الدراسة والمعيشة في الهند: كل ما تريد معرفته من ثمن البيبسي حتى تكلفة الدراسة

الدراسة في الهند
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

11 د

أحد أهم الأسباب التي تجذب الطلاب الدوليين إلى الدراسة في الهند، هو انخفاض تكلفة الدراسة وتكاليف المعيشة في الهند قياساً بالبلدان الأخرى، إضافةً إلى أن بعض الجامعات الهندية تعتبر من أفضل الجامعات في العالم، كما أن جودة التعليم فيها عالية جداً، وتمتد شهرتها إلى غالبية دول العالم، خصوصاً بوجود كوادر تعليمية متميزة جداً.


لماذا على الطالب الدولي اختيار الدراسة في الهند؟

لا يوجد سببٌ واحد لاختيار الدراسة في الهند، إنّما هناك الكثير من الأسباب، التي سنحاول تفنيدها لك في سطورنا القادمة، ومنها:


نظام التعليم

يعتبر نظام التعليم العالي في الهند، ثالث أكبر نظام في العالم، وذلك إلى جانب أميركا والصين، فنظام التعليم العالي في الهند، متنوعٌ وواسعٌ جداً، ويشمل كافة الاختصاصات والكليات التي ترغب بدراسة أحدها، سواءً العلمية أو الأدبية.


الكادر التدريسي

ذو صلة

تشتهر الهند على مستوى العالم، بخبرة وجدارة كادر أعضاء الهيئة التدريسية في جامعاتها، حتى أنّ هناك عدد كبير من الهنود يعملون في جامعاتٍ عالمية بكافة دول العالم.


لغة الدراسة

تستخدم الجامعات في الهند، اللغة الإنكليزية في التدريس، وكونها لغة عالمية مطلوبة، فإن الطالب لن يجد صعوبةً معها، بخلاف اضطراره لتعلم اللغة المحلية للمكان الذي يدرس فيه والتي ربما لن تفيده شيئاً بعد التخرج.


تصنيف الجامعات الهندية

هناك الكثير من الجامعات الهندية التي تم تصنيفها ضمن قوائم أفضل الجامعات في العالم، سواءً الحكومية أو الخاصة، ما يجعل من الهند وجهةً مميزةً ومرغوبةً للطلاب الدوليين بما فيهم العرب.


جودة التعليم

تشتهر الهند بجودة التعليم فيها على مستوى العالم، وخريج الجامعات الهندية يمتلك حظوظاً كبيرة بعد التخرج استناداً إلى شهادته المرغوبة لدى كبرى الشركات في العالم.


تكاليف الجامعات والمعيشة

رغم أنها تمتلك ثالث أكبر نظام تعليمي في العالم، إلا أن رسوم الجامعات الهندية لا تعتبر مرتفعةً مقارنةً بمثيلاتها في الدول الأوروبية على سبيل المثال، كذلك مستوى وتكاليف المعيشة التي تعتبر أرخص بكثير من مثيلاتها في البلدان التي تتميز بنظامٍ تعليميٍ جيّد.


الدراسة في الهند

تصنيف الجامعات الهندية عالمياً

إلى جانب كل ما سبق، فإن تصنيف بعض الجامعات الهندية ضمن قوائم أفضل الجامعات في العالم، يعتبر دافعاً هاماً للطلاب الدوليين خلال اختيارهم الهند كوجهة للدراسة، وفيما يلي الجامعات العشر الأفضل في الهند كما جاءت في ترتيب QS لعام 2020 الفائت:


المعهد الهندي للتكنولوجيا

يعتبر المعهد الهندي للتكنولوجيا ومقره بومباي، أفضل جامعة هندية، ويحتل المرتبة الـ 152 ضمن التصنيف العالمي للجامعات، ويعتبر أحد المعاهد المتميزة في مجال الأبحاث والتعليم الهندسي.


المعهد الهندي للعلوم

يأتي المعهد الهندي للعلوم، في المرتبة الثانية بتصنيفات الجامعات الهندية خلال عام 2020، ويحتل المرتبة الـ 184 ضمن تصنيفات الجامعات العالمية، مقرّه مدينة بنغالور.


المعهد الهندي للتكنولوجيا

يأتي في المرتبة الثالثة كأفضل الجامعات في الهند، ويعتبر المعهد الهندي للتكنولوجيا ومقرّه مدينة دلهي، أحد أفضل الجامعات على مستوى العالم.


المعهد الهندي للتكنولوجيا خراجبور

المعهد الهندي للتكنولوجيا خراجبور، احتل المرتبة 281 كأفضل الجامعات في العالم، وقد حقق المعهد الذي يقع شمال شرق الهند، نتائج ممتازة من حيث عدد الخريجين الحاصلين على شهادة الدكتوراه.


جامعة دلهي

تأتي جامعة دلهي في المرتبة السابعة كأفضل جامعة في الهند لعام 2020، كما أنها مصنفة ضمن أفضل 10 جامعات في العالم، وتعتبر أكبر مؤسسة تعليمية في الهند.


جامعة حيدر أباد

من أفضل الجامعات الهندية، وقد حصلت جامعة حيدر أباد على جائزة الزائر لأفضل جامعة مركزية في الهند عام 2015.


تكاليف الدراسة في الهند

لا يوجد في الهند تخصصات جامعية مميزة عن أخرى، إذ أن كثرة الجامعات فيها تتيح للطالب الدولي دراسة أي فرع يرغبه، لكن ورغم أن تكاليف الدراسة فيها منخفضة مقارنةً بغيرها من الدول الأخرى، إلا أن تكاليف دراسة الطب تعتبر مرتفعةً ببعض جامعاتها، وقد تصل تكاليفها حتى 20 ألف دولار سنوياً.

بالمقابل هناك جامعات كثيرة، تتراوح فيها رسوم الدراسة بين 3300 إلى 7800 دولار، مثل الجامعة الإسلامية، والجامعة العثمانية، جامعة جواهر لال نهرو، جامعة كاكاتيا، وجامعة رايبور.


ما هي مميزات وسلبيات الدراسة في الهند؟


المميزات

تمتلك الهند العديد من المميزات التي تدفع الطالب الدولي لاعتمادها كوجهة للدراسة، أهمها:

  • التعامل مع أناس من خلفيات ثقافية مختلفة، نظراً لتنوع مكونات الشعب الهندي، ما يكسب الطالب المزيد من المرونة والانفتاح.
  • الشعب الهندي، شعب ودود ومحب للغرباء، ولا يتعامل بعنصرية أبداً مع الضيوف مهما كانت خلفيتهم العرقية أو الثقافية أو الدينية، فهم شعب مؤهلٌ جداً للتعامل مع المختلفين.
  • تعتبر الهند وجهةًً سياحيةً هامة، ما يتيح للطالب التنزّه والسياحة بأسعارٍ ليست كبيرة.
  • لا يوجد مشاكل في استخراج الفيزا الدراسية، والعملية تتم بسهولة كبيرة قياساً بالحصول على فيزا من الدول الأخرى.
  • التعليم فيها باللغة الإنكليزية.
  • تحوي الهند أكثر من 400 جامعة، كذلك فإن ما يميّزها انخفاض معدلات القبول الجامعي للطلاب الدوليين.

السلبيات

بالمقابل فإن هناك عدد محدود، من سلبيات الدراسة في الهند، مثل:

  • التلوث البيئي، وحالة الفوضى التي تعانيها غالبية المدن الهندية.
  • الهند ليست مكاناً جيداً للباحثين عن الترف خلال الدراسة، فالمستوى المعيشي فيها منخفضٌ جداً، وهو ما ينعكس غالباً على جودة الخدمات.
  • اللغة الإنكليزية المستخدمة بالجامعات، تتأثر باللكنة الهندية، لذا على الطالب الانتباه جيداً للحفاظ على اللكنة المستخدمة عالمياً للغة الإنكليزية، وعدم التأثر ما أمكن باللكنة الهندية.
  • لا يسمح للطالب الدولي، مزاولة أيّ عملٍ آخر إلى جانب الدراسة، حيث أنّ نظام التأشيرات الهندية الدّراسية لا يسمح أبداً، بمنح تصاريح العمل للطلاب الدوليين.

الدراسة في الهند

إمكانية الدراسة مجاناً في الهند

تقدم الجامعات الهندية خصوصاً الحكومية، العديد من المنح سنوياً للطلاب الدوليين، بشروط معينة يستطيع من تنطبق عليه هذه الشروط التقدم فوراً إلى المنحة، وسنورد مثالاً على ذلك منحة الحكومة الهندية، التي تقدّم سنوياً فرصة الدراسة المجانية لنحو 3940 طالباً وطالبة من عدد معين من البلدان العربية والأجنبية.


منحة الحكومة الهندية


ما هي شروط منحة الحكومة الهندية؟

تعتبر المنحة الحكومية الهندية ممولة بالكامل، سواء لناحية الدراسة أو حتى المعيشة، ممن تنطبق عليهم الشروط التالية:

  • شرط العمر الذي تحدده الجهة المانحة.
  • حصول الطالب على شهادة سابقة تتوافق مع ما يحتاجه برنامج المنحة.
  • طلب التقدم للمنحة يجب أن يحوي الوثائق المطلوبة بشكل كامل.
  • التقديم على المنحة بالمواعيد المحددة.
  • الطلاب المتقدمين لشهادة الدكتوراه، عليهم تضمين ملخص لمجال البحث الذي تم اقتراحه.
  • الطلاب المتقدمين لدراسة الفنون الأدائية، عليهم إرفاق فيديو أو تسجيل صوتي لأدائهم.

ما هي الأوراق المطلوبة للتقديم على المنحة؟

  • صورة عن جواز السفر، أو صورة عن بطاقة الهوية.
  • نسخة من سجل الدراسات الأكاديمية.
  • بيان الغرض.
  • خطاب توصية.
  • السيرة الذاتية مكتوبة باللغة الإنكليزية.
  • بيان العلامات الدراسية سواء الجامعية أو المدرسية.
  • شهادات التدريب، أو شهادات الخبرة في حال كان المتقدم للمنحة يمتلكها.

المنحة التي انتهى التقديم عليها هذا العام منذ شهر نيسان الفائت، تتضمن منح البكالوريوس، منح الدكتوراه، ومنح الماجستير، وهي ممولة بالكامل، وقد استهدفت الطلاب الدوليين من عدة بلدان، هي، سوريا، الأردن، أنغوليا، إثيوبيا، تونس، الجزائر، السعودية، الصومال، السودان، الغابون، العراق، قطر، الكويت، فلسطين، لبنان، ليبيا، مصر، موريتانيا، المغرب العربي، نيجيريا، اليمن، جنوب إفريقيا، تشاد، ساحل العلاج، مدغشقر، جيبوتي.

ورغم ان المنحة الحكومية هي الأبرز في الهند، إلا أن هناك عددٌ آخر من المنح الذي يستطيع الطالب الدولي التقديم عليها للحصول على فرصة الدراسة بالمجان، مثل، برامج التبادل الثقافي، التي تغطي أيضاً كافة مصاريف الدراسة والمعيشة للطالب سعيد الحظ، وهي عبارة عن تبادل طلاب بين وزارة التعليم العالي الهندية، ونظيرتها في بلدك الأم، علماً أن الهند تمتلك برامج تبادل مع كثيرٍ من الدول حول العالم.

ومن بين الدول العربية التي تمتلك الهند برامج تبادل ثقافي، السودان، سوريا، تونس، الإمارات، الصومال، مصر، اليمن، الجزائر، البحرين، العراق، الكويت، الأردن، فإن كنت أحد الطلاب من هذه البلاد ما عليك سوى العمل على الحصول على تلك المنحة.


التأمين الصحي

كطالبٍ دولي، فإن الحصول على تأمينٍٍ صحي في الهند، ليس شرطاً إلزامياً من شروط الحصول على تأشيرة الطالب، إلا أنّه من المهم جداً أن تحصل عليه، نظراً إلى الظروف الحالية التي تعانيها الهند في جائحة كورونا، كذلك وجود العديد من الأمراض نتيجة التلوث في الهند.

وينصح بالحصول على الخدمات العلاجية بالعموم، من مستشفيات المدن وليس المناطق الريفية التي تنخفض فيها جودة الخدمات الطبية قياساً بالمدن الكبرى، مثل بومباي، وينصح بشراء التأمين الصحي الخاص ورغم أنه يكلّف أكثر إلّا أنه يغطي أمور علاجية أكثر بالمقابل، علماً أن التأمين الصحي لا يغطي التكاليف العلاجية في الهند فقط، إنما يشمل كذلك الخطط الدولية وتغطية الإجلاء والعودة إلى الوطن، على سبيل المثال قد يبلغ الحد الأدنى للتأمين الصحي للطالب الدولي في الهند 125 دولاراً في العام.


تكاليف المعيشة في الهند

تكاليف المعيشة في الهند

تعتبر تكاليف المعيشة في الهند منخفضةً جداً، نظراً لانخفاض مستوى المعيشة في البلاد بشكلٍ عام، علماً أن الطالب الدولي قادرٌ على تحديد ميزانيته تبعاً لطريقة الحياة التي يختارها، بالمقابل لن يجد أن إغراءات رفاهية في الهند لصرف المزيد من النقود، علماً أن متوسط معيشة الطالب الدولي في الهند يبلغ سنوياً نحو 1800 دولار أميركي.


تكاليف السكن

توفر غالبية الجامعات سكناً جامعياً ضمن حرمها للطلاب الدوليين، وتختلف أجوره من جامعة إلى أخرى، لكنه بالعموم يبقى أرخص من استئجار شقة مهما بلغت مساحتها، حيث يبلغ مثلاً إيجار شقة مؤلّفة من غرفة نومٍ واحدة في مركز المدينة 162 دولاراً شهرياً، وشقة بذات المواصفات لكن خارج مركز المدينة، فإن إيجارها الشهري يبلغ 100 دولار، وشقة مؤلفة من ثلاث غرف نوم في مركز المدينة 370 دولاراً شهرياً، ذات الشقة لكن خارج مركز المدينة يبلغ إيجارها الشهري 227 دولاراً، وتشمل الإيجارات الشهرية كافة المرافق الخدمية، مثل الكهرباء والتدفئة والتكييف والمياه، علماً أن مساحة الشقة الصغيرة لا تزيد عن 85 متراً مربعاً.

ويستطيع الطلاب الدوليّون الراغبون باستئجار شقة خارج الحرم الجامعي، التعرّف إلى زملاء لتشارك السكن ودفع الإيجار، من خلال مكاتب تأجير الشقق حيث توجد الجامعة التي اختاروها للدراسة.


تكاليف المواصلات

لا تعتبر تكاليف المواصلات كبيرة جداً في الهند، التي تضم مختلف وسائل النقل مثل الدراجات والقطارات والحافلات والتكاسي أيضاً، على سبيل المثال، فإن قيمة الاشتراك الشهري في القطارات تبلغ نحو 10 دولارات أمريكية، بينما ثمن تذكرة المواصلات المحلية لا تتجاوز ربع دولار، ويبدأ عداد التاكسي من 0.66 دولار، والسعر لكل كيلو متر واحد 0.20 دولار، بينما يتراوح سعر ليتر البنزين 1 دولار فقط، علماً أن الطالب بالعموم يحصل على تخفيضات دائمة ضمن وسائل النقل بما فيها الطائرات أيضاً.


تكلفة الطعام

يستطيع الطالب الدولي الحصول على ثلاث وجبات رئيسية يومية في الهند بمبلغ لا يتجاوز 6 دولارات، حيث أن ثمن وجبة في مطعم رخيص لن تتجاوز دولارين اثنين، بينما يبلغ ثمن الوجبة ذاتها في مطعم متوسط 5 دولارات، كما يستطيع التوفير أكثر من خلال الاعتماد على الطهي حيث يقيم، ما يخفّض التكلفة إلى الحدود الدنيا.

على سبيل المثال أيضاً، فإن ثمن وجبة ماكدونالدز 3.50 دولاراً، وثمن كأس الكابتشينو دولاراً ونصف الدولار، وثمن البيبسي سعة 0.33 ليتر، نصف دولارٍ، وزجاجة المياه 0.20 دولار، وليتر الحليب 0.66 دولار، ونصف كغ من الخبز ثمنه 0.44 دولار، أما ثمن كغ الأرز الأبيض فيبلغ 0.70 دولار، وسعر الـ 12 بيضة 0.85 دولار، وكيلو غرام الجبن 5 دولارات، ومثله ثمن كغ اللحم، أما الكيلو غرام لاواحد من الدجاج دون عظم فيبلغ 3 دولارات.

كذلك فإن أسعار الخضراوات والفواكه ليست غاليةً أبداً، مثلاً، سعر كيلو غرام الموز 0.66$، والتفاح 1.80$، والبرتقال 0.95$، أما البندورة فيبلغ سعرها 0.40$، والبطاطا 0.35$، والبصل 0.40$.


تكاليف الملابس والاتصالات

بالنسبة للاتصال، فإن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، كذلك البطاقات الدولية، تعتبر الأرخص من حيث التكلفة.

أما بالنسبة للملابس، على سبيل المثال يتراوح ثمن الفستان النسائي بين 10$ إلى 17$، وثمن بنطلون الجينز نحو 7$، والحذاء الرياضي من نوع نايك 34.5$ ونصف الدولار تقريباً، بالعموم إن اختار الطالب أو الطالبة الشراء من خارج الماركات العالمية، فإن اللباس لن يكلف شهرياً أكثر من 25$ يشمل تيشرت وبنطلون جينز وحذاء رياضي عادي.


الدراسة في الهند

الحياة في الهند

الهند ليست هي تلك الحياة التي تراها في أفلام بوليوود، فغالبية سكانها هم من الفقراء وتكثر في بعض مناطقها جرائم السرقة والاغتصاب بسبب الفقر وحتى الجهل، إذ رغم أنك ذاهب للدراسة فيها، إلا أن نسبة لا بأس بها من سكانها تشكو الجهل جراء الفقر وانخفاض مستوى المعيشة، بالمقابل فهي بلدٌ تمتاز بالتنوع الثقافي إلى حدٍ كبير، وشعبها بالعموم ودودٌ وطيب ومضياف لن يشعرك بالغربة أو الاختلاف عنه، شريطة أن تتقبله وتتقبل اختلافه واختلاف ثقافاته وانتماءاته الدينية.

إن كنت تجيد الإنكليزية لن تجد أي صعوبةٍ في التعامل مع المحال التجارية أو الفنادق أو الأماكن السياحية، فالإنكليزية تعتبر ثاني لغة في البلاد بعد اللغة الهندية، وستجد دائماً شخصاً يتحدث بها جاهزاً لمساعدتك، سواءً في محال الألبسة أو المطاعم أو أيّ مكانٍ آخر تقصده.

كذلك فإنك كطالبٍ دولي، ستجد الكثير من التسهيلات المقدمة لك، والتي ربما لن تجدها في أيّ بلدٍ آخر مثل:

  • الحصول على تخفيضات وحسومات تصل لأكثر من 75%، حين تقرر زيارة الأماكن السياحية والأثرية في الهند.
  • كافّة شركات النقل، سواء النقل الجوي أو القطارات، ستمنحك تخفيضات وحسومات ربما تصل لأكثر من النصف.
  • بعض المتاجر في الهند، مثل Apple, Microsoft, Lenovo, Samsung، تقدم لك حسومات مختلفة النسبة حين تزورها بقصد الشراء.
  • الحسومات والتخفيضات لك كطالب دولي، ستجدها أيضاً في بعض الفنادق، وما عليك سوى الاستفسار عن الفنادق التي تمنح الطلاب حسومات مغرية ربما تصل لأكثر من 30%.

التواجد في الهند، سيتيح لك المشاركة في المهرجانات الكثيرة التي تقام هناك، وأشهرها مهرجان هولي أو مهرجان الألوان، الذي يرمي فيه المواطنون الهنود الألوان المختلفة على أنفسهم، كما أنك من الممكن أن تجرب ارتداء الزي الشعبي الهندي، خصوصاً إن كنت فتاةً ربما تجربين ارتداء الساري الهندي الشهير.

وأخيراً، ما رأيك؟ هل تفكر بالبحث جدياً بفكرة الدراسة في الهند، وخوض هذه التجربة الفريدة على مختلف الأصعدة، والتعرف إلى ثقافة هذا الشعب الودود، ومن ثم نيل شهادة جامعية تؤهلك للحصول على وظيفة مرموقة بأحد كبرى الشركات العالمية بحسب تخصصك الجامعي؟

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة