أصبح الربح من الإنترنت الوجهة الشرعية الأولى التي يتوافد إليها كل مَن يرغب بتحقيق دخل إضافي، فقد تمكنت قنوات يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي والمدونات والمواقع الإلكترونية أن تحقق حلم الكثيرين في الربحِ وجني الأموال عند بُعد. ويومًا تلو الآخر تظهر طرق أحدث وأسهل للربح، وقد جاء تويتش ليكمل المنظومة ويمضي قدمًا في وضع الأموال بين يدي المستخدم، إذ أصبح ربح المال من تويتش أمرًا متاحًا وسهلًا للجميع.

كيفية تحقيق ربح المال من تويتش

لم يعد هناك أي داعٍ لإضاعة الوقت على المواقع، فيجب استغلال كل لحظة على شبكة الإنترنت وخاصةً موقع تويتش. وحتى يتحقق حلم ربح المال من تويتش لا بد من اتباع ما يلي:

  • بيع السلع والخدمات: ويتم ذلك بالطرق الاعتيادية؛ حيث يستعرض المستخدم عبر أثير حسابه المنتجات التي يرغب ببيعها وطرق التواصل مع المستخدم، وتعد طريقة ناجعة.
  • إعلانات الفيديوهات (Ads Video): من أكثر الطرق المربحة والشائعة عبر الإنترنت هي الاعتماد على أرباح الإعلانات، ويمكن ربح المال من تويتش بهذه الطريقة أيضًا، إذ تنبثق الإعلانات خلال مشاهدة الفيديوهات والألعاب تلقائيًا، ويتم دفع ما مقداره 2 دولار لكل 1000 مشاهدة.
  • التبرعات (Donations): قد تعتبر هذه الطريقة سلاح ذو حدين، حيث يمكن الحصول على الأموال بكل سهولة ودون عناء، لكن يبقى هناك احتمالية لحالات نصبٍ وخداع بأن يحدث مطالبات مالية بعد مضي فترة من الزمن عليها؛ وبالتالي استرداد الأموال للجهة المُتبرعة بها نظرًا لاعتماد PayPal في تحصيل التبرعات، ويمكن أن يتم الحصول على التبرعات بإدراج رابط الحساب الشخصي للمستخدم في المحادثات (Chat) أو حتى في معلومات الصفحة الشخصية.
  • الاشتراكات (Twitch Subscriptions): يمكن للمستخدم ربح المال من تويتش من خلال الاشتراكات؛ وذلك بأن يرتقي إلى صفةِ شريك ليتقاسم مع الموقع الأرباح المجنية من عدد المشاهدات، ولكن ذلك لا يتحقق إلا بعد وصول عدد المشتركين إلى 50 مشتركًا، ويشترط أن يكون هذه الاشتراكات مدفوعة الثمن بواقع الأسعار (4.99$، 9.9$، 24.99$)، حيث يظهر خيار الاشتراك كشريك بعد تحقق الشروط المذكورة.
  • شراء Bits: وتمثل ملصقات أو صور متحركة (GIF) يتم شراؤها بأموال حقيقية عبر خدمة Amazon Payment، حيث تتيح للشركاء فرصة ربح سنتًا واحدًا في كل مرة يتم بها استخدام هذه الملصقات والصور، وعند استخدامها 100 مرة يربح العميل دولار واحد، ويُتاح للمستخدم الإعلان بواسطة الصوتيات والمرئيات لتشجيع المستخدم في غرفة المحادثة (Chat Rooms) على شراء هذه الملصقات واستخدامها.
  • صفقات رعاية الإعلانات: يتم من خلالها تقديم بث أو فيديو يحتوي ترويجًا لمنتجات الشركات التي يتعاقد معها المستخدم، ويُشترط أن يكون لديه عددٌ كبير من المتابعين لتحقيق الهدف والربح الوفير، كما يمكن أن تدفع الشركات والمؤسسات لأصحاب بعض الحسابات المشهورة والكبيرة مبالغًا طائلة مقابل إدراج إحدى منتجاتها على الحساب أو الإشارة إليه بأي طريقة.1

الفرق بين البث في  تويتش ويوتيوب

انقضت فترة طويلة كان فيها تويتش المهيمن على البث المباشر دون منازع، كما كان تحقيق ربح المال من تويتش عبر هذا البث المباشر أمرًا فعالًا جدًا، وقد جاء يوتيوب بعد فترة من الزمن للحاق بالركب. وبالرغم من ذلك إلا أنه ما زال هناك بعض الفروقات في البث عبر تويتش ويوتيوب، ومن أهمها:

البث عبر تويتش:

  • إمكانية العثور على المشاهدين تتطلب امتلاك عدد كبير من المشاهدين أساسًا للبدء بالتنقيب عن آخرين جُدد، وذلك من خلال اقتراح البث الخاص بالمستخدم على آخرين خلال اللعب أو القيام بالأنشطة الخاصة بهم عبر الموقع، ويقوم بإدراج القنوات مرتبة ترتيبًا تنازليًا أمام المستخدم وفقًا لعدد المشاهدات، لذلك فإن أصحاب عدد المشاهدات الأكبر يكون لديهم فرصة أكبر لاستقطاب مشاهدين جدد، إلا أنه يُعاب بعدم إضافة صورة مصغرة محددة.
  • قوانين صارمة جدًا فيما يتعلق بالمحتوى وجودته وسياسة الاستخدام، والقيام بحظر المستخدم لمدة أسبوعين دون مخالفات سابقة.

البث عبر يوتيوب:

  • يعتبر أفضل نسبيًا؛ وذلك لعدم الhلتفات لعدد المشاهدين لدى المستخدم إطلاقًا، إذ من الممكن أن يزداد عدد مشاهدين البث بشكل تلقائي نتيجة اقتراحه على الآخرين من غير المشتركين في القناة؛ فيتيح ذلك مجالًا في زيادة عدد المشتركين والمشاهدين في آنٍ واحد.
  • إعطاء المستخدم مخالفات مسبقة وفرص للتعديل قبل الحظر أو حذف المحتوى في حال وجود انتهاكات.2

المراجع