كثافة المحتوى الرقمي عبر الإنترنت تتطلب نوعًا من النظام العميق والدقيق لإدارته وإمكانية استغلال إمكانية المحتويات الواسعة في هذه الشبكة، لذلك من الطبيعي أن يكون هنالك شيءٌ مثل ادارة المحتوى التي سنكتشف معًا تعريفها وأبرز وظائفها.

ما هي ادارة المحتوى

ادارة المحتوى هي عملية تنظيمِ وتوحيدِ أنواع المحتوى المختلفة مثل النصوص والرسومات ومقاطع الوسائط المتعددة وغيرها، واستخدام لغات التصنيف مثل XML وغيرها بالطريقة الأكثر فعالية وتخزينها مرةً واحدةً فقط في مستودع برمجيات، والمعروف بأنه جوهر نظام إدارة المحتوى، بحيث يمكن بعد ذلك استخدام المحتوى المنظم مرارًا وتكرارًا للعديد من المنشورات المختلفة وإعادة تهيئته للنشر عبر قنواتٍ متعددةٍ.

توجد أنواعٌ مختلفةٌ من أنظمة ادارة المحتوى لتلبية احتياجات المستخدمين في مجموعةٍ من الصناعات المختلفة، ويمكن أن تشتمل وظائف إدارة المحتوى على أي شيءٍ متعلق بإدارة الأصول الرقمية لموقع ويب معين وتخزين مستندات للمؤسسات والمشاريع والشركات والتي تتعلق بإرشادات العلامات التجارية وخطط العمل ورسائل البريد الإلكتروني وما إلى ذلك.1

نظام ادارة المحتوى

يعد نظام إدارة المحتوى حزمةَ برامجٍ توفر مستوى من التفعيل التلقائي لأنواعٍ متعددةٍ من المهام المطلوبة من أجل إدارة المحتوى بفعاليةٍ.

عادةً ما يكون نظام ادارة المحتوى قائمًا على خادم أو سيرفر إنترنت، بالإضافة إلى برامج تدعم وجود عدة مستخدمين للتفاعل مع المحتوى المخزن في مستودع البرمجيات، وقد يكون هذا المستودع موجودًا على نفس الخادم كجزءٍ من حزمة البرامج نفسها أو في مرفق تخزينٍ منفصلٍ بالكامل.

يتيح هذا النظام لمجموعةٍ من المستخدمين إنشاء محتوى جديد وتحرير محتوى موجود بالأصل وتنفيذ إجراءاتٍ تحريريةٍ مختلفةٍ على المحتوى، وفي النهاية جعله متوفرًا للرؤية والتفاعل من قبل كافة الناس.2

إجراءات إدارة المحتوى

إن اجراءت أو وظائف ادارة المحتوى تتشعب إلى مهماتٍ عديدةٍ، تختلف هذه المهمات حسب الهدف من المحتوى والأشخاص المشرفين عليه، ولكن رغم ذلك يمكن القول أن هذه الوظائف عادةً ما تكون شيئًا مثل:

  • تنظيم المحتوى عبر إنشاء الفئات والتصنيف ووضع خططٍ خاصةٍ لتصنيف المحتوى.
  • المساهمة في تصميم المحتوى الجديد ووضعه في تصنيفاتٍ ذات صفةٍ أو تصميمٍ معماريٍّ.
  • تسهل ادارة المحتوى إدارة القرارات المتعلقة بتخزين المحتوى والمساحة التي يشغلها ووظائف أخرى مشابهة تختلف حسب الهدف والحاجة من منصة الإدارة.
  • تخصيص حسابات تحريرٍ مختلفةِ الأولويةِ والامتيازاتِ حسب وظيفة كل شخصٍ ومرتبته في الشركة أو فريق العمل.
  • تحرير المحتوى والاطلاع على عدة إصداراتٍ منه ورؤية التغييرات التي تظهر عليه بشكلٍ فوريٍّ.
  • نشر المحتوى ليصبح مرئيًّا ويمكن زيارته من قبل زوار الإنترنت أو النشر بشكلٍ مغلقٍ بحيث يمكن رؤيته من قبل الموظفين فقط.
  • حذف المحتوى أو أرشفته.3

فوائد وأمثلة على ادارة المحتوى

إحدى الميزات الرئيسية لنظام ادارة المحتوى هي طبيعته التي تتيح التعاون بين عدة أفرادٍ، حيث يمكن لعدة مستخدمين تسجيل الدخول والمساهمة بأنشطةٍ مختلفةٍ في تحرير المحتوى أو جدولته قبل أن يتم نشره، وذلك نظرًا إلى أن الواجهة التفاعلية لمنصات إدارة المحتوى تعمل في أغلب الأحيان عبر متصفحات الإنترنت، وهذا يجعلها سهلة الولوج لأي مستخدمٍ يمتلك حسابًا إداريًّا عبرها من أي مكانٍ في العالم.

الميزة الرئيسية الثانية لنظام ادارة المحتوى هي أنه يتيح للأشخاص غير التقنيين والذين لا يعرفون شيءً عن لغات البرمجة أو لا يمتلكون خبرةً كافيةً بها، أن يقوموا بإنشاء محتوى الويب الخاص بهم وإدارته بسهولةٍ، حيث تتيح المحررات المرفقة مع منصات إدارة المحتوى أن يقوم أي مستخدمٍ بإضافة نصٍ وصورٍ ومحتوياتٍ مختلفةٍ دون الحاجة لامتلاك أي معرفةٍ بلغة الترميز النص الفائق HTML أو لغة التنسيق الرقمية CSS.

وهذا كله يعني أنه عندما تقوم شركةٌ بالاعتماد على نظامٍ خاصة لإدارة المحتوى في عمليات نشر صفحاتها ومحتوياتها المختلفة عبر الإنترنت، فإنها تقلل من اعتمادها على مهندسي ومطوري الويب لإجراء تغييراتٍ روتينيةٍ على موقع الويب الخاص بها، مما يجعل نشر محتوى جديد أسرع وأسهل لأي شخصٍ.

هذا وهنالك مئات الأمثلة على منصاتٍ تعمل على أنها أنظمةٌ لإدارة المحتوى، ولكن أكثرها شهرةً حول العالم هي:

  • Drupal
  • Joomla
  • Magento
  • ModX
  • Squarespace
  • Wix
  • Weebly
  • WordPress

خصوصًا WordPress أو ووردبريس على وجه التحديد، والذي يعتبر أشهر منصة كتابة على مواقع الإنترنت بالإضافة إلى جمعه لوظائف عديدة تجعله منصة إدارة محتوى فعالةً وسهلةً ومجانيةً.4

المراجع