحة الخاص به، إلا أن هذا لم يحدث وفق منظوري، فأنا أرى أن وضع ريك دالتون -بمرحلة ما بعد الأحداث- قد تحسن نسبياً لكنه لم يصل للدرجة التي قد يتصورها البعض.

واصل كوينتين تارانتينو شرح رؤيته أو تصوره للأمر قائلاً بأن ريك دالتون بخير حتى لو لم يصبح النجم الهائل كما يرغب، فهو ربما استفاد بصورة كبيرة من تصدر أسمه لوسائل الإعلام بعد تعرضه لهجوم عائلة مانسون وتمكنه من الفتك بأحدهم، وإذا افترضنا نجاحه في توطيد علاقته بالممثلة شارون تيت وزوجها المخرج رومان بولانسكي فيمكن القول بأن هذا كله مهد طريقه للعودة إلى دائرة الضوء مرة أخرى وتمكن من الحصول على أدوار مُساندة في عدد من أفلام هوليوود.

اقرأ أيضاً: قائمة الأفلام المفضلة للمخرج الدموي السفاح كوينتن تارانتينو

يُلخص كوينتين تارانتينو رأيه في الأمر بقوله بأن مسيرة ريك دالتون المهنية قد تحسنت بصورة كبيرة مقارنة بما كانت عليه بالسابق، لكن يبدو أن مقدر له في النهاية أن يظل نجماً تلفزيونياً ومشاركاته السينمائية ليست مؤثرة كما كان يتمنى، لكنه يفترض أن ذلك ليس سيئاً فهو بالتأكيد تمكن من جمع ثروة من خلال مشاركاته التلفزيونية بتقديم عروض أكبر وأكثر أهمية، كما أنه صار يضفي ثقلاً على أي عمل يظهر به حتى لو كان ظهوراً شرفياً.

المثير للتعجب والإعجاب في ذات الوقت هو درجة تعايش كوينتين تارانتينو مع شخصياته لهذا الحد والتحدث عنهم دائماً باعتبارهم أشخاص حقيقيين متواجدين معنا بنفس العالم، كما صَرّح ذات اللقاء نفسه بأنه قد كتب مجموعة حلقات من سيناريو مسلسل Bounty Law الذي تمت الإشارة إليه ضمن أحداث الفيلم باعتباره المسلسل الأبرز الذي قدمه ريك دالتون وقال بأنه يعتزم إخراجه فعلياً في وقت لاحق!

جدير بالذكر أن فيلم Once Upon a Time in Hollywood من أبرز الأفلام المنافسة على جوائز الأوسكار لهذا العالم بعدما تلقى 10 ترشيحات بما في ذلك جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، وقد جمع الفيلم عدد من النجوم البارزين في هوليوود في مقدمتهم ليوناردو دي كابريو، براد بيت، مارجوت روبي بالإضافة إلى آل باتشينو.

اقرأ أيضاً: تارنتينو يحكي قصة هوليوود السبعينيات في Once Upon a Time… in Hollywood

0

شاركنا رأيك حول "ماذا حدث لـ “ريك دلتون” بعد نهاية أحداث Once Upon a Time in Hollywood؟.. كوينتين تارانتينو يجيب!"