ما رأيك بتعلم إحدى اللغات الآسيوية؟ إليك ترتيب أهمها حسب درجة الصعوبة..

1

يعتبر تعلم اللغات من بين أهم الأمور التي لطالما ركزنا عليها في أراجيك تعليم، وذلك نظرًا لأهميتها والقيمة الإضافية التي تقدمها للمتعلم والتي تجعل من اكتسابها نقطة انفتاح على العالم وتميز سواء على المستوى الشخصي، الدراسي أو العملي. في هذا الصدد، سنوجه تركيزنا هذه المرة نحو الدول الآسيوية ونتحدث عن اللغات الآسيوية والتي تتميز باختلاف لغوي مهم يحتل أماكن متقدمة عالميًّا في مستوى الأهمية والاستخدام.

من خلال هذا الموضوع، وبعيدًا عن مختلف المعايير المستخدمة في تحديد أفضلية التعلم للغات، سنحاول أن نقترح ترتيبًا لأهم اللغات الآسيوية من حيث صعوبة التعلم، والتي ستساعدك لا محالة في تحديد اللغة الأنسب لك، إن كنت تنوي البدء في تعلم إحداها.

1- اللغة الفيتنامية

بالنسبة للغات المقترحة في هذه القائمة، فإن اللغة الفيتنامية تعتبر من أسهل اللغات تعلمًا حيث أنها، أولًا، تستخدم الحروف اللاتينية، وبالتالي، فلن تضطر إلى تعلم الحروف كونها تشبه الإنجليزية أو الفرنسية (أجزم أنك تتقنها كتابةً وقراءةً)، بل ستكتفي بتعلم طريقة النطق الصحيحة فقط.

أيضًا، بيئة الجمل المستخدمة في هذه اللغة تعتبر متقاربة جدًا من تلك المتعارف عليها في مجموعة من اللغات الأوروبية أو الإنجليزية، حيث نجد اعتماد حروف الجر واتباع نظام فاعل – فعل – ملحق (subject – verb – complement) في تكوين الجمل، الأمر الذي سيسهل من الترجمة العقلية للجمل من لغة أجنبية تعلمها إلى الفيتنامية وسيساعدك في تسريع وتيرة تعلمك لها بكيفية منتظمة.

تكمن الصعوبة الوحيدة التي يواجهُها الأشخاص أثناء تعلم اللغة الفيتنامية في تميز هذه اللغة بالإدغامات diphthongs و triphthongs والتي يقصد بها دمج حرفين أو ثلاث ونطقهما كأنهما حرف واحد (كما في أحكام التجويد) الأمر الذي يجعل من اعتياد الأذن على الأصوات وتميزيها لمخارج الحروف وتبين المعنى أمرًا صعبًا في البداية. لكن، وبتقوية ذاكرة السمع، يستطيع المتعلم تجاوز هذه العقبة بسهولة وبسرعة.

2- اللغة التايلاندية

يمكن تصنيف اللغة التايلاندية على أنها اللغة الثانية الأكثر سهولة من بين اللغات الآسيوية في هذا التصنيف، حيث أنها تتميز بـ 44 حرفًا صامتًا و15 حرف علة، والتي لا بد لك أن تتعلمها جميعها كمقدمة تمهيدية للبدء في التعلم. لا تقلق من الأمر، فلن يأخد منك أكثر من يوم أو يومين على الأكثر، حيث -ورغم كثرة الحروف- أثبت المتخصصون أنها سهلة الحفظ.

من خصائص هذه اللغة أن كلماتها تأتي متلاصقة، ولا يتم استخدام الفواصل أو النقاط، وبالتالي، فإن أردت القيام بالأمر لغرض توضيحي مثلًا، فيكفي أن تترك فراغًا بين الحروف أو الكلمات. أيضًا، لا وجود للكتابة بحروف كبيرة Capitalization بل تكتب جميعها بنفس الكيفية سواء في بداية أو وسط الجمل.

من الأمور التي يجب مراعاتها خلال تعلم هذه اللغة هي خاصية طريقة النطق، حيث أن هناك الكثير من الكلمات التايلندية التي تكتب بنفس الطريقة لكنها تحمل معاني مختلفة (قد تصل إلى 5 معاني) تختلف في طريقة النطق فقط، مثلًا: كلمة Kao التي تعني أبيض، أرز، ادخل، تسعة أو كلمة kaï التي تعني بيضة، دجاجة، يبيع وإن أضفنا مثل كلمة kraï  التي تعني هو فنقول “هو يبيع بيض الدجاج – Kraï Kaï kai Kai

3- اللغة الكورية

باتت اللغة الكورية من أهم اللغات التي تفرض نفسها على الساحة العالمية، سواء على مستوى الاقتصاد أو الأعمال نظرًا للتطور الضخم الذي عرفته كوريا الجنوبية خاصة في المجال التكنولوجي، دون استثناء ظاهرة الكيبوب والاهتمام بالدراما الكورية وأعمالها السينمائية التي ساهمت هي الأخرى في الالتفات إلى هذه اللغة والرغبة في تعلمها.

الحروف الكورية أو الهانغول Hangul يبلغ عددها 14 حرفًا ساكنًا و 10 حروف علة. هي إذًا أقل من الحروف التايلندية، لكنها تتميز بدمجها بكيفية محددة من أجل الكتابة وتكوين الكلمات. هذا المستوى من التعلم ليس صعبًا، بل يكفي التمرن لبضعة أيام من أجل إتقانه.

يصنف Foreign Service Institute اللغة الكورية في المستوى الخامس من حيث درجة الصعوبة بالنسبة لبقية اللغات الآسيوية، فلإتقانها يجب على المتعلم أن يسخر 88 أسبوعًا أي حوالي 2200 ساعة كاملةً للتعلم. لكن، موارد التعلم متاحة بصورة كثيفة في الإنترنت، ويمكن أيضًا استغلال الأعمال الدرامية الكورية من أجل التعود على الاستماع (إلى جانب الاستمتاع).

4- اللغة الصينية / ماندرين

لا شك أنها لغة غير سهلة أبدًا، حيث تكفي معرفة أنها لغة تكتب بالطريقة الصورية logographes أي أن رموزها لا تعني حروفًا بل كلمات كاملة، وبالتالي، فمن أجل التعلم المبتدئ للغة يجب على الشخص أن يحفظ ما لا يقل عن 3500 كلمة (رمز). لكن لا تقلق، فنظام بينيين pinyin هو نظام كتابة للصينية باعتماد الحروف اللاتينية، وبالتالي ستتمكن من كتابتها وقراءتها دونما الحاجة إلى تعلم الكتابة الصورية.

أيضًا، وكما في التايلندية، ففي اللغة الصينية يمكن نطق كلمة واحدة بأربع طرق مختلفة مع تغير في المعنى، الأمر الذي يجعل من تعلم طريقة النطق والتقاط المعنى عبر السمع أمرًا في غاية الأهمية.

5- اللغة اليابانية

عالميًّا، تصنف اللغة اليابانية على أنها أصعب اللغات في العالم وليس فقط ضمن اللغات الآسيوية. وذلك ناتج تحديدًا لطريقة كتابتها التي تتميز بثلاث أنواع مختلفة hiragana و katakana التي تعتبر طرق كتابة للحروف، تستخدم لنفس الأصوات وتعتمد على نفس مخارجها وطريقة kanji التي تستخدم، كالصينية، في التعبير عن كلمات كاملة.

لكن، لمَ لا تأخذ التحدي وتجرب تعلمها؟ خاصةً وأنها لغة تتميز بعدم وجود تأنيث أو تذكير، كما أن الأفعال لا تصرف ولا وجود لطرق مختلفة لنطق الكلمات والحروف.

في الأخير، يجب الإشارة إلى أن هذه اللغات في مجملها صعبة التعلم ليس فقط ضمن اللغات الآسيوية لكن الأمر ليس مستحيلًا، بل على العكس، هو نقطة تميز من الجيد اكتسابها. فماذا تنتظر إذًا؟

1

شاركنا رأيك حول "ما رأيك بتعلم إحدى اللغات الآسيوية؟ إليك ترتيب أهمها حسب درجة الصعوبة.."