كل ما تريد معرفته عن الدراسة في الإكوادور

الدراسة في الاكوادور - دليل الدراسة في الاكوادور
0

إذا كنت من عشاق الطبيعة فالإكوادور هي المكان الذي تبحث عنه لقضاء فترة دراسة جامعية لا تُنسى، فالأكوادور بلد يتمتع بطبيعة خلابة ومتنوعة، لا يمكن منافستها. تقع الإكوادور في الركن الشمالي الغربي من أمريكا اللاتينية، وهي مشهورة في جميع أنحاء العالم بتنوعها البيئي المذهل، حيث تمرّ عبرها سلسلة جبال الإنديز، بينما تحتل غابات الأمازون المَطرية رقعة كبيرة من مساحة البلاد. إضافًة للإنصهار الثقافي النابض لمزيج من الثقافات الأوروبية والإفريقية مع ثقافة السكان الأصليين، والنتيجة هي تجربة دراسة في الخارج فريدة من نوعها.

تضم الإكوادور أيضا جزر غالاباغوس، أو أرخبيل دي كولون كما هي معروفة محليًا، والتي تعرف بأنها واحدة من أكثر المواقع الفريدة من حيث التنوع البيولوجي في العالم. في الواقع يعتبر الإكوادور ككل من البدان التي يطلق عليها “megadiverse country” وهو مصطلح يطلق على الدول التي لديها مستويات عالية جدًا من التنوع البيولوجي، حيث يُعتقد أن لديها أعلى معدل في العالم للتنوع البيولوجي في الكيلومتر المربع الواحد.

سنتحدّث فيما يلي عن الدراسة في الاكوادور وسيضمّ دليل الدراسة في الاكوادور معلومات عامّة عن حياة الطالب، الجامعات، الفيزا، وأمور أساسية ستحتاج معرفتها إذا اخترت الاكوادور في حال اردت الدراسة في امريكا اللاتينية.

الدراسة في الاكوادور –  افضل جامعات الاكوادور

الدراسة في الاكوادور - دليل الدراسة في الاكوادور - افضل الجامعات في الاكوادور

تضم الإكوادور ما يربو عن الـ 70 جامعة، تقدم خدماتها التعليمية لأكثر من 61.000 طالب، وهناك ما لا يقل عن تسع جامعات تم تصنيفها ضمن قائمة “QS” لتصنيف الجامعات في أمريكا اللاتينية لعام 2015، وكذلك بواسطة الجامعة الأعلى ترتيبًا في البلاد والتي هي جامعة سان فرانسيسكو دي كيوتو، واحتلت المرتبة الـ 68 بين جامعات منطقة أمريكا اللاتينية، هذا بالإضافة لتاريخها الطويل في التعليم الجامعي، حيث تفتخر دولة الإكوادور بجامعتين تم تأسيسهما في القرن السابع عشر بمدينة كيوتو، وقد تم دمجهما الآن معا ليشكلا جامعة الإكوادور المركزية.

فيما يلي روابط لبعض الجامعات بالإكوادور وترتيبها تبعًا لتصنيف “QS”:

جامعة سان فرانسيسكو دي كيوتو – ترتيبها 68 في أمريكا اللاتينية

الجامعة الباباوية بالإكوادور – ترتيبها 99 في أمريكا اللاتينية

المدرسة الفنية العليا (ESPOL) – ترتيبها 127 في أمريكا اللاتينية

المدرسة الفنية – جامعة القوات المسلحة (ESPE) – ترتيبها من 151 إلى 200 في أمريكا اللاتينية

الجامعة الكاثوليكية في سانتياغو دي غواياكيل – ترتيبها من 201 إلى 300 في أمريكا اللاتينية

الجامعة المركزية بالإكوادور – ترتيبها من 201 إلى 300 في أمريكا اللاتينية

جامعة كوينكا – ترتيبها + 301 في أمريكا اللاتينية


الدراسة في الاكوادور – التعليم الجامعي في الاكوادور

الدراسة في الاكوادور - دليل الدراسة في الاكوادور - الجامعات

تخوض الإكوادو اعتبارًا من عام 2012 عملية تطوير وإصلاح لنظامها للتعليم الجامعي، بهدف تحسين مستوى التعليم العالي بصفة عامة، وجعل شروط الإلتحاق بالجامعات والمعاهد العليا أكثر عدلًا. فقد أدخلت الإكوادور في إطار هذة العملية الإصلاحية نظام اختبار القدرات القياسي كنظام لقَبول الإلتحاق بالجامعات الـ 29 العامة بالدولة. وهو نظام يساعد على تصنيف ما يقرب من 70% من الطلاب. تم تصميم اختبار قياس القدرات القياسي لقياس الاستعداد للتعلم، بدلًا من المعرفة الفعلية، على أمل أن يؤدي ذلك إلى زيادة عدد الطلاب من خلفيات ذات الدخل المنخفض، الذين نجحوا في الحصول على تأشيرة دخول.

في الوقت نفسه، وكجزء من خطة رفع مستوى التعليم، فسوف يُطلب من جميع الأساتذة أن يكونوا قد حصلوا على درجة الماجيستير على الأقل بحلول عام 2017، على أن يكون الهدف المثالي أن يكونو حاصلين على درجة الدكتوراه. إلا أنه في الوقت الحاضر يعتبر الحصول على شهادات الدراسات العليا نادرة نسبيًا في الإكوادور، فحاليًا ثلاث جامعات فقط تمنح درجة الدكتوراه، بينما لا يتم إجازة أكثر من 20 رسالة دكتوراه كل عام.

تشمل خطة الحكومة لرفع مستويات التعليم الجامعي أيضًا فرض قيود صارمة على ما يسمى بـ “جامعات الجراجات” – أو معاهد التعليم العالي، وذلك لفشلها في تلبية المعايير المطلوبة من حيث التدريس، والمرافق، والموارد الأكاديمية. وسوف يتم إغلاق كل الجامعات والمعاهد العليا التي تفشل في تحقيق المعايير المطلوبة في مدة أقصاها عامين، بينما سيتم مطالبة جميع الجامعات العامة بعمل كشف حساب علني لكيفية صرفها للتمويل الحكومي لها والبالغ قدره 490 مليون دولار أمريكي سنويا.


كيف تحصل على فيزا الدراسة في الاكوادور

الدراسة في الاكوادور - دليل الدراسة في الاكوادور - الفيزا

في حين أن الحصول على الدرجات الدراسية المطلوبة وكتابة خطاب الإلتحاق بالجامعة المعنية، وأخيرًا حصولكم على قبول الجامعة بطلب الإلتحاقك ببرنامج الدراسة بالخارج، هو الجزء الأصعب في أن تصبح طالبًا دوليًا، إلا أن الأمر لم ينته بعد بالنسبة لمعظمكم، فالآن حان الوقت لعمل الإجراءات اللازمة للحصول على تأشيرة دخولك للبلاد كطالب.

إليك الخطوات العامة للحصول على تأشيرة دخول دراسية

من المهم ان تبدأ في عمل إجراءات الحصول على فيزا الدراسة في الاكوادور فور حصولك على الموافقة على انضمامك للبرنامج الدراسي بالخارج، أو في أقرب فرصة ممكنة، ففي بعض البلدان قد تستغرق اجراءات الحصول على الفيزا حتى 6  أشهر.

لمعرفة الخطوات والمعلومات المطلوبة للحصول على التأشيرة، قم بزيارة الموقع الإلكتروني لسفارة البلد الذي ستلتحق بالبرنامج الدراسي به، فمن المفترض أن يضم جميع المعلومات المطلوبة. أما إذا واجهتك صعوبات في الوصول للمعلومات المطلوبة عليك التواصل مع سفارة البلد المعنية أو القنصلية الخاصة بها سواء بالهاتف أو بالذهاب إليها مباشرة.

لضمان الفرصة الأمثل للحصول على التأشيرة احرص على تدوين البيانات المطلوبة بطلب التأشيرة على أكمل وجه ممكن، فأي خطأ، أو معلومة غير دقيقة ستؤدي لإرجاء طلبك للحصول على التأشيرة أوحتى لرفضه.

بمجرد تقديمك لطلب التأشيرة كن مستعدًا للإجابة على الفور على أي أسئلة أخرى قد توجهها لك السلطات المختصة بمنح التأشيرة (تحقق بشكل دائم من الهاتف ورسائل البريد الإلكتروني، واحرص على الرد بصورة عليها منظمة). تأكد من وجود متسع من الوقت لديك في الأسابيع التالية لحضور المقابلة الشخصية حين يتم إبلاغك بموعدها.

تعتبر المقابلة الشخصية من الإجراءات الشائعة في إطار إجراءات الحصول على تأشيرة دراسية، ويقصد منها بشكل أساسي التأكد من جديتك بخصوص البرنامج الدراسي الذي تم قبولك فيه، ولقياس مدى صدق المعلومات المُقدمة في طلب الحصول على التأشيرة.

ولهذه المقابلة سيتوجب عليك توفير المستندات التالية

  • دليل على توفر التمويل اللازم لمجمل تكاليف إقامتك.
  • دليل القبول في البرنامج الدراسي.
  • جواز سفر ساري المفعول.
  • وبعض المستندات الأخرى مثل شهادة صحية معتمدة من أحد الأطباء، وشهادة إجازة معتمدة في اللغة الإنجليزية، ودليل على توفر النية للعودة لبلدك الأم بعد إنهاء البرنامج الدراسي.

الحياة في الاكوادور

الدراسة في الاكوادور - دليل الدراسة في الاكوادور - الحياة

لطالما كانت المنطقة التي تشكل دولة الإكوادور الآن جزء من الأراضي التي أزدهرت عليها حضارة الإنكا، فقد كانت تقع في أقصى أراضي الإنكا الشمالية، واعتبرت كقاعدة أمامية لها، وتشير التقديرات أن تلك المنطقة قد وقعت تحت الإحتلال لفترات تتجاوز العشرة آلاف عام. كما أنه تم إعلان مدينتين من أكبر مدن الإكوادور كمواقع للتراث العالمي من قِبل اليونيسيف وهما مدينة كيوتو ( العاصمة) ومدينة كوينكا.

وكما هو الحال في معظم دول أمريكا اللاتينية تمتلك الإكوادور مطبخ يصطخب بكثير من التأثيرات الثقافية وعوامل الطبيعة الغنية، فمعظم أطباقها التقليدية ترتكز على اللحوم أو الأسماك، يتحدد ذلك تبعًا لمدى قربك من الساحل، فكلما اقتربت من الساحل، كلما تصدرت الأسماك قائمة الطعام المقدمة إليك، وبجانب اللحم او السمك تقدم تنويعات مختلفة من البطاطا، الخبز، والأرز، بالإضافة لنبات موز الجنة الذي ينمو على مدار العام في الإكوادور. أما في المناطق الجبلية أو السهلية وكلما توغلت أكثر في اليابسة فسوف يتسيد طبق اللحم أو الدواجن وبجانبه تنويعة من الخضروات حسب موسم الزراعة إلى جانب الأرز والذرة.

الإسبانية هي اللغة الرسمية في الإكوادور، ويتم استخدامها على نطاق واسع محليًا، أكثر من 94% من السكان يستخدمونها، إضافة لبعض اللغات المحلية للسكان الأصليين وفي المناطق الريفية. وقد انتقلت الإسبانية إلى الإكوادور عبر أكثر من 300 سنة من الإحتلال الإسباني لأراضي الإكوادور. مع بعض الصلات الثقافية الظاهرة بين الإكوادور وإسبانيا فمثلا مصارعة الثيران، وهي الرياضة الأكثر شعبية في إسبانيا، تحظي بشعبية كبيرة أيضا في دولة الإكوادور.

كانت هذه أبرز المعلومات التي تحتاجها إذا خططت الدراسة في الاكوادور وهو خيار مثير جداً للاهتمام سيجعلك تنطلق في مغامرة وتجربة لن تنساها في حياتك في امريكا اللاتينية.. بالتوفيق
0