إنّ تقنيات الاتصال بمفهومها البسيط تعبرعن الطريقة التي يتصل بها الأفراد والشعوب بين بعضهم، وتتضمن نقل المشاعر والمعلومات والتأثير المتبادل بين طرفين، ويمكن اعتبارها علمًا بحد ذاته، فقد مرت بمراحل عديدة حتى وصل إلى التطور العظيم الذي نشهده.

سهل تطور تقنيات الاتصال عملية استكشاف العالم والحضارات المختلفة بشكلٍ هائل؛ فمثلًا حتى تتعرف على حضارة شعب ما ليس عليك الذهاب والعيش هناك حتى تتعرف عليه! بل ببساطة باستخدام شبكة الانترنت افتح أحد مواقع التواصل وتعرف على شعوب العالم، ولو كان لديك صديق في دولة ما تستطيع التواصل معه كما لو كان في بلدك.

لكن كيف كانت بداية هذه الثورة في عالم الاتصال؟ وما هي أهم التقنيات الشائعة للاتصال؟ هذا ما سنتعرف إليه من خلال المقال التالي.

مراحل التطور

سنتحدث هنا عن أهم تقنيات الاتصال عبر العصور.

  • اختراع الكتابة: يعتبر اختراع الكتابة بداية الخطوة الأولى في التواصل، حيث كانت الوسيلة الوحيدة للتواصل هي نقل الرسائل المكتوبة واستئجار العمال ليقوموا بإيصالها سيرًا على الأقدام أو بركوب الحيوانات، وفي مرحلة لاحقة كان الحمام الزاجل هو وسيلة نقل الرسائل.
  • الصحف والمجلات: بدأت الطباعة في عصر النهضة ولكنها اقتصرت على نسخ الكتب، وفي وقت لاحق في القرن السابع عشر أصبحت الطباعة توظف بشكل رئيسي لطباعة الصحف والمجلات التي تنتشر من خلالها الأخبار السياسية الاقتصادية والأحداث الهامة في البلد، وبالتالي اختصار المسافات، كما تغيرت طريقة نقل الرسائل فأُوجِد ما يسمى البريد، وتم توظيف مجموعة من الأشخاص لنقل الرسائل بين الناس.
  • اختراع الهاتف: كان اختراع الهاتف نقلة كبيرة؛ فأصبح بإمكان الناس التواصل صوتيًا وليس فقط كتابيًا، وكلما زاد عدد العوامل المشاركة في التواصل زادت التفاعلية والأهمية لوسيلة التواصل، فأنت بنقل الرسائل تنقل الأفكار وستجد صعوبة في نقل العواطف وهذا ما يسهله التواصل الصوتي.
  • العصر الالكتروني: هنا تم استخدام الحقول الكهرطيسية في نقل الموجات، مما أدى لقفزة كبيرة في تقنيات الاتصال، فأصبحت تستطيع الاتصال صوتًا وصورة مع أي شخص تريد، واستمرت تقنيات الاتصال في التطور لتصبح على وضعها الحالي اليوم.1

أهم تقنيات الاتصال الحديثة

  • الانترنت:

هو وسيلة الاتصال الأهم التي ربطت أجزاء العالم ببعضها، وعبر عدة أجيال بدأت باتصال 1G إلى أن وصلت الآن إلى سرعات خيالية باستخدام شبكات 5g، حيث تستطيع الاتصال مع أي شخص تريده على هذا الكوكب وكل ما تحتاج هو اتصال انترنت وتطبيق مناسب لإجراء الاتصال.

إن تطبيقات التواصل عبر الإنترنت لا حصر لها، منها فيسبوك، واتساب، سكايب وغيرها من التطبيقات التي تمكنك من المراسلة وإجراء المكالمات الصوتية وحتى مكالمات الفيديو.

  • تقنية الوايفاي:

تربط هذه التقنية الأجهزة بسرعة كبيرة، وهي وسيلة اتصال لاسلكية يمكن أن تتصل من خلالها بالانترنت، كما تستطيع ربط عدة أجهزة باستخدامها لتكوين شبكة تستطيع الأجهزة من خلالها إرسال واستقبال البيانات.

  • البلوتوث:

يعتبر من تقنيات الاتصال الأضعف عمومًا، فهو بطيء نسبيًا، يمكنه ربط جهازين قريبين من بعضهما، بسرعة نقل بيانات منخفضة نسبيًّا، وحاليًا يتم استخدامه كوسيلة اتصال بين الأشخاص وإن بشكل نادر، ولكنه فعال في الربط بين الأجهزة مثل سماعات البلوتوث وما إلى ذلك.

  • الأقمار الصناعية:

القنوات الفضائية التي تبث الحكومات والشركات عبر قنواتها أهم أحداث العالم يمكن اعتبارها تقنية اتصال هامة، ووسيلة فعالة للتأثير في الشعوب، إذ تمكنك من الاطلاع على كل أحداث العالم من خلال شاشة تلفازك.2

المراجع