الهندسة الكهربائية

1

أصبحت الكهرباء ذات أهمية كبيرة فهي تلي الماء في الاحتياج لدى الدول التي تبحث عن طرق توليد الكهرباء بشتى الطرق من الفحم ثم الوقود البترولي ثم الطاقة الشمسية ثم الطاقة النووية.

فبعد التطور الهائل الذي حصل في العالم من بعد الثورة الصناعية وغزو التكنولوجيا لحياة البشر، أصبح الإنسان مقيداً بالصناعات الحديثة والتكنولوجيا التي لا يمكنه الاستغناء عنها فقد أصبحت هذه الأمور أساسية أكثر من كونها كماليات، ونتيجة توسع العلم بشكل كبير جداً ظهرت الهندسة بأكثر من اختصاص ويتعلق كل اختصاص بأمر معين.

تخصص الهندسة الكهربائية:

من أبرز التخصصات الهندسية الهامة هي الهندسة الكهربائية وبحكم اتساع هذا المجال وكثرة الأقسام الدارجة تحته يصعب تعريفه تعريفاً دقيقاً ولكن هذا التعريف من أفضل ما أطلق عليها وهو ذلك التخصص الدراسي الذي يهتم بدراسة الطاقة الكهربائية وتطبيقاتها المختلفة في مجال الالكترونيات وإمداد الطاقة وغيرها.

وتختص أيضاً الهندسة الكهربائية بدراسة الكهرباء فيزيائياً ورياضياً فمن ناحية الفيزياء تدرس الظواهر التي نراها عياناً مثل وميض البرق، أما رياضياً فتهتم بالمعادلات والنظريات وذلك لتفسير الظواهر وتختص بشكل أكبر في تطبيقات الكهرباء.

وقد أصبح هذا التخصص معروفاً في أواخر القرن التاسع عشر وذلك بعد انتشار البرقية ومحطات إمداد الطاقة، وفي وقتنا الحالي أصبح يغطي عدداً من المواضيع الفرعية والتي تتضمن الطاقة والالكترونيات ونظم الحكم الآلي ومعالجة الاتصالات والاتصالات اللاسلكية.

يتطلب الحصول على الاجازة الجامعية في الهندسة الكهربائية غالباً خمس سنوات، وتختلف طريقة التدريس باختلاف الجامعات فلكل جامعة منهجها الدراسي ولكن في أغلب الجامعات تكون السنة الأولى من الدراسة تأهيلية للطالب بنظرة سريعة لكل ما تعلمه في السابق في مواد (الرياضيات- الفيزياء- الكيمياء)، ثم يتابع الطالب في السنوات التخصصية الأولى بالتركيز على كل من القوانين الكهربائية وتحليل الدوائر المختلفة والشبكات الكهربائية وأيضاً مقدمة إلى الإلكترونيات.

وفي السنوات التخصصية التالية يبدأ الطالب بدراسة مواد جديدة أخرى ولكن تختلف باختلاف التخصص الذي يختاره الطالب في هذه السنة وهي:

1-هندسة الاتصالات: وهي التي تبحث الاتصالات الرقمية وإيصال المعلومات عن طريقها بأقل قدر من الخسارة للبيانات وبأكبر جودة ممكنة.

2-هندسة الطاقة: وهي التي تبحث في الطاقة الكهربائية نفسها وطرق تحويلها إلى أشكال أخرى من الطاقة المختلفة وطرق توليدها وتوزيعها.

3-هندسة المحركات: هو العلم الذي يبحث في كيفية تحويل الطاقة الكهربائية إلى طاقة ميكانيكية عن طريق المحركات.

4-هندسة الالكترونيات: هي الهندسة التي تبحث في القطع الالكترونية وتطويرها وتضييعها كالمكثف والترانزستور.

5-هندسة الحاسوب: هي التي تبحث في علوم الحاسوب المختلفة كصيانة الحواسيب والبرمجة وغيرها.

ومن المقررات التي يدرسها الطالب في هذا التخصص:

1- تحليل الدوائر الكهربائية.

2- الكترونيات.

3- كهرومغناطيسية.

4- التصميم المنطقي.

5- أساسيات الدوائر الكهربائية.

6- تحليل الاشارات والنظم.

7- الآلات الكهربائية.

8- لغة البرمجة c.

فرع هندسة البترول

الهندسة الميكانيكية

فرع الهندسة البحرية

فرع الكيمياء

فرع الفيزياء

تخصص الجيولوجيا (علم الأرض)

فرع الأدب العربي

المعهد الفندقي

الأدب الانكليزي

اللغة الفرنسية

علم الاجتماع

الفلسفة

الاقتصاد

فرع  إدارة الأعمال

كلية السياحة والفنادق

فرع التاريخ

تخصص علم الآثار

فرع العلوم المالية

فرع قسم معلم صف

علم التغذية

تخصص الترجمة

الفنون الجميلة

الحقوق

الإرشاد النفسي

فرع البيولوجيا

فرع رياض الأطفال

تخصص التصميم الداخلي – هندسة الديكور

الطب البشري واختصاصاته

الطب النفسي

الطب المخبري

المعهد الهندسي

كلية الصيدلة

طب الأسنان

المعهد الطبي

هندسة النقل والمواصلات

هندسة الاتصالات والالكترونيات

هندسة الغزل والنسيج

تكنولوجيا التعليم

فرع المناهج وطرائق التدريس

فرع العلوم السياسية

فرع اللغة الإيطالية

العلوم البيئية

تخصص علم النفس

تخصص  الإعلام والصحافة

تخصص هندسة الطيران

كلية التمريض

تخصص الرياضيات

الإحصاء الرياضي

التدقيق / Audit

فرع المحاسبة

لماذا عليك اختيار تخصص الهندسة الكهربائية:

1أهمية دراسة هذا التخصص كونه يتداخل في العديد من القطاعات الصناعية والأنشطة المدنية، فالكهرباء عصب الحضارة المدنية في الوقت الحالي.

2-الخبرة التي يكتسبها الطالب في هذا المجال الهام في الحياة العملية عند دراسته لهذا التخصص.

3تعتبر الهندسة الكهربائية من أهم التخصصات بسبب الاختراعات العديدة من حولنا والتي تعمل على الكهرباء.

4فرص الهندسة الكهربائية الوظيفية أعلى من معظم فروع الهندسة وذلك لتعدد تخصصاتها.

5دراسة الهندسة الكهربائية تمنح الطالب فرصاً ليقوم بتجارب عملية كثيرة في مجال التصميم والتنفيذ وصيانة الأجهزة الكهربائية.

6- يفتح له فرصاً كثيرة للابتكار والاختراع.

مجالات العمل المتاحة لخريجي الهندسة الكهربائية:

بعد التخرج يجد الكثير من الخريجين فرص وظيفية متاحة أمامهم للعمل بها، والعديد من قطاعات الصناعة تحتاج إلى توظيف خريج الهندسة الكهربائية وأبرز تلك الفرص سواءً في القطاع الخاص أو العام هي:

1العمل بمحطات توليد الطاقة ومصانع المولدات.

2العمل في الأقسام التقنية في شركات الاتصالات وشركات نقل المعلومات وتقنياتها.

3شركات الحاسب الآلي.

4شركات تصنيع وتصميم الآلات الطبية الكهربائية.

5شركات البرمجة وتصميم أجهزة التحكم.

أو يمكنه العمل في شركة الكهرباء الحكومية بعدة مجالات وهي:

1-إدارة المشاريع: هذا المجال إداري يعنى بإشراف ومراقبة المشاريع الجاري إنشاؤها من الشركات المقاولة.

2-الاختبارات والفحص: عند استكمال أي محطة كهربائية تجرى اختبارات عديدة على الأجهزة الموجودة حتى التأكد من أداء المحطة أنها ستؤدي الدور المطلوب ووظيفة المهندس الإشراف على هذه الاختبارات.

3-قسم توزيع الأحمال: قسم مخصص بتوزيع الأحمال أو القدرة على المستهلكين عند حدوث خلل في نظام الكهرباء.

4-قسم الصيانة: مسؤول عن الاشراف على الصيانة في جميع المحطات وخطوط النقل الهوائية والتي تدعى أبراج الضغط العالي.

مجالات الدراسات العليا في الهندسة الكهربائية:

1-في جال استمرار الطالب في الدراسة فيبدأ مرحلة دراسية جديدة تسمى الدراسات العليا، الماجستير وتكون عادةً مدتها سنتان ثم يتابع الطالب الدكتوراه.

2-الدراسات العليا هي برنامج لتعليم الطلاب المهارات اللازمة لحياة ناجحة في الشركات الخاصة.

3-تتطلب الدراسات قدراً  كبيراً من الكفاءة في الرياضيات والعلوم من الطالب.

4-تعطي الطالب فهم أعمق وحرفية فهي عادة تركز على هندسة الطاقة ويمكن للطالب اختيار التركيز على بحث معين مثل الاتصالات اللاسلكية وأنظمة الطاقة وتحويل الطاقة.

5-الطالب يحصل على فرص وظيفية في السلطة والتصنيع والاتصالات اللاسلكية فضلاً عن العديد من الصناعات الأخرى.

6-الحاجة لمهندسيين كهربائيين أكثر وضوحاً وذلك مع تحول العالم إلى مصادر الطاقة المتجددة.

7-يمكن لخريج الدراسات العليا الاتجاه إلى التدريس في الجامعات أو المشاركة بالبحوث والدراسات وغيرها أو حتى تأليف كتب جامعية.

وهكذا  نكون قد تحدثنا عن ميزات تخصص الهندسة الكهربائية وعلى الطالب الذي لديه رغبة واهتمام في هذال المجال الالتحاق بدراسة هذا التخصص لما له من مستقبل مهم نتيجة عدم قدرة الدول على الاستغناء عن الطاقة الكهربائية ودخولها في مجالات الحياة كافة.