بالنظر إلى جودة التعليم فيها، تعتبر تكلفة الدراسة والمعيشة في كوريا الجنوبية معقولةً ومنطقية، قياساً بالوجهات الدراسية الأخرى التي تتمتّع بجودة تعليمٍ مشابهة نوعاً ما، مثل الولايات المتحدة الأميركية أو أوروبا وحتى ألمانيا مثلاً، كما أن الدراسة في كوريا الجنوبية، تعني بالنسبة للطالب الدولي إيجاد فرصة عملٍ فيها بعد التخرج، بخلاف العديد من البلدان التي غالباً ما يكون من الصعب على الطالب الدولي إيجاد عمل فيها، وذلك يعود لكون كوريا الجنوبية تحوي الكثير من كبار السن مقارنةً بالشباب، لذا تعمل حكومتها على توفير فرصٍ للطلاب الدوليين للبقاء والعمل فيها.

ما هي مميزات الدراسة في كوريا الجنوبية؟

1. ارتفاع جودة التعليم وانخفاض تكلفة الدراسة في كوريا الجنوبية

تحتل الجامعات الكورية الجنوبية، أعلى المراكز في التحصيل الدراسي وتنافسية التعليم، في قائمة دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتضم مجموعةً من أكثر الجامعات شهرةً حول العالم، مثل جامعة سيول، وجامعة سونغكيونكوان، وجامعة بوهانج للعلوم والتكنولوجيا.

ورغم شهرة جامعاتها، وقيمة شهاداتها الكبيرة في سوق العمل لاحقاً بعد التخرج، فإن التكاليف قليلة نوعاً ما إذ تتراوح تكلفة الدراسة في كوريا الجنوبية في الفصل الدراسي الواحد بين 5800 و6500 دولارٍ أمريكي.

2. دولة ذات مستقبلٍ واعد

ما لا تعلمه عن كوريا الجنوبية ربما، أنّها كانت دولةً فقيرة في العام 1960، لتتحوّل اليوم إلى واحدة من أكبر دول العالم الاقتصادية، حيث تم تصنيفها بالمرتبة الحادية عشر عالمياً في القوة الاقتصادية في إحصائية صندوق النقد الدولي لعام 2015، كما أنها حُذفت من قائمة الدول المستهلكة التي يحدّدها البنك الدولي ذاته، لتصبح ضمن قائمة الدول المصدّرة، وهو أمرٌ لا بدّ أنّك تدرك قيمته وأنت تتجوّل في الأسواق بحثاً عن منتجٍ تقنيٍ ما مكتوب عليه: كوري الصنع.

إضافة إلى ما سبق، فإن كوريا الجنوبية في المرتبة الأولى بمجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، متفوقة على 152 دولة أخرى منافسة، كما أنها تمتلك العديد من التقنيات والمصانع لبناء السيارات والسفن، ومن المتوقع عالمياً أن كوريا الجنوبية ستصبح بحلول العام 2025 واحدة من أكبر مصادر القوة الاقتصادية في آسيا، وبناء عليه يتوقع أن يتضاعف دخل الأفراد فيها بالعام ذاته.

3. دولة آمنة

في التصنيفات العالمية تعتبر كوريا الجنوبية واحدة من أكثر دول العالم أمناً، خصوصاً بالنسبة للطلاب الدوليين، الذين يزداد عددهم فيها كلّ عامٍ نظراً للشهرة التعليمية الكبيرة التي تتمتّع بها بين دول العالم.

4. السّماح للطّلاب بالعمل

أحد أبرز مزايا الدراسة في كوريا الجنوبية، هو السماح للطلاب الدوليين بالعمل فيها، وتتشابه مع ماليزيا إلى حد ما بهذه النقطة، إذ يُسمح للطّالب الدولي العمل بدوامٍ جزئي لمدة 20 ساعةٍ أسبوعياً، وتختلف عن ماليزيا في نقطةٍ هامّةٍ جداً، وهي أنّ العديد من الجامعات الكورية تؤمّن فرص عملٍ للطّلاب الدوليين ضمن حرم الجامعة ذاتها، وما على الطالب سوى سؤال المختصين بالجامعة التي يدرس بها ليرشدوه.

5. إمكانية الدراسة مجاناً

يمتلك الطلاب الدوليون العديد من الحظوظ للدراسة مجاناً في كوريا الجنوبية، والتخرّج من جامعاتها الشهيرة بدون أيّ تكلفة مالية، من خلال العديد من المنح الدراسية، وأبرزها:

منح الحكومة الكورية

ترغب الحكومة الكورية باستقطاب الطلاب الدوليين إلى البلاد، لعدة أسباب أبرزها أنّ المجتمع الكوري يتألّف بغالبيته من كبار السن، ووجود الطّلاب الدوليّين يعني مجتمعاً شاباً، خصوصاً إن قرّروا البقاء والعمل فيها بعد التخرّج، وتشمل منح الحكومة الكورية البكالوريوس والدكتوراه والدراسات العليا.

تموّل المنح الحكومية الكورية الطلاب من 30 وحتى 100% من رسوم الدّراسة، وما على الطالب الرّاغب بالتقديم على تلك المنح سوى زيارة السفارة الكورية الجنوبية في بلاده، وتقديم طلبٍ فيها، وبدورهم سيحوّلونه إلى الوزارة المختصة، ويبدأ التقديم على تلك المنح من شهر أيلول وحتى شهر تشرين الأول.

منح جامعة كيونغ

تمنح جامعة كيونغ العديد من المنح الجامعية لطّلاب السّنة الأولى، ويمكن أن تتجدّد تلقائيّاً، أو يحتاج الطالب إلى إعادة التقديم عليها خلال السنوات اللاحقة حسب نوعها، وتغطّي المنحة الرّسوم الدّراسية ورسم القبول الجامعي.

كوريا الجنوبية

جامعات كوريا الجنوبية في التّصنيفات العالمية

تمتلك الجامعات الكورية الجنوبية شهرة كبيرة حول العالم، وقد ضم تصنيف مؤسسة QS الدّولية لأفضل الجامعات في العالم لعام 2022 القادم، 39 جامعة من كوريا الجنوبية، وفيما يلي أبرزها:

جامعة سيول الوطنية

احتلّت المرتبة 36 في تصنيف QS الدولي لأفضل الجامعات في العالم، وتأتي في المرتبة الأولى على مستوى البلاد محلّياً، والمرتبة 14 على مستوى قارة آسيا، وهي جامعة حكومية مقرها العاصمة الكورية سيؤول تضم 1,914 طالباً دولياً، تأسست عام 1946.

تضم جامعة سيول الوطنية، 16 كلية تقدم تلك الكليات 83 برنامجاً دراسياً لدرجة البكالوريوس، أما في برامج الماجستير والدكتوراه فهناك مدرسة دراسات عليا تضم 99 برنامجاً في خمسة مجالات دراسية مختلفة.

المعهد الكوري المتقدّم للعلوم والتكنولوجيا

جاء في المرتبة 41 عالمياً، والمرتبة الثانية محلياً، والمرتبة 12 على مستوى قارة آسيا، كذلك حصل على المرتبة 16 عالمياً في مجالات الهندسة والتكنولوجيا، تأسس عام 1971، ويعتبر أول مؤسسة علمية هندسية بحثية في البلاد.

يضمّ المعهد 869 طالباً دولياً، ويتفرّد بتدريس العلوم والهندسة والتكنولوجيا، كذلك هو معهد معتمد دولياً في تدريس إدارة الأعمال.

جامعة كوريا

احتلّت المركز 74 على مستوى العالم لأفضل الجامعات، والمركز الثالث محلياً، والمركز 11 على مستوى قارة آسيا، كذلك المركز 38 عالمياً بمجال تدريس الهندسة والتكنولوجيا، وهي جامعة خاصة، تأسست عام 1905.

يبلغ عدد الطلاب الدوليين في جامعة كوريا 3,325 طالباً، وتضمّ العديد من الكليات والأقسام الخاصة بكافّة الدرجات الدراسية، كما تمتلك مركز أبحاث شرق آسيا، ومركز البحوث الثقافية الكوري، وتمنح شهاداتٍ مرموقة في مختلف المجالات، كالقانون والهندسة والطّب وإدارة الأعمال، وتمتلك مشفىً تعليمياً جيداً جداً، ويوفر رعاية طبية ممتازة، ويتم تدريب طلّاب الطّب والتمريض فيه.

جامعة يونسي

أتت في المرتبة الـ 79 عالمياً ضمن تصنيف أفضل الجامعات لعام 2022، والمرتبة الرابعة محلياً، والمرتبة 21 في قارة آسيا، والمرتبة 44 عالمياً بتدريس الهندسة والتكنولوجيا، وهي جامعة خاصة تأسست عام 1885 علماً أنها أول مؤسسة غربية للتعليم في كوريا الجنوبية.

تضمّ جامعة يونسي اليوم، 4,274 طالباً دولياً، يدرسون مختلف الاختصاصات والبرامج، سواء بالماجستير أو الدراسات العليا أو الدكتوراه، علماً أن الجامعة توفر مرافق بحثية وطبية مكثفة.

جامعة بوهانج للعلوم والتكنولوجيا

أتت في المرتبة 81 على مستوى العالم، والمرتبة الخامسة محلياً، والمرتبة 26 على مستوى قارة آسيا، والمرتبة 37 عالمياً في مجال علوم المواد، وهي جامعة خاصة تهتم بتدريس الهندسة والعلوم.

تضم جامعة بوهانج للعلوم والتكنولوجيا 87 طالباً دولياً فقط، وتعتبر من أهم وأفضل الجامعات لتدريس الهندسة والعلوم، وتمكّن المتخرّج منها الحصول على شهادة عالمية معترف بها في جميع دول العالم.

صعوبات الدراسة في كوريا الجنوبية

كأيّ بلدٍ جديد لا بد أنّك ستواجه بعض الصعوبات فيه، ما يتطلّب منك أن تكوناً مرناً جداً لمواكبة التغيرات من جهة، كذلك مجتهداً لتعلّم أمورٍ جديدة، عددٌ كبيرٌ من الطلاب الدوليين واجهوا بعض الصعوبات الدراسية والمعيشية في كوريا الجنوبية، بالإمكان تلخيصها بما يلي:

1. اللغة

أحد أكبر الصعوبات التي يمكن أن يواجهها الطالب، فغالبية الجامعات الكوريّة الجنوبية، تدرّس مناهجها باللّغة الأم الكورية، ويبقى الاعتماد على اللّغة الإنكليزية قليلاً وخاصاً ببعض المقرّرات الدراسية، ما يعني أنّ على الطالب تعلّم اللغة الكورية، حتى ليسهّل عليه التواصل مع زملائه الكوريين أو محال البيع والأماكن التي سيرتادها في البلاد.

2. الغياب ممنوع

كطالبٍ دولي لا تستطيع أن تغيب عن حضور فصلٍ قد سجّلت فيه بالكامل لمجرّد أنّك لا ترغب بحضوره، كذلك لا يسمح لك بالغياب سوى لأيّامٍ محدّدة في كلّ فصلٍ دراسي، وإن تخطيت عدد الأيّام المسموح لك غيابها توقّع أن يتم فصلك مباشرة.

3. ثقافة بالي بالي

وتعني بسرعة، وهي إحدى أبرز التحديات التي يمكن أن تواجهك، فالشعب الكوري معروفٌ بالإسراع بالعمل والدراسة، واحترام الوقت والمواعيد أمرٌ أكثر من هامٍّ لدى الكوريين، ولا تتوقّع أن يتمّ التسامح معك في حال تأخّرت حتى لخمس دقائق فقط عن الموعد المحدّد.

التأمين الصحي للطالب الدولي في كوريا الجنوبية

 التأمين الصحي

أصبح التسجيل على التأمين الصحي والرعاية الطبية بالنسبة للطلاب الدوليين في كوريا الجنوبية، إلزامياً منذ عام 2019، ولا يسمح لأيّ طالب دولي يخطّط للبقاء أكثر من 6 أشهر للدراسة، البقاء بدون الحصول على التأمين الصحي الوطني، الذي يكلّف الطالب الدولي نحو 610 دولاراً أمريكيّاً سنوياً.

حالياً هناك العديد من المطالبات، بإعفاء الطالب الدولي من التأمين الصحي الوطني، ومنحه حرية الاختيار بين شركات التأمين الصحي المنتشرة في كوريا الجنوبية، بحسب قدرتهم المادية.

تكاليف المعيشة في كوريا الجنوبية

حسب الإحصائيات فإن الطالب الدولي يحتاج نحو 1000 دولارٍ شهرياً للمعيشة في كوريا الجنوبية، وهو مبلغٌ يكفي جميع احتياجاته بما فيها الترفيه، وطبعاً فإن اختيار نمط الحياة التي يودّها الطالب الدولي هي من يحدّد المبلغ الذي سيحتاجه، وبإمكانه ضغط النّفقات والتخلّي عن بعض الترفيه والاعتماد على الأساسيات ما يكلّف الطالب نحو 650 دولاراً أمريكياً شهرياً للمعيشة.

السكن

على الطالب أن يتوقّع إنفاق نحو 440 دولاراً شهرياً، كأجرة غرفةٍ خاصة في شقةٍ مشتركة، وهو مبلغٌ يعتبر كبيراً نوعاً ما بالنسبة لفئة من الطلاب الدوليين، وفي هذه الحالة عليهم اختيار الإقامة في “غوشيون” وهي كلمة يابانية تعني وحدة سكنية صغيرة ومكدّسة، ويبلغ إيجار السكن فيها نحو 175 دولاراً أمريكياً شهرياً.

أمّا المكان الأقل تكلفةً للإقامة فهو في المهاجع، وتقدّر تكلفة الإقامة فيه بالنسبة للطالب بـ 300 في حال كانت الغرفة مشتركة، إلى 1000 دولارٍ أمريكي لكلّ فصلٍ دراسي في حال كانت فردية، علماً أن هناك أجور منازل تتجاوز أجرتها 18 ألف دولارٍ أمريكي شهرياً، وكما قلنا سابقاً فإن ميزانية الطالب هي من تحدّد نوع السكن.

الطعام والملابس

تكلفة مجمل الطعام بحسبة شهرية تبلغ نحو 300 وحتى 400 دولارٍ أمريكي، على سبيل المثال يبلغ ثمن علبة ليترٍ واحد من الحليب 2.20 دولاراً أمريكي، وكيلو غرامٍ من الجبن 14 دولارٍ أمريكي، وكيلو غرامٍ واحد من اللحوم 29 دولاراً أمريكياً، وسعر نصف كيلو من الخبز 2.5 دولار، وكيلو بطاطس 3.5 دولاراً، وعلبة البيبسي 0.85 دولاراً.

أما ثمن الوجبات، فعلى سبيل المثال وجبة سريعة في أحد أفرع ماكدونالدز ستكلفك $5.50، أما ثمن التشيز برغر فيبلغ $1.60، وثمن الوجبة في أي كافتيريا أو مطعم شعبي يبدأ من $3.2.

بالنسبة للملابس فإنّ نوعية المتجر الذي اخترته للتسوّق هو من يحدّد الثمن، على سبيل المثال يبلغ ثمن فستانٍ نسائي لدى من الماركات الشهيرة مثل زارا 30 دولاراً أمريكياً، وثمن سروال جينز من ليفاييس أو أحد الماركات المشابهة $65، أما ثمن الحذاء الرياضي من ماركة نايكي أو أديداس فيبلغ نحو $85، ما يعني أنّ الملابس قد تكون غالية الثمن بعض الشيء بالعموم، لذا أجرِ حساباتك وإن كانت أرخص ثمناً في بلدك الأم، من الأفضل شراؤها واصطحابها معك دون أن تضطرّ للشراء من أسواق كوريا الجنوبية.

المواصلات والإنترنت

يوجد العديد من أنواع المواصلات في مدن ومناطق كوريا الجنوبية، أغلاها ثمناً استئجار سيارة خاصة وأقلّها ثمناً الحافلة.

  • مترو الأنفاق: أحد أهم وأسرع وسائل النقل في كوريا الجنوبية، وهو الوسيلة الأكثر أمناً وسهولة بالاستخدام، تتفاوت أسعار التذاكر بحسب المحطات، لكن بالعموم تتراوح الأجرة فيه بين 1.2 دولار وحتى 2.5 دولارٍ أمريكي، يعمل المترو لمدة 12 ساعةٍ يومياً، وغالباً فإنه يمرّ بالمحطة كل 12 دقيقة.
  • الحافلات: تعتبر من أرخص وسائل النقل في كوريا الجنوبية، وتغطّي كافّة المدن والمناطق، وتتراوح أجرتها بين دولارٍ واحد وحتى 1.2 دولارٍ أمريكي.
  • استئجار سيارة: تعتبر التكلفة الأغلى لوسائل النقل في كوريا الجنوبية، حيث تحتاج إلى 53 دولارٍ يومياً لتأجير سيارة، السعر قابلٌ للارتفاع تبعاً لنوع السيارة بالطبع، علماً أن القيادة في كوريا الجنوبية قد تكون مرهقةً أحياناً خصوصاً في المدن الكبرى مثل العاصمة سيول، بسبب الازدحام المروري الكبير، ما قد يجعلك أحياناً تنتظر لساعةٍ كاملة وربما أكثر.

أما بالنسبة للإنترنت فإنه بالعموم يعتبر رخيصاً ولن يكلّفك أكثر من 20 دولاراً شهرياً، وتستطيع من خلاله التواصل مع أهلك وأصدقائك سواءً داخل كوريا الجنوبية أو خارجها، دون أن تضطرّ لاستخدام شبكات الهواتف المحلية.

الربيع في كوريا الجنوبية

الطقس

تشهد درجات الحرارة انخفاضاً كبيراً في كوريا الجنوبية شتاء، بينما تصبح معتدلةً مائلة إلى البرودة ربيعاً، بالعموم فإن الطالب الدولي في حال كان عربياً سيشعر بالبرد واختلاف الطقس كون الحرارة مسيطرة على غالبية الدول العربية.

فصل الربيع

يعتبر موسم السياحة في كوريا الجنوبية، ويبدأ من نهاية شهر آذار ويستمر حتى نهاية شهر أيار، تتراوح درجات الحرارة خلاله من 5 درجات، وحتى 17 درجة، ولهذا الفصل مميزاتٌ كثيرة، أهمّها المهرجانات التي تقام فيه، وأشهرها مهرجان زهر الكرز في أوّل أسبوعين من نيسان، ومهرجان زهرة التوليب في مدينة إيفرلاند، ومهرجان زهور الربيع في جزيرة جيجو.

فصل الصيف

يبدأ من بداية حزيران وحتى بداية أيلول، ويمتاز فصل الصيف في كوريا الجنوبية بدرجات الحرارة والرطوبة العالية، حيث تتراوح درجات الحرارة من 22 وحتى 34 درجة، ويشتهر بمهرجان بوريونغ للطين ومهرجان الشاطئ.

فصل الخريف

يبدأ من نهاية أيلول وحتى بداية تشرين الثاني، ويعتبر أفضل فترات زيارة كوريا الجنوبية بالنسبة للسياح، نظراً لاعتدال الجو فتتراوح درجات الحرارة بين 14 إلى 23 درجة، ويضم عدة مهرجاناتٍ بينها: مهرجان أوراق الشجر الملوّنة ومهرجان زهور الخريف، ومهرجان الجمبري.

فصل الشتاء

يبدأ من نهاية تشرين الثاني وحتى بداية آذار، ويصبح بارداً جداً بدرجات حرارة تصل حتى 10 تحت الصفر، ويمتاز بمهرجان الثلوج والتزلج، ومهرجان صيد الأسماك على جليد النهر المتجمد.

كوريا الجنوبية ليلاً

الحياة الاجتماعية

توصف كوريا الجنوبية بأنها فردوس آسيا، بما تحويه من معالم تاريخية وثقافية، أضف إلى ذلك فإن شعبها بالعموم شعبٌ ودودٌ جداً لا يتعامل مع الغرباء بعنصرية، يشتهر بأنه شعبٌ عملي وسريعٌ بكلّ المهام التي يقوم بها، في كوريا الجنوبية غالباً العلاقات الاجتماعية ليست طاغية، فالمجتمع يغلب عليه طابع المجتمع العملي، الجميع منشغلٌ إمّا بالدراسة أو العمل.

الحياة الليلية في كوريا الجنوبية عالمٌ آخر، فغالبية المدن الكورية لا تنام، خصوصاً العاصمة سيول التي تمتاز كذلك بأنّها أكثر مدن كوريا الجنوبية ارتفاعاً بالأسعار والمعيشة.

الشعب الكوري بالعموم شعبٌ منفتحٌ، ولا يعاني تعصّباً من أيّ نوعٍ كان، لكن المثير للغرابة بعض الشيء أن إظهار الكتف لدى النساء يعتبر غير محبّذ وهو أمرٌ عائد إلى تقاليد الكوريين، بينما لا مانع من ارتداء فستانٍ قصير لكن المهم أن يغطّي الكتفين.

الكوريون يكرهون البقشيش جداً، فاحذر أن تترك لعامل المطعم أي أموالٍ إضافية واكتفِ بالفاتورة فقط، كما أنّك ستكون مضطراً لخلع حذائك عند الباب في حال زرت عائلة صديقك الكوري، غالبيتهم يمشون حفاةً في المنزل ويجلسون على الأرض حتى عند تناول الطعام.

في القطارات ووسائل المواصلات، تجنّب أن تجلس في المقاعد المخصّصة لكبار السن كي لا تتعرض لأيّ موقفٍ محرج، كذلك احذر من إرسال بطاقة معايدة مكتوبة باللون الأحمر، فهذا اللون بالنسبة إليهم يرمز للموت.

التعامل باحترام خصوصاً مع كبار السن، أمرٌ محتّم عليك في كوريا الجنوبية، حتى ممنوعٌ عليك تناول الطعام قبل كبير السن إن وجد على الطاولة، أو حتى إنهاء طعامك قبلهمن الأمور الأخرى التي يجب أن تنتبه لها، هو إخفاض صوتك في وسائل النقل العامة، ومن الأفضل عدم استخدام الجوال أو التحدّث به إلا للضرورة القصوى.

الشعب الكوري يحب احترام المواعيد جداً، والمقصود هنا الموعد بالدقيقة، كذلك يحبّون سماع الشكر والثناء كثيراً، لدرجة أنّك يجب أن تحذر من عدم شكر البائع عند إتمام عملية الشراء.

وأخيراً، ربما تكون كوريا الجنوبية بلداً مثالياً لك للدراسة والعمل بعد التخرج، لكن عليك الانتباه إلى أن المعيشة قد تكون مكلّفة أحياناً فيها، لذا اضبط نفقاتك جيداً، ولا تتهاون أبداً مع موضوع أسلوب حياة الكوريين فالتأقلم معهم والتعوّد على نمط حياتهم سيكون أمراً محتّماً عليك إن كنت لا ترغب أن تعيش وحيداً بغرفتك.

اقرأ أيضاً: الدراسة في كوريا الجنوبية: كل ما ترغب بمعرفته عن فيزا الدراسة