الهندسة الميكانيكية

إذا ما أردنا العودة إلى بداية ظهور الهندسة الميكانيكية ستقودنا الأبحاث إلى القرن السابع عشر عندما وضع نيوتن أهم قوانين الفيزياء التي تم تطبيقها بشكل عملي في نهاية القرن الثامن عشر لتعرف باسم علم الميكانيك، ومع التطور الصناعي الكبير الذي شهدته أوروبا بدأ تطور علم الميكانيك وتطبيقاته.

تخصص الهندسة الميكانيكية

فهو علمٌ يهتم بدراسة الطاقة بكافة أشكالها من خلال تركيزه على القوى والحركة ، وهذا جعله على صلةٍ بكافة مجالات الحياة، كالطيران والمحركات والآلات والنقل وتحويل الطاقة وكل ماله علاقة بحركة الإنتاج والصناعة فكانت الحاجة لوجود كليّةٍ في الجامعات تقوم بإعداد مهندسي ميكانيك يتمتعون بإلمامٍ واسعٍ بالمبادئ الأساسية للعلوم الميكانيكية والقدرة على تطبيقها بشكلٍ ناجح إضافةً لامتلاكهم المهارات الضرورية لتصميم وتشغيل الآلات وتحليل النظم المعقدة وإرجاعها إلى عناصرها البسيطة وربطها مع باقي الهندسات التي تكمل بعضها، حيث يدرس الطالب في هذه الكلية مدة 4 أو 5 سنوات يختصَّ فيها بإحدى اختصاصات هذه الهندسة الكثيرة التي سنذكر منها :
1- ميكانيك سيارات.
2- ميكانيك طيران.
3- ميكانيك القوى.
4- ميكانيك البحرية.
5- ميكاترونيك.
وخلال دراسة الهندسة الميكانيكية يتعلم الطالب في السنة الأولى الرياضيات والفيزياء وعلم المواد وغيرها من المواد الأساسية للدخول في علم الميكانيك والتعمق به، ليتعرف خلال السنوات التالية على العلوم التي تعتبر من أساسيات علم الميكانيك وسنذكر منها :
1- علم الحركة.
2- علم السكون.
3- ميكانيك المواد.
4- أدوات القياس الهندسية.
5- التحكم.
6- الديناميكا الحرارية.
7- ميكانيك الموائع.
8- التصميم الميكانيكي.
9- ميكانيك الآلات.
10- الرسم الهندسي.
11- التكييف والتبريد.
يحصل الطالب بعد تخرجه على إجازة في هندسة الميكانيك.

لماذا عليك دراسة تخصص الهندسة الميكانيكية

1- عند فهم وإدراك أساسيات علم الميكانيك، يصبح الشخص قادرًا على تحقيق النجاح الذي يرغب به وفي أي مجال .
2- يمكن لمهندس الميكانيك أن يعمل في الكثير من المجالات التي تحقق له مردودًا ماديًّا جيدًا.
3- يتمتع خريج هندسة الميكانيك بخبراتٍ تميزه عن باقي الهندسات حيث يمتلك الخبرة والمعرفة حول عمل تطبيقات الحاسوب والكهرباء والتصميم والرياضيات والفيزياء إضافةً لامتلاكه فكرةً عن مختلف العوامل الاجتماعية والبيئية والاقتصادية.
4- يشارك مهندس الميكانيك في صناعة المستقبل، حيث نجد بصمته في الكثير من التكنولوجيا الحديثة والتي تؤثر على حاضرنا ومستقبلنا.
5- لا نكاد نجد مجالًا واحدًا إلا وبحاجة إلى مهندس ميكانيك كالمطارات والسيارات ومعدات التنقيب إضافةً للمصانع والمعامل لما لديه من خبراتٍ ومهاراتٍ لا توجد عند خريجي باقي التخصصات.
6- يمكن لمهندس الميكانيك أن يقدم خدماته لمختلف المؤسسات العلمية والصناعية والخدمية والمساهمة في حل المشاكل أو العقبات التي تواجهها تلك المؤسسات.

مجالات عمل خريج الهندسة الميكانيكية

كما سبق وذكرنا في الفقرة السابقة، بانتظار خريج الهندسة الميكانيكية مجالات عملٍ واسعة، حيث يمكنه أن يعمل في إحدى المجالات التالية:

1- دراسة وتنفيذ مشاريع تغذية المياه للمدن والقرى السكانية.
2- تصميم الوحدات الميكانيكية ومحركات المركبات والطائرات والآلات الصناعية وصيانتها.
3- الشركات الصناعية حيث يشرف على أجهزة توليد الطاقة وتصميم وتنفيذ أنظمة الحرارة والبرودة.
4- العمل في مجالات العلوم والتكنولوجيا الواسعة كصناعة الروبوتات وتقنيات النانو والتطبيقات الطبية الحيوية وغيرها.
5- منشآت النفط.
6- مصانع المعدات الثقيلة.
7- تقديم الاستشارات الهندسية.
8- التدريس الأكاديمي.

الدراسات العليا في الهندسة الميكانيكية

يمكن لمهندس الميكانيك أن يتابع دراسته ويتعمق في اختصاصه من خلال دراسة أحد برامج الماجستير والتي تستغرق سنتين أو ثلاثة يقدم في نهاتيها رسالة تُناقَش من قبل مجموعة من الاختصاصيين وسنذكر بعضًا من برامج الماجستير المتاحة:
1- ماجستير في الهندسة الميكانيكية الصناعية.
2- ماجستير في أنظمة الفضاء وهندسة الأعمال.
3- ماجستير في الميكاترونيك.
4- ماجستير في ميكانيك الموائع والحراريات.
5- ماجستير في الميكانيك التطبيقي.
6- ماجستير في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة.
7- ماجستير في هندسة التبريد والتكييف.
ويحق للمهندس بعد أن ينهي درجة الماجستير أن يتقدم للدكتوراه في أحد اختصاصات الهندسة والتي تستغرق دراستها سنتين أو ثلاثة يقدم في نهايتها أطروحة ويناقشها أمام لجنةٍ مختصة.