أطلقت مايكروسوفت منصة Viva Engage المخصصة للتواصل الإجتماعي داخل الشركات والمؤسسات، والتي لاحظ الجميع تشابها الكبير مع فيسبوك لدرجة تجعل من الصعب التفريق بينهما!

لطالما أرادت الشركة المحبوبة لدى الحكومات، مايكروسوفت، إنشاء منصة تواصل إجتماعي خاصة بها، كان ذلك الحلم موجوداً منذ عشر سنوات، عندما استحوذت الشركة على منصة "Yammer" مقابل 102 مليار دولار، وهي منصة مخصصة للشبكات الاجتماعية التي تركز على المؤسسات في قسم المكاتب، ثم أعادت تصميمها بالكامل وأعلنت عنها بشكل رسمي في عام 2019. لم تهتم الشركة فيما بعد بذلك المشروع وصبت اهتمامها على Microsoft Teams بجانب Viva وهي منصة مخصصة لمساعدة الشركات في العمل عن بعد.

والآن كشفت الشركة عن منصة جديدة بإسم Viva Engage والتي يمكن وصفها بأنها تحمل جينات Yammer ونقاط قوتها المتمثلة في تعزيز المجتمعات الرقمية والمحادثات والتعبير عن الذات في مكان العمل، ولكن وعلى خلاف منصة Yammer المصممة بنفس لغة مايكروسوفت المعروفة في تطبيقات كـ Office، تأتي منصة Viva Engage بتصميم لا يمكن وصفه إلا أنه نسخة مطابقة من فيسبوك، وليس فقط كشكل، وإنما في هيكلة المنصة أيضاً.

حيث تضم منصة مايكروسوفت الجديدة قسماً أطلقت عليه الشركة اسم "storylines" وهو مجرد تغيير لإسم موجز الأخبار (news feed) في فيسبوك والذي يضم أحدث المنشورات التي شاركها أصدقائك مع إمكانية التفاعل معها أو كتابة تعليق أو مشاركتها، بالإضافة إلى قسم خاص بالمحادثات، وقسم آخر في أعلى الشاشة يضم "ستوريز" العاملين معك في الشركة، والتي تأتي كذلك بنفس أسلوب فيسبوك، إنستجرام وسنابشات!

منصة Viva Engage

بالطبع يمكن ملاحظة التشابه الواضح بين المنصتين والذي قد يكون مطابقاً تقريباً، نعتقد أن مايكروسوفت قامت بذلك عن عمد لجعل التطبيق أقرب للمستخدمين، فإذا أردت إقناع العاملين في شركتك باستخدام منصة منفصلة للتواصل مع موظفي الشركة، فعلى الأقل حاول أن تجعل تلك المنصة مشابهة لتلك التي يستخدموها بشكل يومي، ومع ذلك لا يمكننا تجاهل هذا التشابه والإقتباس الواضح من شركة ميتا.

ستدمج مايكروسوفت منصتها الجديدة مع مايكروسوفت تيمز، ما سيزيد من نسبة نجاحها واعتبارها طريقة فعالة لإنشاء مجتمعات داخل المؤسسات، والتي قد تكون مفيدة حقاً، فلا نعتقد ان أحد سيرغب في إضافة مديره على إنستجرام؛ ولكن لا نجد مانعاً من إضافته على منصة تواصل اجتماعي منعزلة يمكنك فيها مشاركة تفاصيل حياتك وكأنها منصة تواصل إجتماعي عادية، ولكن فقط للعاملين في مؤسستك.