الدراسة في ماليزيا
0

تعتبر ماليزيا إحدى أولى الوجهات التي يقصدها الشباب العرب عندما يرغبون بالدّراسة في الخارج، يرجع ذلك إلى أسباب عديدة منها جودة التعليم وجمال البيئة والبلاد. إن كنت من أولئك الراغبين بالدراسة في ماليزيا وترغب في معرفة التفاصيل لتحسم أمرك، فهذا المقال سيقدّم لك دليلاً شاملاً يجيبك على أهمّ أسئلتك، سيركّز على كل ما يتعلّق بالدّراسة والمعيشة في ماليزيا ابتداءً من جامعاتها، مروراً بتكاليف المعيشة والعمل، وانتهاءً بطبيعة شعبها وتنوّعه الثقافي.

لماذا عليك اختيار ماليزيا للدراسة؟

ماليزيا

1. تكاليف دراسية منخفضة

يستطيع الطالب الدولي الحصول على شهاداتٍ عالميّة معتمدة، كتلك التي تقدّمها الجامعات في فرنسا وبريطانيا وكندا، بتكاليفَ أقلّ بكثير، كذلك فإنّ الجامعات الماليزية، تقدّم دوراتٍ مصنّفة من بين الأفضل في العالم، مثل دورات العلوم، وهندسة الكومبيوتر وغيرها.

2. تسهيلات السفر

السفر إلى ماليزيا بقصد الدراسة لن يكون صعباً أبداً بظلّ التّسهيلات التي يحصل عليها الطّالب، فالطّالب الرّاغب بالدراسة في ماليزيا لن يعاني مشاكل في السفر أو الهجرة، مثل زميله الذي يريد الدراسة في فرنسا على سبيل المثال.

3. شعبٌ ودودٌ ودولة آمنة

يتميّز الشعب الماليزي، بأنّه ودودٌ سواءً فيما بينه أو تجاه الغرباء، قلّما ستجد كطالبٍ عربي معاملةً عنصرية هناك، على العكس ستكوّن الكثير من الصداقات وتمارس حياتك بأريحية، بالإضافة إلى ذلك فإن ماليزيا مصنّفة ضمن قائمة البلدان الأكثر أماناً في العالم، فمستويات الجريمة والعنف فيها بالحدود الدنيا، وهذان أمران مرتبطان بالسّّياحة التي تشتهر بها ماليزيا، والتي تعتبر أحد أهم الاستثمارات في البلاد، ما يفرض على سكانها التّعامل اللطيف من جهة، والتقليل من مستوى الجريمة من جهة ثانية.

4. العمل إلى جانب الدراسة

كطالبٍ دولي لن تواجه أيّ مشكلةٍ إن أردت امتهان عملٍ ما إلى جانب الدّراسة في ماليزيا، وستحصل على تصريح عملٍ بشرط ألّا تتجاوز ساعات العمل الـ 20 ساعة أسبوعياً.

ما هي تحديات العمل والدراسة في ماليزيا؟

لا يوجد تحديّات جوهرية من الممكن أن تصادفها خلال العمل والدراسة في ماليزيا، إنّما بعض الصعوبات الرّوتينية التي تستطيع التغلّب عليها بقليلٍ من المرونة، مثلاً:

1. الطّعام

يتميّز الطّعام الماليزي بتنوع الموجودات في طبقٍ واحد، وغالباً ما تكون غريبةً بعض الشّيء، فهل تتخيّل أن تتناول طبق طعامٍ مؤلّف من البيض والفاصوليا والفجل مع صلصة حلوة المذاق كما في طبق بوبياه الماليزي؟ أو تتناول طعاماً حاراً مليئاً بالبهارات؟ حسناً ربما يكون الطعام أحد الصعوبات التي ستواجهك خلال الدراسة في ماليزيا، لكن تستطيع الاعتياد على الأمر باختيار الطعام الأقرب إلى مطبخ بلدك، أو زيارة المطاعم العربية هناك، أو حتى طهي الطعام الخاص بك في مكان سكنك، ما سيوفر عليك الكثير من النقود أيضاً.

2. تعلّم اللغة

يستخدم الماليزيون اللغة المالايوية وهي اللغة الرسميّة في البلاد، وهي لغةٌ قد يصعب عليك تعلمها، أو حتى إهدار الوقت على تعلّمها، بالمقابل فإن أغلب السّكان يتحدثون الإنكليزية بطلاقة، حتى مقرراتك الجامعية ستكون باللعة الإنكليزية، ربما تواجه هذه الصعوبة فقط إن اخترت مكان عملٍ يشترط أن تكون ضليعاً بهذه اللغة.

قد يهمّك: خطوات بسيطة ستجعل تعلم اللغة الماليزية سهلاً ومعلومات عنها ستجعلك تفكر في تعلمها

شروط العمل أثناء الدراسة في ماليزيا

رغم أن نظام الدّراسة في ماليزيا، يسمح للطالب الدوليّ بالعمل بدوامٍ جزئي، إلاّ أنّ هناك بعض الشروط التي يجب على الطالب التقيّد بها، مثل:

  • عدم زيادة ساعات العمل عن 20 ساعة أسبوعياً.
  • لا يسمح للطالب الدولي العمل، كمحاسب، أو مطرب، أو في العلاج الطّبيعي، أو في مجال الموسيقا. بالمقابل يسمح له العمل، في المحلّات التّجارية الصغيرة، والمقاهي والمطاعم، كذلك في محطات الوقود والفنادق.
  • يشترط أن يتقدّم الطالب للعمل، من خلال الجامعة التي يدرس بها، أو من خلال مؤسسةٍ خاصّة.

الدراسة في ماليزيا

تصنيف الجامعات الماليزية

تحظى الجامعات الماليزية بسمعةٍ طيّبة في المجتمع الأكاديمي العالمي، وغالباً ما تحجز غالبية الجامعات في ماليزيا مكاناً جيّداً في التصنيفات العالمية، فعلى سبيل المثال هناك 10 جامعات ماليزيّة حظيت بلقب أفضل الجامعات في العالم وفق التصنيفات العالمية لعام 2021 الحالي، وهي:

جامعة مالايا (UN)

أقدم جامعة في ماليزيا، تأسّست عام 1904، كما أنّها أفضل جامعةٍ بحثيّة في البلاد وفق التصنيف المحلي، واحتلت المرتبة 59 في تصنيف أفضل الجامعات في العالم، لعام 2021 الصادر عن مؤسسة QS.

تقع في كوالامبور، وتضم مختلف التخصصات الجامعية، كالطب والهندسات، والتكنولوجيا، والعلوم الإنسانية، والقانون، والفنون وغيرها.

جامعة بواترا (UPM)

تم تأسيس جامعة بوترا عام 1930 من القرن الماضي في سردانج القريبة من العاصمة كوالالمبور، وهي إحدى أقدم وأكبر الجامعات في البلاد، وتعتبر أفضل جامعة بحثية في ماليزيا، تحوي عدداً كبيراً من البرامج والتخصصات الدراسية، كالفنون، الهندسة بكافة تخصصاتها، والعلوم الاجتماعية.

حظيت هذه الجامعة بالمرتبة الثانية ضمن القائمة المحلية لأفضل الجامعات في ماليزيا، كما احتلت المرتبة الـ 132 في تصنيف الجامعات العالمية، لعام 2021.

الجامعة الوطنية الماليزية (UKM)

تعتبر واحدة من أكثر الجامعات المرموقة في ماليزيا وحتى في قارة آسيا، تأسست عام 1970 من القرن الماضي، تضم 13 كلية و13 معهداً بحثياً، يأتي ترتيبها بالمرتبة الثالثة في التصنيف المحلي الماليزي للجامعات، وتحتل المرتبة الـ 141 في التصنيف العالمي لأفضل الجامعات في عام 2021، كما تحتل المرتبة 39 ضمن أفضل الجامعات في القارة الآسيوية لعام 2021 أيضاً.

جامعة العلوم (USM)

جامعة ذات شهرة عالمية، وتضم أفضل الدراسات العليا والمشاريع البحثية، تأسست عام 1969، واحتلت خلال عام 2021 الجاري، المرتبة الـ 142 في تصنيف الجامعات العالمية، كذلك المرتبة الأولى كأفضل جامعة علوم في ماليزيا.

جامعة التكنولوجيا (UTM)

تأسست سنة 1930، وهي أفضل الجامعات الماليزية في مجال دراسة التقانة والأفرع الهندسية، كذلك فهي تحتل المرتبة 187 في تصنيف أفضل الجامعات بالعالم لعام 2021.

جامعة تايلور Taylor

تأسست عام 1969، وحصلت على المرتبة الـ 6 ضمن التصنيف المحلي للجامعات في ماليزيا، والمرتبة 379 في التصنيف العالمي للجامعات، كذلك تعتبر الجامعة الماليزية الخاصة الأولى بناء على تصنيف مؤسسة QS.

تحوي عدداً كبيراً من الكليات والتخصصات، في السياحة وفنون الطهي والدراسات الغذائية، كذلك في الصيدلة، والطب، والحقوق وإدارة الأعمال.

جامعة أوتارا (UUM)

‏واحدة من أهم الجامعات الحكومية الماليزية، تأسست عام 1984،ومنذ تأسيسها تميّزت بكونها تخصّصت في التّعليم الإداري، كما تدرّب الطلاب على التعليم المهني.

تحتلّ جامعة أوتارا المرتبة 531 في قائمة أفضل الجامعات في العالم لعام 2021 الجاري.

مستقبلك الوظيفي بعد التخرج من جامعات ماليزيا

أولاً دعني ألفت نظرك لمسألة غاية في الأهمية، وهي أنه لا يسمح للطالب الدولي البقاء في ماليزيا، بهدف البحث عن عمل بعد التخرج من جامعاتها، وفي حال أراد الطالب العمل فيها بعد التخرج، عليه أن يجد فرصة عمل قبل التخرج كذلك الحصول على رخصة عمل.

بالمقابل فإن شهادة تخرجك من جامعية ماليزية، يعني فرصاً مهنية أوسع بالنسبة لك، وستحظى بمصداقية عالية من كبرى الشركات العالمية، التي تعتبر الشهادة الماليزية من أميز الشهادات، كما في دول الخليج مثلاً والتي يلجأ غالبية الخريجين وأصحاب الخبرة العرب للعمل فيها، نظراً للرواتب العالية.

الأمر المفرح، أن كل الجامعات الماليزية، تقوم بتوفير معلومات التواصل للطلاب المتميزين فيها، وتمنحها للشركات العالمية، للتواصل معهم وتوظيفهم بحسب حاجة تلك الشركات لوظائف معينة.

الدراسة والمعيشة في ماليزيا

أهم التخصصات الجامعية في ماليزيا

تحوي الجامعات الماليزية معظم التخصصات المطلوبة في سوق العمل من حول العالم، وغالباً لا يوجد فيها تخصص أفضل من تخصص، إنما بعض الجامعات فيها شهيرة بتخصص ما مقارنة بجامعة أخرى تشتهر بتخصصٍ آخر، كما الحال في جامعة العلوم التي تعتبر الأفضل في البلاد بتدريس العلوم، على سبيل المثال.

بالمقابل هناك بعض التخصصات التي يستطيع الطالب الدولي من خلال دراستها تأمين وظيفة في ماليزيا بعد التخرج، منها:

هندسة البترول

يعتبر النفط عصب الاقتصاد الماليزي والمحرك الأساسي له، إذ تمتلك ماليزيا احتياطي بترول يقدر بنحو 28.35 مليار برميل، كذلك تمتلك 1.2% من احتياطي الغاز في العالم، هذه الثروات جعلت من ماليزيا المحور الأساسي في صناعة البترول والغاز في منطقة المحيط الهادئ وشرق آسيا.

الأمر السابق يجعل من خريجي هندسة البترول، أشخاصاً مؤهلين للحصول على فرصة عملٍ مميّزة في ماليزيا بعد التّخرج من إحدى جامعاتها، خصوصاً أن غالبية شركات النفط العالمية تمتلك أفرعاً لها في البلاد.

الهندسة الميكانيكية

بات قطاع الصناعات التحويلية يمتلك أكثر من نصف استثمارات ماليزيا الأجنبية، منذ بداية عام 2011، وبالتالي يطلب سوق العمل فيها  المهندسين الميكانيكيين بشكلٍ واسع، لذا فإن دراسة الهندسة الميكانيكية يعتبر خياراً جيداً للراغبين بالبقاء والعمل في ماليزيا بعد التخرج.

كذلك فإن أي تخصص جامعي في السياحة، وعلوم الكومبيوتر وتكنولوجيا المعلومات يعتبر مطلوباً في سوق العمل الماليزية.

إمكانية الدراسة مجاناً

بإمكانك الحصول على منحة دراسية في إحدى الجامعات الماليزية، لكن ما يجب أن تعلمه أن غالبية المنح الدراسية في الجامعات الحكومية، مخصصة لطلاب الدكتوراه، وهناك نوعان من المنح:

منحة دراسية من الجامعة

في كل جامعة حكومية ماليزية، هناك ميزانية خاصة لإنجاز بعض الأبحاث، حيث تقوم إدارة الجامعة بوضع تلك الميزانية تحت تصرف طلاب الدكتوراه، ضمن عقد معهم، يتضمّن أن يقوم الطالب بالأبحاث والمشاريع الموكلة إليه، وفي حال قدّم خطّةً مميّزةً من حيث فائدتها وأهميتها بالنسبة للجامعة والبلاد، يستطيع طلب منحة من الجامعة، ربما يحصل عليها، وهي تكفي مصاريف الدراسة والمعيشة في ماليزيا.

بالمقابل فإن الحصول على مثل هذه المنحة، يتطلب شروطاً معينة، مثل الحصول على معدلٍ ممتاز في مرحلتي البكالوريوس والماجستير، كذلك كتابة مقالات في المجلات الدوليّة، والأهم كتابة خطةٍ جديدة ومهمة بالنسبة للجامعة أو للحكومة الماليزية.

منحة دراسية من قبل المشرف

بعد الحصول على قبول في مرحلة الدكتوراه بإحدى الجامعات الحكومية الماليزية، سيختار الطالب أستاذاً مشرفاً سيرافقه طيلة مرحلة الدكتوراه، بعض المشرفين يقومون بالاتفاق مع طلاب الدكتوراه، على إنجاز عملٍ معيّنٍ مثل المساعدة في كتابة بحث أو المساعدة في التدريس، مقابل مبلغٍ مالي شهري.

الدراسة في ماليزيا: السكن الجامعي

خيارات السكن

بمجرد قبول طلب دراستك في ماليزيا، ووصولك إليها، سيبدأ هاجس البحث عن سكن باحتلال تفكيرك، وربما تمضي فترتك الأولى في أحد الفنادق بحثاً عن البدائل، وهناك ثلاثة أنواع للسكن في ماليزيا.

السكن الجامعي

معظم الجامعات الماليزية، توفر سكناً لطلابها سواء كانوا عزّاباً أو متزوجين، وهو سكن يصفه الطّلاب بالمريح والمجهّز، وطبعاً تختلف سويته بين جامعةٍ وأخرى، علماً أنّ من أهم مزايا هذا النوع من السكن هو أنه يتيح لك سهولة التنقل في الحرم الجامعي، ويغنيك عن دفع أجور مواصلات، وتتراوح أجرة الغرفة بين 350 إلى 650 رينجت ماليزي (83-154$) شهرياً، بينما تبلغ تكلفة السكن السنوية في بعض الجامعات 810 دولاراً، وتشمل فواتير الكهرباء والمياه والتبريد والإنترنت.

شقة بالقرب من الجامعة

يستطيع الطالب الدولي الذي لا يرغب بالسكن الجامعي الذي توفره الجامعة، أن يتفق مع عدة زملاء آخرين لاستئجار شقة بالقرب من الجامعة، وغالباً تتراوح أجرتها بين 700 إلى 1500 رينجت ماليزي (166- 356$)، فإن كانوا 3 طلاب مثلاً، تصبح الأجرة شبيهة بأجرة السكن الجامعي، لكن سيضطر الطلاب بهذه الحالة لاستخدام المواصلات ودفع مصاريف إضافية للوصول إلى الجامعة.

البحث عن شركاء سكن، يتم عبر الجامعة، أو عبر صفحات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، أو من خلال مكاتب تأجير المنازل نفسها.

السكن مع عائلة ماليزية

أحد أفضل الخيارات بالنسبة للطلاب الراغبين بالتعرف على الثقافة الماليزية والاندماج بالمجتمع الماليزي، إذ تعرض بعض العوائل التي تسكن بالقرب من الجامعات غرفاً فيها للإيجار مستهدفةً الطلاب الدوليين، وغالباً ما يتراوح إيجارها بين 250 وحتى 500 رينجت ماليزي (59-118$)، ولكنه بالتأكيد ليس خياراً مناسباً للباحثين عن الخصوصية.

أنواع المواصلات في ماليزيا

بعض الطلاب من المقتدرين مادياً، يلجأون لشراء سيارة خاصة والتنقل بها بحرية، ويتراوح ثمن السيارات من النوع المتوسط في ماليزيا بين 7000 إلى 15000 رينجت (1665-3569$)، بينما يبلغ سعر ليتر البنزين 2.5 رينجت (0.59$)، أما إن اتخذت قراراً باستخدام وسائط النقل العامة، فسيكون أمامك ثلاث خيارات:

القطارات

تضم ماليزيا نوعين من الميترو، الأول الميترو الأرضي خارج المدينة، تكلفة الركوب فيه لـ 15 كم تبلغ نحو 3 رينجت (0.71$)، والثاني هو الميترو الكهربائي والهوائي داخل المدن، تكلفة ركوب 15 كم فيه تبلغ نحو 4 رينجت (0.95$).

الحافلات

تعتبر وسائل النقل الأكثر شعبية في ماليزيا، وتغطي كافة مناطقها، وتكلفة استخدامها أقل بكثير من الميترو، ولا تتجاوز 1 رينجت ماليزي (0.24$) لكل 15 كم.

سيارات الأجرة

الأكثر ارتفاعاً بالنسبة للأجور والتكاليف، إذ أنك ستدفع 13 رينجت ماليزي (3.09$) لكل 15 كم في التاكسي الخاص.

إمكانية الحصول على تأمين صحي

الطلاب الدوليون الذين يحصلون على تأشيرة دراسية، يستطيعون الحصول على تأمينٍ صحي في ماليزيا، وغالباً ليس من الضرورة أن يتقدموا بطلب للحصول عليه، حيث تقوم الجامعة بهذه المهمة، خلال فترة تسجيل الطالب فيها.

أضف إلى ذلك، تضمّ كلّ جامعةٍ في ماليزيا، مستوصفاً صحيّاً يقدّم الخدمات الطبية بشكلٍ مجاني للطّلاب، أو بأسعارٍ رمزية.

الدراسة والمعيشة في ماليزيا: الأسواق الشعبية

تكاليف المعيشة في ماليزيا

بحسب الإحصاءات فإن الطالب المُدبر لن يحتاج شهرياً لأكثر من 1000 إلى 1500 رينجت ماليزي، أي 350 إلى 400 دولار، وتعتبر ماليزيا من الدول رخيصة المعيشة قياساً بالبلدان الأخرى التي تمتلك نظاماً تعليميّاً متطوراً مثلها.

على سبيل المثال، إن قام بإعداد الطعام بنفسه بمعدل 3 وجبات في اليوم، سيكفيه 600 رينجت حوالي 142 دولاراً أمريكياً شهرياً، ومثل هذا المبلغ للملابس، بالإضافة إلى مصاريف شخصية أخرى مثل العناية بالشعر، والترفيه والسينما وغيرها، ولن تتجاوز الـ 100 إلى 200 رينجت أي من 23 إلى 46 دولاراً أمريكياً.

وكمثال على الأسعار في ماليزيا، فإن ثمن وجبة طعام من أحد أفرع ماكدونالدز يبلغ 15 رينجت، وثمن البيبسي 3.5 رينجت (0.83$)، وثمن كيلو الجبن 20 رينجت (4.76$)، بينما يبلغ سعر رغيف خبز 3 رينجت (0.71$)، وصحن يحوي 12 بيضة بـ 4.50 رينجت (1.07$).

أما الملابس، فعلى سبيل المثال يبلغ ثمن بنطلون الجينز 35 دولاراً تقريباً أو أكثر بقليل، وثمن حذاء من نايك حوالي 92 دولاراً، بينما تبلغ تكلفة الاتصال 1 رينجت (0.24$) لكل 3 دقائق.

طرق التوفير أثناء الدراسة والمعيشة في ماليزيا

أولاً ينبغي عليك عزيزي الطالب، استئجار منزلٍ بالقرب من خطوط ومواقف الميترو أو الحافلات لتضمن عدم اضطرارك لاستخدام التاكسي غالية الأجور، وإن كنت تبحث عن مزيد من التوفير فالأفضل اختيار السكن داخل الحرم الجامعي ضمن السكن التابع للجامعة.

كذلك فإن الطهي داخل منزلك أو غرفتك، سيكون خياراً جميلاً للتوفير عوضاً عن تناول الطعام الجاهز أو في المطاعم، وإن أردت تناول الطعام الجاهز فاختر المطاعم في مراكز التسوق، لأنها تعتبر الأرخص ثمناً قياساً بغيرها.

شراء الملابس من بلدك الأم، دون الحاجة لشراء أي شيءٍ من ماليزيا إلا في حال الضرورة، يعتبر خياراً جيداً للتوفير خصوصاً إن كانت الملابس في بلدك أرخص وغالباً هي كذلك.

أيضاً التوجه نحو الأسواق الشعبية للشراء يعتبر خياراً مثالياً للتوفير، كذلك التوجه نحو الأسواق الصينية المتوافرة بكثرة في ماليزيا، وهناك العديد من محلات الـ 1 دولار.

الطقس في البلد

بالعموم يتميز الجو في ماليزيا بأنّه رطب، وأحياناً تبلغ نسبة الرطوبة 85%، أما بالنسبة للفصول وطريقة توزع الأشهر عليها، فهي على الشكل التالي:

  • فصل الخريف: يضم أشهر، أيلول، وتشرين الأول، وتشرين الثاني، ويشهد غزارة في الأمطار خلال شهر أيلول.
  • فصل الشتاء: يبدأ من شهر كانون الأول، ثم كانون الثاني وحتى شباط، وهو الفصل الذي يشهد رياحاً موسمية عاتية، ولا ينصح بزيارة الشواطئ خلاله.
  • فصل الربيع: يبدأ من شهر آذار ثم نيسان وحتى أيار، وهو بالعموم يتميز بجوٍ لطيفٍ مستقر.
  • فصل الصيف: يبدأ منذ شهر حزيران ثم تموز وحتى آب، وهو الأكثر ارتفاعاً بدرجات الحرارة، ويشهد بعض الهطولات المطرية القليلة.

طبيعة الحياة في ماليزيا

تعتبر ماليزيا بلداً إسلامياً، والحياة فيه مشابهة تقريباً للحياة في المجتمعات العربية، كما أن شعبها متعدد الأعراق والثقافات، ويوصف بالتنوع والود والتعامل اللطيف مع الجميع، كما أنّه بلدٌ منظمٌ جداً، وستشاهد في ترحالك بجولات الميترو العديد منهم منشغلين بقراءة كتابٍ ما.

ستجد المكونات العرقية فيها تحتفل بمختلف أنواع الأعياد على مدار العام، كعيدي الفطر والأضحى، كذلك الأعياد الصينية، وأعياد رأس السنة، وعطلتها الأسبوعية يومي السبت والأحد.

اقرأ أيضاً: 7 من أخطر صعوبات الدراسة في الخارج.. إحداها قد تسجنك فانتبه!

0

شاركنا رأيك حول "الدراسة والمعيشة في ماليزيا.. كل ما تحتاج لمعرفته من أفضل الجامعات وحتى أجرة المواصلات"